سياسة تربية الوحوش سلاح ذو حدين ستفترسك بالنهاية

daiishcardرأي أسرة التحرير 23\8\2016 © مفكر حر

يتذاكون علينا شبيحة المجرم بشار الأسد متسألين:” الأسد سوبر مان يجب تبجيله يستطيع ان ينشئ تنظيم مثل داعش العالمي؟”, مع ان والوثائق المسربة تفضح بالدليل والبرهان الذي لا يقبل الشك او الجدل بان مخابراته من اسس داعش بمساعدة مخابرات صدام حسين التي تبناها بعد سقوطه من اجل فرض شروطه على الاميركان الذين اصبحوا بجواره في العراق ويهددون نظامه, والاسد ليس سوبر مان, وانما ابن ستين انيسة وعريف بالمخابرات الروسية التي تخطط له كل شئ وهو عليه توقيع الاوامر واصدارها باسمه كرئيس لسوريا, وهو محاط بضباط المخابرات السورية والتي هي الفرع السوري للمخابرات الروسية الكي جي بي..

سياسة تربية الوحوش من اجل ضربها ببعضها البعض على مبدأ فرق تسد هي سياسة قروسطية  فاشلة حقيرة معروفة.. استخدمت في الماضي بكل بقعة من الكرة الارضية واثبتت فشلها, لأن الوحش الذي تربيه سينمو ويشتد عوده وسيفترسك بالنهاية, مما يضطرك الى تربية وحش اخر لمحاربته … وهكذا دواليك.. حتى تنهك نفسك وشعبك واقتصادك .. وتصل لنقطة اللاعودة عندما يتمكن الوحش اخيراً من افتراسك.. لذلك قام كل ملوك واباطرة العالم بتبديل هذه السياسة بسياسة العدل بين الناس والتنافس الاقتصادي الحر وخلق البيئة المناسبة للشعوب لكي تبدع, والذي نتج عنه هذا التقدم والازدهار الحضاري والاقتصادي التي تعيشه بلدانهم اليوم في اوروبا واميركا واليابان وكوريا الجنوبية.. الخ من هذه الدول المتحضرة… ولكن للأسف مازال زعماء الدول العربية يؤمنون بأن سياسة تربية الوحوش هي سياسة ذكية فلهوية ناجحة كفيلة بإبقائهم في السلطة للابد.. ولكن هيهات .. فكل كتب علوم الاقتصاد السياسي والتاريخ التي تدرس بهارفارد وكل الجامعات الراقية, وكل التجارب العالمية التي صقلت التاريخ تنبأ بأن هذا الوحش عاجلا ام آجلا سيفترسهم والعلم والتاريخ لا يخطئ.

جميع الابحاث الأكاديمية تؤكد يقيناً بأن الوحش الوهابي سيفترس النظام السعودي, ووحش ولاية الفقيه سيفترس النظام الايراني.. ووحش الاخوان المسلمين سيفترس النظام المصري… وهكذا.. لقد تمت تربية وحش الاخوان المسلمين لكي يضربوا به وحش القومية العربية بقيادة جمال عبدالناصر, حتى اصبح وحشا عالميا فرخ القاعدة وداعش.. والان العالم كله يعاني منهم .. وكل فرع مخابرات دولي قذر يستطيع ان يستنسخ منه فرعا يتحكم به لضرب وحوش اخرى معادية له.. وهكذا… حتى اصبح وحشا اخطبوطيا اسطورياً بمئات الرؤوس…لقد كاد وحش الاخوان المسلمين ان يفترس دول الخليج عندما وصلوا للسطة بمصر بقيادة اردوغان, مما اضطر السعودية والامارات لخلق وحش الجنرال السيسي وتمويله ليقوم بإنقلاب ضدهم, والأن سيضطرون لضخ مليارات الدولارات له دون توقف طلما انهم ما زالوا خائفين من وحش الاخوان المسلمين, حتى ينهك اقتصادهم وشعوبهم.. والغرب يعرف هذا.. وكأن بي به يجلس بمسرح روماني قديم يتسلى بالفرجة على تربية الوحوش وقتلها لبعضها البعض والكن المسرح الأن هو الارض العربية والضحايا هم الشعوب ..حتى في الانظمة الاستبدادية مثل نظام عائلة الاسد الاجرامية عندما يربون وحشا صغيرا مثل جنرلات المخابرات السورية, فان هذا الوحش يكبر بعد حين ويصبح خطرا على النظام ذاته الذي سمنه, فيقوم النظام نفسه بالتخلص منه وذلك لكي يقوم بتربية وحش جديد مكانه.. وهكذا … ورأينا هذا مع الجنرال أصف شوكت والجنرال جامع جامع ورستم غزالي… الخ.. وهذا سيكون مصير جميل الحسن في المخابرات الجوية والجنرال سهيل الحسن في الجيش … حتى ان النظام عندما ربى وحش برتبة فقيه ديني مثل محمد سعيد رمضان البوطي او زعيم جهادي مثل ابو القعقاع قام بإغتياليهما عندما كبروا واصبحوا خطرا عليه… وايضا النظام السوري يقوم بتربية الوحش اليساري ويلجأ لضربه بالاسلاميين لكي يرسل رسالة للشعب السوري بأن كل بدلائه هم اسوء منه.

ما نريد ان نقوله بأن سياسة تربية الوحوش هي سياسة فاشلة قروسطية معروفة, لذلك لفظها العالم, ويجب على الشعوب العربية ان تلفظها.. ولكن قمة الغباء ان نستبدل سياسة تربية الوحوش لنظام الاسد بأحد الوحوش التي كان يربيها الاسد ذاته.. لذلك اي وطني سوري شريف يجب ان يرفض وصول اي من هذه الوحوش مثل النصرة وداعش وجميع الاحزاب المتطرفة الاسلامية التي تربت بسجون النظام الى حكم سوريا.. وليس هناك من حل في سوريا الا بسحبها من تبعيتها لنظام المخابرات الروسية الكي جي بي ووضعها في ركب الدول المتحضرة التي تحترم حقوق الانسان وتؤمن البيئة المناسبة للابداع وعندها الشعب السوري سيسبق العالم كله بالتقدم والتحضر.

