قصة و حكمة من زياد الصوفي.. 70

القصة:

وصلت اليوم معكون للحلقة رقم سبعين، سبعين حكاية و سبعين حكمة.. بكل قصة من القصص اترحمنا على عمر ضاع ببلد محكوم من أوبة زعران..

قصة اليوم حاببها تكون فشة خلق..

سبعين حلقة و نحنا سوا عم نقرا عن تكبر و إجرام فواز الأسد..

الكل بيسمع بالصليبة و بأهل الصليبة..

حارة أصلية ما طالعت إلا الناس الأصليين.. حارة بتمشي فيها بعد نص الليل بتحس حالك عم تقطع من غرفة نومك لمطبخك..

بدك تاكول.. روح عالصليبة..

بدك تاخود اركيلة.. روح عالصليبة..

بدك تشرب شاي خميرة..روح عالصليبة..

بدك تشوف رجال حقيقيين..روح عالصليبة..

و حكاية اليوم عن رجال من هالرجال..

بتبدا قصة اليوم وقت اللي خطب فواز بنت الحسن.. قرر يومها الأفندي ينهي حياة العزوبية و يمنن علينا بالخلف الصالح..

اتحدد العرس و ما بقي غير يشتري العفش لبيت الزوجية..

نسيت خبركون.. إذا بدك تشتري عفش..كمان روح عالصليبة..

بيركب بسيارتو و بوجهو مع خطيبتو و أربعة مرافقة عند مفروشات عطية..

صالة عطية كانت عمفرق الكازية بهديك الأيام.. المعروفة هلأ ساحة العلبي..

بيوصل موكب أبو جميل و المدام، بينزلو كلابو و بيبلشو يصرخو عالجيران اللي واقفين عابواب محلاتون..

فوتو جوا يا حيوانات.. يللا ولك عالسريع..

الكل بيلملم غراضو عن باب محلو و بيدخل و هوة عم يقول حسبي الله و نعم الوكيل عهالنهار..

إلا شب واحد عندو محل تصليح تلفزيونات.. بيضل واقف محلو..

المرحوم خالد عفيصة اللي اسمو لهلأ بيرن بالصليبة عالرغم من وفاتو..

هنت يا حيوان كمان لسا واقف.. يللا فوت لجوا المحل..

بلهجة ابن الصليبة: ما حدا حيوان غيرك أنت و هوة..

على هالجواب ، بيركضو الكلاب باتجاهو و بينزل فواز من السيارة..

الحج خالد عرف بلحظتها أنو القتلة صارت جاهزة و حاضرة، قال بألبو خليني أنا اللي أبدا..

بيركض من قدام المحل باتجاه فواز و بيضربو كف على وجهو و بيدفشو عالأرض و يخلعو لبطة على نص ضهرو..

بتتوقف الحياة هون للحظة، فواز لحتى يقوم عن الأرض و يستوعب اللي صار، أنو كيف في حدا اتجرأ و ضربو كف، و المرافقين اللي ما عاد عارفين، يركضو عمعلمهون ليشيلوه أو يجعلو الله ما خلقو لهالابضاي..

و خالد ناطر الكل ليعرف شو مصيرو..

فواز و هوة عالأرض: ضبو لهالكلب بالطبوني..

خالد شب رياضي بهديك الأيام و من كتر ما قاومهون ليدخلوه على طبون السيارة، قررو يحطوه صوبهون بالسيارة..

كل الطريق باتجاه المجهول و هنن عم يضربوه و هوة عم يحاول يفك من اتنين قاعدين صوبو بالمقعد الوراني..

عند نزلة مدرسة الكرمليت، بيستغل خالد أنو السيارة وقفت، بيضربو بوكس عأنفو لهالفدان اللي قاعد صوبو و بيفتح الباب و بينط من السيارة و بيختفي بين شجرات المتحف..

بيركض ليوصل عبيتو.. منتهي من القتل و التعب..

المفاجأة يومها انهون ما لحقوه عالحارة إلا لتاني يوم..

عضجة باب التنك تاع محلو و هوة عم يفتحو، التمت رجال الحارة كلهون..

بين عتبو عليهون كيف تركوه مبارح بين هالضباع، و بين طلب الجيران منو أنو ما يفتح المحل اليوم و يغط كم يوم، بتوصل سيارة فواز و معو هالمرة سيارة مرافقة وحدة..

و على عادتو فواز بهيك حالات شو بيعمول؟؟

و الللللله هنت رجال، و أرجل من كل هالبقر اللي معي.. بيشيل مسدس و بيقلو: هيدي هدية مني الك، دير بالك عحالك..

المفاجأة التانية كان جوابو لخالد و هوة عم ياخود المدسدس من أيد فواز: بتعرف يا أبو جميل، إذا بيوم من الأيام رح استخدمو لهالمسدس، اتأكد أنو أول رصاصة رح أضربها رح تكون بقلبك..

بيضحك فواز و بيدور سيارتو و بيروح..

تاني نهار من الصبح بكير.. رن جرس باب بيتو للعفيصة، و كل عيلتو كانو جوا بعدهون عم يتفرجو عالمسدس الهدية..

كيفك يا خالد؟ المعلم بيسلم عليك و بيقلك بدو المسدس اللي عطاك ياه مبارح..

الله يرحمك يا خالد.. و يرحم الرجولة اللي ماتت و رحلت معك..

يا ريتك عشت و شفت ولاد درعا سوف عملو بهالكلاب..

الحكمة:

من دون تدخل خارجي ردينا الهيبة..

باسم رجالك يا بلدي و منهون أهل الصليبة..

 

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.