هل المسيحية ديانة؟

هل المسيحية ديانة؟

مرثا فرنسيس

الإجابة الفورية والقاطعة هي لا. فالمسيحية ليست مجرد دين يضع لاتباعه قواعد وفروض وأوامر ونواهي ، المسيحية هي اتباع شخص السيد المسيح الذي جاء يقدم الحب ويدعو له ، المسيح لم يُعلِم الناس من خلال تعليمات جافة ولكن باسلوب حياته، الذي جمع بين البساطة واالعمق بشكل مذهل، كان عمليا إلى أقصى الحدود وواضحا إلى أبعد مدى. فلم يضع قائمة من الحلال والحرام بل خاطب اعماق الانسان، فكان اهتمامه الأول القلب وليس الشكل الخارجي او السلوك الظاهري. أوضح المسيح أن أثمن شيء عند الله هو نفس الإنسان. لذلك كان من المنطقي المساواة التامة بين الرجل والمرأة في الدرجة وليس في الوظيفة. المسيح علم الناس كيف تكون الاختيارات والسلوكيات راقية ناضجة بدون ضغط او اجبار، وعلى سبيل المثال لم يحذر ويهدد من الزنا ونتيجة الزنا ولكن بعمق خاطب السبب والجذر الاصلي للقضية، وطالب الرجل بأن تكون نظرته للمرأة بتقدير وان يتحكم باختياره وارادته في ما تنظر اليه عينيه وتشتهيه، والا يُحمِل المرأة مسئولية وسبب هذه النظرة الشهوانية من الرجل لها، هذا النوع من الحياة هل يفيد الله ام الانسان؟
المسيحية ليست مجموعة من الطقوس والصلوات المحفوظة التي يؤديها الانسان لمجرد ارضاء الهه؛ ولكنها علاقة شخصية خاصة بين الانسان والله، المسيح هو القدوة والمثل وهو يستحق ان يكون كذلك، فلم يكن يجرح او يهين، بل يُحب ويحتوي، اُتهم انه محب للخطاة، وكان هدفه ان يعود بهم الى انسانيتهم الجميلة التي خلقوا عليها، المسيحية لا تشمل حدود وطرق ومقاييس معينة وثابتة للصوم والصلاة والصدقة وبالتالي ليس هناك اية اغراءات بعدد هائل من الحسنات التي تضاف لرصيد الانسان مقابل كل سلوك او اسلوب عبادة يقوم به ، فيتحكم عدد الحسنات في مصيره في نهاية حياته على اساس الكفة الراجحة بين الحسنات والسيئات!
من اهم اهداف مجئ المسيح على الارض ان يقرب لنا صورة الله الذي لم نراه ولا نستطيع تكوين شكل معين عنه، فعرفنا الله من خلاله اب محب يحتوي الكل ويشفق على الضعيف الذي يئس من اخطائه التي جعلته يرى نفسه ليس انسانا مكرما بل حيوانا تتحكم به غرائزه. فلم يضع له قوانين صعبة تعجزه وتشعره اكثر بالفشل، بل على العكس بدأ بالقلب والعقل؛ فالشرور لا تبدأ من الجسد واعضائه المختلفة، ولكنها تبدأ بالفكر. الله في المسيحية ليس شخصا معقدا يطلب لنفسه المجد وُيذِل الانسان ويتوعده بجهنم النار اذا توقف عن عبادته وتقديم كل فروض الولاء والطاعة له، الله في المسيحية لا يطلب الصوم والصدقة ليأخذ ثمنا للخيرات التي يهبها للانسان ولكن القصة تبدأ بعهد محبة وصداقة لا ياخذ الله فيها من الانسان شيئا فهل يحتاج اله الى مايقدمه الانسان الذي صنعه وخلقه؟ ولكن الهدف هو خير الانسان نفسه ورقي انسانيته ، الحب الذي يعطيه الله هو حب معطي وهو نفس جوهر الحب الذي يتعلمه منه الانسان، الهدف هو خير الانسان فكلما خرج الانسان عن دائرة نفسه وانانيته استطاع ان يحب الآخرين وكلما اعطى من مشاعره ومن ماله كلما ارتقت انسانيته . يصوم المسيحي ليهذب شهواته وليس لكي يمتنع عن الطعام جزء من الوقت بينما قلبه وعيناه وسلوكه في وادِ آخر، الصدقة في سرية ومحبة وقلب فرح تجعل الانسان يشعر بالآخر ويملأ القلب بالتعاطف في اتضاع. هل يسر الله بأن يرى البشر جميعا ساجدين له تأدية لطقس او فرض وواجب؟ الله لا يسر إلا بالقلوب ونقاوتها؛ لأنه يعلم بما في القلوب. التسبيح لله يُفرح قلب الانسان نفسه ويجعله يتأمل في صفات الله الجميلة وينطق اللسان بتلقائية كلمات سبح وشكر واعجاب كلما شاهد الطبيعة الجميلة والجبال والانهار والكائنات الحية المختلفة.
المسيحية علاقة شخصية بالله يفسدها الافتخار بالاعمال وبعدد الصلوات وكثرة المدفوع في الصدقات، يفسدها ايضا الالتزام الشكلي السطحي بالتدين، ويفسدها محاولة اخفاء قلب شرير في ثوب من النفاق والخداع وكأن الله رجل مسن يمكن التشامخ عليه او ارضاؤه ببعض الاعمال الخيرية. ليس في المسيحية اجبار على اي من امور الحياة، فالرهبنة اختيار والزواج اختيار والصدقة اختيار وليس لها حد ادنى ولا اقصى بل تتوقف على القلب المعطي بسرور، المسيحية اساسها المحبة والتصالح مع الله ومع النفس ومع الناس، وقوامها معرفة وفهم النفس، التي من خلال فهمها يعرف الانسان الله اكثر واكثر.
المسيحية طريقة حياة يبين خارجها كل ماهو في داخلها، تماما مثل عين الماء العذب التي لا يمكن ان تخرج ماء” مالحا
المسيحية تؤمن بان هناك حياة ابدية والفكرة ليست عقاب وثواب ولكن بالاستنتاج المنطقي، عندما يتعاهد شخصان على المحبة والوفاء، يُخلق بينهما تواصل مستمر وبطرق مختلفة؛ وهذا مايحدث تماما؛ من ارتبط مع المسيح بهذا العهد من الحب يكون معه كل العمر ويذهب معه حيثما يوجد في الابدية، اما من رفضه على الأرض فكيف يكون معه في الابدية؟
محبتي للجميع