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا | Leave a comment

مغامرة اردوغان الجلبية الاخونجية ستؤدي الى تقسيم سوريا لا محالة

erdoganrussiaطلال عبدالله الخوري 21\8\2016 © مفكر حر

استطاع المعارض العراقي الشيعي أحمد جلبي ان يقنع الأميركان عن طريق علاقته بدونالد رامسفيلد وزير الدفاع بحكومة جورج دبليو بوش جينيور, بغزو العراق, وغلف لهم العملية بمعسول الكلام والوعود, وان مهمتهم تنحصر بإسقاط النظام, وبعدها سيهب الشعب العراقي عن بكرة ابيه, من السنة قبل الشيعة الذي عانوا من استبداد نظام صدام حسين الوحشي ويستقبلهم بالورود, وسينتقل العراق بسلاسة من الحكم الديكتاتوري الى الديمقراطي الحر, وسيتحفظ الشعب بمعروف مساعدة اميركا لهم ما حيي … وبالفعل قامت اميركا بالجزء المطلوب منها واسقطت النظام بسرعة قياسية وبإقتدار لا مثيل له بتاريخ الحروب, وعندما جاء دور الجلبي ورفاقه بتنفيذ جانبهم من الاتفاق, انقلب عليه الايرانيون وتحالفوا مع الروس ونظام الاسد الذي هو عملياً الفرع السوري للمخابرات الروسية “الكي جي بي” واستخدموا القاعدة والجهاديين الاسلاميين من كل حدب وصوب وجندوا مخابرات صدام حسين, واغرقوا الجيش الامريكي بمستنقع العراق, مما اضطره على الانسحاب ذليلا نادماً على تصديقه لصعلوك معارض مثل الجلبي, لا وزن له يذكر على الساحة العراقية, وانما الكلمة كانت لرجال الدين الشيعة المرتبطين مع نظام الولي الفقيه مثل نوري المالكي وجماعته في حزب التحرير.. واقسمت بعدها اميركا على ان لا تدخل اي حرب اخرى, وانما ان تقود العالم من الخلف وهذه كانت فلسفة سياسة اوباما الذي وصل سدة الرئاسة بعد بوش… بعد انطلاق شعلة الربيع العربي في مصر والسطو عليها من قبل الاخوان المسلمين, أراد رئيس تركيا الاخواني “رجب طيب أردوغان” ان يستثمر ما قام به الاخوان في مصر ليحقق حلمه بان يصبح زعيماً اخوانيا اسلاميا للمسلمين في العالم, تراوده في ذلك حلم الخلافة العثمانية البائدة, وقام بعرض فكرته على الرئيس الاميركي باراك اوباما, ولكن بعد ان غلفها مثل الجلبي بمعسول الكلام, وعلى انه قادر بان يقود المنطقة العربية والاسلامية الشرق اوسطية عن طريق قيادته لجماعة الاخوان المسلمين  وجعل هذه المنطقة متطورة اقتصاديا وسياسيا وديمقراطيا كما هو النموذج التركي العلماني الديمقراطي (طبعا لم يفصح عن احلامه بالخلافة العثمانية) .. اعجبت هذه الفكرة اميركا لأنها باتت تخجل من دعم وتبني الانظمة الاستبدادية العربية في مصر ودول الخليح؟؟ والنموذج التركي العلماني بحكومة منتخبة دمقراطياً من الاسلاميين هو حل مثالي لهذه المنطقة الاسلامية.. وقالوا له: اذا ما هو المطلوب من اميركا؟ فقال لهم اول خطوة ان يصل الاخوان المسلمون الى الحكم بمصر, وبعدها سيصلون في تونس وليبيا وسوريا والعراق واليمن والسعودية والخليج وستصبح المنطقة كلها تتبع النموذج التركي الناجح,.. فقالوا له: لك هذا بس ورجينا شطارتك ولنشوف شو رح يطلع معك ما تعمل معنا مثل الجلبي فانت على الاقل رئيس دولة تركيا وليس مثل الجلبي مجرد معارض صعلوك.. ولا مانع لدينا من ان نلحق الكذاب الى الباب كما يقول المثل العربي.. وبعد ان وصلت المعلومات الاستخباراتية الاميركية بأن المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية, الذي كان يدير البلاد بعد خلع مبارك, على وشك اعلان اللواء أحمد شفيق فائزا بالانتخابات الرئاسية, قامت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بالاتصال برئاسة المجلس وقالت لهم ” يا اولاد الستين وسخة امر غير قابل للمناقشة الفائز بالانتخابات هو محمد مرسي بغض النظر عن ماهية نتائج انتخاباتكم الصورية التي لا نشترها بقشرة بصلة..نقطة انتهى..” ومن يستطيع مخالفة اوامر اميركا؟؟ وتم تغيير قرار الفائز بالانتخابات من شفيق الى مرسي بلمح البصر وتم اعلانه فائزا … ما الذي حصل الأن بعد وصول الاخوان للحكم في مصر؟ لقد تغيرت لهجة الاخوان كليا, فبعد ان كان الكلام عن دولة علمانية دمقراطية تتبع النموذج التركي, اصبح الحديث عن دولة دينية اسلامية على نمط الولي الفقيه الشيعي في ايران, واصبحوا يجادولن الاميركان ويقولن لهم في الغرف المغلقة:” كما قبلتم بالدولة الدينية الشيعية في ايران يجب ان تقبلوا بدولة دينية موازية سنية في العالم العربي!! “.. والاكثر من هذا يريدون ان يجعلوا تركيا تتبع النموذج الايراني بنسخة سنية, وليس العكس بان تتبع الدول العربية النموذج التركي!!.. هنا شعرت اميركا بخيبة الامل انها طعنت بالظهر مرتين فماذا تستفيد باستبدال نظام استبدادي باخر اسوء منه؟؟ الاولى جائت من جلبي العراق الشيعي, والثانية من الاخونجي التركي اردوغان السني!! والتي من اجل مشروعة النموذج التركي الدمقراطي تخلت عن حليفها القوي بالمؤسسة العسكرية المصرية, ودارت ظهرها لحلفائها بالخليج مقابل المشروع الاخواني الاسلامي… هنا صدمت دول الخليج بعد ان تم تسريب لها المشروع الاردوغاني الاخواني.. وجن جنون السعودية وجارتها الامارات .. وقامتا بتمويل العسكر مرة ثانية في مصر وقام السيسي بانقلابه المعروف … الان وبعد انطلاق شرارة الثورة السورية السلمية اراد الاخونجي اردوغان ان يعوض عن فشله في مصر بنجاح اخونجي اسلامي في سوريا, وقاموا مرة ثانية بسرقة الثورة السورية..وعرضوا على الاميركان بتغيير نظام الحكم في سوريا التابع للمخابرات الروسية, عدوهم الدود وليس حليفهم كما في مصر والخليج, بنظام دمقراطي اسلامي مشابه للنموذج التركي .. وهنا كان القبول الاميركي بفكرة اردوغان اسهل بكثير باعتبار ان سوريا حديقة خلفية للمخابرات الروسية ولن تخسر اي شئ بدعم هذا المشروع وانما الخاسر هنا هي روسيا وحلفائها..  وأيدنا نحن المشروع كعلمانيين سوريين في البداية, فلم يكن لدينا مانع ان تحكم سوريا بالنموذج التركي الناجح… ولكن مع تطور الثورة السلمية الدمقراطية الى جهاد اسلامي مسلح هدفه انشاء الدولة الاسلامية الاولى لدولة الرسول وفق تخيلاتهم الموجودة في قصصهم الدينية ولتي لم تحدث تاريخيا قط … هنا ايضا شعرنا بان اردوغان والاسلاميين السوريين طعنونا بظهورنا… وانقسم السوريون الى مؤيدين للدولة الاسلامية والى معارضين لها يريدون العيش بدولة مدنية علمانية ديمقراطية … مما سيؤدي بالنهاية الى تقسيم سوريا .. وهذا يكون كل ما جنيناه من مغامرة اردوغان والاخوان في سوريا وسرقتهم للثورة السورية التي كانت من اجل اسقاط الحكم الاستبدادي لعائلة الاسد والوصول الى دولة حرة كريمة تحترم حقوق الانسان والاقليات… الذي حدث بعد ذلك بأن روسيا وايران هبتا لمساعدة حليفهم نظام بشار الاسد بكل ما لديهم من قوة عسكرية وسياسية, بينما رفض اردوغان مساندة المعارضة السورية المسلحة ولو بجندي تركي واحد .. مما آدى الى سقوط اعداد هائلة من المدينين السوريين بينهم مئات الالاف من الاطفال وهنا تكمن خيانة اردوغان والاخوان المسلمين الثانية للشعب السوري بعد سرقتهم للثورة, فورطوهم بحرب دامت ست سنوات الى الان ولم يبد بعد نهاية النفق.. ولكن الخائن اردوغان وجماعته لم يكتفوا بهذا, وهاهو يضيف خيانة اخرى بتصالحه مع نظام الاسد وبوتين والولي الفقيه اللذين اجرموا بحق الشعب السوري من اجل ان يساعدوه على تحسين الاقتصاد التركي لكي يبقى على كرسي الحكم في الانتخابات القادمة, ولن يخدعنا بحجة رفض المشروع الكردي الانفصالي او الفدرالي, فهذا الحل كان متوفرا قبل ست سنين, فلماذا لم يقبل به؟؟ وكأن الدم السوري لا يساوي شيئا.. وكأن مصلحة الشعب السوري لا تهمه بقشرة بصلة…  نعم اردوغان والاخوان المسلمين متورطون بتقسيم سوريا وبالدم السوري., وسيحاسبكم الشعب السوري ولو بعد حين.

