الديمقراطيه

الأنظمه الدكتاتوريه والشموليه والقمعيه هي أنظمة جائره , وهناك الكثير من الدول تعاني من مثل هذه الأنظمه في مختلف أرجاء العالم , ولكن حالما يفقد النظام الحاكم سلطاته بالإطاحه به فإن البلاد تتحول مباشرة الى الفوضى وكما هو حاصل اليوم في دولنا العربيه وكما حصل سابقاً عند انهيار النظام السوفييتي المنحل . نذكر جيداً خراب رومانيا عند الإطاحه بتشاتشيسكو وما حدث في روسيا عند الأطاحه بغورباتشوف , أما ما يقع اليوم في العراق ومصر وليبيا من فوضى فهي مازالت ماثلة للعيان

جبار محسن الذي كان يوماً مديراً للمكتب الصحفي لصدام حسين كتب الى صدام في مقال منشور على الصفحة الأولى من جريدة الثوره : سيدي ما نريد ديمقراطيه انت فصل ونحن نلبس . كان هذا رداً على ( مقال لكاتبه ) وعد العراقيين بعد هزيمة أم المعارك 1991 بالسماح بتأسيس الصحف والتعدديه الحزبيه ومزيد من الممارسات الديمقراطيه

أول وأعظم ديمقراطيه في العالم هي ديمقراطية أثينا , لكن ديمقراطية أثينا لم تكن تعني تأسيس ألف حزب في بلد واحد كي تحتوي سياسيين فاسدين مرتشين سارقين يغيرون تحالفاتهم كل يوم كما يغيرون أحذيتهم , ولا تعني فتح ألف قناة تلفزونيه وتحويلها الى منابر للسب والشتيمه وتصدير فضائح السياسيين الى المواطنين , هذه ممارسة للفوضى بإسم الديمقراطيه . الفوضى التي جعلتنا نترحم على مقولة جبار محسن : ما نريد ديمقراطيه سيدي انت فصل ونحن نلبس

من الجيد أن تكون لدينا قيادة قويه , لكن القائد ينبغي أن ينتخب بكل حزم لأنه اذا كان فاسداً أو واقعاً في أخطاء لا تغتفر فإن قيادته لبلد واقع في الفوضى ستتحول الى وضع كارثي

هناك حكمه موجهه الى كل القاده في العالم تقول : اذا كنت غير صالح لإدارة أمورك الشخصيه فالأمر بسيط , لكنك حين لا تصلح لإدارة أمور شعب فالأمر سيتحول الى كارثه

د. ميسون البياتي

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.