الشيعة بين المسيح و الحسين

الولي الفقيه يجتل سوريا مظاهر شيعية لم تاكن معروفة في دمشق

الولي الفقيه يجتل سوريا مظاهر شيعية لم تاكن معروفة في دمشق

صحيح ان الشيعة يعتبرون انفسهم اصحاب المذهب الخامس في الاسلام ” الاثنا عشرية او الجعفرية او الشيعة الامامية ” الا اننا نرى انهم اقرب للمعتقدات المسيحية من الاسلام
المسيحيون لديهم البابا في الفاتيكان والشيعة لديهم بالمقابل المرشد الاعلى او الولي الفقية في قم
في المسيحية هنالك المجلس الكنسي و الارشاد الرسولي ولدى الشيعة مجمع تشخيص مصلحة النظام وهو تجمع الملالي
في المسيحية هنالك بطاركة و قساوسة وعند الشيعة هنالك ايات الله و الملالي
المسيحية جعلت من صلب السيد المسيح المظلومية التاريخية للبشرية و الشيعة جعلوا من قتل سيدنا الحسين مظلومية اهل البيت
المسيحية جعلوا من صلب المسيح افتداء لهم و الشيعة جعلوا من قتل الحسين بكائية لهم
استطاع اليهود ان يمسحوا من ذاكرة المسيحيين انهم قتلت المسيح فاصبح المسيحيون سيتذكرون الفعل و نسوا الفاعل
بينما الشيعة جعلوا من مظلمومية الحسين فرصة لاذكاء الاحقاد الطائفية و البحث عن وراثة للجرم يقتصون منهم ليس حبا او ثأرا للحسين بفدر ما هو رغبة لاحياء فتنة سياسية
يتشابه المسيحيون و الشيعة باعتبار الجسد مسرحا للعقوبة و البراءة معا فصور تعذيب الجسد للسيد المسيح تماثلها عمليات التطبير عند الشيعة
الاسلام يحرم تعذيب الجسد للمجرم فكيف به ان يعذب المرء جسده في سبيل مظلومية لن يقدم الجسد فيها شيء او يؤخر ولا ذنب له فيها من قريب او بعيد
مفاهيم يجب ان نتخطاها و نطوي تلك الصفحة المخجلة من تاريخ البشرية

نزكي لكم قراءة:  الشيعة المسيحية … حقيقة وليست خيال ؟

استخدام الحل المسيحي- اليهودي للمشكلة السنية – الشيعية

About جميل عمار -جواد أسود

كاتب سوري من حلب
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

2 Responses to الشيعة بين المسيح و الحسين

  1. س . السندي says:

    خير الكلام … بعد التحية والسلام ؟

    ١: مقارنة منطقية ولكن شتان ما بين العقيدتين ، فالسيد المسيح بالنسبة للمسيحيين هو الله الظاهر بالجسد ، بينما الحسين عند الشيعة مجرد إنسان غدر به أصحابه ؟

    ٢:تقول { الاسلام يحرم تعذيب الجسد للمجرم فكيف به أن يعذب المرء جسده …؟
    طيب وماذاعم سورة المائدة 33 التي تقول { إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ … } فمن نصدق ياعزيزي ألله ورسوله أم أنت ؟

    ٤: وأخيراً …؟
    بحق لا أله إلا هو كفاكم تجميل القيبح وتقبيح الجميل عن عمد ، حقاً صدق من قال { كيف يستقيم الظل والعود أعوج ، يلام } ؟

    • الجندي says:

      1 نسيت ان المسيح غدر
      judas
      2 هذا اسمه حد قطع الطريق يطبق على قاطع الطريق
      وبنفس منطقك كيف يكون الاله محبة في المسيحية ومن ضربحك على خدك الايمن اعطه خدك الايسر
      وفي العهد القديم اقتل الاطفال والنساء والحيوان بل حتى الحجر
      3 غير موجودة
      4
      تجميل القبيح وتقبيح الجميل
      هذا يعود الى تعصبات عقائدية
      فلماذا القبيح عندك قبيح ؟
      الاجابة لانه قبيح ولكن هل هو حقا قبيح
      الاجابة ؟
      اختياراتك وتعصباتك هي ما جعلتك ترى الشيء قبيح
      بالعامية حكم مسبق لك جعلك تتهم شيء بانه قبيح لانه يخالف ايمانك فقط فلا القبيح قبيح
      ولا الجميل جميل

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.