مغامرة رأس المملوك جابر 5

سعد الله ونّوس

( يخفت الضوء في القاعة ، بينما يشتد على الكرسي التي يجلس عليها الحكواتي . سيتم المنظر على شكل تمثيل إيمائي وطقسي .. فالحركات ذات إيقاع بطيء ، يزيدها صمت الممثلين ثقلا ، حتى لتصبح شبيهة بطقوس غامضة ، وسحرية . تمتزج الحركات بكلام الحكواتي ، وتشكل معه ما يشبه اللحن الحزين ) . .
الحكواتي : وطلب الوزير أن يحضر الحلاق في الحال . وأن يحمل معه من الأمواس أشدها بريقا ، وأمضاها حدا . وعلى الفور جاء الحلاق إلى الديوان يتبعه ثلاثة من الغلمان . ( يدخل الحلاق ووراءه الغلمان الثلاثة . يسيرون بخطوات موزونة ، بطيئة ، بالغة التأدب ، يلبسون ثيابا ناصعة البياض ، ويحملون معدات الحلاقة . أحد الغلمان يحمل كرسيا عاليا ومسندا للقدمين . والثاني يحمل حقيبة فيها عدة الحلاقة وبعض المناشف . أما الثالث ففي يديه دورق وطشت من الفضة الخالصة ، يتقدم الجميع نحو منتصف الديوان . وبين الفينة والفينة لا ينسون أن ينحنوا باتساق ، وبشكل احتفالي . عندما يصلون إلى حيث يقف الوزير وجابر ، ويبدأون في الإعداد للحلاقة . يوضع الكرسي في مواجهة الجمهور ,أمامه المسند الجو ثقيل بطابعه الاحتفالي .. ).
الحكواتي : وقال الوزير مملوكه جابر حتى أجلسه على الكرسي العلى ، فاستقام ظهره فوقها ، وامتلأ بالزهو . وكانت عيناه تبرقان ، وتدغدغ مخيلته الأحلام . فتح الحلاق حقيبته . أخرج موسا له بريق ، ومعه مسنه الجلدي . وراح يسن الموس .. ” اشحذ موسك أيه الحلاق .. اشحذ حتى يصبح كالومض البراق .. الرأس الذي ستجز شعره له في هذا الزمن المضطرب دوره .. فاصقل .. حد الموس حتى يصبح كالومض البراق ” .. وكان الصبية يهيئون كل ما تحتاجه حلاقة يشرف عليها الوزير بنفسه ، ولما صار الموس ذا حد يفري الحديد ، تناول الحلاق برقة رأس المملوك جابر . فارتخت عضلات رقبته ، واستسلم هادئا بينما سرت في العينين نشوة كالحلم .
الوزير : ( منفعلا هذا الراس له قدره عندي .. أريدك بارعا كما عرفتك . احلق الشعر من الجذور . من أعمق منابته .. أريد أن يصبح رأس مملوكي جابر أكثر نعومة من خدود العذراى .
الحلاق : ( منحنيا في طقسية ) سمعا وطاعة .
الصبيان : ( وهم يصطفون وراء الحلاق متهيئين لك خدمة .. بصوت غنائي رقيق خافت أثناء الحلاقة ) . ” يا معلمنا احلق ونعم الحلاقة . خل الرأس يصير مثل خدود العذراى يا معلم الحلاقين .. بفن ومهارة .. خل الرأس يصير مثل خدود العذارى ” .
الحكواتي : ( على صوت الغناء الرقيق الخافت ) وأخذ الحلاق يحز شعر المملوك جابر . ولخفة يده ومضاء حد موسه ، لم يكن جابر يشعر إلا ببرودة لطيفة تشبه الأنسام، وترتخي لها الأجفان . وتساقطت خصلات الشعر .. خصلة بعد خصلة تساقطت .. وبان جلد الرأس .. يد الحلاق ماهرة رشيقة ، تتحرك فيلتمع الجلد.
الوزير : نعم يا حلاق .. نعم ما استعطت .
الحلاق : ( منحنيا للوزير ) سمعا وطاعة ..
الصبيان : خل الرأس يصير مثل خدود العذراى ..
الحكواتي : وشعر جابر برأسه يعرى . أحس بالبرودة ، لكنه لم يرتعش ، ولم تضطرب عيناه ، بل ظلت النشوة تختلج فيهما ، والموس .
يروح ويجئ ، حتى صار لرأسه لمعان المرايا . .
( تسقط حزمة ضوء على رأس جابر ، فينبثق منه لمعان ) . .
الحلاق : ( يعطر الرأس ، ويمسح عليه فتنزلق أصابعه … ) نعيماً .. ( ثم يلتفت إلى الوزير ) نعيماً لمولانا ومملوكه . .
الصبيان : نعيما لمولانا ومملوكه . .
الوزير : ( يتحسس هو الآخر رأس المملوك جابر ، فتثيره نعومته ) عظيم .. عظيم .. أصبحت تغار من رأسك خدود أجمل العذارى ( ثم يلتفت إلى الحلاق وصبيته ) انصرفوا الآن ( بعد أن يجمع الحلاق وصبيته أدواتهم ينسحبون وهم يتمتمون : ” نعيماً لمولانا ومملوكه ، مكررين نفس الطريقة الطقسية التي دخلوا بها ) . .
جابر : ارتعش من السعادة ، إذ يسبغ مولاي على رأسي الوضيع هذا الاهتمام .
الوزير : رأسك يساوي مملكة يا جابر . .
جابر : هو لك يا مولاى ( لحظة حتى يخرج الحلاق من الباب ) والآن … ابحث يا مولاي عن ريشة وحبر لا يمحى إلا بالحفر .
الوزير : ( منفعلاً ) هذا ما سنفعله بلا إبطاء . .