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا | 2 Comments

حقيقة الفيديو الذي تعترف به كلينتون بدعم الجهاد الإسلامي ويتحجج به النظام السوري وايران

طلال عبدالله الخوري  15\8\2016 © مفكر حر

الفيديو الذي تعترف فيه وزيرة الخارجية الاميركية آنذاك والمرشحة الرئاسية ” هيلاري كلينتون” بدعم الولايات المتحدة الاميركية للمجاهدين الاسلاميين ضد الاتحاد السوفييتي في أفغانستان يمكن مشاهدته اسفلاً, وسأحاول ترجمته وشرحه نظرا لان الكثير من اجهزة المخابرات العربية والاسلامية نشرته مجتزئاً من السياق, والاكثر من هذا تلاعبت بالترجمة من أجل اهدافها السياسية القذرة, لإقناع شعوبهم بأن عدوهم هو اميركا وليس الطغاة العرب الذين يستبدون بهم ويسرقون عرقهم, وقد استشهد به مؤخراً كل من النظام السوري وايران وحسن نصرالله زعيم حزب الله اللبناني… كلينتون تقول بالحرف الواحد:” بأن الإتحاد السوفياتي احتل أفغانستان, لكي يتحكم بأسيا الوسطى وهذا ضد المصالح الأميركية والغرب”.  من المعروف بان هناك وحشان جباران هما المخابرات الاميركية “سي اي ايه” التي تحمي المصالح الاميركية والغربية, والمخابرات الروسية “كي جي بي” التي تحمي مصالح الاتحاد السوفياتي المنهار والدول التابعة لها, وهما في حرب ازلية لا تنته الا بأنهاء احدهما للاخر, لان المكان الواحد لا يتسع لهما, فالحرب الباردة التي كانت بينهما لم تكن باردة قط, وكل طرف يعمل على السيطرة والتحكم بكل شبر من الكرة الارضية, ولا يستطيع احد منها ترك اي شبر من دون مراقبة لان هذا سيفسح المجال للطرف الاخر بتملكها … ما نريد ان نقوله بأن الحرب بينهما وجودية تنتهي بانتصار احدهما على الاخر وتدميره كليا, وفي الحروب الوجودية التي لا حل سلمي وسطي لها يحاول كل طرف ان يستخدم كل الاسلحة المتاحة له من  دون استثناء, وعندما وجدت اميركا بأن المجاهدين الافغان من طالبان تقاوم الوجود السوفييتي بأفغانستان, كانت من ابسط بديهيات السياسة بأن تدعمهم في حربهم ضد عدوهم الذي يريد ان يهيمن على اسيا الوسطى وبالتالي الاضرار بمصالح اميركا والغرب … وبفضل هذا الدعم حقفت طالبان انتصارات باهرة تسيل لها لعاب الناتو والغرب, فقالوا لماذا لا ندعو المجاهدين الاسلاميين من كل الدول الاسلامية لكي يساعدونا بالانتصار بحربنا الوجودية ضد الاتحاد السوفياتي والكي جي بي.. وهذا ايضاً من بديهيات السياسة المعروفة ولا يوجد اي سر هنا حتى الآن… ولكن ما الذي حدث هنا… الذي حدث هنا بأن جميع زعماء الدول الاسلامية وخاصة العربية ارادوا ان يساهموا طوعيا بهذه الحرب من اجل ان يحصلوا بالمقابل على رضى اميركا ودعمها لحكمهم وبقائهم بالسلطة, ولكي تغض بصرها عن انتهاكاتهم بحق شعوبهم وسرقاتهم لاقتصاد بلادهم.. اي من اجل مصلحة كراسيهم قبلوا بأن يعمل ابنائهم مرتزقة عند الناتو من اجل حرب قذرة بالوكالة عن الناتو وضد الاتحاد السوفياتي, وقاموا بتمويل المدارس الاسلامية التي تغسل دماغمهم بالافكار الجهادية… اي ان اميركا لم تغلط مع الشعوب العربية والذي خان هم زعمائهم الذين قبلوا بأن يفتحوا المدارس التي تعلم الجهاد الارهابي لكي يسخروهم مرتزقه في حروب قذرة يقتلون فيها نيابة عن الاخرين.. اي ان اميركا وجدت مرتزقة تقاتل بالنيابة عنها ودفعت للزعماء العرب اجرتهم سياسيا وماديا, ولكن من خان الشعوب العربية والاسلامية هم الزعماء العرب الرخصاء اللذين قبلوا ومولوا ارسال ابنائهم الى المهالك كمرتزقة يقتلون في معارك قذرة.. اي ان العفن هم الزعماء العرب والمسلمين في السعودية وسوريا وايران والسودان ومصر والصومال وايران وباكستان…. الخ من  هؤلاء الزعماء القذرين الذين من اخر اهتماماتهم المواطن العربي ومصالحه وتنميته وازدهاره, لا بل اعجبت فكرة الارهاب الاسلامي الزعماء العرب فاصبحوا يمولون الارهابيين لكي يخيفوا بهم شعوبهم في الداخل ودول الخارج بان البديل لهم هم اسوء منهم..  ونجحوا بهذا في سوريا ومصر, وهنا تكمن ايضا خيانة الزعماء العرب, اما اميركا لم تخطئ بحقنا, فهي عملت مصلحة شعبها واسقطت الاتحاد السوفييتي وهي مازالت تفعل نفس الشئ بسوريا وتدعم الجهاديين الاسلاميين بسوريا لاسقاط نظام الاسد الذي هو عمليا فرع للمخابرات الروسية بسوريا, لذلك قلنا بأكثر من مقالة بأن هدف الثورة السورية يجب ان ينحصر بسحب سوريا من تبعيتها للمخابرات الروسية والحاقها بركب الدول المتحضرة مثل اليابان وكوريا الجنوبية واوروبا واميركا,

hillaryclinton

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا | Leave a comment

جووول لسورية الأسد

Gorillagirl-showing-midالعربي الجديد:  بقلم خطيب بدلة

كان الرجل الوطني الشجاع، #رياض_الترك، أولَ من أطلق على #حافظ_الأسد، في سنة 2000، لقب “#الديكتاتور”، قالها علناً، جهاراً، في اتصال هاتفي مع قناة الجزيرة. وعلى إثرها، أعاده الوريثُ القاصر بشار الأسد إلى السجن، ليصبح سجنُه أطولَ من سجن الزعيم الأفريقي، نيلسون مانديلا، بقليل، وأشدَّ منه قسوةً وضراوةً، بكثير.
وكان الشاعر الظريف، لقمان ديركي، أولَ مَنْ انتبه إلى أن المعلق الرياضي، #عدنان_بوظو، يحشر اسم حافظ الأسد في أية #مباراة لكرة القدم، ولو كان الفريقان المتباريان هما خان شيخون وأبو حردوب، فيقول، بين كل هجمتين فاشلتين، أو شوطتين عشوائيتين، أو فاولين بدائيين، إن حافظ الأسد هو الراعي الأولُ للرياضة والرياضيين في هذا القطر العربي، الصامد في وجه الصهيونية والإمبريالية والمؤامرات الرجعية، وهو الذي قال في أحد خطاباته التاريخية: إني أرى في الرياضة حياة.

