وجهة نظر

فلاحة

فلاحة

ذهبت لزيارة أستاذي في الجامعة عندما علمت بمرضه وهو كان صديق أيضاً .

وكان مفكرا جيد يحاكي استنساخ التاريخ وخلق الكذبة الكبرى عندما صنعوا تاريخا وقدموه على انه هذا هو الحقيقة .

وهو يزور محطات أساسية من الفكر العربي والديني . وهو دائماً يردد لا تقدسوا السياسة ولم افهم ذلك ، فسألته اليوم ماذا تعني ياأستاذي فقال السياسة هي احد أطياف لون قزح ، فهي كلمة لها ألوان متعددة ، منها التاريخ والدين وتأجير القلم والكراهية المقدسة …
..

أما التاريخ فيكتسبه المنتصرون. والدين رواية الآفاقون فيزيدون وينقصون ويدخلون ويخرجون حسب وجهة النظر والزمن والظرف التاريخي ، وقال تذكر المثل العراقي الذي يقول (( هو منو رجع على مود يحجي الصدق )) . يعني نحن علميا لانعرف حقيقة الأديان فهي مجرد ورث اجتماعي وصلنا لا يسمح بمناقشة ، والكل يدعي بان دينه هو الأفضل.!

بالنسبة لي قال الكتب الدينية كتب تاريخية تبدلت عبر التاريخ والعبرة هي الجانب الروحي منها الذي تم اغتياله بواسطة فرسان المقابر . وهذا الحديث لا أزال أتذكره رغم السنين وهي قصة من الواقع ومن الزمن الجميل .

وقلت له ولكن يا سيدي ماهي الكراهية المقدسة ، فقال بألم ، الأديان ، المفروض رسالة محبة ، ولكن البهلوان تدخل وجعلها رسالة كراهية للأسف ، فالدين هو صلة وصل بين الشعوب ، اصبح صلة تباعد .

فقال كفى لنذهب للمقهى فأنا لم اخرج منذ مدة وفي الطريق طلبت منه قبول دعوتي للذهاب لحانة أبو جمال ، فوافق وذهبنا لهنالك ، وبدأنا بالنقاش والتواصل .

وقال لي تذكرت حضرت ندوة قبل شهر يتحدثون بعدم وجود دولة أموية او عباسية او عربية.. فقلت لهم اعتقد أنتم متأثرين بأفلام الكارتون وضحكنا ..
.

وسألته سؤال المليون لماذا تم تحريم الخمر !

فقال لي هنالك عدة أسباب وإحداهن اعتقد بانها فكرة تاريخية دخيلة وليست حقيقية وهنالك سوء في السرد والتفسير وتلاعب لغوي خطير ، عموما للمرء حالتان السكر والغضب .

الخمر يمنع كبت اللسان . وعندما تكون واعي تمنع لسانك عن النطق حسب الهواء المحيط بك والمصلحة !

وكما قلت لك الكتب الدينية كتب تاريخية تبدلت مع مرور الزمن .

ففي زمن الصحابة كان يوجد حانات ، وكذلك في زمن الأمويين والعباسيين والعثمانيين ، وحتى منتصف القرن الماضي بدأ التشدد والتحدث عن الخمر وكأنه داء او وباء الطاعون .

كل حضارات العالم كانت تسقى بكأس من مياه الجنة ، وإذا فتشت في التاريخ العربي تجد مجالس الشعر والأدب والرواية كانت تسقى بها الخمر ، فهل يعقل بأن الخمر محرم في الدول الإسلامية إنما مايقال وماهو اليوم هراء وليس أكثر .

وقال لي الخمر هو لطبقة الشعراء والفنانون والعباقرة هي استراحة محارب .

وقال لي لو احتسى هؤلاء المخابيل من اتباع حفاري القبور والمرجعيات الدنية لهدئة نفوسهم وألقوا أسلحتهم وضحكوا حتى الصباح وتطفأ نار الحقد المقدسة . أنها إحدى وسائل السيطرة على البشر لكي يصبحوا قطيع من الغنم .

وهنالك سبب أناني لمنع الخمر وهو هؤلاء المعقدين . منعوا انفسهم من مباهج الحياة ويريدون أن يكون الجميع مثلهم . لأنهم يتحسرون على وضعهم وهي غيره شديدة اللون وفي النهاية هم لا يريدون البشر أن تبتهج ، تلتقي ، تتعارف ، وتفرح .

والغريب يا طالبي العزيز الخمر مكافأة من الرب للبشر الجيدين الصالحين بأعمالهم (( أن الدين المعاملة هذه هي ثقافة المسلمين )) .

وحسب إدعاء المتدينيين لأنهم صالحين إذا من حقهم احتساء كأس من مياه الجنة الصافي .

فقال لي لا تنظر لهؤلاء فهم كانوا موجودين في كل عصور التاريخ ، ونحن العرب سوف نرميهم في مزبلة التاريخ ، طال الزمن او قصر ، وهكذا يعود تاريخ العرب ناصعا بدون شواءب حافري القبور .

تذكر ول نادلة في التاريخ من العراق واسمها داريوس ، وأول كأس جعة بيرة قبل خمسة آلاف سنة صنع في سومر ، وكانت تستخدم في المشافي الطبية … الم اقل لك هي كتب تاريخ .!.

About هيثم هاشم

ولد في العراق عام 1954 خريج علوم سياسية عمل كمدير لعدة شركات و مشاريع في العالم العربي مهتم بالفكر الانساني والشأن العربي و ازالة الوهم و الفهم الخاطئ و المقصود ضد الثقافة العربية و الاسلامية. يعتمد اسلوب المزج بين المعطيات التراثية و التطرق المرح للتأمل في السياق و اضهار المعاني الكامنة . يرى ان التراث و الفكر الانساني هو نهر متواصل و ان شعوب منطقتنا لها اثار و ا ضحة ولكنها مغيبة و مشوهة و يسعى لمعالجة هذا التمييز بتناول الصور من نواحي متعددة لرسم الصورة النهائية التي هي حالة مستمرة. يهدف الى تنوير الفكر و العقول من خلال دعوتهم الى ساحة النقاش ولاكن في نفس الوقت يحقنهم بجرعات من الارث الجميل الذي نسوه . تحياتي لك وشكرا تحياتي الى كل من يحب العراق العظيم والسلام عليكم
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.