الرد الحاسم على الشيخ العريفي و من انتدبه للدفاع عنه 2

العريفي يسربح في  لندن وكأنه ملكها هنري الثامن وزوجاته؟

العريفي يسربح في لندن وكأنه ملكها هنري الثامن وزوجاته؟

الرد الحاسم على الشيخ العريفي و من انتدبه للدفاع عنه 1

الحلقة 2

وجه عبد القادر خطاب محامي الدفاع عن الشيخ العريفي في رده على مقالي، انتقادات عديدة للكتاب المقدس بدلا من الرد على مقالي الذي حولت فيه الحوار الفيديوي بين الشيخ العريفي والقس الانكليزي الى كلمات على شكل مقال مع تعليقات بسيطة . فأستغل تلك الفرصة لتفريغ السموم الاسلامية الكامنة في قلوب المتطرفين منهم والحاقدين على العقائد المسيحية لمجرد انها لا تتطالبق مع عقيدة القرآن والاسلام . يريدون ان يغيروا عقائد الآخرين كما يريد كاتب القرآن ويرفضون اي تضاد له على اعتبار ان القرآن قد نسخ حسب هواهم كل الاديان والكتب السماوية السابقة .

اكمالا لما ورد في الحلقة 1 للرد على عبد القادر خطاب ارد اليوم كما يلي :
ينتقد السيد خطاب الكتاب المقدس لأنه يعتبر الملك سليمان بن داؤود قد ضل وعبد الهة اخرى انسياقا وراء رغبات نسائه ، وذلك لأن القرآن يعتبر سليمان نبيا معصوما ، بينما اليهود انفسهم لايعتبرونه غير ملك ابن ملك لاغير ، وهو غير معصوم من الخطا لأنه انسان قابل للخطا .
كاتب القرآن يريد ان يفرض رأيه حتى على شعب اسرائيل ويعتبر نبيا من شاء ، مثل آدم وداؤود وسليمان ولوط ، وهؤلاء حتى توراة موسى اليهودي لايعتبرهم انبياء ولا معصومين بل ملوك او اشخاص لهم تاريخ معين في حياة العبرانيين من بني اسرائيل . فما شان المسلمين باليهود وأنبيائهم الذين يعتبرونهم من الضالين واخوان القردة والخنازير !!
كما جاء في رد السيد خطاب الجملة التالية : في الكتاب المقدس ( ان الله هو الذي يضل الأنبياء )
ونسي ان القرآن يصف الله ويمنحه في الاسماء الحسنى صفات (المضل – الضار – الجبار- المتكبر- المذل – المنتقم ….الخ ) وهذه صفات بشرية وتهين الله .
ونسي ان القرآن يقول ان الله يأمر بالفسق بقوله (واذا اردنا ان نهلك قرية امرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا ) .
ويحرف السيد خطاب الذي يصف نفسه انه انسان علمي ومنطقي و عقلاني كلام السيد المسيح الوارد في ليلة العشاء الاخير حيث قال :
ان الشيطان يلقي [ من قبل المسيح ] في قلب احدهم وهو يهوذا الاسخريوطي .
وبلا خجل يستشهد بالاية التي تكذب كلامه وهي (فحين كان العشاء القى الشيطان في قلب يهوذا الاسخريوطي ان يسلمه )… اين ذكر اسم المسيح في هذه الاية ايها الانسان المنطقي العقلاني ؟ هل كتب القى المسيح ام القى الشيطان – الا تخجل من الكذب ؟
ويضيف خطاب في سطر آخر كذبة اخرى وتحريف لا يخجل منه قائلا :
( ان المسيح اضل تلميذه وادخل الشيطان فيه بدل ان يمنعه ويبعده)
المسيح الاله المتجسد الذي يحارب الشياطين ويطردها والتي تخشاه وتهرب منه في احداث كثيرة ذكرها الانجيل ، يضل تلميذه ويدخل الشيطان فيه ايها الكاذب ؟
هل قرأت قول السيد المسيح للشيطان في تجربة الجبل : إنجيل متى 10:4
: « اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ».
فهل يا من تدعي انك منطقي، من يطرد الشياطين ، يدخلها في تلاميذه ؟
——
من التخرصات التي وردت في رد السيد خطاب قوله :
( ان الاعتقاد بالخطيئة الموروثة يتناقض كليا مع العدل الالهي ، وذلك لأن الله الديان العادل يعاقب المرء على ما فعله هو بنفسه لا على ما فعله ابوه واجداده )
الجواب : الديان العادل الذي تدعونه الله في القرآن لم يطبق العدل الالهي الذي تنادون به في القرآن عندما شبه الله انسانا بريئا لم يخطئ بعيسى وصلبه بدلا عنه ، فاين العدل الالهي في القرآن ؟ (وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وان الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم الا اتباع الظن وما قتلوه يقينا ) سورة النساء 157
عن الخطيئة الاصلية كتب خطاب آيات كثيرة جدا لكي يثبت ان الخطيئة غير شرعية للابناء في توارثهم اياها . ويستشهد بايات كثيرة منها :
( لأني اصفح عن اثمهم ، و لا اذكر خطيتهم بعد)