وأما في المباريات الدولية، فكان الهدف (الجووول) الذي يحرزه أيُّ لاعبٍ من المنتخب الوطني السوري، الذي قلما يُحرز أهدافاً، يجعل عدنان بوظو يصيح بالمقلوب: جووول، جووول لسورية الأسد. وما ينفكّ يصيح الأسد، الأسد، الأسد، حتى يُخَيَّلُ للمتفرجين أن حافظ الأسد هو الذي أجرى الحركةَ الأكرُوباتية التي تُسمى “دبل كيك”، وسجل الهدف الرائع في مرمى خصوم سورية، قلبِ العروبة النابض.

بعد حوادث الإخوان المسلمين، وحزب الطليعة الإسلامي، والتي ابتدأتْ بمجزرة مدرسة المدفعية 1979، وقُضي عليها تماماً بمجازر أحياء حماه وسجن تدمر 1982، بدأت الطغمةُ الحاكمة في سورية بترفيع شخصية حافظ الأسد، تدريجياً، من مرتبة “قائد المسيرة” إلى مرتبة “القائد المُلْهَم”. ومن هنا، وبحجة هذا الإلهام، بدأت في سورية و(لبنان المُسْتَعْمَرة) مرحلةٌ جديدة مما يُعرف في أدبيات السياسة باسم “عبادة الفرد”، فعدا عن المسيرات الجماهيرية العفوية التي يُخرَجُ الناس من بيوتهم بالقوة للمشاركة فيها، والهتاف بحياة الأسد المغوار، كان هناك مفهوم اسمه عطاءات القائد، وتوجيهات القائد، حتى أصبح مشاهدو نشرات الأخبار السورية يعتقدون أن سورية قبل الأسد لم يكن فيها ثروة وطنية، ولا ناتج قومي، وإنما هناك قائد له جيب كبير يمدّ يده إليه كل دقيقة، ويأخذ كمشةً من المال و(يعطيها) للشعب المسكين، وأن المسؤولين السوريين يجلسون في مكاتبهم، منذ الصباح إلى حين أن تأتيهم توجيهات القائد، فيعملون بها، إذ لم يكن هناك خبر محلي يبدأ بغير عبارة: بتوجيه من السيد الرئيس حافظ الأسد، أصدر فلان الفلاني قراراً يقضي بكذا وكيت…
في أواسط الثمانينيات، بدأ شبان وبنات من الحزب القومي السوري تنفيذ عملياتٍ انتحاريةٍ في جنوب لبنان، ضد أهدافٍ عسكريةٍ إسرائيلية، وكنا نُفاجأ بأن الواحد من هؤلاء الانتحاريين يقول، في تسجيل الفيديو، قبل العملية: أهدي شهادتي هذه للسيد الرئيس حافظ الأسد. ومن يومها، درجت في سورية، ضمن مشروع عبادة الفرد، عادة الإهداء للقائد، فالشاعر الذي يحصل على المرتبة الثالثة في المسابقة الشعرية التي تجريها رابطة الشبيبة في بلدة “ضَهْر الكرّ”، يقف أمام الكاميرا التلفزيونية. ويقول: أهدي هذه الجائزة للقائد حافظ الأسد، وكذلك الحال بالنسبة للفلاح الذي يجيد زراعة البقدونس، وطالب الضابط الذي يحصل على المرتبة الأولى في اختبارات الكلية الحربية، والفريق الذي يفوز بالمسابقات التثقيفية ضمن برنامج حماة الديار الذي يذاع من إذاعة صوت الشعب، حتى إن أحد الظرفاء روى لي حكايةً دوّنتها في كتابي “قصص وحكايات وطرائف من عصر الديكتاتورية في سورية”، ملخصُها أن ملاكماً سورياً رُشح للمشاركة في مونديال سيول 1988، فذهب إلى هناك، بتوجيهٍ من راعي الرياضة والرياضيين، وفي أول مشاركة له، أول “راوند”، لَكَمَهُ خصمُه، الملاكم الكولومبي، لكمتين أصعب من فراق الوالدين، فنزل مغشياً عليه، وعندما استيقظ وجد الكاميرا التلفزيونية أمامه، فقال:
– أهدي هذا “الراوند” للسيد الرئيس المناضل حافظ الأسد.

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا, كاريكاتور | Leave a comment

المتحولون !

erdoganrussiaأي فعل سياسي يمكن الدفاع عنه وتبريره أخلاقيا بمنتهى السهولة في المجتمعات التي يغلب على أفرادها سهولة التأثير بالعواطف التجيشية ذات الصبغة الوطنية الشعاراتية ، فالحقل السياسي مليئ بالمصطلحات الرنانة الصاخبة الفضفاضة ذات التأثير النفسي العميق التي يمكن إستخدامها لتبرير أي موقف سياسي مهما بدا متعارضا مع مبادئك التي ترفعها أو مواقف سابقة لك .

يمكنك الإنتقال من معسكر المعارضة لنظام دكتاتوري إلى معسكر المولاة والمداهنة لذات النظام حتى ولو كنت أحد رموز ذلك المعسكر المعارض وقضيت ردحا من عمرك مدافعا شرسا عنه ، بل ويمكنك الإحتفاظ بنفس قاعدة التأييد الجماهيرية حتى بعد إنتقالك المكوكي هذا ما بين معسكرين نقيضين ، وذلك بإستخدام تلك المصطلحات والزج بها في جمل تجيش بالعاطفة الوطنية مثل : لقد فعلت ذلك من أجل وحدة الصف الوطني ، والحرص على الوحدة الوطنية وأمن البلاد وإستقرارها وتماسك الصف الداخلي في مواجهة المؤامرة والتربص الأجنبي الساعي لتفكيك البلاد ، الإصلاح من الداخل … الخ و كلها مبررات لا يمكن دحضها لو قيلت دفاعا عن تراجع تجاه موقف سابق أو مصالحة مع قوى حاكمة كنت تعارضها ،وفي نفس الوقت هي كلمات فضفاضة يتسع مدلولها لتشمل كل ما يجود به خيالك الخصب تبريرا لتبديل موقعك أوموقفك السياسي .

قديما عندما كنت أسمع بأحد القادة السياسيين أو المعارضيين البارزين قد بدل من موقعه ومعسكره للمعسكر النقيض كنت أنتظر بحماس منقطع النظير تبريره لتلك النقلة ، حدث الأمر مع غازي سليمان والحاج ادم يوسف والميرغني والمهدي أكثر من مرة وكمال عمر ، إلا أنني فقدت ذلك الحماس لمعرفتي المستمدة من خبرتي مع المتحولين سياسيا أو المتنقلين بين معسكري المعارضة والحكومة ، فجميعهم لديهم حقيبة ملئية بتلك المصطلحات الرنانة الصاخبة الفضفاضة ، طقم من الجمل سيلقون بها على مسامعك وستقف كالأبله عاجز عن إدانتهم أو تفنيد ودحض مبرراتهم تلك للإنتقال والتحول من النقيض للنقيض .

حسن اسماعيل لم أنتظر تبريره ولم أكلف نفسي عناء النظر إلى صفحته في فيسبوك لأسمع تبريره لإنتقاله للمرة الثانية من معارضته المتطرفة الارذثوكسية للنظام إلى واحد من وزرائه ، فهو بلا شك يمتلك حقيبة مثله مثل غيره من المتحولين.