ويبتسم ابتسامة طويلة تغص بالمعاني .. يأتي الوزير ومعه الدواة والريشة ) . .
جابر : بين يديك يا مولاى . .
( يركع جابر بحركة بطيئة ووجهه للجمهور ، بحيث تبدو واضحة كل الانفعالات التي يمكن أن تعبره . يأتي الوزير بكرسي منخفض ، ويجلس خلف جابر واضعا الدواة قربه ، يمسح مرة أخرى على الرأس الذي يلمع تحت الأضواء . ثم يغط ريشته بالدواة في الكتابة . عندما يضع الريشة على رأس جابر تتلقص ملامحه تحت تأثير الوخزة ، لكنه يتحمل ، وتخفق عيناه ) . .
جابر : ( ووجهه يتلقص ) آه ليت مولاى يختار من الكلمات ألينها وأكثرها إيجازاً . .
الوزير : لا تخف سأوجز في الكتابة ما استطعت . .
( من حين لحين يتوقف الوزير لحظة ، يفكر فيها باحثاً عن كلمة ، ثم يعود إلى الكتابة ) . .
جابر : ( متلقصا من الألم ) هذه الكلمة أحسها تنغرز في دماغي ، ليت مولاي يجد كلمة أخرى . .
الوزير : انتهيت تقريباً . .
( ينهي الجملة التي يكتبها . يضع الريشة ، ويغلق الدواة ، لكنه يتوقف فجأة ويسهم مفكراً ) . .
جابر : بعد أن فرغ مولاي من كتابة رسالته ، هل يسمح لي بالنهوض . .
الوزير : ( ساهما ) لا .. لا .. انتظر قليلاً . .
( ينهض ، ويذرع الديوان جيئة وذهاباً . يتناول نشوقا ويعطس ) . .
الحكواتي : وفكر الوزير كانت هناك حاشية ناقصة فيما يبدو وتردد .. عطس وتردد . وبعد أن اجتاز الديوان مراراً في غدو ورواح ، التمعت عيناه ، وعاد يجلس على كرسيه . .
الوزير : انتظر .. انتظر .. هي جملة وننتهي . .
_ يكتب الوزير جملة جديدة ، وينقبض وجه جابر من الألم ) . .
الوزير : ( يربت على كتفه بابتسامة ) والآن … تستطيع أن تنهض .
جابر : ( وهو ينهض ) هل يشرفني مولاي الآن بمعرفة الجهة التي سأحمل إليها رسالته ؟ .
الوزير : ليس الآن .. ستعرف فيما بعد المهم أن ينبت شعرك بسرعة ، وأن يكسو جلد رأسك كطاقية سوداء .
جابر : وإلى أن يحين ذلك الوقت ؟.
الوزير : إلى أن يحين ذلك الوقت .. ستثقيم في غرفة منعزلة ومظلمة حتى لا يراك أحد ، ولا يقرأ ما هو مخطوط على رأسك إنس ولا جن . .
جابر : من أجل مولاي مستعد لكل شيء .
الوزير : إذن تضع على رأسك كوفية . وتستعد للمكوث في غرفة مظلمة . هيا معي ( يمسكه الوزير بيده ، ويخرجان ) .
الحكواتي : وهنا نستأذن المستمعين الأكارم باستراحة قصيرة نشرب فيها فنجانا من الشاي طبعا من يشاء الخروج لقضاء حاجة يستطيع الخروج ، ومن يشاء البقاء يمكنه أن يبقي ( تنفر من بين الزبائن تعليقات وردود فعل سريعة .. ) لا .. بالله عليك كمل … .
زبون 3 : نريد أن نعرق بقية الحكاية .
زبون 1 : دائما تقطعها في لحظة حرجة .
زبون 2 : هات شاي للعم مونس .
زبون 1 : تستطيع أن تشرب الشاي ، وأنت تقرأ .
الحكواتي : لا تخافوا .. سنكمل القصة .. دعوني أسترد أنفاسي قليلا .
زبون 3 : اتركوه على راحته . لن يغير العم مونس عادته .
زبون 2 : هات نارة يا أبو محمد .
الخادم : حاضر .
( يعود جو المقهى إلى التراخي والفوضى ، كلام .. وتعليقات .. وصياح على أبي محمد الذي تنشط حركته الآن . بعض الزبائن يستغل الاستراحة للخروج قليلا من المقهى ) ..
زبون 1 : أرى أن أعرف إلام سينتهي هذا الولد .
زبون 2 : يمين بالله أحببته . .
زبون 3 : يفهم الحياة كأنه جربها أجيالا . .
زبون 2 : ويعرف كيف يقتنصها أيضا .
زبون 3 : الحياة كالمرأة لا تعطي جسدها إلا لمن يعرف كيف يأخذ جسدها . .
( الخادم يحمل صينية عليها عدد من كؤوس الشاي .. يضع كوبا أمام الحكواتي ، ويوزع الباقي ، ثم يعود بعد قليل حاملا موقد الفحم الجمر على النراجيل ) .
زبون 1 : أنا أقول إن شأنا كبيرا ينتظر هذا المملوك .
زبون 2 : بمثل هذه الفطنة والجرأة يستطيع أن يتسلق عرش السلطنة .
زبون 4 : لا تزيدوها . ما هو إلا ولد ذكي ونهاز للفرص .
زبون 3 : نهاز للفرص .. ليكن . هذا هو الطريق للوصول إلى أعلى المراتب .
زبون 4 : وأحيانا إلى أسفل المراتب إذا كنت لا تعرف .
زبون 2 : نعرف ونرى كيف يسير دولاب الدنيا .
زبون 1 : ولد بهذه العياقة ، يخرج من ألف مصيدة بسلام .. بالله يا عم مونس عجل .. أنا أقول إن شأنا كبيرا يتظر هذا المملوك ، فما رأيك ؟ .
الحكواتي : اصبروا .. اصبروا هي دقائق وتعرفون بقية الحكاية ..
زبون 1 : طيب .. العم مونس لا يريد أن يجيب . ولكن هل تراهن على ما أقول ؟.
زبون 2 : وأنا أنزل معك بالرهان .
زبون 4 : لا أراهن .. قد يصح ما تقول ، إلا أن المنطق السليم هو ألا يصح ما تقول .
زبون 1 : هذه فذلكة . نحن نعرف الدنيا ، ونرى كيف يسير دولابها .
زبون 2 : ستأتي بقية القصة على كل حال .
زبون 1 : هات شاي يا محمد ..
زبون 3 : ما دام العم مونس يطلب استرحة افتح لنا الراديو .
زبون 2 : أي .. افتح هذا الراديو يا أبو محمد ..
( أبو محمد يفتح الراديو .. ) .
صوت المذيع : وفي الساعة السابعة من مساء اليوم عقد اجتماع هام بالقصر الجمهوري حضرة السادة الوزراء .
زبون 1 : غير المحطة يا أبو محمد ..
زبون 4 : دعونا نسمع نشرة الأخبار .
زبون 1 : بلا أخبار ووجع قلب .
زبون 2 : ابحث عن أغنية تبل الريق . .
زبون 3 : أي أسمعنا غنوة حلوة ..
( يد محمد تحرك المؤشر بحثا عن أغنية .. ينبثق صوت أم كلثوم في أغنية ” الحب كده ” ..) .
أصوات زبائن : – أيوه يا سلام .
( يستقر المؤشر على المحطة ، ويتوضح غناء أم كلثوم ، وهي تكرر ” الحب كده ” العم مونس يرقب الزبائن ، ويهز رأسه بينما يشرب الشاي بهدوء . تستمر الأغنية بضع دقائق هي تقريبا فترة الاستراحة . ومن حين لحين نمسع آهة ” يا سلام ” ) .
بعد الاستراحة.
( يخفت صوت الغناء ويصبح خلفية … ) .
زبون 2 : أنهي العم مونس فنجان الشاي .
زبون 1 : لنسمع إذن بقية الحكاية .
زبون 3 : لا بأس بهذه الحكاية تملأ الدماغ فعلا .
زبون 1 : والله .
زبون 2 : حلفتك بالله يا عم مونس لماذا تتدلل علينا بسيرة الظاهر ؟.
الحكواتي : العم مونس لا يعرف الدلال ، ولكنه يعرف جيدا ترتيب الحكايات في كتابه .
زبون 2 : تبالغ في الحرص على الترتيب وكأنه تنزيل حكيم .
الحكواتي : لن نفهم أيام الظاهر ، إلا إذا فهمنا ما تقدمها من أوضاع وأزمان لا تنسوا أن التاريخ متسلسل .
زبون 2 : ولكن متى تنتهي حكايات ما قبل الظاهر ؟ .
الحكواتي : كل شيء وله أوانه .
زبون 2 : أتكون حكاية اليوم هي الأخيرة ؟.
الحكواتي : من يدري ( يفتح كتابه مبسملا بصوت خافت .
زبون 2 : لا فائدة .. كتوم وعنيد أيضا .
زبون 3 : با أبو محمد .. ساعدنا على العم مونس ، كي يبدأ السيرة غدا .
الخادم : وهل أستطيع والله مشتاق لسماعها أكثر منكم .
الحكواتي : ونعود إلى الصلاة على النبي ، ونتابع مجرى قصتنا .
أصوات : ألف الصلاة والسلام عليه .. سنرى الآن نهاية جابر .
– اقفل الراديو.
( تهدأ الضجة ، ويختفي صوت الراديو .. يرين الصمت والانتظار ) .
الحكواتي : فقال الوزير لمملوكه جابر . هيا معي .. وبعد أن ستر رأسه بكوفية سوداء ، وضعه في غرفة مظلمة على بابها حارس بالاقتراب . وكان لا بد من الانتظار حتى ينمو الشعر ، ويخفي سر الوزير .. والتوتر في ازدياد . ترقب في قصر الوزير . وحركة ومشاورات في قصر خليفة بغداد . وكلعبة الشطرنج كل يحك رأسه ، ويفكر كيف يحرك أحصنته وجنوده . اللاعبان خليفة بغداد ووزيرها ، ووقعة الشطرنج بغداد وعامتها .
( أثناء كلام الحكواتي يدخل الممثلان اللذان قاما بدوري الوزير والأمير عبد اللطيف .. هما الآن يمثلان دوري الخليفة المنتصر بالله وأخيه عبد الله . يضعان ما يحملان من قطع ديكور بسيطة تمثل ديوان الخليفة ، وهو شبيه جدا بديوان الوزير يتخذان مكانيهما ، وينتظران سكوت الحكواتي .. بعد لحظات ) .
عبد الله : أصبحت اللحظة مناسبة للخطوة الحاسمة .
الخليفة : أواثق من النتائج .؟.
عبد الله : لو لم أكن واثقا من النتائج ما كنت لأقول .. أصبحت اللحظة مناسبة .
الخليفة : لا تنس أن له أعوانا مخلصين داخل قيادات الحرس .
عبد الله : ( يلوح برسائل في يده ) وهل أجهل ذلك . ما قيمة هؤلاء الأعوان بعد أن أثمرت مراسلاتنا .
الخليفة : ( لا يخفي ضيقه ) مراسلاتنا : بل قل تنازلاتنا التي ستجردنا تقريبا من معظم ولاياتنا. .
