ياابن ستين ألف….؟

ركض أحد الفلاحين البسطاء إلى مختار القرية، صائحا: دخيلك ياحضرة المختار، بقرتي أدخلت رأسها في جرة الزيت، ولم نستطع أن نخرجه منها، هل لك أن تنصحني ماذا أفعل؟
رد المختار بدون تفكير: اقطع رأس البقرة!
قطع الفلاح المسكين رأس بقرته، ولم يستطع أن يخرجه من الجرة، فركض إلى المختار: دخيلك يامختار، قطعت رأس البقرة ولم أستطع أن أخرجه من الجرة، بماذا تنصحني؟
رد المختار بدون تفكير كعادته: اكسر الجرّة!
وبذلك خسر الفلاح بقرته وجرته!
……..
بشار الجعفري، مندوب سوريا في الأمم المتحدة، صرخ في وجه أحد المعارضين في مؤتمر موسكو، ردا على اقتراحه بتغيير اسم سوريا من الجمهورية العربية إلى سوريا، صرخ: لا تقتربوا من العروبة والإسلام، لن نسمح لكم أن تفعلوا ذلك مادمنا على قيد الحياة!!
ياابن ستين ألف ……
مادمت لن تسمح لأحد بالإقتراب من عروبتكم وإسلامكم لماذا تحاربون داعش؟؟؟؟
أليست داعش الممثل الشرعي للإسلام؟؟؟
ما الذي فعلته وتفعله داعش وليس مذكورا في سيرة نبيكم؟؟؟؟
ما الفرق بين مذبحة بني قريظة وأي مذبحة ارتكبتها داعش؟؟؟
ماالفرق بين أن يسبي محمد صفية بنت حيي ابن اخطب وبين أن تسبي داعش نساء الإيزيدين؟
ماالفرق بين أن يغزو محمد بني الأصفر كي يظفر بنسائهم، وبين أن تغزو داعش كوباني كي تظفر بنسائهم؟؟؟
ياابن ستين ألف….
مادمت لن تتخلى عن عروبتكم، لماذا تستنكرون وجود المجاهدين العرب على أرضكم؟؟؟؟
نحن السريان سوريون ولسنا عربا…
نحن الأشوريون سوريون ولسنا عربا…
نحن الفنيقيون سوريون ولسنا عربا…
نحن الأكراد سوريون ولسنا عربا…
خذ عروبتك ومارس معها كل أشكال البغاء، واترك لنا ما تبقى من الوطن…
……
ياابن ستين ألف…
أربعون عاما وأنتم تستبيحون المال والعرض والكرامة بحجة تحرير فلسطين، واليوم تستبيحون كل شيء بحجة تحرير جوبر ودرعا والسويداء وحمص والحبل على الجرار…
ياابن ستين ألف….
تزعم بأن مهمتكم الوحيدة و”المقدسة” هي محاربة الإرهاب، ولم تعرّفوا لنا الإرهاب يوما…
الإرهاب في أبشع صوره، هو الذي تمارسه حكومة عندما تتحكم بلقمة فقيرها ودواء مريضها وحليب أطفالها…
لم تتركوا لفقيرنا لقمة يتسولها، ولا لمريضنا دواءا يشفيه، ولا لطفلنا كوبا من الحليب يشربه…
أكلتم الدجاجة وبيضها ومصعها بحجة تحرير جوبر والرقة ومطار دير الزور وبحجة محاربة الإرهاب، ألا فلتلبسكم لعنة شعبنا منذ اليوم وحتى أبد الآبدين..
أكثر من ثلاثمائة ألف سوري خسروا حياتهم بلا مقابل..
أكثر من ثلاثة ملايين تهجروا وتشتتوا في أصقاع الأرض…
البارحة نشر شاب سوري مسيحي صورته على صفحته في الفيس بوك، قائلا: باركوا لي لقد وصلت مطار استانبول بسلام!!
بكيت عندما قرأت تعليقه…
صار الداخل إلى سوريا مفقودا، والخارج منه مولودا…
آلاف السوريين راحوا طعاما للسمك في البحار، دون أن تختلج لديكم ذرة كبرياء، ألا فلتلبسكم اللعنة مدى الحياة!
لم أسمع مرة واحدة، مرة واحدة، كبيركم أو صغيركم يعبّر عن أسفه لما حدث ويحدث..
اضحكوا علينا وقولوا أنكم متألمون، على الأقل احتراما لمشاعرنا…
عندما قابلت وكالة فوكس نيوز “مختاركم” سأله الصحفي: ماذا تقول لمائتي ألف سوري فقدوا حياتهم؟؟
بوجه متحجر، وبكل قساوة وبلا رحمة أو أدنى إحساس بالمسؤولية، راح يتأتأ: كيف تثبت لي هذا الرقم؟؟؟
كيف يثبت له هذا الرقم؟؟؟؟
لنفرض مات سوري واحد، أليس من الأجدر لو قال: أشعر بالألم، إنها الحرب وآثارها الجانبية لا ترحم!!!
……
ياابن ستين ألف….
سمعتك تطالب فرنسا في الأمم المتحدة، أن تعتذر عن انتدابها لسوريا….
لو بقيت سوريا مقاطعة فرنسية هل كانت كما هي اليوم؟؟؟
