نبي الأهرامات – صلي الله عليه وسلم – .

صلاح الدين محسن

ما ذكرني بقصة نبي الأهرامات – صلعم النيل – سوي هذا الخبر . المنشور يوم 16 من اغسطس الماضي 2012 . عن وكالة اخبار المجتمع السعودي :
300 حالة إدعاء نبوة في السعودية : في لقاء صريح بأعضاء ملتقى إعلاميي الرياض
http://www.news-sa.com/snews/4841—–300————-.html#.UC0PW9dY16Q.facebook
كان هذا هو الخبر الجديد .. دعونا نحدثكم عن الواقعة القديمة وقصة مقالنا عنها . الذي ننشر موضوعه اليوم وللمرة الأولي :
في احدي سنوات العقد الاخيرمن القرن الماضي – في التسعينيات – . صعدت لمكتب ادارة مجلة ابداع – باحدي عمارات وسط القاهرة . المجلة من اصدارات وزارة الثقافة المصرية . وكان يرأس تحريرها . الشاعر الكبير ” أحمد عبد المعطي حجازي ” ويدير التحرير ” الشاعر حسن طِلب ” . دخلت فوجدت ” أ . طِلب ” يجلس خلف مكتب موجود بالصالة , بينما ” أ . حجازي ” واقفا يتحدث واياه , يبدوانه كان قد وصل لتوه ..
ألقيت التحية . اخرجت المقال من الحقيبة . وناولته مفتوحا . للأستاذ حجازي . راح يقرأ سطورا منه علي الفور . تركته ليقرأ علي مهل , وشكرته , وانصرفت لمتابعة أشغالي ..
لم ينشر المقال .. ( ونحن نعرف محاذير النشر في ذلك الوقت ) .

ذاك المقال الذي لم ينشر . كان يتكلم عن ظهور نبي ببلاد الأهرامات – مصر – .
كتبناه حينها علي ضؤ ما نشرته الصحف المصرية عن ذاك النبي . الذي تعرض للقمع والقبض عليه . بمعية جهاز ” مباحث أمن الدين ” , الجهاز المشهور باسمه الحكومي : ” مباحث امن الدولة ” ..

فماذا عن ذاك النبي المصري ؟ وماذا حقق , وما هي الظروف التي مارس دعوته في ظلها ؟
حسبما أتذكر . ظهر في احدي قري محافظة البحيرة – شمال مصر – . ويعمل نجارا . وحاز علي ايمان أهل القرية . بنبوته , و عدد من القري الأخري القريبة منها . مما أصاب أجهزة الدولة بالفزع .. فهرع جهاز الامن وألقي القبض عليه ..
وهذا ما جعلني أتساءل : جهاز لأمن الدولة هذا ؟ أم لأمن الدين ؟ وما هي علاقة أمن الدولة بنبي ظهر أو نبي اختفي , نبي قام , ام نبي نام ؟!!