انك يا سيد عبد القادر لا تميز بين خطيئة معنوية متوارثة من ابي البشرية آدم وبين الذنب المرتكب فعليا من قبل الانسان ، فالله يغفر الخطايا المرتكبة كي يتوب الانسان ويسير في طريق الصلاح ولايعود لفعل الشر ، اما عصيان ارادة الله فكان عقوبتها الموت الذي طال كل انسان لحكمة الهية .
يعود السيد خطاب ويسال مستدلا بالآية ( ان كان الله في المسيح مصالحا العالم لنفسه ، غير حاسب لهم خطاياهم ) ، كيف بعد هذه المصالحة يعود فيلقي التائبين في عذابات المطهر؟
الجواب سهل : من تاب وغفرت خطاياه ، لن يلقى العذاب بل يكون في يوم الحساب عن يمين القدوس حيث يقول لهم : تعالوا يا مباركي ابي رثوا الملك المعد لكم منذ تاسيس العالم ) . اما الخاطئ والغير تائب الذي يعود لارتكاب الشر فمكانه في بحيرة النار والكبريت الابدية . ارجو ان تكون قد فهمت درسا في المسيحية .
في موضوع آخر يعود السيد خطاب ويخلط بين (المسيح) ابن الله وابناء الله الاخرين مثل آدم وشيث ونوح وغيرهم . نعم كلنا ابناء الله مهما كانت اوصافنا كبشر ، لكن المسيح ابن الله اي كلمة الله المتجسد وروح الله القدوس الذي قال عنه القرآن انه كلمة الله وروح منه . (انما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها الى مريم وروح منه ) ، فهل روح الله وكلمته وعقله الناطق يعادل بقية البشر ؟ افهموا جيدا ان ابن الله لا يعني في المسيحية ان الله اتخذ له ولدا من صاحبة ، مفهومكم خاطئ ، فانتم تهينون الله بهذه الآية . المسيحيون يؤمنون ان روح الله القدوس حلت في احشاء مريم العذراء وتجسدت في المسيح الذي نزل من السماء وصار انسانا وحل بيننا . ولهذا نطلق عليه لقب ابن الله ، وحاشا ان يكون من صاحبة . صححوا قرآنكم من الاخطاء الفاضحة .
————
من الاخطاء التي يرددها المسلمون دون وعي ودراسة كلمات السيد المسيح حين قال :
( ما جئت لآلقي سلاما بل سيفا )
الجواب :
هل حملَ المسيحُ في حياته سيفا وقتلَ احداً ، هل قادَ اللصوصَ والصعاليكَ وقطع طرق القوافل ونهبَ اموالهَم ، هل غزا المسيح قبائلَ وسلبَ وسبى النساء واصطفى لنفسه اجملهن كما فعل نبي الاسلام المصطفى وخير خلق الانام محمد بالسيف ؟
هل قال المسيح : ان رزقي تحت ضل رمحي ، وجئتكم بالذبح ، ونصرت بالرعب مسيرة شهر ؟
قال البابا الراحل شنودا الثالث :
رسالة السيد المسيح هي رسالة حب وسلام: سلام مع الله، وسلام مع الناس: أحباء وأعداء. وسلام داخل نفوسنا بين الجسد والعقل والروح.
دعي السيد المسيح رئيس السلام ، وملك السلام ، وقال لنا : سلامي اعطيكم ، سلامي اترك لكم
مثل هذا لايحمل سيفا للقتال ، وقال السيد المسيح :
(طوبي لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون) متى 9:5
وقال “لا تقاوموا الشر. بل من لطمك على خدك الأيمن، فحول له الآخر أيضًا”
هل من يقول هذا تكون رسالته التفرقة العنصرية والاجتماعية كما زعمتَ بين الأب والابن والام وابنتها . لم يحمل المسيح سيفا للقتال ونارا ليضرمها ؟
لابد ان تفهموا يا مسلمين المعنى وراء تلك الكلمات السامية . من اتبّع المسيح من المسلمين اليوم ، ماذا سيكون مصيره بين عائلته، ابوه وامه واخوته ؟ الا يُقتل المرتد عن الاسلام عندكم حين يؤمن بالمسيح ؟ الا يتبرأ منه ابوه واخوه وامه تحت ضغط الشيوخ المتخلفين ؟ هذا ما قصده السيد المسيح له كل المجد في كلامه بالسيف وتفرقة العائلة ، ومن كان منكم عاقلا فليفهم المعنى .
واعلموا ان الانجيل يحمل في طياته الكثير من الرموز، ومن المجاز. ومن الاستعارات والكنايات، من الأساليب الأدبية المعروفة ، فلا تفسروا الكلمات على مزاجكم .فسيف المسيح ليس هو سيف محمد .
واختم ردودي على عبد القادر خطاب بالجملة الاخيرة ، حيث اعترض على وجود التماثيل والمنحوتات في الكنائس ، مسترشدا بالاية الكتابية :
( لا تصنع لك تمثالا منحوتا …. لا تسجد لهم ولا تعبدهن )
الرد :
التماثيل في الكنائس ليست اصناما نعبدها ، انها منحوتات فنية ترمز للمسيح او مريم العذراء او لهيئة بعض القديسين الذين كان لهم دور خالد في المسيحية سابقا . انها تزين الكنائس بنفائس المنحوتات واللوحات الفنية الرائعة الجمال ، وليست للعبادة و لا للسجود ، المسيحية عمرها اكثر من الفي سنة و اللوحات الفنية والمنحوتات تزين كنائسها منذ بدء المسيحية ، ولم يعبدها احد ، بل كلنا نؤمن برب واحد خالق السماء والارض ونسجد له .
من له اذنان للسمع فليسمع .
صباح ابراهيم
1-2-2015