دلني على منشأة واحدة، واحدة، بنيتموها وتضاهي في جودتها واتقانها جسرا، مدرسة، شارعا، أو محطة قطار بنتها فرنسا في سوريا منذ قرابة سبعة عقود، ولم تزل شاهدا حيّا على ما أقول!!!
…..
ياابن ستين ألف…
كنتم تتقاضون مليون ليرة سورية من كل شخص مقابل أن يتعين موظفا بالجمرك، وكانت أكبر شاحنة تقتحم الحدود السورية مقابل مائة دولار دون أي تفتيش ودون أن يتحرك لكم ضمير…
هذه الأسلحة التي تقاتلكم بها داعش كنتم قد قبضتم رسوم إدخالها في وضح النهار، بينما كنتم في الوقت نفسه تلاحقون أبا مقهورا هرّب من لبنان ربطة خبز لأطفاله، أو علبة دواء…
ألا فلتلبسكم اللعنة إلى أبد الآبدين…
…..
ياابن ستين ألف….
عندما قلت لكم منذ أكثر من ربع قرن “الظلم يسلب الناس أخلاقهم” طاردتموني خارج البلاد، واليوم تتهمون المعارضة بقلة الأخلاق، وقد ولدت تلك المعارضة بما فيها داعش من رحم مظالمكم، فلتلبسكم اللعنة مدى الحياة!!!
ياابن ستين ألف….
تتهمون اسرائيل بالإرهاب وتزعمون أن مايجري في سوريا هو مخطط أمريكي صهيوني…
هل سمعت في حياتك بأن الحكومة الإسرائيلة ألقت برميلا من المتفجرات على بناية مؤهلة بالسكان في أحد أحياء اسرائيل؟؟
هل سمعت في حياتك بان الحكومة الإسرائيلة اعتقلت مواطنين اسرائيلين، وألقت بهم في غياهب السجون عقودا بدون أي محاكمة؟؟
هل سمعت في حياتك بأن مسلما، بهائيا، درزياـ ناهيك عن يهودي ـ داخل اسرائيل نام محتاجا لرغيف أو لملعقة دواء؟؟
طالما ترقّعون بكاراتكم بالإسلام، اليست قاعدة اسلامية تلك التي تقول: “خيركم لله خيركم لأهله”؟؟؟؟
اسألوا السوريين في مرتفعات الجولان والسوريين في حمص من منهم يقايض وضعه بالآخر، حتى تدركوا من هم صانعو الإرهاب!!!
إن كانت قد خططت أمريكا لتدمير سوريا، فوجودكم في السلطة لمدة أربعين عاما هو أقذر وأبشع مخطط تعرضت له سوريا
في تاريخها القديم والحديث!!
……
ياابن ستين ألف….
لماذا لا تطالب روسيا بأن تعتذر عن عدم التزامها بمعاهدة الصداقة مع سوريا، والتي بموجبها تعتبر روسيا أي اعتداء على سوريا اعتداءا على أراضيها؟؟؟؟
لماذا لا تطالب روسيا باعتذارها عن بناء سد الفرات الذي دمّر كل الأراضي الصالحة للزراعة في الجزيرة السورية وأغرقها بالأملاح؟؟؟
ستبيعكم روسيا قريبا، وقريبا جدا في سوق النخاسة مقابل شحنة من الطعام!
فالدولة التي تجوع شعبها لن تكون أمينة على لقمة وكرامة شعب آخر!
ياابن ستين ألف….
هل تحس بألم الشعب السوري الذي بات يحلم بجرة غاز، حمام دافئ، لقمة أكل، ولحظة سلام؟؟؟
طبعا، لا!
لو كنت تحس لشنقت نفسك في ساحة المرجة، قبل أن تصل إليك يد الشعب، وستصل عاجلا أم آجلا!
ماذا تقولون لذوي الشهداء عندما يطالبون برواتب أزواجهم وأبنائهم؟؟؟
كيف تبررون عجزكم عن معالجة جرحى الحرب وما أكثرهم، ناهيك عن دفع رواتبهم وتأمين لقمة عيشهم؟!!
ياابن ستين ألف….
هؤلاء الذين يلتحقون بالجيش، ويضحون بأرواحهم هم أبناء الطبقة الموغلة في فقرها، والتي تكاثرتم فوق أشلائها كالجراد…
التحقوا بالجيش هربا من جحيم الحياة، وأملا بكسب لقمة العيش، فدفعوا حياتهم ثمنا لغطرستكم وفسادكم..
…..
ياابن ستين ألف…
قلتم لهذا الشعب المغيّب عن الوعي، دعونا نقطع رأس بقرتكم الحلوب كي نضمن لكم سلامة جرّة الزيت…
وبعد أن قطعتوه، كسرتم الجرّة كي تخرجوا رأس البقرة…
على مدى أربعة عقود ضحى الشعب بأبسط حقوقه بعد أن أوهمتوه أنكم ستنالون شرف تحرير فلسطين…
واليوم يضحي بما تبقى من فتات موائدكم لتنالوا شرف تحرير جوبر، الرقة، حمص ودير الزور…
قتلتم البقرة وكسرتم الجرة، ومازلتم تزاودون….
ياابن ستين ألف….
الشعب الذي لا يثور عليكم لا يستحق غيركم، وهي الحقيقة الوحيدة التي بقيت لصالحكم!
****************