و تري ما هو الفرق بين نبي بلاد الأهرامات – صلعم النيل – . الذي ظهر في العقد الأخير من القرن العشرين الميلادي , وبين نبي الحجاز – صلعم مكة – . الذي ظهر في منتصف القرن السابع الميلادي . منذ 1433 عاما ؟
لعل الفروق . هي كالآتي :
1 – نبي الأهرامات . لم يستخدم السيف أو الجزية – نبي مكة والحجاز . استخدمهما .
2 – نبي الأهرامات . اشتغل نجارا . بينما نبي مكة والحجاز . اشتغل راعي أغنام , ومسيراّ لتجارة سيدة ثرية , تزوجته فيما بعد لكونه كان شابا في سن 25 بينما كان عمرها 45 وسبق لها الزواج قبله مرتين اثنتين – ما علينا من موضوع زواجه وزواجها ذاك – .
3 – نبي الأهرامات . واجه قمعاَ غير مقدور عليه : جهاز امن دولة . بالمعني الحديث – . أما نبي مكة والحجاز . فقد واجه مقاومة قبلية . أمكنه التغلب عليها في النهاية . بالحيلة والخديعة في صلح الحديبية . وبقطع الطريق علي القوافل .
4 – نبي الأهرامات . لم يجد من يجرؤ علي مؤازرته والدفاع عنه .. أما نبي مكة والحجاز . فوجد من يدافع عنه . أحد وجهاء مكة – عمه عبد المطلب , وسيدة أعمال ثرية – خديجة بنت خويلد . وكانت قد تزوجته – .
5 – نبي الأهرامات . عمل في ظروف صعبة للغاية . وبجهود ذاتية تماما . وكان في مواجهته . دين يعتنقه 90% من شعب مصر .وتحميه الدولة باعلامها , وتعليمها . وبنص في دستورها باعتباره الدين الرسمي . بالاضافة لجهاز الأمن , والنيابة , والقضاء , والقانون .. كل هؤلاء كانوا في حماية الدين المواجه لدين نبي الأهرامات . ذاك النجار الريفي البسيط !..
6 – كانت قوة و معجزة نبي الأهرامات .. كبيرة للغاية .. لانه استطاع الحصول علي ايمان عدة قري في وقت وفي زمن كان فيه محاطا بكل هذه الترسانة . فانظروا حجمها وقوتها :
أ – وجود اذاعة حكومية متخصصة في تلاوة كتاب نبي مكة والحجاز ” القرآن ” ليلا ونهارا .
ب – وجود الشيخ الشعراوي . أشهر داعية ديني صلعمي . في القرن العشرين , والذي له حديث ديني بتليفزيون الدولة . ينتظره كافة المؤمنين بدين محمد . الناطقين بلغته . وفي وقت كانت أجهزة التليفزيون قد انتشرت بالقري كما بالمدن .
ت – وجود مسجد – علي الاقل – . بكل قرية مصرية . وله خطيب يتقاضي راتبا شهريا من الدولة . لأجل وعظ الناس والصلاة بهم : بموجب دين نبي مكة والحجاز ” محمد ” ..
ث – وجود جامعة الأزهر بمصر .. وهي أكبر جامعة بالعالم تقوم بتدرس عقيدة نبي مكة والحجاز .. , ووجود معاهد تعليمية متخصصة تتبع تلك الجامعة بمختلف محافظات مصر ..
ج – التعليم الحكومي الرسمي . يدرس تعاليم ومباديء . دين نبي مكة والحجاز , في المرحلتين الابتدائية والاعدادية . بجميع مدن وقري مصر …
ح – نشاط الطرق الصوفية – – التابعة لدين نبي مكة والحجاز . محمد – وباقي الجماعات الدينية . مشتعلا بكافة أنحاء مصر , و لا يستثني قرية مصرية واحدة …
في مواجهة كل هذه الترسانات الدينية .. استطاع هذا النبي المصري الأعزل . أن يحوز ثقة وايمان أهالي قريته وعدة قري مجاورة ويجعلها تؤمن بانه نبي , بعكس كل ما تعلموه وعرفوه من ان محمد , هو خاتم آخرالانبياء والمرسلين !!..
فتري : لو لم يقبض جهاز الأمن , علي هذا النبي المصري . ويحيله للتحقيق .. . لاي مدي كان يمكن أن يصل . علي مستوي الدولة ؟ لو لم يكن دين نبي مكة . يحيا بمصر في حماية جهاز الأمن . فاي مصير كان ينتظره . بعد ظهور نبي الأهرامات ..؟!
لا ندري ان كان ذاك الرجل لا يزال موجودا ؟ وهل يمكن لاحدي القنوات الفضائية الحرة الشجاعة . أن تجري معه لقاءً .. وتستطلع آراء أبناء القري الذين سبق ان آمنوا به .

الجدير بالذكر هو : ليس هذا النبي هو الوحيد الذي ظهر في مصر . فعندما كنت بالسجن السياسي . – ما بين عامي 2001 : 2003 – قابلت ضمن الموجودين بالسجن . عدد من أتباع اثنين . تمت محاكمتها بتهمة ادعاء النبوة : ” الشيخ سيد ” , و ” الشيخة منال ” ..
وكان من ضمن اتباع ” الشيخ سيد ” . طالب بكلية الهندسة , و ضابط بالجيش , و محامي , وبائع أسماك مشوية , وموظف , و صيدلي مليونير .. – وغيرهم – .. أما النبي ” الشيخ سيد” نفسه , فقد كانت شغلته : مدير العلاقات الخارجية باحدي الهيئات الحكومية الهامة والحساسة – هيئة متخصصة في مجال الطاقة -..
و من أتباع الشيخة منال . بالاضافة لزوجها , رجل حاصل علي الدكتوراة في الاقتصاد !

وظهور هؤلاء الأنبياء الثلاثة في مصر . ليس افتراءا من مصر . علي محمد والاسلام . فكما قرأتم في الخبر ببداية المقال , ظهر في السعودية في الآونة الاخيرة 300 ثلاثماة نبي كريم – ثلاثمائة صلعم – في مقابل ثلاثة صلاعم فقط من مصر – . أما في زمن ” محمد ” نفسه . فقد كان ينافسه علي النبوة . من بلاده . أنبياء عدة . منهم مسيلمة – الذي أسموه بالكذاب . وكان وجيها حكيما عظيما بين قومه – , والأسود العنسي , وسجاح – وهي سيدة شجاعة وخطيبة بارعة . وجدت لها انصارا يؤمنون بنبوتها حينذاك – . كما كان من هو أفضل كل هؤلاء بمن فيهم محمد صلعم , ولكنه لم ينزل كمن نزلوا حلبة الصراع علي النبوة . انه الشريف العفيف , الشاعر , الوجيه الطاهر المُبجّل : ” أمية بن ابي الصلت ” – قد يكون لنا عنه حديثا خاصا في مقال آخر …

