أول قرد في الفضاء


وارنر فون براون كان مهندس طائرات ألماني صمم الصاروخ ( في2) في ألمانيا النازيه في بداية أربعينات القرن الماضي , وكان هذا الصاروخ البالستي هو أول جسم يعبر الغلاف الجوي للأرض عبر التاريخ في20 حزيران 1944

اجتاحت جيوش الحلفاء ألمانيا عام 1945 فقامت الولايات المتحده بالسيطره على مختبر العمل وإعتقلت العلماء العاملين فيه . وارنر فون براون هو الذي سلم نفسه الى الأمريكان فقاموا بنقله الى الولايات المتحده وجعلوه يعمل في مشروعهم الصاروخي الذي يحمل اسم : مشروع بلوسم

في 11 حزيران 1948 تم إطلاق أول صاروخ أمريكي من قاعدة وايت ساند في نيو مكسيكو وكان يحمل قرداً إسمه ألبرت1 وهو أول حيوان يصعد الى الفضاء . تم إرسال ألبرت 1 لإعتقاد العلماء أن البشر لن يتمكنوا من العيش مع إنعدام الوزن ودرجات الحراره العاليه لهذا استعملوا الحيوان للتجربه

كانت كبسولة ألبرت صغيره إرتفعت 39 كيلو متر في الجو فمات الحيوان بسبب صعوبه في التنفس أدت الى إختناقه أما مركبته فسقطت بسرعة هائله وتحطمت . بعد عام تم إرسال ألبرت2 وقد نجح في مهمته وبقي حياً حتى ساعة عودته ولكن عندما أطلق نفسه من المركبه لم تنفتح مظلته فسقط ومات

رحلتا ألبرت1 و ألبرت2 زودتا العلماء بمعلومات مهمه عن الفضاء وكيفية القدره على إرسال البشر في الرحلات التاليه

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *