يقولون لك بكل وقاحة: الشعب غير مؤهل للديمقراطية

jawadaswadالديمقراطية لها أهلها
كان عدد الخواريف المحشية يتجاوز عدد المدعوين وأغلبهم من علية القوم الذين موائدهم لا تقل بزخا وترفا عن وليمة صاحبنا كم أن أغلبهم يتبع حمية أما للحفاظ على رشاقته أو كي لا تؤثر سلبا على حبة الفياغرا التي سياخذها قبل أن يصل إلى بيته الطبيب نصحه أن لا يأخذها على معدة مملؤة
الفواكه والحلويات لم تكن أقل تنوعا و نضارة و شهية للمدعوين
بعد أن انتهينا طلب صاحب الدار من عماله أن يحملوا الطعام كما هو و يرموه في حاوية القمامة
كانت أعين العمال تودع تلك الأطباق بعيون حزينة كأنما يودعون فقيد لهم
اقتربت من صاحب الدار وهمست باذنه
يا أبا فلان لماذا لاتدع عمالك يأكلون ما تبقى بدل أن ترميه بحاوية القمامة….حرام
انتفض غاضبا وقال وهو ينظر لي شذرا ؛ لا..هذا ليس بطعامهم هل تريد أن أفسدهم وأفسد بطونهم
هم لم يخلقوا لهذا الطعام وغير مؤهلين لهضمه
يومها تمنيت لو ارجع ( استفرغ ) كل ما اكلته على مائدته
صاحبنا هذا لا يختلف عن الكثيرين من المنظرين السياسين لدينا وايضا أصحاب السلطة عندما يقولون لك بكل وقاحة : الشعب غير مؤهل للديمقراطية ….الشعب لا يتقن ممارسة الحرية وكأنما الديمقراطية لها أهلها والحرية فقط للسادة وإذا كان لابد فعلينا أن نتناول الديمقراطية على شكل جرعات خفيفية ومتباعدة وتحت إشراف طبيب ديكتاوري مستبد
الفقير المتعب المنهك المضطهد هو من يستحق الحرية و الديمقراطية ويعلم أكثر من الجميع كيف يتعايش معها لأنها غايته ومنتهى امله

About جميل عمار -جواد أسود

كاتب سوري من حلب
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.