About وفاء سلطان

طبيبة نفس وكاتبة سورية
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

3 Responses to ياابن ستين ألف….؟

  1. س . السندي says:

    خير الكلام … بعد التحية والسلام ؟

    ١: ألله يصبر الطيبين من الشعبين السوري والعراقي وبقية الشعوب المغلوبة على أمرها بافة الاستعمار العروبي والإسلامي الذي إستعمر وإستحمر الشعوب طيلة 1435 عام ؟

    ٢: عاجلا أو أجلا ستعود لسوريا تسميتها وهويتها الأصلية وكذالك مصر بعد أن ينقلع سيد البيت الابيض وتجار الدم والدين ، وبعد أن تكشف جوهر وحقيقة الاسلام ؟

    ٣: لقد قالها فولتير ( عند يكون الحديث عن المال ، يصبح دين الجميع واحد ، وأنا قلتها ولازالت ( كل المبادئ تنتحر عندما تعمى وتتجوع البطون ) ؟

    ٤: وأخيرا …؟
    صدقيني لاخلاص لشعوبنا إلا بالقضاء على وعاظ الشياطين والسلاطين ، عندها فقط تستقيم السياسة وينضف الدين ، سلام ؟

  2. Mimo says:

    يا ابن الستين **** يا كاتب المقال ***:
    تحية عربية وبعد
    عطر فيك قبل أن تتحدث عن الجمهورية العربية السورية أو سوريا فلا فرق
    الفرق الوحيد هو أنك *** سرياني حاقد
    مأجور عبد للميديا العفنة
    عندما تريد أن تتكلم عن سيدنا محمد(ص)فلا تتكلم من خيالك اليابس
    ابحث و تحقق لأن كل ما ذكرته عن الإسلام والنبي الكريم كذب و افتراء
    هذا فقط في خيالك النتن يا نتن
    والسريان والآشوريين والأكراد وكل ملل الأرض براء منك يا كلب

  3. دومة says:

    وفاء سلطان ما رأيك بهذا

    ان داعش من صنع النظام السوري
    الاسباب

    1. تخويف المتظاهرين ان البديل للنظام هو داعش (الشريعة الاسلامية(
    2. حتى يضرب المتظاهرين و الجيش الحر بدون ان يعلمو ان النظام يضربهم
    3. القول انظروا ان المتظاهرين ارهابيين والدليل داعش ولذلك اقتلهم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.