About مرثا فرنسيس

مرثا فرنسيس كاتبة مسيحية، علمانية، ليبرالية
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

7 Responses to هل المسيحية ديانة؟

  1. س . السندي says:

    تحياتي لك ياعزيزتي مرثا ومرحبا بك في موقع المفكر الحر وتعليقي ؟

    ١ : نعم المسيحية ليست ديانة بل هى واقع حياة تعاش مع شخص السيد المسيح له كل المجد ، ولقد قلتها ولازلت أقولها بعيدا بكل ثقة ويقين وبعيدا عن كل الكتب والفلسفات وزصحابها ، هاتو لي بمن هو أفضل منه لأتبعه وأعبده ؟

    ٢ : إن قناعتي هذه لم تأتي من فراغ بل أتت عن بحث ودراسة ومقارنة وتحليل بين مئات الكتب الدينية والفلسفية وسلوك أصحابها ومن ثم من خلال تجارب وروأى ألأخرين ؟

    ٣ : وأخيرا وليس أخر إن شخصه لم يزكيه فقط أصحابه ومريده بل حتى أعدائه ومنهم من حكم عليه بالصلب إذ قال ( إني لم أجد أية علة في هذا الشخص ) ومن أعماله ومعجزاته وهو الذي قيل عنه أنه كان يجول ويصنع خيرا ؟

    ٤ : مسك الكلام هل سيتعض من لازالو يعيشون في حماقتهم وغبائهم أم سيعقلون ؟

    سرسبيندار السندي
    موطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية
    سلام

  2. س . السندي says:

    تحياتي لك ياعزيزتي مرثا ومرحبا بك في موقع المفكر الحر وتعليقي ؟

    ١ : نعم المسيحية ليست ديانة بل هى واقع حياة تعاش مع شخص السيد المسيح له كل المجد ، ولقد قلتها ولازلت أقولها بكل ثقة ويقين وبعيدا عن كل الكتب والفلسفات وأصحابها ، هاتو لي من هو أفضل منه لأتبعه وأعبده ؟

