صباح تزوجت مسيحي ومسلمين ودفنت مسيحية كما ولدت بمهرجان لأغانيها

شيعت ” صباح” على أنغام أغانيها وتصفيق المعجبين الذين تجمعوا أمام كنيسة مار جاورجيوس بوسط بيروت عملا بوصيتها بأن يعم الفرح خلال جنازتها, ونزولا عند رغبتها هذه, رقص المشيعون النعش الملفوف بالعلم اللبناني على أنغام أغنيتها الخالدة  “جيب المجوز يا عبود ورقص أم عيون السود وخلي الشحرورة الصبوحة تغني ويهب البارود”, ولفت الانتباه الاكليل اللذي ارسلته فيروز وكتب عليه “شمسك لن تغيب”, وحضر ابنها المسيحي واسمه ايضا “صباح” وتغيبت ابنتها المسلمة هويدا”, ولم يحرم الكاردينال بشارة الراعي نفسه من فضائل تجنيزها”.

sabahelshahrora

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply