معاملة المسيحي (كالأي..) جورج صبرا مثالاٌ

طلال عبدالله الخوري

اعتذر للقراء الكرام عن هذا العنوان, ولكن كما تقول الحجة الفقهية:” الضرورات تبيح المحرمات”, فلم ار افضل من المثل السوري الشعبي, والذي يضرب اذا تمت معاملة الاسرة لأحد اعضائها بطريقة غير إنسانية, فهم ينسونه ايام السلم, وايام الاعياد والمناسبات, ويتذكرونه فقط ايام الحرب والمحن وعندما يكون لديهم مشاكل وبحاجة لمساعدته, فيتذمر هذا الفرد ويعاتب اسرته قائلاُ : انتم تعاملوني (كالأير) فلا تتذكرون بوجودي الا عند (النيك)؟

و للأسف هذه هي حالة المسيحيين العرب مع اهلهم وابناء جلدتهم من المسلمين؟

لم يكن يتذكر حسني مبارك بأن هناك اقباط يعيشون بمصر الا عندما يريد ان يخيفهم من المعارضة الأسلامية, وتخويف المجتع الدولي من تطرف المعارضة الاسلامية, لدرجة ان وزير داخليته الحبيب العدلي هو الذي كان يرسل الارهابيين والبلطجية لتفجير كنائس الاقباط  برعاياها من اجل ان يخيف الاقباط من وصول الاسلاميين للحكم, وذلك لكي ينجح بتوريث السلطة لنجله جمال.

اي أن الاقباط لم يكونوا مواطنين لهم كامل حقوق المواطنة, يشاركون ببناء الوطن, بالنسبة لمبارك, وانما هم عبارة عن ورقة يستخدمها وقت الحاجة للمساومة بها فقط لا غير.

كذلك الأمر بالنسبة لبشار الاسد فهو لم يتذكر بأن هناك مسيحيون بسوريا, الا عندما ثار احرار سوريا مطالبين بالحرية والكرامة, فلصق تهمة السلفية المتطرفة بالثوار السوريين لكي يخيف المسيحيين من سعي الشعب السوري للحرية, ولكي يلعب على وتر الطائفية, اراد ان يفرض عليهم حمل السلاح لكي يقاتلوا ,الى جانبه, ضد اخوتهم بالوطن, والأكثر من هذا  قام بشار المجرم بتعيين مسيحي, لاول مرة بتاريخ سوريا,كوزير للدفاع وهو داوود راجحة, من اجل ان يستخدمه كقفاز, لكي لا يلوث يديه مباشرة بدم الشعب السوري, ثم قام بقتله بتفجير مقر الامن حيث كانت خلية الازمة مجتمعة, وذلك من اجل ان يغتال صهره اصف شوكت والذي كان يخشى من غدره لانه كان يخشى جانبه ولم يكن يؤمن له كونه من الطائفة السنية.

أي ان المسيحيين ليسوا مواطنين سوريين من البشر,  وانما هم عبارة عن ورقة يستخدمها بشار الاسد ويساوم بها,  ويلعب ويتلاعب بها, من اجل تحقيق اهدافه الدنيئة بالتمسك بالسطلة والاستمرار بسرقة الاقتصاد السوري واستعباد الشعب.

ولكن لسوء الحظ, فان المعارضة السورية والتي من المنتظر ان تستلم قيادة البلاد بعد سقوط المجرم بشار الاسد, ليست بأفضل من بشار الاسد تجاه المسيحيين, فلم تتذكر هذه المعارضة بأن هناك عضو مسيحي بالمجلس الوطني الا عندما تم اتهام المعارضة بانها اسلامية, ووقع المجلس الوطني بمأزق تجاهله من المجتمع الدولي, بعد ان حلقت له وزيرة خارجية اميركا كلينتون, وقام المعارض رياض سيف بتشكيل كيان معارض جديد يلغي دور المجلس الوطني, عندها فقط تذكر هذا المجلس بان هناك عضو مسيحي, وقاموا بانتخابه رئيساُ للمجلس, وذلك لكي يبعدوا عن انفسهم شبهة بان الاسلاميين هم الذين يطغون على المجلس.؟؟

نرجو من إخوتنا بالوطن انا يعاملوا المسيحيين كمواطينين متساوين بالحقوق, وليس كأقلية من الذميين,  تعاملونها (كلأير) في سراويلكم, ولا تتذكرونا الا عند (النيك) وفي الاوقات الحرجة.

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات والسياسة والاقتصاد والتاريخ جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية..................... ............................................................................................................................................................ A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector . My book: https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.