الزوجة السادسة

تزوجتني من أجل الحب أم من أجل المال

الزوجة السادسة
أصدر أحد الأدباء العرب كتابه الأول ، فكان كافياً لأن يجعله أديباً معروفاً لدى النقاد والقراء، ولكنه لم يصدر أي كتاب آخر لا لأن موهبته قد نضبت أو جفت بل لأن معظم وقته كان يبدده في المحاكم الشرعية، إما للزواج، وإما للطلاق.
قال عن زوجته الأولى : كانت رائعة الجمال وربة منزل مثالية، ولكني إذا خطر لي ليلاً التحدث معها حول الأدب والفن والفلسفة، حملقت إليّ بعينين مفتوحتين إلى أقصى حد، وأنصتت لي من دون أن تناقشني، فأشعر أني أكلم حائطاً، ومللتها وطلقتها.
وقال عن زوجته الثانية : كانت مثقفة تتقن الحوار والنقاش في الأدب والسياسة. ولو ظللت أناقشها طوال سنة لما سئمت، ولكانت مستعدة لأن تناقشني سنة أخرى. وبعد أشهر، أحسست أني متزوج من ساطع الحصري أو لطفي الخولي لاسيما وأن جمالها أقل من عادي.
وقال عن زوجته الثالثة : كانت مزيجاً من الجمال الرائع والثقافة العميقة، ولكنها تعشق النقد، فإذا تعشينا في مطعم راق، اتهمتني بأني مسرف مبذر، وإذا تعشينا في مطعم متواضع، اتهمتني بأني بخيل، أهين بنات الأسر المحترمة، فطلقتها، وقلت لها إنها ستنجح نجاحاً عظيماً إذا اشتغلت في صحافة البلاد الاسكندنافية.
وقال عن زوجته الرابعة : كانت مهملة، كسولاً، كارهة للنظافة، فأصبحت ضيفاً في بيت سكانه الأصليون فئران وجرذان وذباب وصراصير وعناكب، فطلقتها، وركضت إلى حمام السوق.
وقال عن زوجته الخامسة : كانت محبة للنظافة إلى حد التقديس والعبادة ، فشعرت أني أحيا في غرفة العمليات الجراحية في مستشفى ريثما أحمل إلى القبر، فطلقتها سعيداً بالخلاص من امرأة من قطن معقم .
وقال عن زوجته السادسة : كانت قبيحة وجاهلة وغبية ووقحة وسيئة الطباع ولا أدري كيف تزوجت منها، ولكني لم أجرؤ على طلاقها لأن أباها كان صاحب منصب خطير، وإذا أغضبته فقد أعتقل بوصفي جاسوساً زود الصومال بأخطر الأسرار الحربية عن البلاد، ولن تجرؤ أمي على السير في جنازتي. وقد قبلت مرغماً بهذا المصير الشائن مثلما تقبل الأمة العربية بالإذلال المحلي والدولي ضاحكة.
الأديب زكريا تامر Zakaria Tamer

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

شاهد أحمد عبده ماهر ــ تأثير الفقه المعتوه على أدمغة المشايخ

شاهد أحمد عبده ماهر ــ تأثير الفقه المعتوه على أدمغة المشايخ  هذه الحلقة تكملة لحلقة الفقه المعتوه وهي تبين نموذج من سقطات المتخصصين الذين يقيم الناس لهم ألف حساب ويثقون في عقولهم وعلومهم.

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, يوتيوب | 2 Comments

 دولة شيخ العشيرة

شيرزاد شيخاني
(١)
لوكان تأسيس الدولة الكردية سهلا الى هذه الدرجة التي تصورها عقل السيد مسعود البارزاني وأعوانه فإن والده الراحل الملا مصطفى كان مقصرا بحق شعبه ، وبالتالي ماكان يستحق اللقب الذي اسبغ عليه وهو “رمز الأمة والأب الروحي للشعب الكردي” ولأن واجب الأب كما هو متعارف عليه هو تأمين مستقبل أولاده .

وإذا كانت الظروف الموضوعية والذاتية من الناحية الجيوسياسية متوفرة في السابق لتشكيل الكيان الكردي المستقل، فسيكون جميع القادة الذين سبقوا مسعود البارزاني متهمون بخيانة قضية شعبهم، لأنهم قصروا في تأسيس الدولة المستقلة في تلك الظروف المؤاتية.
اذن المغامرة التي أقدم عليها مسعود البارزاني بتنظيم الإستفتاء لأجل الإنفصال عن العراق هي بكل المقاييس مغامرة غير مدروسة ، وهي لاتعدو سوى فورة غضب على بعض الإجراءات التي إتخذتها بغداد في السنوات الأخيرة ضد قيادات حزبه الفاسدين ، خصوصا طرد نائب رئيس الوزراء السابق روز نوري شاويس ثم قريب البارزاني بابكر زيباري رئيس أركان الجيش ، ثم خال البارزاني هوشيار زيباري وزير المالية .

إذن الأمر يتعلق بردة فعل لحدث وليس نية صادقة لتأسيس كيان كردي مستقل تأخر كثيرا وواجه عبر قرون طويلة صدا جغرافيا وسياسيا .

يبدو لي أن السيد مسعود البارزاني قد فقد بوصلتة بسبب النكبات التي حلت على عائلته في السنتين الأخيرتين ، فعلى الصعيد المحلي واجه مشكلة كبرى عند إنتهاء ولايته القانونية ، فلم يجد بدا من تعطيل البرلمان حتى لايستطيع أحد من ترشيح نفسه لرئاسة الإقليم .
وتبعا لذلك ورغم أنه حقق مراده بالبقاء في السلطة لسنتين متتاليين ، لكنه خسر بقية الشارع الكردي المتعاطف معه ومع حزبه ، وإصطف الجميع خلف أحزاب المعارضة وهذه كانت نكسة أخرى واجهها حزبه من خلال تدني ملحوظ في شعبيته ، ولمسنا نتائجهما أيضاً من خلال المقاطعة التي جرت لإستفتائه على الإنفصال .

إنتهاء تهديدات داعش ونجاح القوات العراقية في تحرير الموصل وكسر شوكة الإرهاب وإستعادة الكثير من المناطق التي إحتلها هذا التنظيم ، يقابله الخزي الذي لحق بقوات البارزاني حين هربت من سنجار وسلمت الإيزيديين الى يد الدواعش ، ساهم ذلك بتخفيف الضوء الإعلامي المسلط على قيادة البارزاني ، وأدى الى خفض دعم التحالف الدولي إليه وتوجيه الأنظار الدولية نحو العراق وجيشه المنتصر أمام داعش .

كل هذه الأمور وغيرها جعل البارزاني يعيش في عزلة محلية ودولية تامة أدت به الى أن يرمي حجرا كبيرا في المياه الراكدة بقصد لفت الإنتباه ، لكن الحجر كان ثقيلا لدرجة لم يستطع لا هو ولا أعوانه من أن يخرجوه من الماء ، فتسبب بغلق جميع الأبواب الإقليمية والدولية بوجهه .
واليوم يمر مسعود البارزاني بأسوأ أيام حياته ، فهو للأمس كان يحسب له ألف حساب ، وتتعامل معه الأوساط الدولية كزعيم أوحد لكردستان ، ولكن بمغامرته للإستفتاء وإعلان الإنفصال رغم كل المناشدات والتحذيرات الدولية فقد شعبيته ومقبوليته وأصبح ينظر إليه كأحد رؤوس التطرف والتعصب القومي الذي لم يعد له مكان في الوضع الراهن، لأن العالم برمته عانى من تبعات التطرف سواء الديني أو المذهبي أو القومي ، وعليه فإنه قد أحرق جميع أوراقه بالإستفتاء وأصبح شخصا غير مقبولا من قبل القوى الدولية والإقليمية بعد أن كان مرفوضا شعبيا ، وهكذاجنت على نفسها براقش ؟

(2)
إذا راجعنا إلى التاريخ الكردي وخاصىة تاريخه النضالي سنجد بأن معظم الثورات الكردية التي إندلعت بكردستان العراق كانت تدعم من إيران ، وتحديدا ثورة أيلول التي إندلعت عام 1961 بقيادة والد مسعود البارزاني ، وكانت في الحقيقة صنيعة نظام الشاه بدليل أنه بقرار واحد من الشاه بعد مصالحته مع صدام وتوقيع معاهدة الجزائر إنهارت تلك الثورة .
وحين جاءت الثورة الجديدة بقيادة الإتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني عام 1976 لتكون ثورة تقدمية غير مرتبطة بالأجندات الإقليمية ومعتمدة على الدعم الشعبي ، عادت عائلة البارزاني من جديد الى المشهد السياسي وبدعم من إيران أيضا من خلال تأسيس جماعة القيادة المؤقتة المعارضة لقيادة طالباني ، وكان الهدف من تشكيل هذه المجموعة هو مصادرة الثورة وتكريسها لمصلحة نظام الشاه الإيران، وهكذا ظلت إيران الشاهانية ثم الإسلامية مستمرة بدعم البارزاني الى حين إستبدله بتركيا الأتاتوركية ثم الأردوغانية .

أما تركيا فمعلوم أنها منذ تأسيس الخلافة العثمانية كانت ولاتزال تقف بالضد من أية تطلعات قومية مشروعة للشعب الكردي ، وظلت هذه السياسة العدائية ثابتة الى حين وصول أردوغان وحزبه الى السلطة فتغيرت تلك السياسة من العداء المستحكم ضد الشعب الكردي الى نوع من الإنفتاح الإقتصادي والتعامل مع الأمر الواقع ، وبذلك أصبح أردوغان ونظامه أحد الأصدقاء الداعمين الأساسيين للبارزاني وسلطته حتى أنها ضحت بصداقتها لبقية الأطراف السياسية الكردية من أجل إرضاء حزب بارزاني .

