الباحث محمد المسيح يصحح خطأ في سورة مريم من القرآن الكريم

ساء الورد يا أساتذة
بعث لي السيد غازي احميد  من تونس بسؤال تبلور أثناء نقاش تابعه في إحدى المجموعات وأراد رأيي فيه يقول السؤال:”
دكتور المسيح بعد عاطر التحية و ازكى السلام ارجو أن تجد فسحة من الوقت للإجابة على هذا السؤال في سورة مريم تقول مريم مخاطبة الكائن الذي أرسله الله فتمثل لها بشر :إني أعوذ بالرحمان منك إن كنت تقيا . ألا يبدو ذلك خطأ من الناسخ أو أن هناك تفسير آخر مع الشكر”.

الجواب
في سورة مريم: 18 : ” قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا ” والخطاب هنا جاء للتعبير عن ردَّة فعلٍ من مريم أم المسيح بسبب الخوف من هذا الكائن الذي ظهر لها فجأة على شكل بشر مقتحماً خلوتها.
فالتعوذ بالله أو الرحمن يكون من الشر أو الشرير أو إبليس أو من الخبث والخبائث لا من التقيّ ! فلهذا السبب طرح الأستاذ احميد هذا السؤال.


فكلمة “تقيّا” تُربك المعنى وتفسد النص، ولحل الإشكالية نرجع الكلمة لما قبل التنقيط والتشكيل ” ٮڡٮا ” وبالتالي يمكن قراءتها “نفيا ” كما كانت في الأصل الأرامي: ܢܦܝܐ أي: “ينفي، يبعد، يرذل” وبالتالي مريم تعوذ بالرحمن من هذا الكائن إن كان رذيلاً أو منفيًا أو مُبعدًا أو مطرودًا، كالشيطان المطرود من رحمة الله.
وشكراً على السؤال.

نزكي لكم قراءة ايضا: الباحث محمد المسيح يصحح اخطاء آيتين في سورة المرسلات

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

1 Response to الباحث محمد المسيح يصحح خطأ في سورة مريم من القرآن الكريم

  1. محسن سليمان says:

    إن حرف شرط ؟ يعني إذا كنت تقياً فإتعظ من أني أعوذ بك من الرحمن ؟
    معقول لهالدرجة مو عارف شرط الكلام في الفعل المضارع مثال … هكذا
    إرجع إن لم تأتي بحاجتي – أكتب إن كنت تقرأ –
    حرف الاداة يأتي في الجمل الاستفهامية الغير معروفة الحالة للعاقل او المتكلم ؟ للأسف اذا كان هذا حال الباحث فما حال العوام
    انصحك بمراجعة لغتك العربية فأنت بحاجة لأن تتعرف اكثر على لغتك الأم قبل الخوض في جذور اللغة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.