فيفا إسبانيا , للمرّة الثالثة على التوالي !

رعد الحافظ

2012 / 7 / 2

ثمّة إنجاز غير مسبوق صنعهُ اليوم الماتادور الإسباني بجيلهِ الذهبي الخالد .

قاريّتان وعالمية / ثلاثة كؤوس ذهبيّة متتالية خلال أربع سنوات لا غير !
الفريق الإسباني يُجبر الجميع , حتى خصومهِ على إحترامهِ .
لقد سحق خصمه في النهائي , اللازوردي الإيطالي بالأربعة , ففاز بالبطولة الثالثة الكبرى على التوالي / 2008 كأس أوربا , 2010 كأس العالم , و2012 كاس أوربا من جديد .
كاسياس , راموس , پيكيه , آربيلوا ,آلبا ( مبروك لبرشلونة مقدماً هذا اللاعب الذي سجل الهدف الثاني ) , پوسكت , زافي , ألونسو , أنيستا ( أحسن لاعب في المباراة ) , فرناندو توريز ( شفتم أولادهِ الملائكة / نور وليو ؟ ) , ماتا , پيدرو ,دافيد سيلفا ( سجل الهدف الأوّل برأسية بديعة ) , فابريكاس . وأخيراً مدربهم العجوز / دي بوسكت .

إنّ الحُسنَ أحمرُ / قالت العرب , وحقّقها الماتادور الإسباني الأحمر
***********
السؤال المهم / أين تكمن قوّة الإسبان ؟
هل تكمن قوتهم في اللعب الجماعي ؟
أم في المهارات الفردية وإلتزام اللاعبين الكبير واللعب بغيرة حقيقية ؟
أم في العزيمة و الإصرار والتركيز على الفوز ؟
أم في خطط المدرب , التي تعود أصلاً في ظنّي الى مدرسة برشلونة ومدربها الأخير ( بوب ) غواديولا ؟
أو ربّما تعود لإصرار العقدين الاخيرين على الوصول الى القمّة , وهذا التطوّر العلمي والعملي للكرة الذي شمل معظم العالم , ماعدا قلّة منهم .
علينا أن نبحث عن ذلك السرّ , علّهُ ينفعنا للنهوض !
*********
لا تحزنوا أيّها الإيطاليين , عزائكم أنّكم خسرتم أمام الأبطال الحقيقيون
خسرتم أمام الفن النبيل واللعب الجميل والإصرار والرجولة والتمريرة الدقيقة والهدف الرائع .
نعم خسرتم أمام الأفضل / وهذا في حدّ ذاته يُقلل من أثر الصدمة , ولو أنّها قوية وبالأربعة / يعني مثنى وثلاث ورباع !
منذُ اليوم تضع أقوى فرق العالم يدها على قلبها في كأس العالم القادم 2014 في البرازيل . فكأنّ إسبانيا حجزت منذُ اليوم أحد أضلاع المربع الذهبي .
***************
ملاحظات
الحكم البرتغالي / پيدرو بروينسا , كان رائعاً وعادلاً عموماً , ولم يتأثر بخسارة فريقهِ البرتغال أمام إسبانيا في نصف النهائي .
( ربّما إستحق الإسبان ضربة جزاء عندما لامست الكرة يد المدافع الإيطالي ) .
أقوى فريق صمد أمام الإسبان الأقوياء في هذه البطولة / هو الفريق البرتغالي الذي أحرجهم كثيراً وكاد كريستيانو رونالدو يقصيهم من طريق الكأس / لكن الغلبة كانت في النهاية للجماعة لا للفرد !
الحارس الإسباني كاسياس دخل المباراة بعيون حزينة ( أقلقتني نظراتهِ )
لكنّه كالعادة كان بطلاً حقيقياً صنع النصر مع زملائهِ .
الحارس الإيطالي الرائع / پوفن , ليس المسؤول الأوّل عن الرباعيّة .
ست لاعبين تشاركوا في لقب هدّاف البطولة هم /
جوميز ودزاجوييف وماندزوكيتش وبالوتيلي ورونالدو وتوريس , ولكل منهم ثلاثة أهداف .
الأولمبياد القريب في لندن سيكون الفريق الإسباني تهديد حقيقي للمنافسين على الميدالية الذهبية لكرة القدم ومنهم طبعاً البرازيل وإنكلترا نفسها !
*********
الخلاصة
ألف مبروك لإسبانيا إنجازها التأريخي غير المسبوق , بثلاث بطولات كبرى / واحدة كأس العالم وإثنان قاريتان وأيّ قارة ؟ أوربا
آمل أن يُساهم هذا النصر الرائع في تخفيف حدّة الوضع الإقتصادي ومشاكلهِ المتفاقمة مؤخراً في إسبانيا .حتماً بعض المليارات ستنفع الإقتصاد الإسباني .
وحلمي الخاص بدولنا ومنطقتنا أن نتعلم الدروس الصحيحة من هذه البطولة الراقيّة بكلّ المقاييس / خصوصاً في مجال تطوير اللعبة .
تحياتي للجميع

رعد الحافظ
1 يوليو 2012

About رعد الحافظ

محاسب وكاتب عراقي ليبرالي من مواليد 1957 أعيش في السويد منذُ عام 2001 و عملتُ في مجالات مختلفة لي أكثر من 400 مقال عن أوضاع بلداننا البائسة أعرض وأناقش وأنقد فيها سلبياتنا الإجتماعية والنفسية والدينية والسياسية وكلّ أنواع السلبيات والتناقضات في شخصية العربي والمسلم في محاولة مخلصة للنهوض عبر مواجهة النفس , بدل الأوهام و الخيال .. وطمر الروؤس في الرمال !
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.