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا | Leave a comment

Invisible Enemy – Part 2 العدو الخفي

Invisible Enemy – Part 2 العدو الخفي
terrorparischarlihibdo

Posted in ربيع سوريا, يوتيوب | Leave a comment

“زواج تقليدي”

Ahlem Ben Abd RazekAhlem Ben Abd Razek*

“زواج تقليدي”
– مرحباً عمي، لقد جئتك طالبًا ابنتك للجنس و الإنجاب
= ما هي وظيفتك؟
– أعمل محاسبًا في أحد البنوك
= ألديك بيتًا جاهزًا؟
– بلى
= أكنت متزوجاً من قبل؟
– لا
= لقد قمتُ بتجهيز ابنتي لسنوات طويلة، انها تجيد الطبخ و الغسل و المسح، و تملكُ قوامًا ممشوقًا، لم تمارس الجنس مع أحد و تحتفظ بغشائها، و تملك شهادة جامعية، فحقنا أن نطلب مهرًا عاليًا و بيتًا جيدًا و ذهبًا!
– لك ما طلبت و لكن أيمكنني أن أراها؟!
= بالطبع..
تدخل الفتاة على استحياء لتجلس مع الرجل وحدهم، و بعد 15 دقيقة يجب أن يحدد كلاهما إن كان قد تقبل الآخر أم لا، و بالفعل أقرَّ كُلاً منهما أنه شعر بالراحة للآخر.
و في الزيارة التالية يجلس الشاب مع الفتاة على إنفراد:
– لِمَ قبلتِ بي؟
= لا أعلم، أعتقد أنني فقط بحاجة لأكون تحت بند المتزوجات، و أريد أن أشبع غريزة الأمومة لديّ، كما أنني أرغب بتجربة الجنس، و لأتخلص من نظرات أم عصام و أدعية جارتنا فاطمة التي تشعرني بالنقص! و أنت لِمَ قبلتَ بي؟َ!
– لستُ مختلفاً عنكِ كثيراً، مللت من الوحدة، أريد اشباع رغباتي الجنسية، و لأصبح أبًا، و لأتخلص من إلحاح والداي، و لكي أجد من يعتني ببيتي في غيابي و أعود لأرى الطعام جاهزاً، و كما أنكِ تبدين لي مقبولة، ما يهمني هو ألا تناقشيني و أن تفعلي ما آمرك به، و ألا تجرحي “رجولتي” أمام الآخرين!
= لا مشكلة لدي، أنت أيضاً تبدو لي مقبولاً، و لكن في المقابل أريد بيتًا جيدًا، و مهرًا و ذهبًا، و زفافًا و فستانًا أفتخر به أمام الجميع!
– اتفقنا، لكن لا داع لفترة خطبة طويلة، دعينا ننهي هذا الأمر بسرعة
= لا مشكلة لدي، إنني أرى المثل
هذا ما يبدو عليه الزواج التقليدي دون “تجميل” و بصراحة تامة، لِمَ لا يعترفون بأن هذا هو مضمون الزواج التقليدي؟
نشاشطة يسارية تونسية: سوسة تونس*

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

فيديو تجنيد خادمة أسيوية للقتال باليمن تشتم اليهود واميركا

 فيو تجنيد خادمة أسيوية للقتال باليمن تشتم اليهود واميركا هههه وهم نفسهم يذبحوا بعض

Gorillagirl-showing-mid

Posted in كاريكاتور, يوتيوب | Leave a comment

ليس البوركيني هو المشكلة !

asstalمثلما تحصل العودة لأي موديل من موديلات الألبسة العالمية، والتي سبق وأن سادت بين مُلاحقيها والمعنيين بها خلال حِقبٍ وأزمان ماضية، فقد عاد منذ بداية هذا الصيف، لباس البوركيني – لباس البحر الذي يغطي الجسم بالكامل ما عدا الوجه- مضافاً إليه الجديد من التصميمات والتعديلات، التي من شأنها- من وجهة نظر مصمميه على الأقل- ملائمة النساء العصريّات على اختلافهنّ والدول التي يعِشن بها، حيث يتيح لهنّ الاستمتاع بنزول البحر أو برك السباحة، وبخاصة اللاتي لديهن ندوب أو تشوهات ما، ويخشين من ظهورها لأعين المارّة، أو اللاتي لديهن حساسية من شعاع الشمس ولا يرغبن بممارسة التسفّع، أو اللاتي لا يرغبن في تعريض أجسادهن لحرارتها، حرصاً على عدم تبديل مواصفات أجسادهن.
وبرغم أن تسويق البوركيني، لم يلتفت إلى الجوانب الدينية أو الأخلاقية الأخرى، لكنّه مثّل وكمرحلة أولى (حلاً مهمّاً) أمام النساء المتديّنات – مواطنات وعربيّات ومسلمات أخريات – للتمكن من الوصول إلى شواطئ عامّة ومختلطة، وخاصة شواطئ الدول الغربية والأكثر انفتاحاً، وقد لجأت أكثر النساء تديّناً، إلى إضافة تنّورة بأطوالٍ كافية، لخدمة منطقة الخصر وما يليها، حرصاً على إخفاء تفاصيل أجسامهنّ، وزيادة في إجراءات الحياء والاحتشام.
أثار البوركيني بشكلٍ مُفاجئ – تقريباً- الدولة الفرنسية، وبحجة الأجواء المتوترة التي تسود أنحائها في أعقاب العمليات التفجيرية الدموية والتي تسببت في صدمتها مرّةً بعد مرّة، باعتباره – ضمن سياستها الأمنيّة الجديدة – يربط بين الإسلام المتشدد وبين العالم الحر، وبحجة أن الظهور به، لا يُعبّر عن احترم القيم العلمانية الفرنسية، حيث سارعت إلى محاربته والتصدي له، عن طريق إشهار قانون بحظر ارتدائه ومعاقبة المُخالفات له.
كانت الطريق لحظره، قد ابتدأت من الأماكن العامة والشواطئ تحديداً، لِيُضاف إلى الحظر الذي قامت بتطبيقه السلطات الفرنسية منذ العام 2011، ضد ارتداء النقاب الإسلامي في الأماكن العامة، وقامت العديد من الدول بتبنيّ سياستها، وكنا قد شاهدنا بالفعل، كيف قامت الشرطة الفرنسية، بتطبيق إجراءات الحظر، حينما قامت بإجبار امرأة مسلمة على شاطئ مدينة نيس، على خلع البوركيني الذي ترتديه أمام أنظار الجميع، برغم أنها أرادت الوقاية من الشمس ولم تكن تنتوي النزول إلى داخل البحر.
وبينما نال الحظر الفرنسي رضى العديد من الدول الغربية والولايات المتحدة تحديداً، حيث أمرت جاليتها بالامتثال للقرار الفرنسي، وأيضاً العديد من الدول العربية، وإن بحجة أن الأمر هو شأن داخلي وحسب، فقد أحدث قانون الحظر ضجة واسعة لدى جهات ومؤسسات حقوقية فرنسيّة ودوليّة، والتي أخذت على عاتقها بصدّ ذلك الحظر، وضمان ممارسة النساء لحريّتهن الكاملة وعدم التعرّض لاختيارهن لنمط حياتهن الخاصة.
وكانت مؤسستان فرنسيتان قد تصدّرتا المشهد بحذافيره، (الرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان، ومؤسسة إسلام فوبيا)، في مدينة (فيلونييف- لوبيه)، وذلك من خلال تقدّمهما بطعنٍ أمام هيئة القضاء الأعلى الفرنسية ضد القانون، وحصلتا نهاية المطاف، على قرارٍ أوّلي (احترازي) يقضي ببطلانه ومنع العمل به، باعتباره غير قانوني، وينتهك الحريات الأساسية بما فيها حرية الاعتقاد والحريات الشخصية، وخاصة في ظل عدم وجود دلائل ملموسة يمكنها تهديد النظام العام.
على أي حال، وبرغم أن قرار المحكمة (الاحترازي)، يُوجب تعليق قانون الحظر في كافة البلدات والمدن الفرنسية ألـ 30 التي سارعت إلى فرضه، إلاّ أن العديد منها لا تزال متمسكة بالقانون، وترفض الانكسار للقرار القضائي، باعتباره غير نهائي.
وأصرّت بالمُقابل، على السعي بغية الالتفاف عليه وإلغائه، وبالاعتماد على الشعبية الفرنسيّة المؤيدة والمتزايدة باتجاه قانون الحظر، الأمر الذي يعكس الطبيعة الفرنسية العدائية للإسلام والمسلمين، الذين باتوا يشعرون بأنهم مستهدفون وبشكلٍ صارخ ولا أخلاقي، ليس في فرنسا وحسب، بل في أنحاء الكثير من البلدان الغربية، وفي ضوء أن الحديث داخلها يدور من جهةٍ أمنيّة، حول مخاوفها بتهديد أمنها واستقرارها، ومن جهةٍ دينيّة، كونها لا ترغب في رؤية أي انتشارات لمظاهر إسلامية أخرى تجوب أنحاءها، وهو ما يعني أن البوركيني بمفرده ليس هو المشكلة، وإنما باعتباره يُمثّل القفزة التالية باتجاه التضييق على الإسلام والمسلمين.
خانيونس/فلسطين
27/8/2016