    ٢ : إن قناعتي هذه لم تأتي من فراغ بل أتت عن بحث ودراسة ومقارنة وتحليل بين مئات الكتب الدينية والفلسفية وسلوك أصحابها ومن ثم من خلال تجارب وروأى ألأخرين ؟

    ٣ : وأخيرا وليس أخر إن شخصه لم يزكيه فقط أصحابه ومريده بل حتى أعدائه ومنهم من حكم عليه بالصلب إذ قال ( إني لم أجد أية علة في هذا الشخص ) وأعماله ومعجزاته وهو الذي قيل عنه ( أنه كان يجول ويصنع خيرا ) ؟

    ٤ : مسك الكلام هل سيتعض من لازالو يعيشون في حماقتهم وغبائهم أم سيعقلون ؟

    سرسبيندار السندي
    موطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية
    سلام

    • Martha Fransis says:

      عزيزي المحترم س. السندي
      شكرا لك
      اتفق مع كل ماكتبت وهو صحيح تماما ؛ المسيحية حياة وليست مجرد عقيدة ومن يعرف شخص المسيح بصدق سيعرف معنى وطعم الحياة، لم يجد اعداؤه شكوى يشتكون بها عليه ولم يمسك أحدا عليه خطية
      اشكر مرورك اللطيف
      محبتي

  3. Mariam says:

    مرتا الكاتبة المفكرة ذات المواضيع المتميزة فكريا وأخلاقيا

    من يفهم المسيحية على حقيقتها يقول معك ..المسيحية ليست ديانة

    هي الحياة المثلى الواجبة على كل إنسان إتباعها لخلق عالم فاضل

    بتجسد المسيح تعرٌفنا على الآب وإلا سنبقى بعيدين عن معرفة الله

    فمحبتنا بيسوع جعلتنا نحب الآب

    لك كل التقدير والمحبة

    جيني

    • Martha Fransis says:

      عزيزتي جيني
      المسيح حرر الإنسان من طقس وعبودية الناموس، وبالنعمة يعطي لمن يقبلونه قلبا جديدا لحميا يبادل الله حبا بحب
      – ويعيش معه وله ليس بمجرد فرائض وقوانين بل بعلاقة حقيقية حميمة، وتصبح المسيحية -وهي اتباع المسيح نفسه هي الحياة
      شكرا لمرورك الجميل
      محبتي

  4. ٍٍSayed Haddad says:

    العزيزة الفاضلة مرثا
    وأنا أقرأ كلماتك وجدتهاكلمات احدث بها نفسي دائما وكل من اعرفهم يعرفونها عني . كلماتك حق .. ارجو ان يتفهمها كل الناس لأن معظم الناس ومنهم المسيحيين لا يتفهمونها بقلوبهم .. هم ينطقونها بألسنتهم فقط فهم لا يتفهمون ألا يكون الرب مثلما تصفينه أنت واعرفه أنا .. ويرتضون لأنفسهم أن يكونوا عبيدا اذلاء لجبار يسومهم العذاب إن لم يطيعوا أوامره ويصلون لأجل ارضاءه والخوف من عقابه وأيضا للحصول على منافع لهم.. العلاقة بينهم وبين الرب علاقة منفعة. خوف من عقاب ودرأ الضرر تحياتي لشخصك وعقلك المستنير واشكرك على ما منحتيه لي من سعادة

  5. مرثا says:

    الفاضل سيد حداد: سلام ونعمة
    اشكرك على تعليقك الذي فرحني وابكاني، كلامك صادق واتفق معك في كل كلمة، وارجو ان يقترب كل انسان الى الله الحي حتى يعرفونه عن حق فهو يمد يده ويفتح ذراعيه لكل انسان من كل امة وشعب وقبيلة ولسان ،صورة الله مشوهة بسبب اعتقادات غير صحيحة عن الله وقد شوه صورته حتى من يزعمون انهم يعرفونه، وصوروه كأنه مارد يمسك بالعصا لكل من يهفو هفوة، والحقيقة ان الله حنان ورحيم طويل الروح وكثير الرحمة، هو عاضد كل الساقطين ومقوم كل المنحنين
    ارجو ان تتمتع بعلاقة رائعة مع الله ولك كل امنياتي الطيبة بالسلام والراحة من كل الجهات
    محبتي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.