أما في العراق فقد كان للشيعة تاريخا نضاليا مشتركا مع الشعب الكردي طوال سنوات الثورة ضد الدكتاتوريات المتعاقبة على العراق ، ولعل فتوى السيد محسن الحكيم بتحريم قتال الكرد تعد ذروة التعاطف الشيعي مع قضية الشعب الكردي ، وكذلك مشاركة المقاتلين الشيعة للكرد في خوض كفاحهم المسلح ضد النظام الصدامي الدامي وبذلك أصبح مصير الشيعة والكرد واحدا، وحين سقط صدام كانت الأطراف السياسية الشيعية هي الأكثر دعما لتثبيت الحقوق الكردية في الدستور العراقي الدائم .

فمن المؤسف أن مسعود البارزاني الذي فقد بوصلته وخسر كل هذه القوى المحلية والإقليمية الداعمة له ولسلطته ، وإستمع أخيراً الى مجموعة صغيرة من مستشاري السوء الذين أحاطوا به في الفترة الأخيرة من لصوص النفط مثل زالماي خليل زادة وجاي غارنر ، والصهيونيان برنارد ليفي وبرنارد كوشنير، وغيرهم من المستشارين الحمقى الذين يحيطون به داخل قصره الرئاسي وأصر تحت تأثيرهم على إجراء الإستفتاء والجهر بالإنفصال ، ولم يستمع الى نداءات تركيا وإيران والعراق وكذلك نداءات الكتاب والسياسيين المخلصين وحتى الى أقرب حلفائه ، فخسر جميع أصدقائه وحولهم الى أعداء ، في حين أن أعداء الأمس لم يتحولوا الى أصدقاء مخلصين له ، بل تركوه بمنتصف الطريق وحيدا يواجه مصيراً أسوداً ، وهكذا جنت على نفسها مرة أخرى براقش .

(3)
منذ إعلان قرار الإستفتاء وقفت موقفا رافضا له ، ولم أخف أو أرتعب من ردود فعل سلطة دكتاتورية تتسلط على رقاب شعبي في أربيل والتي تقتل أصحاب الرأي الآخر وتغتال الكتاب والصحفيين وتقمع صوت الشعب ، فأعلنت موقفي بكل صراحة ووضوح من خلال كتاباتي ومشاركاتي الإعلامية بالقنوات الفضائية ، وقلت بصريح العبارة بأنني ضد الإستفتاء وحتى ضد الدولة الكردية التي يشكلها مسعود البارزاني .

وكان موقفي يستند على ما لمسته وعشته مع هذه التجربة الفاشلة التي يقودها مسعود البارزاني منذ عام 2005 حين أنتخب رئيسا للإقليم ، ففي ظل حكمه غير الرشيد لاقينا نحن الشعب الكردي الكثير من العذابات والمعاناة بسبب الفساد الذي إستشرى بين عائلة البارزاني وأقطاب حزبه الى حد وصل الأمر الى إفقار الشعب وقطع رواتبه ، والى إنعدام المشاريع الخدمية الأساسية ، والى سلوك سياسات عدائية ضد الحكومة المركزية ما أدى الى قطع ميزانية الإقليم بسبب إستحواذ عائلة البارزاني على ثروة النفط وسرقة عوائدها وإيداعها في حسابات خاصة ببنوك خارجية .

ولو كان قائد الإنفصال ومؤسس الدولة هو شخص كالقائد الرمز جلال طالباني لكنت أول الداعمين لهذه الدولة ، لأن الطالباني كان إبن الثورة وقائدها، فلقد أمضى جل حياته في الجبال وبين شعبه مكرساً كل جهوده للتفاهم مع القوى السياسية الأخرى ، وكان شخصية سياسية محنكة يستطيع بحكمته البالغة إقناع العالم بأحقية شعبنا بتأسيس دولته دون أية مواجهات دموية ، وليس الدعوة الى الاستقلال تحت يافطة صهيونية مشبوهه ورفع العلم الاسرائيلي في التظاهرات المؤيدة لتشكيل الدولة الكوردية ، وبالمقابل إزالة علم العراق من فوق نعش رئيس جمهورية العراق ، بهذه العقلية يريد البارزاني أن يؤسس دولته الكردية المستقلة ولذلك رفضتها.

ولو كان تأسيس هذه الدولة على يد نوشيروان مصطفى لكنت أكثر المتحمسين لها لأن نوشيروان قال ذات مرة :
{إذا لم أستطع أن أغير أحوال شعبي نحو الرفاهية والسعادة ، فعلى الأقل أستطيع أن أعيش مثلهم} .