— تعليقا علي عمليات القبض , علي المصريين الثلاثة بمعية الدولة , بتهمة ادعاء النبوة .. كنت في تلك الأوقات . أسمع همسات وتساؤلات يقول اصحابها :
لماذا قبضوا عليه – أو عليها – ؟!
فتأتي اجابة : لأن اناساً من شتي الطبقات والمستويات . يتركون دين محمد .. , ويتبعون النبي الجديد !
فيرد آخر : أتري محمد . نبيا من زجاج . ويحمونه بالمباحث والنيابة والمحاكم , وميليشيات الأمر بالمعروف ,التابعة للجماعات الدينية . خوفا علي النبي الزجاجي , من ان يتكسر ؟!
ويعقب ثالث : ان الدولة لازم تحمي الاسلام ؟
فيرد عليه رابع : وهل الاسلام دين من القش . يمكن أن يشتعل ويحترق ويذهب رماده , بمجرد ظهور أي دين آخر .. ولا يمكنه الصمود والبقاء الا في حماية أجهزة الدولة , وكتائب ثيران الانغلاق الذهني , وكباش التعصب العقائدي ؟!
—- كانت تلك اسئلة واجابات وحوارات تدور همسا . حول ظهور هؤلاء الأنبياء المصريين الثلاثة الكرام – عليهم أفضل الصلاة وازكي السلام – ..

علي أية حال . رئيس مصر الآن هو رجل اسلامي . ينتمي لأهم جماعة دينية محمدية بمصر . ويمثلها بالسلطة . ومصر بصدد تاسيس دستور جديد للبلاد . وباستطاعته أن يؤكد ان كان الاسلام دينا من الفولاذ – وليس من قش , وان كان محمد نبيا من ذهب وليس من زجاج . بان يقرر :
الغاء عقوبة ازدراء الأديان . من قانون العقوبات . والغاء المادة الدستورية الثانية التي تنص علي أن مصر دولة اسلامية . وابدالها بنص ” مصر بلد يحترم حرية العقيدة الدينية . تطبيقا لمواثيق حقوق الانسان الدولية . وكل انسان حر في اختيار أو ابدال ديانته , أو اختيار اللادينية . هذا شأن خاص , ولا دخل للدولة به . ولا يكتب بالمستندات الرسمية . ومهمة الدولة هي أن تكفل الحماية لكل مواطنيها . أيا كان الدين أو اللون أو الجنس أو الأصل العرقي ” ..
فهل الرئيس الشيخ ” د . مرسي ” يمتلك حقا . مثل هذه الثقة في قوة عقيدته , وقدرتها علي الصمود , ولديه من الشجاعة والثقة بالنفس . ما يساعده علي اتخاذ قرار من هذا النوع ؟
هل يوجد صحفي أو اعلامي شجاع . من داخل أو من خارج مصر . يوجه له هذا السؤال . علي الهواء ؟
– وألا يجب أن يوجه هذا السؤال كثيرا – لكل من : شيخ الأزهر , وللمفتي , وللشيخ القرضاوي – رئيس اتحاد علماء المسلمين – , وأيضا لرئيس المحكمة الدستورية العليا بالبلاد . وكذلك ألا يجب أن يوجه هذا السؤال لملك السعودية . وباستمرار و في كل المناسبات ؟.
– ما عدا السهو والخطأ –

About صلاح الدين محسن

صلاح الدين محسن كاتب مصري - كندي . من مواليد القاهرة عام 1948 عضو"اتحاد كتاب مصر" . عضو " جماعة الفنانين التشكيليين والكتاب " بالقاهرة عضو اتحاد كتاب كندا - تورنتو - PEN CANADA عضو " جمعيةالكتاب المغتربين " بكندا - تورنتو- التابعةلاتحاد كتاب كندا PEN CANADA. له عدد من المؤلفات في عدة مجالات - 16 كتاب . طبع بالقاهرة حتي عام 2000 تنشر مقالاته بأكثر من موقع الكتروني سجن بمصر 3 سنوات من 2000 : 2003 عن كتابيه " لا أحب البيعة " و "ارتعاشات تنويرية ".. لمطالبته بالديموقراطية وتداول السلطة بالكتاب الأول ، ولدعوته لعهد جديد من التنوير الفكري بحقيقة العقيدة البدوية والتاريخ العرباوي : بكتاب ارتعاشات تنويرية
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to نبي الأهرامات – صلي الله عليه وسلم – .

  1. س . السندي says:

    بداية تحياتي لك ياعزيزي صلاح وتعليقي … ؟

    ١: أتحدى كما قال القمص زكريا بطرس كل المسلمين وحكامهم وشيوخهم ليفتو بحرية العقيدة وأن لا إكراه للدين في ألإسلام كما يغردون ، وسيعاقب بالسجن لمن يعتدي على مرتد ، فقط عندها يستطيع كل ذي عقل وضمير أن ألإسلام من عند ألله ، بعكس هذا فالكلام مجرد تهريج ونفاق ؟
    ٢ : شاؤ أم أبو عاجلا أم أجلا ، ستعمم ألأمم المتحدة قانون حرية الفكر والعقيدة ، ومن يرفض أو يتنحنح سيضرب على رأسه ورأس الخلفه بحذاء الناتو والحصار ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.