هذا العراق سفينة مسروقة

شاعر العراق الكبير معروف الرصافيimage01

في رائعة عن حكم العملاء الأراذل في العراق

كتبها قبل أكثر من 70 عاما لكنها تنطبق على اوضاع العراق الآن 

انا بالحكومة والسياسة جاهلُ

عما يدور من المكائد غافل ُ

لكنني هيهات افـْقهُ كوننا

شعبا ً يتامى جـُلـّه ُ وأرامل ُ

في كل ّ يوم ٍ فتنة ٌ ودسيسة ٌ

حربٌ يفجّرُها زعيم ٌ قاتل ُ

هذا العراقُ سفينة ٌ مسروقة ٌ

حاقت براكينٌ بها وزلازل ُ

هو منذ تموز المشاعل ظلمة ٌ

سوداءُ ، ليل ٌ دامس ٌ متواصلُ

شعبٌ اذا حَدّقـْتَ ، كلّ ُ جذوره

اقتـُلِعـَتْ ، وان دققتَ شعبٌ راحلُ

اما قتيلٌ شعبـُنا او هاربٌ

متشردٌ او ارملٌ او ثاكلُ 

هذا هو الأمل المرجى صفقة ٌ

أثرى بها الوغدُ العميلُ السافل ُ

هذي شعارات الطوائف كلها

وهم ٌ، سراب ٌ ، بل جديب ٌ قاحل ُ 

والقادة ” الأفذاذ “! سرب ٌ خائب ٌ

هم في الجهالةِ لو نظرتَ فطاحل ُ

هذا هو الوطنُ الجميلُ مسالخ ٌ

ومدافن ٌ وخرائب ٌ ومزابل

سحقا لكم يا من عمائِمكم كما

بـِزّاتكم ، شكل ٌ بليدٌ باطل ُ

سحقا كفى حِزبية ً ممقوتة ً

راحت تـُمايز دينـَها وتفاضلُ

ما الحزبُ الاّ سرّ ُ فـُرقة ِ رُوحِنا

فقبائلٌ هو شعبُنا وعوائلُ

في كل حزب ٍمصحف ٌ مُوحى به

وبغار حـَرّاء ٍ ملاك ٌ نازل ُ

في الثأر أوطانُ التطرفّ مسلخ ٌ

متوارث ٌ او مذبح ٌ متبادلُ

في كلِّ حزبٍ للنواح منابرٌ

وبكل قبو ٍللسلاح معاملُ

ولدق رأس العبقريّ ِ مطارقٌ

ولقطع عنق اللوذعي ّ ِمناجلُ

انتم بديباج الكلام أماجدٌ

وبنكث آصرةِ الوفاء أراذل ُ

لا لم تعد نجفٌ تفاخرُ باسمكم

لا كوفة ٌ لا كربلا لا بابلُ

ما انتمُ الا بناءٌ ساقط ٌ

نتنٌ مليءٌ ارضة ً متآكلُ

انتم كأندلس الطوائفِ اُجهضتْ

والموت اما عاجلٌ او آجلُ

هجرت عباقرة ٌ مساقط َ رأسِها

وخلافها ، لم يبق إلا الجاهل ُ

لم يبق الا الجرح ُ قد خدعوه اذ

قالوا لنزفه انت جرحٌ باسلُ

لا ياعراقُ ثراك نهرٌ للدما

وعلى ضفافِه للدموع خمائلُ

الأرض كل الأرض من دم شعبنا

اتقـّدَتْ مصابيح ٌ بها ومشاعلُ

الارض نبع الحُبّ لولا شلة ٌ

هي حابلٌ للاجنبيّ ونابلُ

يتآمرون على العراق وأهلِهِ

زمرٌ على وطن الإبا تتطاولُ

فهنا عميلٌ ضالع ٌ متآمرٌ

وهناك وغد ٌحاقدٌ مُتحاملُ 

“شايلوكْ ” جذلانٌ بكون بلاده

فيها مآس ٍ جمة ٌ ومهازلُ 

ومتى العراقُ مضى ليرفعَ رأسَهُ

دارت فؤوسٌ فوقـَهُ ومعاولُ

تـُجـّارنا اوطانـُهُمْ صفقاتـُهُمْ

هم في الخيانة والرياء اوائل ُ

لكن برغم صليبنا ونجيعنا

فيسوع جلجلة العذاب يواصل

يحيا العراق برغم شائكة الدما

للنور نبعٌ للحياة مناهلُ

لا تبك ِ قافلة ً تموت ، فإثرها

ازدحمت على درب الفداء قوافل ُ

ما أعظم الوطن الفخور بحتفه ِ

متشائم ٌ بحياته ، وبموته متفائل

 
نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

3 Responses to هذا العراق سفينة مسروقة

  1. رياض الحبيّب says:

    سلام المسيح معك أخي د. طلال الخوري
    كيف سمحت بنشر هذه القصيدة على حائطي وهي ليست من قلمي ولا من قلم الرصافي إطلاقًا؟

    أمّا قصة هذه القصيدة فقد كتبها متشاعر أو شويعر مقيم في الدنمارك أو السويد، أعرفه بالإسم فقط وأعرف أسلوبه
    أراد لفت الانتباه إلى هذه القصيدة مستغلّـا جهل العامّة بالشعر العمودي في هذا العصر وقلّة المهتمين به والمهتمّات
    ويظن نفسه أنه رصافي العصر أو أن في إمكانه الكتابة بأسلوب الرصافي الرصين والجميل والمُحْكم لغويًّا

    علمًا أن هناك من قلّد أسلوب الشاعر نزار قباني أيضًا فنسب إليه قصيدة لم يكتبها نزار
    وهناك “قصيدة” منسوبة لعميد الأدب العربي د. طه حسين

    فيؤسفني في النهاية قيام عدد من أصحاب المواقع الالكترونية بنشر مثل هذه القصائد قبل عرضها على
    أهل الشعر والعَروض والنحو للتأكد في الأقلّ من سلامة القصيدة لغويًّا وعَروضيًّا

    مع محبتي وأطيب التمنيات

    • مفكر حر says:

      نعتذر عن هذا الخطأ وسنقوم بتصحيحة
      ونرجو ان تكون متسامحا مع مثل هذه الاخطاء التي يمكن تصحيحها بسهولة

      وسبحان سيد التسامح وكبير المسامحين

    • مفكر حر says:

      لقد قمنا برفع القصيد التي ذهبت الى حائطكم عن طريق الخطأ
      وسبب هذا الخطأ ان الذي ارسل القصيدة ليس له حائط
      وشكرا عن هذه المعلومات حول القصيدة
      ونرجو ان تكتب لنا مقالة صغيرة عن القصائد المنسوبة لنزار قباني وطه حسين والرصافي باسلوبك البحثي الرفيع
      وتقبلوا مودة اسرة موقع مفكر حر

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.