هل يلقن الطغاة العرب شعوبهم دروساُ على حساب الدم السوري؟

هل يلقن الطغاة العرب شعوبهم دروساُ على حساب الدم السوري؟

طلال عبدالله الخوري

لقد اوضحنا مراراُ وتكراراُ بأن ليس هناك أي مصلحة للطغاة العرب من أي تغيير يجري بأي بقعة  تعيش عليها ما يسمى بالشعوب العربية, وذلك لسبب بسيط وهو أن هذا التغيير سيطالهم بنهاية المطاف وسيصل اليهم والى اقطاعياتهم وشعوبهم المستعبدة ضمن مزارعهم والمسماة مجازاُ بالدول العربية.
لقد عارض الطغاة العرب بكل قوتهم وامكانياتهم السياسية والأقتصادية وعلاقاتهم مع الغرب كل الثورات العربية التي جرت وتجري الى الآن في كل بقعة من بقاع الاقطار العربية. فقد عارضوا التغيير بتونس, ولكن بعد نجاح الثورة فيها قاموا بالاستيلاء عليها عن طريق الأسلاميين التونسيين, وكذلك الأمر فعلوا بمصر واليمن.
وأما في سورية فهم يتحكمون بالمجلس الوطني السوري عن طريق غالبيته من الأعضاء الأسلاميين وذلك بفرض اجندتهم الخاصة عليهم وذلك عن طريق تمويلهم بالبترودولار.

في هذه المقالة سنحاول ان نقرأ السطور وما بينها لكي نقوم بإضأة ما يجري على الساحة العربية, وذلك لكي نثبت بأن للطغاة العرب كل المصلحة بأفشال الثورة السورية والتغيير بسوريا وذلك من اجل تلقين شعوبهم الخاصة درساُ قاسيا من كلفة الثورات العربية الباهظة على دمائهم, بحيث تستسلم شعوبهم وتقنط عن الأنتفاضة والثورة والتغيير, وبالتالي استمرارهم كطغاة باستعباد شعوبهم واذلالهم ومعاملتهم كممتلكاتهم الخاصة ضمن مزارعهم, بالضبط كما يعاملون نسائهم حسب الشرع. وسنثبت بأنه كلما زادت وارتفعت كلفة الثورات العربية من الدماء والخسائر بالممتلكات والأرواح كلما كان هذا بمصلحة الطغاة العرب وذلك لكي يرفعوا هذه الكلفة كرادع بوجه كل من تسول له نفسه بالتفكير بالتغيير من أبناء شعوبهم المنكوبة. ونحن نتسآل: اليس هذا ما فعلوه بالتغيير بالعراق؟؟
فهم عندما يتلون التصريحات ويمثلون علينا بأنهم يبذلون الجهود الدبلوماسية والسياسية من خلال جامعة الدول العربية ومن خلال مجلس الأمن, فهم بالحقيقة يذرون الرماد بعيون أبناء شعوبهم, لأن مصلحتهم الاستراتيجية والغير معلنة هي استمرار الأوضاع على حالها وهم ضد اي تغيير بأي شكل من الأشكال!!

أولاُ: نبدأ من الزيارة الخاصة لوزير خارجية الامارات الى موسكو, ففي المؤتمر الصحفي المشترك له مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف, أعرب وزير الخارجية الإماراتي عبد اللـه بن زايد آل نهيان، عن استعداد بلاده لاستئناف الاتصال مع سورية في حال توقف العنف، مبيناً أن قرار الجامعة العربية دعم المعارضة السورية هو دعم مادي وسياسي، وليس بأي حال من الأحوال عسكرياً.
وقال وزير الخارجية الإماراتي: إن «الإمارات مستعدة لاستئناف الاتصال مع القيادة السورية في حال وقف العنف في البلاد»، مضيفاً إنه «في حال أوقف النظام القتل، فمن الممكن إعادة النظر في الاتصال معه، وإلاّ فلن يكون هناك تعاون معه».

من تصريحات وزير خارجية الامارات بموسكو يتضح بأن اخر ما يهم الطغاة العرب هو التغيير في سوريا وكل ما يهم هو الاستقرار للنظام السوري الفاشي القاتل وبالتالي هذا يدعم استقرار حكمهم لبلدانهم.

ثانيا: قال الرئيس الاسلامي التونسي منصف المرزوقي في لقاء تلفزيوني رداُ على الشيخ وجدي غنيم وهو عضو بحزب الأخوان المسلمين والذي قام بتصريحات اسلامية فاشية ومتطرفة بتونس, قال الرئيس المرزوقي : إن “التربة التونسية بهويتها العربية والإسلامية المعتدلة، لن تقبل هذه الجراثيم، وسترفض التطرف والتشدد”، واصفاً غنيم بـ “الشاذ فكريا “.