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية | Leave a comment

مو منطقي يترحل من السعودية او ينجلد و ينحبس اللي بيمسكوا معه انجيل وجايي تقلي بوركيني

maghikhozamهلكوني نق مشان #البوركيني ..
ببساطة .. العدل و الحق بيقول : انه العالم يشوف كيف غير المسلمة بتتعامل بالدول الاسلامية ، بنفس الطريقة و حدود الحرية بينعطى للمسلمين بالغرب .
ليصير توازن عالمي بالعدل ، لانه مو منطقي يترحل من السعودية او ينجلد و ينحبس اللي بيمسكوا معه انجيل و جايي تقلي بوركيني .
يعني بعرف ناس ماتت بسبب الانجيل بالوطن العربي بس ما سمعت عن وحدة ماتت من ورا البوركيني .
لك عم يسحلوا القبطيات بالشارع سحل ، شفتولي شي وحدة ببوركيني مسحولة ؟؟
و قريضة سفاهة .

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

اليسار الديموقراطي اللبناني يرد على تهميشه في لبنان بتهميش اليسار الديموقراطي السوري …!!!!!

Abdulrazakeidكانت ولادة اليسار الديموقراطي اللبناني متزامنة مع ولادة اليسار الديموقراطي السوري ، من خلال الانعطافة النوعية الديموقراطية التي شهدها اليسار العربي، وخاصة السوري واللبناني ، اليسار اللبناني كان أسهل له أن يعلن عن إطار تنظيمي منشق عن الحزب الشيوعي الستاليني الأصل ، لكن هذا اليسار الديموقراطي في سوريا عبر عن نفسه من خلال حركات المثقفين المستقلين عبر البيان (99) ، ومن خلال لجان إحياء المجتمع المدني، ومن ثم إعلان دمشق …بينما الحزب الشيوعي (الذي سمى نفسه حزب الشعب الديموقراطي كاسم اليسار الديموقراطي اللبناني، ممثلا برمزية السجن الطويل لرياض الترك الذي يوجد العشرات من المناضلين في سوريا من كان سجنهم أطول من الترك.. )..

لم يكن الحزب الشعب الشيوعي (الرياض تركي)، أي أسهام حزبي في تشكيل هذه المحطات الديموقراطية الثلاث (بيان 99 وبيان لجان إحياء المجتمع المدني، ومن ثم إعلان دمشق ..) حيث لم يكن لهم أي إسهام كحزب إلا عبر المشاركات الشخصية لبعض أفراده شخصيا ……

لقد كانوا معادين لهذه النشاطات اليسارية الديموقراطية المستقلة، لأنهم كانوا يعتقدون أنها تنافسهم وتطرح نفسها بديلا لهم، حتى اضطررت شخصيا أن أقسم أغلظ الإيمان بما فيها الطلاق …بأنني وبعض من أمثالي ضمن الأسماء (16 ) الذين وقعوا على بيان لجان إحياء المجتمع المدني الذ كان أول بيان تقرع الأسدية طبول الحرب ضده ، لم نكن نريد من بياننا هذا سوى القاء حجرة في المستنقع السياسي السوري الراكد، حيث أعقب نفوق روح الوحش الأسدي، بعض الانفراج السياسي والافراج عن المعتقلين اليساريين خلال فترة التسعينات قبل النفوق لجثته الكلبية النتنة النهائي ومجيء كلبه النباح (بشار) الأكثر نباحا من أبيه على حد تعبير المتنبي، حيث طالما تباهى الأب بانتسابه لبني كلب …

الأخوة اللبنانيون من اليسار اللبناني : إما هم الشيوعي الستاليني على الطريقة البكداشية (خالد بكداش الكردي السوري) الذي كان زعيما مشتركا للحزبين الشيوعيين السوري واللبناني، حيث قيادتهم كلهم يشتغلون مراسلين وحجاب عند ( نصر الله ) وبيت الأسد كالحزب الشيوعي السوري (العائلي الأسدي الذي يتقاسمه ابن خالد بكداش عمار وصهره قدري ممثل المخابرات الروسية لدى المخابرات الأسدية)، وإما الجناح الثاني المنقسم عنه بعد الانقسام الشيوعي السوري (رياض الترك عن خالد بكداش) بحوالي أربعين سنة، فهم يعتمدون هذا الحزب الشيوعي (التركي)، كجمهور يساري، ليكونوا هم قادته ونخبته ،ولذا ليس في الإعلام العربي والفرنسي في فرنسا، سوى شاب لبناني يساري يتحدث باسم المعارضة السورية..

وعندما اختلفنا مع المعارضة الشيوعية ( التركية بعد البكداشية) قاطعنا هذا الرجل اليساري اللبناني، في حين أنا حدثناه عن المشكلة بيننا وبينهم، وتوقعنا أن يسعى للمصالحة والتفاهم بيننا وبينهم على الأقل على الساحة الفرنسية، كما كنا نفعل نحن الديموقراطيين السوريين خلال فترة انشقاقهم الطائفي (الشيعي- المسيحي ) منذ أكثر من عشرة أعوام حتى الآن …لكن الرجل وجدها فرصة ليقودهم كمفكر أستاذ جامعي بالجامعة الأمريكية، وليقاطعنا بالمطلق كما قاطعنا الحزب بعقائدية مبدئية شديدة بدؤوها بالحديث عنا كطائفيين ،عندما بدأنا منذ قيام الثورة بوصف النظام بأنه (نظام ديكتاتوري عسكري أمني وأضفنا “طائفي” !!!)

لكن على الطريقة اللبنانية التي ترد على قمعية السلطة الأسدية لهم بمعاداة الشعب السوري بوصفه (شعبا حورانيا عتالا حمالا)، بل إن زعيم حركة اليسار اللبناني، لا يستطيع (شعوريا أو لا شعوريا ) رغم ملاحظات المثقفين السوريين له وعليه، أن يتحدث عن النظام الأسدي الذي قتل أباه منذ أربعين سنة، سوى بقوله (السوري ) …دون أن يقول حتى (النظام السوري) الذي أسقطنا نحن المثقفين السوريين عنه- منذ ما قبل الثورة- صفة (السوري ) إعلاميا وسياسيا، لنسميه (النظام الأسدي الطائفي……. والجيش الأسدي الطائفي) …

بل إن صديقنا وأستاذنا شيخ اليسار الديموقراطي اللبناني أمد الله بعمره، لم تلهمه الثورة السورية في شهورها الشبابية المدنية الديموقراطية السلمية، سوى بتأليف كتاب عن (ثورة سلطان باشا الأطرش)، وقد أرسله لنا مشكورا كمخطوط لا بداء الرأي…فعندما أبدينا له رأينا ، قاطعنا ولم نعد نره عندما يأتي لباريس كعادته من قبل …رغم أنا لم نقل ما يسيء لشيخنا إلا بما يليق بمكانته ومكانة سلطان باشا الأطرش، لكن ما قلناه أن الثورة السورية هذه ثورة ( عولمة الثقافة الكونية المعلوماتية ما بعد الايديولوجية ، ثورة الحرية والديموقراطية وحقوق الانسان ) فهي لا تستلهم سلطان الأطرش أو ابراهيم هنانو (وراثيا وطنيا بل تراثيا روحيا)، إذ تعبر عن روح التمرد السوري، بوصف سوريا الأم الطبيعية كإقليم، وهذا ما يميز بين الاستقلال السوري واللبناني عن فرنسا بين سوريا ولبنان ..

