شاهدوا سوالف عمو مشتاق وحكاية عبود الطنبورجي المسيحي الذي رمم منارة الجامع الكبير

فلاحة

فلاحة

قصة حقيقية لبنّاء ومعماري مسيحي ، قام بترميم فجوة كبيرة في منارة الجامع الكبير في الموصل في بداية الاربعينات . يروي القصة الحكواتي الموصلي المعروف : العم مشتاق الدليمي ، معتمدا في حكايته على قصة كتبها الاستاذ أزهر العبيدي.

About هيثم هاشم

ولد في العراق عام 1954 خريج علوم سياسية عمل كمدير لعدة شركات و مشاريع في العالم العربي مهتم بالفكر الانساني والشأن العربي و ازالة الوهم و الفهم الخاطئ و المقصود ضد الثقافة العربية و الاسلامية. يعتمد اسلوب المزج بين المعطيات التراثية و التطرق المرح للتأمل في السياق و اضهار المعاني الكامنة . يرى ان التراث و الفكر الانساني هو نهر متواصل و ان شعوب منطقتنا لها اثار و ا ضحة ولكنها مغيبة و مشوهة و يسعى لمعالجة هذا التمييز بتناول الصور من نواحي متعددة لرسم الصورة النهائية التي هي حالة مستمرة. يهدف الى تنوير الفكر و العقول من خلال دعوتهم الى ساحة النقاش ولاكن في نفس الوقت يحقنهم بجرعات من الارث الجميل الذي نسوه . تحياتي لك وشكرا تحياتي الى كل من يحب العراق العظيم والسلام عليكم
This entry was posted in ربيع سوريا, يوتيوب. Bookmark the permalink.

1 Response to شاهدوا سوالف عمو مشتاق وحكاية عبود الطنبورجي المسيحي الذي رمم منارة الجامع الكبير

  1. س . السندي says:

    ماقل ودل … والحقيقة الاسطع من اي مقال ؟

    ١: المسيحيون في بلداننا لم يرممو فقط الجوامع بل رممو حتى العقول المتعفنة التي غزتهم ، ولكن ما العمل مع ناكرين الجميل ،، فإذااعذرنا السلف لأنهم كانو مغيبين وجهال فمال القول اليوم للخلف الذي يذبح كما بالأمس باسم اكبر الدجال ؟؟

    ٢: الم يهندس ويبني المسجد الأقصى اثنان من سريان دمشق في زمن عبد الملك بن مروان عام 272هجرية ، وحتى قصور الأندلس التي يتغنى بها العرب والمسلمون الغزاة هم واليهود من بنوها ؟

    ٣: الكثير من المسيحيين يمتلكون الطيبة ، ولكنهم مع الأسف لا يمتلكون الفطنة والحكمة ) سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.