فيما قال شيخ العشيرة البارزاني في خضم جولاته الدعائية لتأسيس دولته المرتقبة {أنا سأشكل الدولة وليمت شعبي جوعا} وهكذا على نفسها مرة أخرى براقش .

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا | Leave a comment

ما لكم أيها السوريون تتفاخرون بقرعة بوتين وشعر ترامب؟

صدق مالك بن نبي قبل عقود عندما وصف الكثير من العرب بأنهم قابلون للاستعمار، أو بالأحرى لديهم قابلية لا بل استعداد لتمجيد المستعمر. وكي لا نذهب بعيداً، يكفينا أن ننظر إلى الساحة السورية التي قسمتها الحرب والصراع إلى قسيمن: قسم الموالاة المؤيدين للنظام وقسم المعارضين. لقد بات السوريون يخشون من بعضهم البعض إلى درجة مرضية عز نظيرها. فلو نظرت إلى موقف المؤيدين للنظام لوجدت أنهم باتوا يرون في الغازي الروسي مخلصاً ومنقذاً لا يترددون في السجود له لو طلب.
والغريب في الأمر أنه حتى كبار المثقفين من جماعة النظام يتحدثون عن روسيا وبوتين بكثير من التطبيل والتزمير والإطراء والتبجيل وأحياناً العبادة، مع العلم أن وزارة الدفاع الروسية اعترفت باستخدام أكثر من مئتي سلاح جديد على الأرض السورية، مما جعل سوريا تتحول إلى ساحة كبرى لتجريب الأسلحة الروسية الفتاكة، ومنها سلاح يحتوي على المواد المشعة والكيماوية الخطيرة التي ستترك آثارها على الأرض السورية ربما لعشرات أو مئات السنين. فلا ننسى أن ما يسمى بالعنصر البرتقالي الذي استخدمه الأمريكيون في فيتنام أدى إلى ولادة أجنة غريبة، والأخطر من ذلك أن ذلك العنصر الكيماوي الخطير سيبقى داخل التربة في فيتنام لأكثر من ثلاثمئة عام مما سيلوث الحرث والنسل لردح طويل من الزمن.
فهل انتبه السوريون الذين يطبلون ويزمرون للجيش الروسي على الأرض السورية أن هذا الجيش والطائرت لم تكتف بتدمير مدن سورية يعيش على ترابها أخوة سوريون، بل ستترك آثاراً على البيئة لربما عقود وعقود، وهذا يعني أن الذين يتغنون بأمجاد الروس في سوريا ربما يصابون بآثار الأسلحة الروسية إن لم يكن اليوم فربما بعد سنوات. وإذا لم تظهر آثارها عليهم، فربما تظهر في ذريتهم بعد أجيال.
ولا بد أن تضحك وأنت تستمع إلى أكاديميين وباحثين وإعلاميين تابعين للنظام وهم يدافعون عن روسيا ويتغنون بقوتها وقدرتها على سحق القاصي والداني على الأرض السورية. فلو قلت لأحدهم إن أمريكا وإسرائيل مازالتا تعبثان بالأرض السورية، لقالوا لك فوراً: «إن روسيا لهما بالمرصاد، وكأن الروس جاؤوا إلى سوريا لمواجهة الأمريكيين والإسرائيليين من أجل عيون المؤيدين للنظام السوري.
الكثير من المؤيدين يتحدث عن القوة الروسية كما لو أن روسيا ابنة عمهم اللزم. لقد بات سكان الساحل السوري تحديداً بسبب قربهم من قاعدة حميميم الروسية هناك، باتوا يعتبرون الوجود الروسي نعمة من الله يحتمون بها ويسجدون لها، حتى لو تسبب الطيران الروسي بسحق ملايين السوريين المعارضين ودمر المدن المجاورة للساحل السوري. وقد رأينا كيف كان يخرج سكان الساحل إلى الشوارع ليحتفلوا بقصف الطائرات الروسية لحلب أو حماة أو تدمر، كما لو أن تلك المدن ليست سورية.
وبينما يتباهى مؤيدو النظام السوري بالجبروت الروسي، نرى معارضي النظام يتباهون بالقوة الأمريكية أو أي قوة أخرى تتصدى للنظام، مع العلم أن الثورة السورية لم تر من الأمريكيين وبقية الأصدقاء المزعومين سوى الخذلان والتآمر. ولا بد أن تضحك وأنت تسمع بعض المعارضين السوريين وهم يقولون: «إن روسيا وإيران مجرد أداة في أيدي أمريكا في المنطقة، وأن الروس والإيرانيين ينفذون مشروعاً أمريكياً، وأن أمريكا تستطيع أن تزيحهم عن الواجهة بجرة قلم». طيب لو اتفقنا معكم على هذا التخريص، فماذا تستفيدون من هذا الكلام الكوميدي؟ وهل أمريكا في صفكم أو جيبكم؟
وهل تستخدم الروس والإيرانيين في المنطقة من أجل عيونكم، هذا إذا كانت تستخدمهم فعلاً وليست في وارد استنزافهم وربما مواجهتهم لاحقاً؟ لماذا تضخمون قوة أمريكا كما لو أنها في صفكم أو من ذوي القربى ايها المعارضون للنظام؟ كيف تختلفون عن السوريين المؤيدين الذين يتفاخرون بقوة روسيا في سوريا كما لو أن بوتين من مواليد مصياف أو القرداحة مثلاً؟ أيها السوريون الذين تمجدون القوة الأمريكية: إذا كانت أمريكا تستخدم الروس والإيرانيين كأداة في المنطقة كما تزعمون، فأنتم مجرد مناديل كلينكس تمسح بكم أمريكا ما تشاء، تماماً كما تستخدم روسيا قطعان المؤيدين من ذكور وإناث كخدم وحشم لجنودها في أحسن الأحوال أو كمناديل ورقية في معظم الأحيان.
لا بارك الله بالسوري الذي يستقوي بروسيا على أخيه السوري، ولا بارك بالسوري الذي يستقوي بأمريكا على بقية السوريين. صدقوني المؤيد والمعارض بنظر الروس والأمريكيين مجرد أرقام وحثالات، فالقوى الكبرى ليست جمعيات خيرية، بل تدخل هذا البلد أو ذاك كمستعمرين بالدرجة الأولى من أجل مصالحها الخاصة. لا تصدقوا أن الروس والأمريكيين حلفاء لأحد في سوريا، بل هم حلفاء لمصالحهم فقط، فلماذا تستقوون بهم على بعضكم البعض؟ ألا تعلمون أن كل من يؤيد غازياً ضد أبناء جلدته فهو عميل وخائن حقيقي، ومازالت الشعوب تتذكر أولئك الذين سهلوا مهام الغزاة لبلادهم كما فعل أبو رغال قبل مئات السنين؟
أيها المؤيدون الذين تصفقون للغزاة الروس ويا أيها السوريون الذين تصفقون لأي قوة تواجه الروس في سوريا، فلتعلموا أنكم كالأصلع الذي يتفاخر بشعر جاره.

