وغدا سيد اخر في البيت الأبيض .

White House

مرحباً :
لو ان دولة أنغولا فكرت مثلاً بشطب حق العودة للفلسطينيين الى وطنهم الأم ، لقامت قيامة البلدان العربية والإسلامية ومعها كافة المنظمات يميناً ويساراً وجماعات الإسلام السياسي فهي فرصة لعرض عضلات اللسان .
لكن وبما أن السيد ترامب ليس من أنغولا ؟ بل من دولة كرس نفسه بنفسه زعيماً اوحد على العالم يملك قوة فرض إرادته العنجهية والعنصرية فهو يعتقد أنه يدخل التاريخ بقررات هائجة ومتهورة من هذا النوع . وهو فعلاً يدخل التاريخ ..لكن للتاريخ أبواب عديدة منها باب خلفي مثل المطعاعم بفضي الى شارع خلفي أخر.
أبو إيفانكا على ما يبدو همة الوحيد تلبية طلبات صهره السيد كوشنير الذي سلمة ملف الشرق الأوسط وتحديدا الملف الفلسطيني . وهنا لا أحد يستطيع الإعتراض من العربان على دور السيد كوشنير إرضاء للمدللة السيدة إيفانكا عند أئمة المسلمين ورعاتهم.
فاذا كانت مشاكل أبو إيفانكا ومسلسل فضائحه مثيرة الى الحد الذي تدفعة الى إتخاذ قرارات خاطئة دوليا لصرف ألانظار عن مشاكله الداخلية ، فإن فلسطين ليست قميص المدعو يوسف في التاريخ العبري . ولسنا عجزة ، ولسنا شعب حديث التكوين .
والقوة لا تسطيع الصمود طويلا في مواجهة الحق.


ومن مسلمات التاريخ أن الشعب الفلسطيني غير قابل للذوبان في مجتمعات اخرى وليس للبيع.وبإمكان السيد ترامب قراءة كتاب التوراة والتأكد من صحة المعلومة .
بإمكانة دغدغة حماس بدويلة في غزة وسيناء ودولة أخرى للطائفة الدرزية في الجولان السوري المحتل . وتقديم جماعاته في ادلب واقتطاع جزء من سورية الى السلطان العثماني الجديد كما سلخت فرنسا المحتلة من سورية لواء اسكندرون وقدمته هديه للسلطان التركي . لكن دوام الحال على ما هو عليه من المحال ولا احد يملك مفاتيح تطورات او التحكم بالمستقبل لمنطقة عرفت تاريخيا وعاشت مختلف الصراعات الدولية سلباً أو ايجاباً.
اليوم الرئيس هو ابو إيفانكا وكوشنير ونتنياهو وأمراء الخليج .
وغدا سيد اخر في البيت الأبيض .
سيمون خوري

About سيمون خوري

سيمون خوري مواليد العام 1947 عكا فلسطين التحصيل العلمي فلسفة وعلم الأديان المقارن. عمل بالصحافة اللبنانية والعربية منذ العام 1971 إضافة الى مقالات منشورة في الصحافة اليونانيةوالألبانية والرومانية للكاتب مجموعة قصص قصيرة منشورة في أثينا عن دار سوبرس بعنوان قمر على شفاه مارياإضافة الى ثلاث كتب أخرى ومسرحيةستعرض في الموسم القادم في أثينا. عضو مؤسس لأول هيئة إدارية لإتحاد الكتاب والصحافيين الفلسطينيين فرع لبنان ، عضو إتحاد الصحافيين العرب منذ العام 1984. وممثل فدرالية الصحافيين العرب في اليونان، وسكرتير تجمع الصحافيين المهاجرين. عضو الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينيةفي اليونان .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *