ما معنى ان تلتقي اسرائيل وايران سرياً في الأردن وكيف ستؤثر على مستقبل سوريا

صورة سيد جواد غفاري بين قادة الجيش الأسدي

رأي أسرة التحرير 28\5\2018 © مفكر حر

تواترت التسريبات عن لقاء بين الإسرائيليين والإيرانيين في الأردن وتحت رعايتها, وهذا يعني بأن ايران ستتعهد بتنفيذ كل المطالب الإسرائيلية, ورفع كل مخاوفها, من اجل غض الطرف عن التواجد الإيراني في سوريا, والسؤال هو هل ستحصل ايران على ما تريده وتعطي إسرائيل ما تريده؟

الجواب نعم بكل تأكيد, فالقاعدة السياسية البديهية المعروفة ” لا تخوض معارك الأخرين .. ولكن دع الأخرين يخصون عنك معاركك” فمن جهة إسرائيل هي تعرف انه, عاجلاً ام آجلاً, ستتضارب المصالح الروسية والإيرانية والتركية في سوريا, وستنشأ بينهم حرب استنزاف طاحنة, او الخيار الأخر ان ينسحب اثنان من اجل ان يبقى الثالث وهذا مستبعد … فلماذا على إسرائيل ان تخوض حرب مع ايران نيابة عن الروس والأتراك؟؟ وهذا ما اوضحناه سابقاً على هذا الرابط ” احتمال الحرب بين ايران وروسيا في سوريا ارجح منها مع إسرائيل ” … لذلك نحن

نتوقع بأن تتوصل ايران وإسرائيل الى اتفاق كامل يبقيها في سوريا … وذلك بإنتظار الحرب بين كل من روسيا وتركيا وايران وما سينتج عنها !!! لذلك نحن نقول الى كل من يقول بأن الحرب السورية قد انتهت, بأنها لم تبدأ بعد, وكل ما حدث بأن المسلحين الذين اخرجهم النظام من السجون وجندهم في صفوف داعش والنصرة, اما قضت عليهم اميركا او ابعدوا الى ادلب, والخطوة التالية هي الحرب المباشرة, بعد انتهاء الحرب بالوكالة, وهذا ما اوضحه وهذا ما اوضحه رئيس تحرير موقع مفكر حر د. طلال عبدالله الخوري على هذا الرابط: كيف أرغم رئيس الوزراء الإسرائيلي الرئيس الروسي صاغرا على خيانة حليفه الإيراني

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.