٭ كاتب واعلامي سوري
[email protected]
المصدر: القدس العربي

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا | Leave a comment

رسالة من سوريا الى السفير السوري السابق في تركيا:

رسالة من سوريا الى السفير السوري السابق في تركيا:
هذا الوطن مزرعه ابيك يا عاطل ،حتى تمنع الناس من ذكرياتهم ،لو ما كنت سفيرا ما كنت شنهقت ،كل وسخ سوريا كبيتوه برقبة الدروز انت وامثالك من المتملقين ،والانبطاحيين ،والسفله ،يا حيف علمانكم ،وسيسناكم ،وربيناكم لتحرقوا المركب بمن فيه ،اعطاك المخابرات بالون اختبار وعلقك بالبالون من رجليك ،ولمن شافو سلبيات تصريحاتكم انت وغيرك من الدروز المغفلين ،سحبولك التصريح من التداول بدون علمك ،لك تعلموا السياسه ،كان ابي يقول ( -خض الميه بشارب غيرك ،يشرب عكر ،تشرب صافي ) خضوا الماء بشواربكم ،مسحوا القش واستحوا
عبدو العفيف

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

شاهد: سفارة عناصر الإئتلاف ! سفارةٌ بسفير أم دكانٌ ببائع ؟

ج 1 : سفارة عناصر الإئتلاف ! سفارةٌ بسفير أم دكانٌ ببائع ؟ أ.’’محمد السمان/عمر إدلبي’’ يحدثانكم

Posted in ربيع سوريا, يوتيوب | Leave a comment

ن اردتم ان تحادثوني بالفلسفة. فتعالوا نتجادل فلسفة.

Basem Lama

ن اردتم ان تحادثوني بالفلسفة. فتعالوا نتجادل فلسفة.
ولا داعي للمكابره.
ابن الإنسان. من يكون؟ ؟؟؟؟؟؟
لا داعي للهراء والمراوغة. ابن الإنسان يكون انسان.
ابن الحيوان من يكون؟ ؟؟؟؟؟
لا داعي للمجاحشات الفلسفيه. ابن الحيوان يكون حيوان وسينجب حيوان.
ابن القرد من يكون؟ ؟؟؟؟؟
ابن القرد يكون قردا.
كذلك ابن الكلب كلب.
.
وابن الطير أيضا طير.

وابن الاله من يكون؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟
طبعا لجمتم جميعا بالفلسفه. لانكم لا تقووا على المزيد من الضراط.
لان ابن الله يكون إله.