وأن الثورة السورية لم تعد قابلة لانتاج أمراء وطنيين من النخبة الاجتماعية (سلطان الأطرش أو ابراهيم هنانو أو سعد الله الجابري أو هاشم الأتاسي) ،لأن النخبة السورية العليا رشاها النظام الأسدي ودمجها في بنيته الطفيلية اللصوصية …ولهذا لا ترى ولن ترى نافذة تتحطم لهذه البيوتات العليا الصامتة فيما يسمى بالأحياء الراقية في دمشق وحلب وحمص رغم تحول مدنها حولها إلى مقابر …

فالشباب من كل الفئات الاجتماعية الوطنية الوسطى والدنيا هم قوة ثورات الربيع العربي …ولم يعد هناك أمراء كالأمير سلطان الأطرش، بل إما ثوار أمراء ثقافة مواطنة كونية حديثة شباب، أو أمراء حرب مشتقات داعشية وقاعدية، وهذا ما برهن عليه لاحقا تحطيم تمثال ابراهيم هنانو في ادلب وبقاء أحياء الأمراء الحلفاء الأسديين فكرا وروحا وثقافة دون تحطم زجاج نافذة …

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا | Leave a comment

لماذا لا يرفع المسيحيون علينا دعاوى ازدراء أديان؟!

fatimaفاطمة ناعوت
طرحتُ على مدى الأسبوعين الماضيين حكاية الأطفال في إحدى المدارس الأمريكية الذين أرسلوا رسائل وأسئلةً صعبة إلى الله، وتساءلتُ هل الكبار الذين يسمحون لأنفسهم بأن يفكّروا خارج الصندوق الحديدي ويتساءلوا، أيًّا ما كان التفكير ومهما كان السؤال، هل هم أطفال لا جُناح عليهم مثل أولئك الأطفال الذين تجاسروا وحاوروا اللهَ، أم مجانين لا جناحَ عليهم أيضًا فلا تصحّ محاسبتهم لفُقدانهم الأهلية، أم كفّار، يستحقون الملاحقة بالقضايا والزجّ بهم في غياهب السجون، حتى يتوبَ الكفّارُ عن كفرهم وراء القضبان، أو ينفضوا عنهم جراثيم جنونهم، ويتخصلوا من بقايا طفولتهم التي سمحت لهم بالتفكير، ثم السؤال؟

لكن، مهلاً! هل صدقتم فعلا أن الدعوى القضائية المرفوعة ضدي سببها ذلك البوست البسيط على صفحتي بفيس بوك؟ وهل صدقتم أن تلك الدعوى القضائية غَيرةٌ على الدين كما زعم مَن قاضاني وهو لم يفتح كتابَ الله؛ بدليل إخفاقه في كتابة لفظ الجلالة بطريقة سليمة فيكتبها بالتاء المربوطة لا بالهاء؟! البوست كان ينتقد الوحشية التي تُذبَح بها الذبيحة في عيد الأضحى على غير ما أوصانا الرسولُ صلى الله عليه وسلم من حُسن الذبح والرحمة بالأضحية أثناء نحرها وعد جواز نحر أضحية أمام رفقائها. فقال الدعيُّ إنني أسخر من شعيرة الأضحية والفداء، وقد كذب. لو كان الأمر كذلك لغضِب المسيحيون من البوست ورفعوا دعاوى قضائية ضدي باعتباري سمحتُ لنفسي بمناقشة “الذبيحة” وهم يتفقون معنا نحن المسلمين في افتداء ابن سيدنا إبراهيم بذبحٍ سماوي، وإن اختلف اسمُ ذاك الابن؛ الذي عندنا هو النبي “إسماعيل” وعندهم هو النبي “إسحق”، عليهما وعلى أبيهما السلام. بل إن فكرة الذبيحة هي أساس العقيدة المسيحية، بل أخذت لديهم منحى أشدَّ خطورة؛ حيث الذبيح الأعظم في أدبياتهم لم يكن قربانًا من حيوان أو طير أو ثمر، بل كان السيد المسيح نفسه عليه السلام، الذي افتدى بني الإنسان ليبرئهم من الخطيئة الأولى، وفق معتقدهم، وتتحقق بصلبه قيمتان لا تجتمعان: العدل والرحمة. فلماذا لم يقاضِني مسيحيٌّ على بوست عنوانه: “كلُّ مذبحةٍ وأنتم بخير”؟ هل لأن المسيحي يؤمن أن الأنبياء أقوى من أن ندافع عنهم، لأنهم هم من يدافعون عنّا؟ هل لأنهم يؤمنون أن الله لا يحتاج مَن يحميه، فهو حامي الكون والبشر؟ هل لأن أحدًا منهم لا يزعم أن معه تفويضًا من السماء بمعاقبة الناس على معتقداتهم أو أفكارهم، على عكس ما فعل أسلافهم الكاثوليك في القرون الوسطى فخرّبوا العالم؟ هل لأنهم أكثرُ ذكاء وثقافةً ووعيًا وإيمانًا ممن رفع ضدي دعوى قضائية؟ كل ما سبق صحيح، لكن هنا سببًا آخر.

الأمر لا علاقة له بالذبيحة ولا بالشعيرة الإسلامية ولا بالرسل ولا بالطقس الديني ولا بالخروف ولا بالأديان. هذه قضية سياسية بسبب تاريخي الطويل الذي انتصرتُ فيه للعدل والمساواة ورفض العنصرية بين أبناء العقائد المختلفة في مصر. وهناك من يرفض أن تشيع هذه “الروح” في المجتمع. هناك من يرفض أن تسود قيمُ المحبة والعدل والمساواة والمواطَنة بين الناس في مصر. هناك من يودّون أن تتأكد الطائفية والعنصرية والتباغض العَقَدي ليحققوا هيمنتهم على البسطاء، تلك الهيمنة التي تتحول إلى أموال تُضخُّ في خزائنهم. لهذا يحاربون كلَّ من يحارب الطائفية. وكيف يتم هذا؟ بنسج الشائعات حوله: بأن يزعمون أنه تنزندق أو تهرطق أو تنصّر أو تشيّع أو ألحد أو كفر. ومن ثم رفع قضايا الحِسبة ضده ورميه بتهم مضحكة: تأجيج الطائفية، تكدير السِّلم العام، ازدراء الأديان. هنا تكتمل الكوميديا. مَن يحارب الطائفية، يغدو طائفيًّا!!! من ينادي بالسلام، يصبح مُكدّرًا للسِّلم العام!!! مَن ينادي باحترام كافة الأديان، يُمسي مُزدريًا للأديان!!!

أراك تبتسمُ عزيزي القارئ الآن. لكن، رجاءً ممنوع الضحك على التناقضات، فأنت في مصر. وهذا عينُ ما اكتشفه أبو الطيب المتنبي في القرن الرابع الهجري فسخر منّا قائلا:
“وكمْ ذاك بمصرَ من المُضحكات….. ولكنه ضحِكٌ كالبكا.”