عبد الله : ( باحتداد ) لن نعود لنناقش هذه النقطة . أحيانا من الضروري أن تتنازل عن شيء كي تكسب شيئا أهم . دون تنازلات ما كان ممكنا أن نقنع بعض الولاة بإرسال إمداداتهم وبلا إمدادات لن يكون سهلا أن ننتصر ، عليه قل لي .. أتريد أن ننفض أيدينا ، ونترك الوزير يسرح ويمرح في بغداد . يدعم قواه ويعزز مراكزه ، وحين تواتيه الفرصة ينقض علينا ، ويصفينا ؟.
الخليفة : ( يختبط وجهه ) لا تستفزني . أنت تعرف أني مصر هذه المرة على ألا نتراجع . ما عدت أحتمل أن يكون في بغداد خليفتان وقيادتان . سيصيبني الشلل لو اضطررت بعد كل هذا إلى استقباله في ديواني ورؤية وجهه المريب .
عبد الله : إذن لماذا نتردد ؟ المناورة أساس الحكم . نوقف بعض العداوات لنتفرغ لعداوة أهم . وبعدها سيكون لكل حادث حديث . إننا نمسك بالخيط قطعنا عليه كل فرصة للاتصال بالخارج ، وأقنعنا ولاة أقوياء بالانضمام إلينا . الآن لدينا قوات تنتظر إشارة ، وأعتقد أنها اللحظة المناسبة كي تصدر لها الأوامر بالتحرك إلى بغداد .
الخليفة : ومع هذا أريد أن تكون حساباتنا دقيقة . وضعنا لا يحتمل خطأ أو هفوة .
عبد الله : تعرفني بارعا في الحساب . إني أوكد لك أن الفرصة حانت كي نتخلص منهم ، ونعيد للسلطة حزمها ومركزها .
الخليفة : أتعلم مجيء رغم ضرورته . أخشى أن نخلص من شر لنقع في شر آخر . لو أوقظ النصر شراهتهم ، فسنواجه مساومة غالية الثمن .
عبد الله : اترك لي هذا الأمر بعد أن ننتهي من الوزير ، ونعيد لقوات بغداد وحدتها ، سيكون سهلا أن نواجه احتمالات طارئة كهذه . ولا تنس أني أعرف التنقاضات القائمة بين الولاة أنفسهم من اليسير دائما أن نشعل بينهم معارك تستنزفهم وتضعفهم حتى التنازلات يمكن أن تكون مؤقته .
الخليفة : إنها مواثيق يا عبد الله .
عبد الله : القوة هي ميثاق كل المواثيق يا خليفة المسلمين ، وعلى كل الوقت مبكر للخوض في هذا الحديث . ما تزال أمامنا المهمة الأساسية ، أن نخلص من الوزير وأعوانه . وهذه هي اللحظة . فأصدر الأمر لولاتك بالتحرك نحو بغداد . أما نحن فعلينا أن نهيئ ما يحتاجه قدومها . أمامنا ترتيبات كثيرة لا بد من اتخاذها ، والوقت لا يرحم . .
الخليفة : ( مفكرا وساهما .. بعد فترة ) هل تتخيل ما تحتاجه قوات كهذه تأتي لتحل في بغداد ؟ أنت تعرف أن بطون العساكر .
كالبراميل لا تشبع ولا ترتروي .
عبد الله : هو ذا واحد من الترتيبات التي تنتظرنا .
الخليفة : الخزينة لا تشكو التخمة يا عبد الله .. وحتى ثرواتنا الخاصة لا تكفي .. فمن أين سنسدد نفقات إقامتهم ومكافأتهم ؟.
عبد الله : لن نعدم وسيلة لتدبير المال وتسديد كل النفقات .
الخليفة : أتعتقد أن التجار لن يبخلوا .
عبد الله : التجار .
الخليفة : ولم لا يعنيهم الأمر مثلنا إننا نحمي أيضا . .
عبد الله : الحقيقة ينبغي أن نقتصد في استنزاف التجار لم يبخلوا أبدا وخزائننا شاهدة .
الخليفة : إذن .. من أين سنجد ما يسدد نفقات العساكر ؟.
عبد الله : مسألة بسيطة للغاية .. لماذا تأتي هذه القوات ؟ إنها لا تأتي لتتنزه ، وتتفرج على عاصمة المسلمين بغداد وإنما لتؤدي واجبا مقدسا! إنها تأتي لتحمي للمسلمين خليفتهم وتحفظ لهم وحدتهم . حماية الخليفة واجب على كل مسلم فمن قوته يستمدون القوة ، ومن ضعفه تدب إليهم الفرقة والشقاق . ولهذا فعلى الجميع أن يساهموا بنصيبهم في حماية الخليفة ، وصون خلافته ذلك أول واجباتهم كمسلمين .
الخليفة : ( مبهورا ) أوضح لي ماذا تعني ؟.
عبد الله : ألم تفهم ما أعنيه سنفرض ضريبة مقدسة على الناس في بغداد ، وبذلك نوفر كل النفقات اللازمة . .
الخليفة : (باسما ) ضريبة مقدسة حمانا الله من دهائك هي فكرة معقولة ، لكنها لا تخلو من مزالق . أخشى أن تثير الضريبة تذمر الناس . وفي مثل هذا الظرف من السهل أن يتحول التذمر إلى فتنة . حينئذ قد تنقلب الأمور رأسا على عقب .
عبد الله : فتنة عامة بغداد تحث فتنة ( تلوح على وجهه أبشع علامات الازدراء ) .. ينقصك يا خليفة المسلمين أن تعرف رعيتك . أما أنا فأعرفهم جيدا .. قد يتذمرون ، ولكن ما أن يروا وجه حارس حتى يمضغوا تذمرهم ، ويبلعوه مع ريقهم . وفي النهاية يهرولون ، لينبشوا الأرض من أجل تسديد الضريبة .