ولكني انا أمام موضوع لم يكن له صاحبه او تزوج..ولو صح ان الالهة تتوالد لكان هناك تعدد الهه ولكن هي ولاده ذاتيه. نطقه تجسد في هيئه بشر ليخاطب البشر. وقال عن نفسه ابن الله. معادلا نفسه بالله. ففهمها اليهود وفورا أرادوا أن يرجموه. وحدث هذا مرتين. الاولى حين ردو عليه وقالوا هل كنت قبل إبراهيم. فأجاب الحق الحق اقول لكم قبل ان يكون إياكم إبراهيم انا كائن. ولم يقل كنت. بل كائن. اي موجود وازلي.
والمره الثانيه أثناء محاكمة الصلب. فقالوا لسنا بحاجه الى شهود فقد جدف أمامنا. وعليها صلبوه. …

وللتوضيح اصيغ هذا المقال

موضحا قياس الإنسان على الله. كون الإنسان مخلوق على صوره الله.
وإسلاميا الإنسان مخلوق على صوره الرحمان.

ولا مجال للمراوغة والهراء

صوتك وروحك لا ينفصل عن ذاتك.
هو انت الواحد أحد

فالمسيح هو كلمة الله
لا استطيع تسميه القمر كلمة الله
ولا استطيع تسميه الشمس كلمة الله.
ولا حتى استطيع تسميه القرد او الجحش كلمة الله.
الا المسيح وحده انفرد بهذا الاسم.

نطق في المهد.
فنطقك وروحك لا ينفصل عن ذاتك أنت الواحد أحد.
فروحك ليس هيفاء وهبه. ولا زب رائيل . بل هي روحك انت ونطقك انت الواحد أحد لا شريك لك.

فروح الله وكلمته هو الله الواحد أحد لا شريك له. اااااب وابن ورح قدس.

وتذكر أن لا استطيع تسميه لا الحجر والشجر ولا بعران الجزيره العربيه كلمة الله. ولا ادم ولا حتى الاجحاش.
هو الوحيد الذي سمي كلمة الله= نطقه.

لحظه لحظه من فضلك فقد أصبت فصام بول البعير الصحراوي البعراني.

يخلق من الطين طيرا فيقول له كن فيكون باذن ربه.
هل رأيت مفصوما عقليا يقول نطقي يريد أن يأخذ الإذن من نطقي ليقول كن فيكون؟ ؟؟؟؟ فإن كان هو الكلمه والنطق فيستطيع ان يقول كن فيكون في اي لحظه. لانه النطق والكلمه..

نطقك وروحك لا تنفصل عن ذاتك. هو انت الواحد أحد لا شريك لك.
بابعادك الثلاثيه.

إله غير محدود يتحكم بالكون كله. وهذا السؤال الساذج الذي يطرحه المسلمين من كان يتحكم في الكون عندما كان المسيح على الارض
نطقه على الأرض.
روح قدوس تجمع الاثنين معا

وسؤالي كالتالي
لماذا تستكبرون وتستكثرون على الله ان يخاطب الله البشر في شكل انسان. ولا تستكثرون على الله ان يخاطب موسى في شكل نار بعليقه؟ ؟؟؟؟؟
هل يعجز الله شيء؟ ؟؟؟؟
فناداها من تحتها ان هزي جدع النخله يتساقط عليك رطبا شهيا.
ما علينا في منطقيه الجمله في امراه ما زالت نفساء وبكريه تضع مولودها الأول. ان تستطيع هز جدع نخله. وكلنا نعرف ان النخل لا يعطي ثمارا الا اذا بدأ بالارتفاع عن الأرض لعلو 4 أمتار او اكثر وكان جدعه سميكا. فمن يستطيع أن يهز جدع نخله؟ ؟؟؟؟؟
ولكنه خاطبها. بالنطق.
. وينطق في المهد.
وهو كلمة الله.
فهل القمر كلمه الله ام بكلمة الله وجد.؟؟؟؟
هل الشمس كلمه الله ام بكلمه الله وجدت؟ ؟؟؟؟
هل ادم كلمة الله ام بكلمة الله وجد؟ ؟؟؟
الكلمه خالق وليس مخلوق

Posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية | Leave a comment

المقالات الثلاث التي قتلت .. سردشت عثمان

  بقلم الصحفي القتيل / سردشت عثمان

المقالات الثلاث هذه نشرت سنة إغتيال كاتبها أي قبل اكثر من 6 سنوات ، وتم التعتيم عليها عندما كان مسعود متفضلاً على ذوي الشأن ، وكان سكوتهم يفسر بالرضى ، والساكت عن الحق شيطان أخرس ، فمسعود عام 2010 هو نفس مسعود عام 2017 ؟

فوساخة الملابس قد تزيلها حفنة من المنظفات ، ولكن وساخة السياسة لا تزيلها أطنان من كل أنواع المنظفات وملايين الدولارات ؟
فالمقالات الثلاث التي كتبها وقتها الشهيد الصحفي “سردشت عثمان ” والتي أفضت الى إغتياله من قبل مسرور البرزاني نجل القجغجي مسعود البرزاني ورئيس مخابراته عام 2010 ؟

