صناعة السِبح من حلمات الارمنيات

othmanmascarلا يوجد أغبى من رجل يظن بأنه سيدخل الجنة إذا قتلَ رجلا آخر, ولا يوجد لا أحقر ولا أغبى من رجل يغتصب زوجة رجل آخر بحجة أنها مختلفة مع الغاصب بالدين وبالعقيدة ويسمي ذلك اغتصابا شرعيا ومن ثم يدعو زملاءه لكي يشاركوه وكأنه يدعوهم إلى وليمة غداء فاخر وشهي ودسم, تلك الأمور طبعا لا تحدث إلا في البلدان العربية والإسلامية.

ولا يوجد أغبى من هذا الرجل إلا رجلا سمع بهذا وصدق بأن القاتل في الجنة والمقتول في النار, والزاني والمغتصب في الجنة والمزني بها في النار ومن سيصدق بأن المرأة التي اغتصبها أربعون رجلا في ساعة واحدة أن الله سيضعهم في الجنة تكريما لهم على هذا العمل الذي يتطاولون فيه على الله وعلى المجتمع وعلى حقوق الإنسان , ولا يوجد وحش أو ثعبان في الغابة يقتل من أجل أن يتسلى أو من أجل أن يلعب إلا الإنسان,اليوم العرب يقتلون من أجل أن يملئوا الفراغ الذي في حياتهم, فهؤلاء لديهم فراغ ولا يعرفون كيف سيملئون هذا الفراغ إلا بالزنا والاغتصاب المقدس هذا الإنسان الذي فعلا لا يقتل من أجل أن يأكل فقط لا غير بل من أجل أن يلعب ومن أجل أن يتسلى , ولا يوجد مخلوق على وجه الأرض يقتل من أجل خلاف فكري أو من أجل خلاف في الرأي إلا الإنسان, فهل مثلا بعض الحيوانات تقتل من أجل خلافات فكرية بينها وبين مجموعة حيوانات أخرى؟ والأتراك حين أبادوا الأرمن بسعر الجملة والمفرّد كانوا يبطحون الأطفال في المدارس ويفجروا رؤوسهم بالطلقات النارية ظنا منهم بأنهم بهذا العمل سيرضون الله ورسوله والمؤمنين, والسبب خلاف فكري وخلاف في التحالفات بعد نهاية الحرب العالمية الأولى وحتى لا ينسوا ذكر الله اتخذوا من حلمات أثداء الأرمنيات مسابح يضعوا 100 حلمة في خيط ومن ثم يذكرون الله كثيرا وهم يعدوا بتلك الحلمات, فبدل أن يصنعوا خرزات المسابح من بذر التمر أو الزيتون, لجئوا إلى نضم المسابح من حلمات الصبايا الأرمنيات بعد أن يغتصبوهن ويقتلونهن , ولقد قرأتُ التاريخ القديم والحديث شرقه وغربه وشماله وجنوبه فلم أجد لا أشرس ولا أحقر من الحروب التي تشتعل بسبب الدين أو من أجل الحصول على الجنس, فهؤلاء مرضى مصابون بالهوس الجنسي.

مواضيع ذات صلة: ملف جرائم الابادة الجماعية التركية بحق الاقليات 1

About جهاد علاونة

جهاد علاونه ,كاتب أردني
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

4 Responses to صناعة السِبح من حلمات الارمنيات

  1. هيثم says:

    ولا يوجد من شخص مثلك يرمي الناس بالاكاذيب والتفاهات

  2. ابوعماد says:

    عمري 75 عام وأنا مدرس ولم أقرأفي أي تاريخ لأي محتل ان يصنع من حلم الأثداء مسبحة يازلمي اتق عقلك فيما تقول!!!!

  3. سامح العيسى says:

    أنك تكلمت باسم الإنسان لكان كلامك صحيحا ولكنك أردت خلط الأمور وحرف البوصلة بكلامك … أولا كيف تصنف وانت تصف نفسك قارئا للتاريخ بأن كل من قام بالمجازر مسلمين وعرب ؟؟؟؟فماذا تسمي معسكرات الاغتصاب الي أقامها الصرب بحق نساء البوسنة والمقبر الجماعية التي وجدت وملتيميديا مايقوم به البوذية في بورما وماذا تسمي مايقوم به جيش الرب في أوغندا
    ثانيا كلامك عن مذابح الأرمن لايتم إلا عن جهلك المقطع بالتاريخ فهذه المذابح حدثت بعد الحرب العالمية الأولى اي بعد سقوط الدولة العثمانية وقيام الجمهورية العلمانية ومن قام بها اتاتورك والقوميين الأتراك بدافع القومية وليس الدين فذهب وابحث عمن صنع السبحة قيل التشدق فالتاريخ له حراس وشاهد
    …… يا أمة ضحكت من جهلها الام

  4. عمرو العمرو says:

    لا اعتقد

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.