Posted in دراسات سياسية وإقتصادية, دراسات علمية, فلسفية, تاريخية | Leave a comment

العنوهن فإنهن ملعونات ..!!

beatingsisterأيوب المفتي

قال صلى الله عليه وسلم:
“صنفان من أهل النار لم أرهما بعد: قوم معهم سياط وأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها”..!!
وفي رواية عند أحمد: “العنوهن فإنهن ملعونات”..!!
هذا حديث عظيم وجليل.. وواقعنا شاهد عليه..!!
وفي هذا الحديث إشارة إلى أن الظلم السياسي والفساد الاخلاقي قرينان.. ووجهان لعملة واحدة ..
فمتى وجد الظلم السياسي يكون معه الفساد الاخلاقي..
فانظروا الى الغرب الكافر وحجم الظلم هناك ..!!
حيث يتمتع الملوك والأمراء والرؤساء .. والوزراء والنواب والشيوخ والحجّاب ،، لتلك البلدان .. بعوائد النفط .. وما في باطن الارض وما عليها من خيرات.. تاركين شعوبهم تعاني الأمرّين ..!!
جوع وحرمان اقتصادي ..!! وظلم وتسلط سياسي..!!
فلا يجرؤ فرنسي كافر مثلا على انتقاد ما تقوم به الشرطة الفرنسية أو هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر الفرنسية من اعمال ارهابيه بحق المواطن ..!!
مثلا كإجباره بالذهاب الى الصلاة ..!! او عدم ارتداء الحجاب الشرعي للنساء ..!!
والتعرض لكل رجل وامرأه يسيران بالطريق للتأكد بانهم زوجان شرعيان .. وعدم وجود علاقه او خلوه غير شرعيه معاذ الله..!!
فإن الإنسان المغموس في حمأة الشهوة المشغول بالنظر لتبرج النساء .. فإنه لا يجرأ أن يقول للظالم إنك ظالم..!!
على عكس ما يحدث عندنا حيث لا تبرج ولا عري ..!!
فالمؤمن متفرغ لمحاسبة الحكام .. ودفعهم الى اقامة العدل و نشر الخير ..!!
مما يجعل المسلم يعيش بمستوى عال من الديمقراطيه ..!!
ودخل عالي لا تحلم به كل امم الارض الكافره ..!!
لانه لا يريد أن يعاقب بأقوام معهم سياط يجلدون الظهور..!
والإشارة في الحديث ظاهرة.. وذكر هذين الصنفين في الحديث ليس من عبث إنهما وحي من الله عز وجل..!!
لذلك قلما تجد في بلاد الايمان كاسيات عاريات ..!!
لان المسلم مقتدر بماله وفحولته ..!!
فلو خرجت امرأه منقبه الى الطريق وحدها.. ترى جمهرة من الشباب القادر على ركوب الأبل و دفع المال.. يحيط بها كي يقضي وطره منها ..!!
على عكس الغرب الكافر.. فتجد المرأه هناك تخرج عاريه والعياذ بالله الى الشارع .. فلا تجد شاب يقترب منها او يعترض طريقها ..!!
لانه فقير وجائع وبائس ومضطهد ومحروم ..!!
يعاني من الظلم السياسي والفساد الاخلاقي وخداع شيوخ الدين ..!!
المرأه هناك تتعرى كي تثير شهوة الرجال .. وتدعوهم لقضاء وطرهم منها مجانا فلا تجد في كثير من الاحيان من ينكحها ..!!
فالحمد لله على ما انعم الله علينا من عدل وشفافيه ..!!
ومال وفير .. فلا حاجه لنساء بلادنا للتعري.. فبدون عري لا يمكنهن الخلاص من الفحول ..!!
فكيف بالله عليكم لو تعريين وخرجن الى الشوارع ؟؟؟

أما اللعن:
فإن من فقهه أمور.. فإن الشرع أمر الناظر أن يلعن هذه المرأة حتى يدرأ عن نفسه شرها..!!
مع استمراره بالنظر اليها .. فإنك لا تستطيع أن تدرأ شر هذه المرأة المتبرجة عن نفسك .. إلا إن قلت في نفسك واستشعرت بقلبك إن هذه ملعونة..!!
فكيف يتمتع فيها الناظر دون لعن ..؟؟
وللإنسان أن يقول هذا بلسانه على مسمع منها ..!!
لكن إن ترتب على إسماعها فتنة .. فلا تسمعها درءاً للفتنة..!!
مثل ان تكون ابنة شيخ او سيّد .. او وزير او نائب .. او مسؤول كبير باحزاب الحكومة ..!!
او ابنة او زوجة لص مقتدر فتلعنك وتلعن اهلك وكل من حولك وتعري اختك وامك وتهتك عرضك ..!!
فأحذر وكن فطن حتى لا تجر على نفسك المحن .. !!
أما إن لم يترتب فتنة.. فأسمعها ولا حرج في ذلك..!!
مثل ان تكون من عائلة فقيرة .. وليس لها سند او رأس كبير في الدولة .. او موظفة او عاملة بسيطة وزوجها عاطل عن العمل .. واذا كانت غير متزوجة وتعيل عائلة كبيرة ووالدها مقعد وامها مريضة عليلة .. ولا يهتم بها احد .. ..!!
اذ هي هذه المرأة الملعونة بعينها..!!
ولا يلزم من لعنها هذا .. أنه يحكم عليها من أهل النار.. إنما يحكم عليها اللعن .. والذي يعني الخروج من رحمة الله ما دامت على هذا الحال ..!!
ولعنها بمعنى الدعاء عليها..!!
فكما قال ابن تيمية:
” فإن النصوص التي ورد فيها اللعن في الشرع قسمان.. قسم بمعنى الدعاء على الإنسان.. وقسم بمعنى تقرير الخروج والحرمان من رحمة الله.. وقصة الرجل المسيء لجاره لا تخفى.. فقد صح أن رجلاً جاء للنبي صلى الله عليه وسلم .. يشكو جاره .. فأرشده إلى أن يخرج متاعه إلى قارعة الطريق.. فأصبح الناس يمرون ويستفسرون من الرجل عن ماله.. فلما كان يخبرهم بالخبر .. كان الناس يلعنون الجار المسيء حتى رجع وتاب.. فلعن المعين بمعنى الدعاء عليه لا حرج فيه”..!!

ولكن كما اشرنا اعلاه احذر من الفتنه .. وخاصة اذا كانت تلك المرأه من رعايا دول الاستكبار العالمي والامبرياليه والصهيونية والاستعمارية ..!!فالافضل ان تغلق فمك حتى لا تجلب لنا البلاء والدمار وجيوش لا طاقه لنا بها .. ولا ينفع في ردها صلاة ولا صيام ولا دعاء..!!
اتركها بل ساعدها.. واخدمها لتجنبنا شرها .. وشر دولتها رعاك الله …!!

مسك الختام

في نهاية نقاش صاخب و حاد بين متدين و فيلسوف ..
قال المتدين للفيلسوف: “الفيلسوف هو إنسان معصوب العينين موجود في غرفة مظلمة سوداء .. و يبحث في الغرفة عن قطة سوداء غير موجودة في الغرفة أصلا ..
أجابه الفيلسوف: “أما المتدين فهو إنسان معصوب العينين موجود في غرفة مظلمة سوداء.. و يبحث في الغرفة عن قطة سوداء غير موجودة في الغرفة أصلا ..
و لكنه يخرج من الغرفة صائحا: لقد عثرت على القطة السوداء..!!

Posted in فكر حر | Leave a comment