الأزهر غاضباً على هجوم الإعلاميين: ملاحدة وشيوعيون وعلمانيون منحرفون يستهدفون الدين

شيخ الازهر احمد الطيب

انتفض شيوخ كهنوت ” الأزهر الشريف”غضباً ضد الهجمة الإعلامية, التي قادها كل من عمرو أديب ولميس الحديدي وأحمد موسى ومصطفى بكري على مشيختهم وزعيم محافلهم الدكتور ” أحمد الطيب” بعد التفجيرات الإرهابية الأخيرة التي استهدفت كنيستي مار جرجس في طنطا والمرقسية في الإسكندرية, ووصفوها:” بالهجمة الموجه ضد الدين الإسلامي من قبل ملاحدة وشيوعيين وعلمانيين منحرفين”. على حد تعبيرهم.
وقال أمين عام اللجنة العليا للدعوة الإسلامية في الأزهر الشريف، محمد زكي بدار:” إن هذه الهجمة مردودة على أصحابها، فلو كان الأزهر الشريف في مناهجه ما يحرض على العدوان لكان يخرج مليون إرهابي سنويا، ولكنه مفضي لنور وهدى ورحمة لأنه معبر عن رسالة الإسلام الوسطية السمحة التي منحت الحياة روحها ونورها وهداها، ولو كان ما يدعي المهاجمون صدقا، ما بقي الأزهر الشريف على حاله وما زاد عطاؤه … الأزهر خرّج العلماء والحكماء والقادة والفقهاء، وهو الذي يفد إليه طلاب الحقيقة والباحثون عن الوسطية من كل الدنيا يهتدون بهديه ويستنيرون بنوره”.

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

One Response to الأزهر غاضباً على هجوم الإعلاميين: ملاحدة وشيوعيون وعلمانيون منحرفون يستهدفون الدين

  1. Messie says:

    هل هو صحيح ان الطيب أعاد الى المناهج ما كان المرحوم الطنطاوي قد حذفه لانه وجده متطرفا؟؟؟؟

Leave a Reply