المقال الأول
أنا أعشق بنت مسعود البرزاني
هذا الرجل الذي يظهر على شاشة التلفاز يقول أنا رئيسك ، لكنني أود أن يكون هو حماي ، أي والد زوجتي ، أي أنني أريد أن أكون عديلاً لنيجرفان البرزاني ؟

فحين أصبح شهراً للبرزاني سيكون شهر عسلنا في باريس ، وسنزور قصر عمنا الذي في أمريكا لبضعة أيام ، وسأنقل بيتي من حيينا الفقير في مدينة أربيل إلى (مصيف سره رش) حيث تحرسني ليلاً كلاب أمريكا البوليسية وحراس إسرائيليون ؟

ووالدي الذي هو من (بيشمركة أيلول القدامى) سأجعله وزيراً للبيشموكة ، وأخي الذي تخرج من الكلية وهو ألان عاطل عن العمل ويريد الذهاب الى الخارج كلاجيء سأعينه مسؤولاً عن حرسي الخاص ، وأما أختي التي تستحي أن تذهب إلى السوق فسأكتبها تتسوق أفخر السيارات مثل بنات العشيرة البرزانية ، وامي التي تعاني من أمراض القلب والسكر وضغط الدم ولا تملك المال للعلاج خارج الوطن فسأجلب لها طبيبين إيطاليين خاصين لها في البيت ، وسأعين أبناء عمومتي وأخوالي نقباء وعمداء وألوية في الجيش ؟

، فاليقل لنا الرئيس كم مرة زار حيٌاً من أحياء أربيل أو السليمانية منذ ثمانية عشر عاماً وهو رئيسنا ؟ مشكلتي هى أن هذا الرجل عشائري إلى درجة لا يحسب حساباً لأي رجل خارج حدود مصيف سري رش ؟ فبنقرة واحدة في شبكة الإنترنيت أستطيع أن أجد كل زوجات العالم ، لكنني للان لا أعرف كيف هى حماتي (زوجة مسعود البرزاني) ؟

المقال الثاني
الرئيس ليس إلهاً ولا إبنته

هنا بلد لا بسمح لك أن تسأل كم راتب رئيسك الشهري ، ولا يسمح لك ان تسأل الرئيس لماذا أعطيت كل هذه المناصب الحكومية والعسكرية لأبنائك وأحفادك وأقاربك ، أو من أين أتى أحفادك بكل هذه الثروة ، وإن إستطاع أحد فعل ذالك فإنه سيكون قد إخترق حدود الأمن القومي وعرض نفسه لرحمة بنادقهم وأفلامهم ؟

وبالنسبة لي بما أنني ذكرت في إحدى مقالاتي بنت الرئيس فأنني بذالك قد تجاوزت الخط الأحمر للوطن والاخلاق والأدب الإعلامي ؟ إن ديمقراطية هذا البلد هى هكذا ، فممنوع التعرض إلى ذوي اليشمغات الحمراء التي يضعها جماعة البرزاني فوق رؤوسهم ، فإن فعلت ذالك فلدى القوم حلول نعرفها جميعاً ؟

لا أعلم هل بنت رئيسنا راهبة لا ينبغي لأحد أن يعشقها أم أنها مقدسة ولابد أن تبقى رمزاً وطنياً ، ترى ماهى مخاطر كتابة كوميدية عن الرئيس ، فجميعنا شاهد فيلم شالي شابلن الدكتاتور العظيم الذي عرض ألاماً عظيمة عن طريق الكوميديا ؟

ً المقال الثالث
ً أول أجراس قتلي دقت

في الأيام القليلة الماضية قيل لي أنه لم يبقى لي في الحياة إلا القليل ، كما قالوا لي إن فرصة تنفسي الهواء قد أصبحت معدودة ، لكنني لا أبالي بالموت أو التعذيب ؟

سأنتظر حَتْفِي وموعد اللقاء الاخير مع قتلتي ، وأدعوا أن يعطونني موتاً تراجيدياً يليق بحياتي التراجيدية ، أقول هذا حتى تعلموا كم يعاني شباب هذه البلاد ، فالموت عندهم أبسط خياراتهم ؟

وحتى تعلموا أن الذي يخيفنا هو الاستمرار في الحياة وليس الموت ، وهمي ألاكبر هم إخوتي الصغار وليس هم نفسي ، وما يقلقني أكثر من هذه التهديدات أن هناك الكثير الذي لابد أن أقوله قبل أن أرحل ، مأساة هذه السلطة أنها لا تبالي بموت أبنائها ؟

فبألامس أخبرت عميد كليتي أنني قد تعرضت للإهانة والتهديد بالقتل ، ولكنه قال لي هذه مشكلة تخص البوليس ، بعدها إتصلت بالعميد عبد الخالق مدير البوليس في أربيل ، فقال لي ، رقم التلفون الذي هددك قد يكون من الخارج ، ربما لديه مشكلة شخصية معك ، وتكررت التهديدات لي ، ولكن مدينة أربيل أمنة ولن تحدث فيها مشاكل من هذا النوع ؟