الخليفة : كم تبدو واثقا من خططك وتقديراتك .
عبد الله : تعرفني بارعا في الحساب ، والبارع في الحساب لا يضيع اللحظة فأصدر يا خليفة المسلمين أوامرك ولنتهيأ للضريبة الفاصلة .
الخليفة : ما دمت واثقا إلى هذا الحد .. فلتكن مشيئة المولى . .
زبون : مشيئة المولى ، أو مشيئة هذا الداهية .
الحكواتي : ( فيما ينسحب الممثلان حاملين معهما قطع الديكور ) هذا ما كان من الخليفة وأخيه عبد الله .. وأما عامة بغداد فحالهم من سيئ إلى أسوا ، يسكن قلوبهم القلق ، ويشلهم الخوف . ينامون ولا يعرفون علام سيستيقظون .. وبدأت المعيشة تزداد صعوبة . نذر الرغيف وازداد القلق .. وبدأ يمتزج الخوف بالجوع ، والتعاسة بالحاجة والألسنة الجافة تهتف : يا بصير .
( أثناء كلام الحكواتي تدخل امرأة ما زالت صبية على حضنها طفل . يمكن أن تقوم بدورها الممثلة التي أدت دور المرأة الثانية .. غرفة بائسة شبيهة بالكوخ … تجلس المرأة شاحبة تعيسة . وهي تضع طفلها في حجرها .. الطفل لا يكف عن الصراخ والعويل المرأة شديد البؤس والتعاسة .. تبدو وكأنها تنتظر ) .
الزوجة : ( تهدهد الطفل … وهي تغني ) هي يا الله … هي يا الله .. نام يا عيني نام .. هي يا الله .. ( يواصل الطفل البكاء ) يا الله …. .
ماذا أفعل ( تفتح ثوبها ، وتخرج ثديها لترضعه ) تعرف أن ضرعي جاف ، ولا توجد فيه قطرة واحدة من الحليب . من أين سيأتي الحليب ، وأمك لم تضع في فمها لقمة خبز منذ يومين ( الطفل لا يجد ما يرضعه ، فيعود إلى البكاء ) هي يا الله .. هي يا الله .. .
( يدخل الزوج ، وهو شاب في حوالي الثامنة والعشرين ، يمكن أن يقوم بدوره الرجل الأول . وجهه مكفهر وحزين . يجلس على الأرض متحاشيا النظر إلى زوجته ) .
الزوجة : ( مبهوتة ، تحدق فيه .. ولكنها للحظات تخاف أن تتكلم . بعد قليل ) أراك تعود بسرعة ؟ .
الزوج : ( الطفل يبكي دائما ).
الزوجة : هل توسلت إليه كما وعدتني ؟.
الزوج : لا فائدة .
الزوجة : ( يائسة ) أعرف كبرياءك . فضلت أن تكابر على أن تتوسل . .
الزوج : أقسم إني توسلت .
الزوجة : وشرحت له كل ما نقاسية ؟.
الزوج : لم أترك إليه سبيلا .
الزوجة : هل أقسمت له إننا لم نذق طعاما منذ يومين . منذ يومي لم نضع في أفواهنا لقمة خبز . هل قلت له إن ابننا سيموت من الجوع ، لأن صدري ناشف لا يدر إلا الهواء لو قلت كل هذا ، لا يمكن أن يمنع عنك العمل ولو كان قلبه من حجر .
الزوج : ولكن قلبه من حجر .
الزوجة : حلفتك بالله .. هل ألححت عليه . وشرحت له كل ما نقاسية ؟.
الزوج : ( بعنف ) والله كدت أبوس قدمه . بقيت ألح حتى طردني وهددني بالضرب .
الزوجة : ( بعد فترة ) يا رب ماذا حل بالدنيا ؟ عملت عنده سنتين .
الزوج : وإذا بدأ الكساد رماني كالكلب .
( يعلو صراخ الطفل ، فتنظر إليه المرأة بحزن وتهدهده ) .
الزوجة : خلت كل القلوب من الرحمة .. ماذا حل بالدنيا ؟ ( الصراخ يعلو ) نم يا حبيبى نم .. آه .. لو أستطيع لعصرت لك قلبي وأطعمك .. ( تهدهده ) هي يا الله .. هي يا الله ( بعد لحظة ) .
والآن .. ما العمل ؟.
الزوج : لست أدري .
الزوجة : ومن الذي يدري إذن ؟ سيموت الصغير بين أيدينا .
الزوج : ( مقهور الصوت ) ماذا أفعل ؟ .
الزوجة : أي شيء .. لن نتركه يموت بين أيدينا .
الزوج : ( بعد تردد .. بلهجة يرعشها الخجل والغضب وهو مطرق الرأس ) لماذا لا تذهبين إلى جارنا في بيته مؤونة تكفي لسنة . يمكنك أن تسأليه شيئا نأكله .
الزوجة : ( يتغير وجهها .. بعد لحظة تتأمله بعينين جاحظتين ) أتطلب مني ذلك ؟.
الزوج : ( لا يزال مطرقا في الأرض ) لعله الحل الوحيد ..
الزوجة : أأنت جاد ؟ إنك تعرف ما يعنيه الذهاب إلى بيته ( يغص صوتها بالبكاء ) لا .. لا يمكن أن تطلب مني ذلك لا يمكن .. ( تنفجر دموعها ) .
الزوج : ( ينفجر قهره ) ماذا أفعل ؟ تضعين كل شيء على رأسي وكأني المذنب . أأنا المسؤول عما يحدث في بغداد أأنا من أوقع الفتنة بين الخليفة والوزير أأنا من أحدث الكساد ، وأوقف الأعمال قولي لي ماذا أفعل ؟ لست ساحرا ولا رجل معجزات . تعرفين أن قلبي ينزف ، وأن صراخه يكويني في الأعماق ( خلال ثورته ، تنهض المرأة ، وتجلس إلى جواره ثم تمسح على شعره ) .
