Author Archives: أحمد مطر

About أحمد مطر

أحمد مطر شاعر عراقي الجنسية ولد سنة 1954 ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنين والبنات، في قرية التنومة، إحدى نواحي شط العرب في البصرة. وعاش فيها مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته وهو في مرحلة الصبا، لتقيم عبر النهر في محلة الأصمعي. يجد كثير من الثوريين في العالم العربي والناقمين على الأنظمة مبتغاهم في لافتات أحمد مطر حتي أن هناك من يلقبه بملك الشعراء ويقولون إن كان أحمد شوقي هو أمير الشعراء فأحمد مطر هو ملكهم وفي رحاب القبس عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فقد كان كلاهما يعرف، غيباً، أن الآخر يكره مايكره ويحب مايحب، وكثيراً ماكانا يتوافقان في التعبير عن قضية واحدة، دون اتّفاق مسبق، إذ أن الروابط بينهما كانت تقوم على الصدق والعفوية والبراءة وحدّة الشعور بالمأساة، ورؤية الأشياء بعين مجردة صافية، بعيدة عن مزالق الإيديولوجيا. وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة. ومرة أخرى تكررت مأساة الشاعر، حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية، تماماً مثلما أثارتها ريشة ناجي العلي، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار بنفيهما معاً من الكويت، حيث ترافق الإثنان من منفى إلى منفى. وفي لندن فَقدَ أحمد مطر صاحبه ناجي العلي الذي اغتيل بمسدس كاتم للصوت، ليظل بعده نصف ميت، وعزاؤه أن ناجي ما زال معه نصف حي، لينتقم من قوى الشر بقلمه

#أحمد_مطر: هل لُغْزِي هذا مَفْهُومٌ ؟!

هل لُغْزِي هذا مَفْهُومٌ ؟! أحمد مطر عندي لغز يا ثوار يحكي عن خمسة أشرار الأول يبدو سباكاً والثاني ساقٍ في بار والثالث يعمل مجنوناً في حوش من غير جدار والرابع في الصورة بشرٌ لكنْ في الواقع بشار أما الخامس … Continue reading

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

#شاهد الشاعر العراقي #أحمد_مطر وهو يلقي مجموعة من قصائده “زمن القحاب” التي هزت عروش الحكام

الشاعر بأسلوبه الساخر المتمـ ـرد على واقع الحياة الـ ذلـ ـيل موجها رصـ ـاصاته الخارقة صوب الحكام وأمراء النفط العابثين بالشعوب والآكلين حقوقه وثرواته.. وهي بالترتيب كالتالي ↓ التكفير والثورة هذه الأرض لنا معرض الجمال المعظمة في أوروبا المكرمة صحت … Continue reading

Posted in الأدب والفن, يوتيوب | Leave a comment

قال لنا اعمى العميان

قال لنا اعمى العميان تسعة اعشار الايمان في طاعة امر السلطان حتي لو صلي سكران حتي لو ركب الغلمان حتي لو اجرم او خان حتي لو باع الاوطان أنا حيران! فأذا كان فرعون حبيب الرحمن و الجنة في يد هامان … Continue reading

Posted in فكر حر | Leave a comment

قصيدة اعتذار للشاعر #احمد_مطر

صحت من قسوة حالي تحت نعالي .. كل أصحاب المعالي ! قيل لي : عيب .. فكررت مقالي قيل لي : عيب .. فكررت مقالي ثم لما قيل لي : عيب تنبهت إلى سوء عبارتي وخففت انفعالي ثم قدمت اعتذارا … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

احتمالات

ربما الزاني يتوب ربما الماء يروب ربما يُحمَل زيت في الثقوب ربما شمس الضحى تشرق من صوب الغروب ربما يبرأ ابليس من الذنب فيعفو عنه غفار الذنوب انما لا يبرأ الحكام

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

رحلة علاج

. . إنهُ في ليلةِ السابعِ من شهر ِ مُحرم شعرَ الوالي المُعظم بانحرافٍ في المزاج كرشُهُ السامي تَضخم واعترى عينيهِ بعضُ الاختلاج فأتى لندنَ من أجلِ العِلاج ! * * * قبلَ أن يَخضعَ للتشخيصِ بالإيمان هاج فتيمم بتُرابٍ … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

حجة سخيفة

بيني وبين قاتلي حكاية طريفة ، فقبل أن يطعنني حلفني بالكعبة الشريفة ، أن أطعن السيف أنا بجثتي، فهو عجوز طاعن وكفه ضعيفة ، حلفني أن أحبس الدماء عن ثيابه النظيفة ، فهو عجوز مؤمن سوف يصلي بعدما يفرغ من … Continue reading

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

شاهد مع معتز ورائعة أحمد مطر: كيف أصبح إبن الكلب رئيساً

شاهد مع معتز ورائعة أحمد مطر:  كيف أصبح إبن الكلب رئيساً …. لقراءة القصيدة مكتوبة على هذا الرابط: كيف أصبح إبن الكلب رئيساً 

Posted in ربيع سوريا, يوتيوب | Leave a comment

مكانك ضل ياولدي فلاتكبر

اتذكٌر؟! انني قد قلتها في مهدك الاصغر يتيمٌ انت ياولدي وهذا اليٌتم يحزنني واشعر انني اكثر فقيرٌ انت ياولدي وحالي لم يزل افقر وحيداٌ انت ياولدي كأكنك هكذا تشعُر. الم تذكُر بأن قصيدتي العصماء قبل سنين في الدفتر تخاطبك القصيدة … Continue reading

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

الحصاد

أَمَريْكـا تُطُلِقُ الكَلْـبَ علينا وبها مِن كَلْبِهـا نَستنجِـدُ ! أَمَريْكـا تُطُلِقُ النّارَ لتُنجينا مِنَ الكَلبِ فَينجـو كَلْبُهـا..لكِنّنا نُسْتَشُهَـدُ أَمَريكا تُبْعِـدُ الكَلبَ.. ولكنْ بدلاً مِنهُ علينا تَقعُـدُ ! … أَمَريْكا يَدُها عُليا لأنّـا ما بأيدينـا يَـدُ. زَرَعَ الجُبنَ لها فينا عبيـدٌ ثُمَّ … Continue reading

Posted in الأدب والفن | Leave a comment