ومع إبتسامة ساخرة كنت أتخيل عما إذا كان ساركوزي هو الذي يهددني ، لكن كيف أئتمن على حياتي وأحد أصدقائي قبل أيام تعرض للضرب والاهانة بسبب مقالات نشرها قبل فترة ، وأجبر على إثرها ترك المدينة ؟

فالحدث ما يحدث لكنني لن أترك هذه المدينة وأجلس في إنتظار موتي ، وأنا أعلم أن أول أجراس موتي قد دقت ، وسيكون في النهاية جرس الموت يدق لشباب كثيرين في هذا لوطن ، ولكن هذه المرة لن أشتكيأو أبلغ أحداً من السلطات المسؤولة ؟

إنها خطوة خطوتها بنفسي وأنا سأتحمل وزرها ، فمن ألان وصاعداً أفكر فقط بالكلمات التي سأكتبها لأنها أخر كلمات حياتي ، لذا سأحاول أن أكون صادقاً في أقوالي بقدر صدق “السيد المسيح” وأنا سعيد لأن لدى دائماً ما أقوله ، وهنالك دوماً أناس لا يسمعون ، وهم حتى وإن تهامسنا يرتعبون ويقلقون ؟

وأخيراً
ما دمنا أحياء علينا قول الحق وأقول ، متى أنتهت حياتي يا أصدقائي ، فاليضع أحدكم نقطة في أخر سطوري وليبدأ بسطر جديد حتى يستمر المسير ؟

سردشت عثمان
صحفي كوردي شهيد الحقيقة

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا | Leave a comment

شاهد يوسف زيدان: أغلب تفسيرنا للقرآن خاطئ .. والقرآن له 11 ألف قراءة بـ 11 ألف معنى واحنا مش عارفين حاجة

شاهد يوسف زيدان: أغلب تفسيرنا للقرآن خاطئ .. والقرآن له 11 ألف قراءة بـ 11 ألف معنى واحنا مش عارفين حاجة#يوسف_زيدان  #عمرو_أديب

الوارئي المصري يوسف زيدان

Posted in فكر حر, يوتيوب | Leave a comment

ولي العهد السعودي هو الذي تحدثت تقارير إعلامية عن زيارته إلى إسرائيل سراً

قالت وكالة الصحافة الفرنسية, الجمعة, في تقريرا عن مستقبل العلاقات العربية الإسرائيلية التي تتقدم باضطراد لا سيما مع الدول الخليجية, حيث يقول محللون إسرائيليون: “ان التقدم في هذه العلاقات مع دول الخليج يجري بشكل مضطرد علنياً، بسبب عدائهم المشترك لإيران, حيث رحبت كل من السعودية وإسرائيل برفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإقرار بالتزام إيران بالاتفاق النووي وفرضه عقوبات جديدة عليها، يشكل مؤشرا على التقاء المصالح بين الرياض وتل أبيب”.
ويضيف التقرير قول مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عنه اسمه: ” إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو الأمير السعودي الذي تحدثت تقارير إعلامية عن زيارته إلى إسرائيل سرا, وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام”.
ويقول البروفيسور الإسرائيلي المتخصص في الشؤون السعودية والمحاضر بجامعة تل أبيب “عوزي رابي “: “هناك الآن سعوديون يلتقون إسرائيليين في كل مكان، هناك علاقات وظائفية مبنية على مصالح مشتركة بين إسرائيل والسعودية مثل العداء المشترك لإيران وداعش”, بينما يقول المتخصص بموضوع الحكومات والعلاقات الدولية في جامعة سيدني غيل ميروم:” أن العلاقات السعودية الإسرائيلية تعود إلى مطلع الثمانينات، إذ كانت تربط الملياردير السعودي عدنان الخاشقجي علاقات جيدة مع وزير الدفاع أرييل شارون آنذاك .. بالواقع ليس هناك أي سر, فهناك عددا كبيرا من الدول العربية تربطها علاقات بإسرائيل, تبدأ من مصر والأردن, المرتبطتين بمعاهدتي سلام مع الدولة العبرية, وتشمل السعودية وقطر والامارات ودول شمال إفريقيا والعراق..

ويضيف التقرير قوله : “أغلب دول الخليج متهيئة لعلاقات دبلوماسية مكشوفة مع إسرائيل، لأنها تشعر أنها مهددة من إيران وليس من إسرائيل .. العلاقات بين الائتلاف السعودي السني وإسرائيل تحت الرادار، ليست علنية، بسبب ثقافة شرق أوسطية حساسة  في هذا الموضوع.” … نزكي لكم ايضاً مشاهدة:  (فيديو مصافحة بين بلاد الحرمين واسرائيل بلد الاقصى والجهاد ينشد الفتوى)

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا | Leave a comment