الزوجة : ( مع شهيق دموعها .. بحنان ) أعرف .. أعرف .. إني امرأة موجوعة وحمقاء . لا أريد أن تغضب . الجوع يعض كما تعرف .
( يسود الصمت .. الرجل يدفن وجهه بين يديه . بعد قليل تنهض المرأة فتضع الطفل على حشية من القش ، وتهم بالخروج ) .
الزوج : ( كالمجنون يمسك معصمها ) ماذا تفعلين ؟.
الزوجة : الله بصير ، ولن يضن علينا بالغفران .
الزوج : ابقي هنا .
الزوجة : الله يغفر .. لن نتركه يموت ونحن نتبادل النظر ؟.
الزوج : لا .. ليس الآن .. لا أستطيع .. لا أستطيع .
( يشدها إلى جواره يجلسان وتتساقط دموعها معا ، بينما يعول الصغير ) .
الزوجة : يا بصير ..
زبون 2 : أستغفر الله العظيم .
زبون 4 : في النهاية لا تقع إلا على رؤوس المساكين .
زبون 3 : الله يساعد ..
الحكواتي : وكان المملوك جابر ما يزال في الغرفة المظلمة ، لا يدخل إليه الضوء إلا من نافذة صغيرة كفتحة العين ينتظر أن ينمو شعر رأسه كي يخرج من حبسه ، ويرحل حاملا الرسالة ( أثناء كلام الحكواتي يجري تركيب غرفة على المسرح لها باب ونافذة ضيقة جدا . النافذة مشبكة بالحديد ، والباب مغلق يقف عليه حارس ) وكان الوزير وكأنه على جمر يبدو نافذ الصبر . وفي كل يوم ينفتح له باب الغرفة ( الحارس ينحني ويفتح الباب أمام الوزير الذي يدخل ) فيدخل على جابر يمسح بيده على رأسه ، ويقيس نمو شعره ، ولو ملك لأمر الشعر أن يطول لساعته ، ويصبح كجدائل امرأة . لكنه كان يخرج كل يوم ضيق الصدر . في يده علبة نشوقه ، ويمضى لينتظر يوما آخر ( يخرج الوزير تحية احتفالية من الحارس .. ينغلق الباب ) ولم يكن يستطيع أحد أن يزور جابر في عزلته ، أو يقترب من غرفته . فأمر الوزير الصارم ، وغضبه عات لو علم .. لكن للنساء حيلهن . وقد استطاعت زمرد بعد تعب وجهد ، أن تجعل الحارس يغمض عينيه ، وأن تسرق لحظات من وراء النافذة . تتحدث خلالها مع المملوك ، الذي يخفق قلبها لمجونه وحسن كلامه .
( تكون زمرد قد ظهرت، واقتربت بخطوات حذرة من النافذة الصغيرة . تبرز مشيتها مفاتن صبية يضج جسدها بالحياة . على وجهها نقاب نصفي لا يخفي جمال عينيها ، ولا القلق الذي يطلي سوادهما .. ) .
جابر : ( يتدافع صوته بفرح من وراء النافذة ) زمرد لم يخطئ إحساسي إذن عرفت أنك تأتين . تلك هي العلامة فجأة التهب رأسي ، وانتفض كل ما في جسدي ، فأيقنت أنك تأتين . وها أنت ذي بلحمك ودمك .. لم تفارقي خيالي يا زمرد . دائما معي في هذه الغرفة . أرى عينيك تضيئان العتمة . وجسدك يتثنى حولي نضرا . حيا ، معطرا أتصدقين أحيانا أحس عطرك ينفذ إلى مسامي فتأخذني رعشة كاللذة . ينتفض جسدي ، ويرتعش كما لو كنت أحتويك .. ولكن بحق الله ارفعي النقاب .. .
زمرد : ( القلق والحزن واضحان في صوتها ونظرتها ) جئت متسترة ، ولا ينبغي أن يلمحني أحد . تعبت كثيراً حتى نجحت في الوصول إليك . .
جابر : ولم ؟ ألا يعرفون أنك أصبحت لي ؟ .
زمرد : لم يصبح لك شيء بعد ؟ .
جابر : ماذا تقولين ؟ وافق الوزير وكانت وعوده صريحة . .
زمرد : ربما وافق ووعد . .
جابر : ( بعنف ) لا تقولي .. ربما بل وافق بالفعل . .
زمرد : أصدقك ولكن لم يصبح لك شيء بعد ، أنت الآن سر محبوس في غرفة مغلقة . .
جابر : كلها فترة وتمر … عندئذ سأحتوى هذا الجسد الذي يكويني ، ولن أدعه يلفت مني إلا بالموت فعلت كل هذا من أجلك يا زمرد . أنت من أوقد ذهني ، ومدني بالإلهام . كنت أحلم بك عندما لمعت في ذهنى الفكرة أصبحت لي .. كل هذا الجسد الدافئ لي .. زمرد : ( غائمة العينين ) ما تزال بيننا مسافة محفوة بالمخاطر . .
جابر : ماذا تعنين ؟ لم أسمعك مرة تتحدثين بهذه الجدية أعرف صوتك يغنج ؟ لم أسمعك مرة تحدثين بهذه الجدية أعرف صوتك يغنج مرحاً ، والكلمات تنزلق بين شفتيك لأهمية مثيرة ماذا هناك ؟ .
زمرد : هذه الرحلة ‍ .
جابر : أتخافين على ‍ سأنهب الأرض كالخيال ، وسأكون أسرع من طير . لو بدأت زينتك فسأكون إلى جوارك قبل أن تفرغى منها زمرد : إني قلقة يا جابر . .