طبعا الرئيس المرزوقي هو اسلامي معتدل, وتونس قطعت شوطا مهما على طريق العلمانية والدولة المدنية وذلك بسبب  التعليم الراقي والحرية النسبية التي كانت تتمتع بها تونس تحت ظل حكم الطاغية زين الدين بن على, مقارنة بانعدام الحرية وسوء التعليم ببقية الدول العربية, وأن وصف المرزوقي للاسلاميين من نمرة الشيخ غنيم والشيخ السوري العرعور بانهم جراثيم وشاذين فكرياُ لهو وصف محترم ومتقدم من اسلامي معتدل.

ونحن نتحدى الاسلاميين السوريين بالمجلس الوطني السوري بأن يقوموا بنفس الخطوة وأن يصفوا الشيخ السوري المتطرف عدنان العرعور بأنه حشرة وشاذ فكرياُ.

ولكن للأسف, قام المال الخليجي بالضغط على الرئيس المرزوقي وحملوه على الاعتذار والتراجع عن تصريحاته الجريئة هذه, لان هذا التصريح لا يصب بمصلحة الطغاة العرب واستخدامهم للاسلام لتثبيت حكمهم والسيطرة على شعوبهم.

ثالثاُ: قام رئيس وزراء تركيا العلمانية  رجب طيب أردوغان بحث مصر على تبني الدولة العلمانية, مما أثار حفيظة دول الخليج والطغاة العرب, فحثوا دماهم من الاخوان المسلمين على رفض عرض اردوغان واستنكاره, حيث قال المتحدث باسم الجماعة الدكتور محمود غزلان في تصريحات صحافية إن تجارب الدول الأخرى لا تستنسخ، وأن ظروف تركيا تفرض عليها التعامل بمفهوم الدولة العلمانية، معتبراً نصيحة رئيس وزراء تركيا للمصريين تدخلاً في الشؤون الداخلية للبلاد.

وكان أردوغان دعا أثناء لقائه في برنامج حواري على إحدى الفضائيات المصريين إلى صياغة دستور يقوم على مبادئ العلمانية، وقال: “الآن في هذه الفترة الانتقالية في مصر وما بعدها أنا مؤمن بأن المصريين سيقيمون موضوع الديمقراطية بشكل جيد، وسوف يرون أن الدول العلمانية لا تعني (اللادينية)، وإنما تعني احترام كل الأديان وإعطاء كل فرد الحرية في ممارسة دينه”.
وأردف اردوغان: “لذا على المصريين أن لا يقلقوا من هذا الأمر، وعلى المناط بهم كتابة الدستور في مصر توضيح أن الدولة تقف على مسافة واحدة من كل الأديان، و تكفل لكل فرد ممارسة دينه. وأوضح أيضا أن العلمانية لا تعني أن يكون الأشخاص علمانيين، فأنا مثلا لست علمانيا، لكنني رئيس وزراء دولة علمانية”.
وأوضح ايضاُ أن: “99% من السكان في تركيا مسلمون، وهناك مسيحيون ويهود وأقليات، لكن الدولة في تعاملها معهم تقف عند نفس النقطة، وهذا ما يقره الإسلام ويؤكده التاريخ الإسلامي”.

من هنا نرى بأن الطغاة العرب لديهم مصلحة استراتيجية بأفشال التغيير ببلدان الثورات العربية, وإطالة امد هذه الثورات حتى تجهض نفسها, ورفع كلفة هذه الثورات الى اقصى حد ممكن من الدماء والممتلكات, وذلك لكي يلقنوا شعوبهم درساُ قاسياُ يكون واعظأ ورادعا لشعوبهم فيما اذا فكروا بالثورة والتغيير, ومن اجل هذا الهدف فهم سيطروا على الثورة التونسية والمصرية عن طريق الاسلاميين وسيطروا على المجلس الوطني السوري عن طريق تمويل الاسلاميين ايضاُ.

http://www.facebook.com/pages/طلال-عبدالله-الخوري/145519358858664?sk=wall

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector .
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

2 Responses to هل يلقن الطغاة العرب شعوبهم دروساُ على حساب الدم السوري؟

  1. saadmosses says:

    i agree with you but one point you didnot mentioned about the balance between shee3a and sena and the power today more for shee3a than before since 1400 years ago and till today and you know howmuch hate between them so i think you have to consider all these points to give us clear picture and i understand the arab want al asad down because he is shee3i to make balance with iraq change from seni to shee3i so the power balance talk today plus the other issues

  2. Dear Friend,Mosses
    I would like to thank you for your comment that raises the question of religious sects. I am not sure how much this question contributes to the Syrian problem however Alassad is more bad than Ben Ali, Sadam, Qadafi, Mubark, and Saleh and they are sunni.
    I would appreciate if you can highlight this question in an article so we can publish it in this site.

    صديقي العزيز، رعد موسى
    وأود أن أشكرك على تعليقك الذي يثير مسألة الطوائف الدينية. أنا لست متأكدا عن مدى مساهمة هذه المسألة في المشكلة السورية، لكن الأسد هو أكثر سوءا من زين العابدين بن علي، صدام، القذافي، مبارك، وصالح، وأنهم هم من السنة.
    سأكون ممتنا إذا كان يمكنك تسليط الضوء على هذه المسألة في مقالة منفردة حتى نتمكن من نشرها في هذا الموقع.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.