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

2 Responses to الرد الحاسم على الشيخ العريفي و من انتدبه للدفاع عنه 2

  1. س . السندي says:

    خير الكلام … بعد التحية والسلام ؟

    ١: يبدوا أن من إنتدبه الشيخ العريفي للدفاع عنه محامي فاشل بدليل عدم درايته الجيدة بما في أوراق القضية ( المسيحية والإسلامية ) ؟

    ٢: يتهم محامي الشيخ العريفي السيد خطاب المسيحيين بأنهم يعبدون التماثيل ، وينسى هو عبادة المسلمين للحجر الأسود النيزك النازل من السماء والذي يطوف حوله ملايين المسلمين ، كما ينسى عبادتهم لإله القمر سين والذي لم يزل شعاره فوق مأذن وقباب المسلمين ، وهو في نفس رمز لمنجل الشيطان( منجل الموت ) ؟ ؟

    ٣: الفرق بين الاسلام والمسيحية واضح جداً في سلوك أتباع الديانتين وفي سلوك قدوتهما بدليل ( فلو تعمق الانسان المسلم في دينه وإلتزم صار إرهابيا ، ولو تعمق الانسان المسيحي في دينه وإلتزم صار قديسا وعمل معجزات ) والشواهد كثيرة جدا في الديانتين وبالمئات إن لم يكن بالآلاف ، فحتى من يعتنقون الاسلام من غير المسلمين يصبحون إرهابين ومن الجنسين ، سلام ؟

  2. صباح ابراهيم says:

    الى السيد عبد القادر خطاب
    لقد جاءك ردي واضحا في هذا المقال رقم 2 ، و اضاف الاخ س . السندي ما يلجم افواه المدعين بالعلم وبالمسيحية . و لهذا لا احتاج ان ارد عليك اكثر مما قلته ، ولو كان العريفي على حق فيما ادعاه و ابداه من جهل مطبق في عقائد المسيحية لكان قد رد بنفسه على كاتب المقال وفند ما كتبته عنه . لكنه لا يجروء .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.