جابر : ولم القلق ؟ .
زمرد : لا أدري .. أحيانا يعصر قلبي إحساس غريب ، إني أحبك يا جابر . .
جابر : آه .. لو سمعت هذا التصريح في ظرف آخر ولكن بحق الله ارفعي النقاب . .
( تلتفت زمرد حولها قلقة ، ثم تفك طرف النفاب ، فيظهر وجهها الجميل والمتناسق التقاطيع ) . .
زمرد : لو لمحني أحد ، فسيسلخون جد الحارس . .
جابر : ليسلخوا جلده ، وجلدى أيضاً إذا شاؤوا . ثمن عادل لرؤية هذا البهاء ( يتحلب الريق في صوته ويمد يده ) لو أستطيع أن ألمس . هاتين الشفتين الندبتين ، أو هذا العنق الشفاف . ( تصطدم يده بالقضبان ) لعنة الله على هذه ستحرق شفتاي كل ثنية في هذا الوجه .
زمرد : أشعر قلبي ينقبض ، ويتقلص ، كان من الأفضل ألا تزج نفسك في هذه القصة . .
جابر : أفعل ذلك من أجلنا هل تريدين رجلاً بلا طموح وبلا قيمة كنت أظنك فخورة بي، ستزوجين رجلاً رفيع المقام ولديه ثروة ، وسأعرف كيف أوظف هذه الثروة . الذكاء لا ينقصني .. وبالذكاء يستطيع المرء أن يصبح خليفة بغداد يا زمرد . .
زمرد : إلا أن ما حولنا غامض وملئ بالمهالك أصبح القصر كالقلعة ، الحراسة شديدة ، والأوامر صارمة ، والجميع يحملون أسلحتهم استعداداً لطارئ أو مفاجأة العبوس يخيم حولنا . وكل واحد يضع يده على قلبه خائفاً عليها الوزير مهموماً يزمجر . ( يتحول صوتها هامساً ) وأحياناً تفلت منه كلمات يتطاير منها الهول . الواقعة بين الخليفة والوزير يا جابر . .
جابر : فخار يكسر بعضه يا زمرد المهم أن إبلغ الرسالة ، وأنال مكافأتى . .
زبون 1 : مثلك يربح ولا يخسر . .
زبون 3 : يفهم سر الحياة وأصولها . .
زمرد : هل تعرف ما تحويه الرسالة ؟ الرسالة ؟ لا شك أنها مليئة بالحماقات ، أعرف كيف مراسلات الحكام ، ولكن ليكتب ما يشاء تعنيني المكافأة لا مجرى الرسالة .
زمرد : ( مترددة بقلق ) لا أدري .. كنت أتمنى ألا تورط نفسك ، ومن يعرف ‍ لو افتضح الأمر ، فلن تلمسني إلا يد باردة ميتة . .
جابر : لا تقلقي . ستكون يدي مشتعلة بالحياة عندما تلمسك . لست ذبابة حمقاء تسقط في أي فخ ، الأمر إبسط مما تتصورين ، سأنطلق كالريح ، إبلغ الرسالة ، وأعود لئلا نفترق بعدئذ . .
زمرد : إني خائفة يا جابر لا بد أنها خطيرة ، ولعلها تمس مولانا الخليفة لو علم أحد . .
جابر : وتشغلين نفسك بالخليفة والوزير ! فخار يكسر بعضه يا زمرد . لن نحمل همومهم أيضاً . مستقبلنا أهم تصوري فجأة وجدت أمامي فرصة عمري ، فهل أتركها ! أكون مجنوناً لو لم أثب عليها ، كل الفرق بين الفشل والنجاح ، هو أن يعرف المرء كيف ينقض على الفرصة لا لا تخافي . المهمة سهلة ولا مبرر للقلق سأعود .. وستكون أمامنا كل الأيام ، أيام حافلة وبهيجه . .
زمرد : أواثق حقاً أنه لا خطر عليك ؟!.
جابر : هناك خطر واحد فقط . .
زمرد : ( بلهفة وجدية ) ما هو ؟ .
جابر : أن تبالغي في التثني حين تسيرين في أرجاء القصر . لو فعلت . فسيكتشف الوزير نفسه أن لك أليتين تتلاحق لها الأنفاس كأني أراه .. سيتناول نشوقه ، ويسوقك إلى مخدعه ، حينئذ لن يبقي للمسكين جابر أن يموت كمدا . .
زمرد : ( باسمة ) متى تتعلم الحشمة ! .
جابر : كل هذه المفاتن أمامي ، وتريدين أن أحتشم ( يضرب بيده على القضبان .. متحسراً ) لولا قضبان النافذة .. ولكني عائد فور خروجي . ابدئي زينتك عندما أعود ، ينبغي أن أشم عطرك على بعد فراسخ من بغداد ( يظهر الحارس ويتنحنح ) . .
زمرد : (بحركة عاجلة ترفع نقابها وتربطه ) حان الوقت يجب أن أمضى . كن حذرا يا جابر وتحاش المخاطر . سأقضي الوقت كله ابتهل لعودتك ، فحافظ على نفسك .
جابر : لا تخافي .. سأسبق طيور البراري . .
( إشارة وداع تغادر النافذة ، وهي تلتفت من وقت لآخر ناحية جابر غامزة وباسمة ) . .
الحكواتي : ( بعد فترة وبقي جابر حبيس غرفته يتردد عليه الوزير كعادته ، حتى جاء يوم قدر فيه الوزير أن الشعر طال حتى صار كافيا لستر الكتابة ، لا يظهر جزء من كلمة ولو تغلغلت الأبصار بين الشعرة والشعرة . حينئذ طاف السرور بوجهه ، وقاد مملوكة ليهيئ أمر رحيله دون إبطاء ، فالوقت ثمين والبرهة قد تقلب أوضاعاً ، وتغير مصيراً . .
