خطة بشار الأسد لإعادة بناء سوريا بعد الانتصار على المعارضة المسلحة

assad22-12-15prophetطلال عبدالله الخوري 4\5\2016 © مفكر حر

هذه هي خطة عائلة الأسد التي تفكر بها لإعادة إعمار سوريا فيما اذا انتصروا على المعارضة الاسلامية المسلحة ولكنهم لن ينتصروا قط على الشعب السوري الذي سينتصر بالنهاية, وذلك كما يتخيلها الكاتب:

أولاً: نظراً للكلفة المادية والبشرية الكبيرة للجيش العربي السوري يتم خفض حجمه بنسبة 80% وذلك لانشقاق ضباطه وعناصره وعدم كفائته في حفظ سيطرة عائلة الاسد على سوريا, والاستعاضة عنه بتكوين جيوش جهادية على غرار داعش والنصرة وجيش الاسلام… الخ, التي يمكن استخدامها كفزاعة للداخل والخارج من تغييرنا, وبذلك فهي اكثر كفاءة واقل تكلفة بمئات المرات من الجيش العربي السوري في المحافظة على مزرعتنا سوريا واستعباد شعبها وتوريثها الى احفاد احفادنا.

ثانياً: الاستمرا بتبني الاسلام السني وفقهه ونصوصه حمالة الاوجه, وتجنيد شيوخه وفقائهه والغدق عليهم بالعطايا والسلطة, لأنه اثبت نجاعته في خدمة سيطرتنا واستعبادنا للشعب السوري, وعدم التخلي عن ورقة الاسلام لصالح المعارضة الاسلامية السياسية لكي يزايدوا ويتاجروا بها ضدنا وسحب هذا البساط من تحتهم.

ثالثاً: إعادة زعماء الفصائل الاسلامية المتطرفة الى سجن صيدنايا من اجل اعادة تدويرهم في بناء جيوش متطرفة اسلامية جديدة كما ورد في ” اولا” نظرا لخبرتهم التي لا تقدر بثمن في هذا المضمار وقدرتهم على جلب التمويل الخارجي بشوالات فيها الملايين من لدولارات(شاهد الفيديو: هؤلاء هم جماعة والله ما خرجنا إلا لنصرة هذا الدين), وتجنيد العناصر الجهادية من كل انحاء الوطن العربي والعالم.

ثالثاً: بناء آلاف المدارس الشرعية والحوزات العلمية وزرعها في كل مدينة سورية وقرية من اجل اعداد وتدريب الكوادر والعناصر اللازمة في بناء جيوش اسلامية متطرفة كما ورد في ” اولا”.

رابعا: عدد المدارس والجامعات التي سيعاد ترميمها او بنائها صفر لاحاجة لنظامنها بها

خامسا: عدد المشافي والطرقات التي سيعاد بنائها وترميمها صفر لاحاجة لنظام الحكم بها

سادساً بناء المزيد من السجون لانها اكبر داعم لبناء جيوش اسلامية متطرفة مثل القاعدة وداعش… الخ

عاشت سورية مزرعة لعائلة الاسد وعاش شعبها مستعبدا ذليلا تحت حكمهم وتوريثها لاحفادهم بأرخص الاثمان وهو عبارة عن تجنيد شوية رجال دين فاشلين راسبين ابتدائي مع شوية مغسولي دماغ جهاديين وارخص من الفجل.

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.