فشل الولي الفقيه بتوسيع معاناة السوريين

طلال عبدالله الخوري

اصبح من الواضح بأن ايران الولي الفقيه هي التي تحكم سوريا ولبنان, حيث يتحكم هذا الحاكم بفرمانات الهية بالشعب السوري واللبناني حتى اكثر من تحكمه بالشعب الإيراني, فعلى الأقل في ايران هناك معارضة تستطيع ان ترفع صوتها بوجه الولي الفقيه, اما في سوريا ولبنان فإن الحاكمين لهذين البلدين بالإنابة عن الولي الفقيه, وهما حسن نصرالله وبشار الأسد فلا يستطيع احد ان يرفع صوته بوجيهيهما القبيحين لا من الشعب السوري او الشعب اللبناني.

لقد حول الولي الفقيه, عن طريق ارهاب اللبنانيين بالتسليح الحصري لحزب الله, لبنان الذي كان ينعم بالحرية والديمقراطية الى بلد الأكاذيب, حيث اضحى الجيش اللبناني والبرلمان والحكومة والديمقراطية عبارة عن وهم واكاذيب، أما من يحكم للبنان فعلياُ فهو الحزب الألهي المأتمر بأمر خامنئي.

لقد استطاع المحنك حافظ الأسد ان ينتزع هذه السطوة لهذا الحزب الإلهي عبر إتفاق الطائف المشؤوم, وعيون العرب تتفرج ولم تنبس ببنت شفه, ومنذ ذلك الحين اصبحت قوة نصرالله هي القوة الفاعلة الوحيدة بلبنان وتأتمر بأمر طهران, اما اللبنانيون فلم يبق لديهم من قوة سوى السنتهم والتي يتم قطعها اذا تجاوزت الخطوط الحمر التي اقرها الولي الفقيه, كما حصل مع اغتيال النائب جبران تويني ومحاولة قتل الصحفية مي شدياق.

قام الإمعة  بشار الأسد تنفيذاُ لتوجيهات وإستشارات الولي الفقيه بعدة محاولات لتصدير ازمته مع الشعب السوري الى دول مجاورة مثل لبنان وتركيا, من اجل توسيع  وزيادة معاناة السوريين وإطالة امد حكمه الزائل عاجلاً أم أجلاُ. 

فعلى الجانب التركي, قام هذا الإمعة  بعدة محاولات قصف للقرى التركية المحادية مع سوريا وقتل العديد من مواطنيها الآمنين, ولكن لحسن الحظ فهمت تركيا هذه المحاولات البائسة للولي الفقيه لتصدير ازمته وكسب الوقت, وكان الرد التركي بكثير من الحنكة والتأني ولم تنجر لهذا الفخ الإيراني وافشلت خطتهم بتدويل الحرب لانقاذ حكم بشار الاسد وبالتالي زيادة معاناة السوريين.

اما على الجانب اللبناني فقد أعترف حسن نصر الله أن طائرة التجسس التي كانت بدون طيار تم إطلاقها من لبنان من قبل حزب الله إلى الأجواء الاسرائيلية في مهمة استطلاعية. أي أن حسن نصر الله لم يبال لا بالدولة اللبنانية ولا بالشعب اللبناني  واعلن بكل وقاحة بانه الحاكم الفعلي للبنان, اما رئيسها ميشال سليمان، ورئيس وزرائها نجيب ميقاتي،  و كل السلطات الثلاث في لبنان والجيش اللبناني هي سلطات صوتية وليس لها اي اثر, فمن يقرر الحرب والسلام في لبنان هو الولي الفقيه الايراني وفقا لمصالحه الإلهية.
 
لقد اراد الولي الفقيه من هذه الطائرة والتي سموها “ايوب”  تصدير ازمة الاسد مع شعبه, الى الأجواء اللبنانية الإسرائيلية في محاولة لخلق بؤرة صراع جديدة في المنطقة لتخفف الضغوط على بشار الاسد، ولخلط اوراق اللعبة وإدخال إسرائيل  كطرف في القضية السورية , ومرة ثانية ولحسن الحظ لم تقع اسرائيل في الفخ، واكتفوا بإسقاط الطائرة دون أن يقوموا بأي إجراءات انتقامية.

عمليا هذه الطائرة ليس لها اي فائدة عسكرية, ويستطيع اي طالب هندسة ميكانيكية ان يبني مثل هذه الطائرة ويزودها بكاميرا تلفزيونية, وكل اجزائها متوفرة بالسوق العالمية ويمكن تجميعها وتركيبها بسهولة, بما فيها مواد الإخفاء ذات التقنية العالية, “والصور التي التقطتها موجودة بجودة اعلى بكثير على “جوجل ماب  على الانترنت

من هنا نستنتج بان الامعات نصرالله وبشار الاسد يقومون بألعاب صبيانية من رمي فيتشات على تركيا وطائرات هواة على اسرائيل لكي يظهروا للرأي العالم العربي بأنهم يمانعون اسرائيل, ولكن الانفتاح والانترنت افشلت محاولتهما البائسة, فالشعوب العربية اصبحت تعرف بانهم بهلوانان دجالان وهم يتوقعون في المحاولات التالية, ان يكشفوا عن عوراتهم ومؤخراتهم على شاشات التلفزيون اذا كان هذا يساعدهم على كسب الوقت من اجل قتل الشعب السوري وبناء ايران لمشروعها النووي.

 

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.