( يظهر الوزير محمد العبدلى ، ومعه المملوك جابر وقد بدأ شعره ناميا ، وإن كان أقصر مما كان عليه أول ما رأيناه . نهما في ركن من الديوان ) . .
الوزير : حانت اللحظة يا جابر لحظة لن ينساها لك لا وزير ولا أمير ولا مؤرخ في بغداد . .
جابر : يبهج القلب ألا ينساني سيدنا الوزير . أما الآخرون فلا شأن لي بهم . أيأمر سيدي مملوكه بالرحيل ؟ .
الوزير : نعم حان الوقت ، ولدقائق ثمن . .
جابر : وإلى أين يريد سيدي أن أتوجه برسالته ؟ .
الوزير : قبل أن أخبرك .. اسمع يا جابر تحذيري “وإني أعني ما أقول . لو عرف إنس أو جن المكان الذي تقصده ، فاعلم أنك مفقود . وأن جهنم تفتح أبوابها لابتلاعك . .
جابر : معاذ الله أيشك سيدي بأمانة مملوكة . لا عشت إن كنت ممن يخونون السر أو الأمانة . .
الوزير : أتوسم فيك الإخلاص ، إلا أن التحذير لا يضر . .
جابر : التجربة محك الإخلاص ,. وسيرى سيدي إن كنت أستحق ثقته أم لا . .
الوزير : طيب ستتوجه يا جابر قاصداً بلاد العجم . تطلب .
حاضرتها ، وتسلم الرسالة إلى ملكها . .
جابر : بلاد الملك ” منكتم بن داوود ” .
الوزير : نعم بلاد الملك “منكتم بن داوود” . والرسالة لا تقبل التأخير . كلما أسرعت كانت الخدمة أجل ، والجزاء أعظم . .
جابر : سأقطع المسافة كالبرق الخاطف . لن تشرق الشمس بعدد أصابع اليد ، إلا وأكون أمام الملك ” منكتم بن داوود ” .
الوزير : ( يبتسم ويمسح على شعره . يطوف في نظرته معنى غامض ) كم تعجبني همتك ! لو كان لدي عشرة من أمثالك لغزوت بهم الدنيا . تدبيرك يا جابر لن ينساه وزير ولا أمير ولا مؤرخ في بغداد . .
جابر : جاد على سيدنا الوزير بأغلى مما تستحقه خدمتى التافهة . وعوده لا يحلم بمثلها مملوك . .
الوزير : الوعود محظوظ . سننفذها ونزيد . إن كنت تسأل عنها . .
جابر : والله أردت التعبير عن الامتنان لا أكثر أنا رهن الإشارة فمتى يأمر سيدي بالرحيل ؟ الوزير : في الحال .. وكل شيء جاهز . أسرجوا أفضل جواد ، وهيأوا كل ما تحتاجه الرحلة ، ينبغي أن ينجح سباقنا مع الوقت ولا داعي للتنبيه مرة أخرى يا جابر .. !! ذر أهم من زاد الطريق ، وإن وقعت في مأزق ، فلا تضيع نباهتك وأحسن التخلص . .
جابر : سأفعل أي شيء، لأكون كما يرجو سيدي . .
الوزير : هيا إذن . .
جابر : ( متردداً ) أيسمح لي برجاء صغير قبل الرحيل ؟ .
الوزير : أطلب ما تريد . .
جابر : أن ترعى سيدتي شمس النهار خادمتها زمرد . وأن يتم تجهيزها خلال غيتي . .
الوزير ( يضحك ) عرفت سر العجلة . هو العشق إذن ، لا تخف منه إلى مخدع الأحباب هيا بنا . .
جابر : يعجز اللسان عن الشكر والدعاء . ( يخرجان ) . .

About سعد الله ونوس

سعد الله ونوس، (1941-1997) مسرحي سوري. ولد في قرية حصين البحر القريبة من طرطوس. تلقى تعليمه في مدارس اللاذقية. حصل على منحة لدراسة الصحافة في القاهرة (مصر)، وقد كان للانفصال بين سوريا ومصر أعمق أثر في كتاباتة كما نرى في أولى مسرحياته الحياة إبدأ التي نشرت بعد موته بدأ الكتابة في مجلة الآداب التي نشر فيها مقالا عن الانفصال ودراسة عن رواية السأم لالبرتو مورافيا، ثم رجع إلى دمشق وعمل في وزارة الثقافة عمل محرراً للصفحات الثقافية في صحيفتي السفير اللبنانية والثورة السورية. كما عمل مديراً للهيئة العامة للمسرح والموسيقى في سوريا. في أواخر الستينات، سافر إلى باريس ليدرس فن المسرح. وبعد أن عاد تسلم تنظيم مهرجان المسرح الأول في دمشق ثم عين مديرا ً للمسرح التجريبي في مسرح خليل القباني مسرحياته كانت تتناول دوما نقدا سياسيا اجتماعيا للواقع العربي بعد صدمة المثقفين إثر هزيمة1967، في أواخر السبعينات، ساهم ونوس في إنشاء المعهد العالي للفنون المسرحية ب دمشق، وعمل مدرساً فيه. كما أصدر مجلة حياة المسرح، وعمل رئيساً لتحريرها. 996 تم تكريم سعد الله ونوس في أكثر من مهرجان أهمها مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي ومهرجان قرطاج وتسلم جائزة سلطان العويس الثقافية عن المسرح في الدورة الأولى للجائزة في 15 أيار (مايو) 1997، توفي ونوس بعد صراع طويل استمر خمس سنوات مع مرض السرطان.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.