ليتهم يسقطون من عقولهم الله الذي ألبسوه خوذة عسكرية وحشروه في خنادقهم

فاجأني الخريف ليلة البارحة برذاذه ورياحه وسحر طبيعته ليذكرني بأن الحياة فصول متعاقبة ولا يدوم أي منها…. sultn
تزامن وصوله مع نهاية عطلة الاسبوع، مما أضغى على متعته متعة لا تضاهيها متعة…..
لكل منا همومه وتطلعاته، بغض النظر عن المكان الذي نعيش فيه وعن طبيعة تلك التطلعات والهموم. لكن نختلف عن بعض في الطريقة التي نتعامل بها مع هموم الحياة وضغوطها..
عندما تحين اللحظة المواتية لاسقط ضغوط الحياة وأنفصل عنها، لا أدخر جهدا!
أصبح أسيرة اللحظة، لا الماضي يعنيني ولا المستقبل يخيفني، بل تلك اللحظة المتواتية لأن أشحن طاقتي كي أتابع غدا نهارا جديدا…
مدفأة الحطب….الكستناء……شام يسامرني من وراء زجاج نافذتي، برنامجي المفضل ودردشات زوجي عن مشاريع الأولاد وعن رحلتنا المقبلة هي اللحظة التي أعيشها بدقائقها وتفاصيلها…
أستيقظ في الصباح الباكر ممتلئة نشاطا لأبدأ النهار بنفسية أكثر ارتياحا….
يرافقني شام في مشوار استطلاعي، أتفقد من خلاله محصولنا من الفواكه لهذا العام…
أتمعن في الطبيعة وفي عظمتها واتساءل: كل هذا الجمال ويأكلون أكباد البشر دفاعا عن الله؟؟؟
ليتهم يعرفون الله، كي يعشوا الحياة بجمالها و بتفاصيلها!!
ليتهم يسقطون من عقولهم الله الذي ألبسوه خوذة عسكرية وحشروه في خنادقهم….ليتهم ينطلقون إلى الفضاء الأرحب ليروا الله مجردا من سلاحه، وليتعرفوا عليه في جميل صنائعه…..
أتألم عندما يصرخ شام لأن شوكة دخلت في قدمه، ولا يتألمون عندما يقطعون رؤوس البشر
لن نستطيع إعادة تأهيل هؤلاء الوحوش حتى نتمكن من إعادة تأهيل الله الذي يؤمنون به!

About وفاء سلطان

طبيبة نفس وكاتبة سورية
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to ليتهم يسقطون من عقولهم الله الذي ألبسوه خوذة عسكرية وحشروه في خنادقهم

  1. س . السندي says:

    خير الكلام ماقاله جبران … شاعر الحب والمعاناة والإنسان ؟

    ١: ويل لامة تكثر فيها المذاهب والطوائف وتخلو من الدين ؟

    ٢: ويل لامة تحسب المجرم المستبد بطلا ، وترى الفاتح المذل رحيما ؟

    ٣: ويل لامة تكره الصحوة من أحلامها ، وتغفو في يقظتها ؟

    ٤: ويل لامة لاترفع صوتها الا اذا مرت بجنازة ، ولا تفخر الا بالخراىب والدمار ؟

    ٥: ويل لامة لا تثور الا وعمقها بين السيف والقطع ؟

    ٦: وأخيرا قوله ( كفؤ أيها المراءون عن الدفاع عن الله بقتل الانسان ، ودافعو عن الانسان كي يتمكن من معرفة الله؟

    ومسك الختام تحياتي لك والسلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.