مختارات للماغوط

عكازك الذي تتكئ عليه‏ 

يوجع الإسفلت‏

فـ«الآن في الساعة الثالثة من هذا القرن‏ 

لم يعد ثمة مايفصل جثث الموتى‏

عن أحذية المارة»

*****

ياعتبتي السمراء المشوهة،

لقد ماتوا جميعا أهلي وأحبابي 

ماتوا على مداخل القرى

وأصابعهم مفروشة 

كالشوك في الريح

لكني سأعود ذات ليلة 

ومن غلاصيمي

يفور دم النرجس والياسمين..

***** 

مع تغريد البلابل وزقزقة العصافير

أناشدك الله يا أبي: 

دع جمع الحطب والمعلومات عني

وتعال لملم حطامي من الشوارع 

قبل أن تطمرني الريح

أو يبعثرني الكنّاسون 

هذا القلم سيقودني إلى حتفي

لم يترك سجناً إلا وقادني إليه 

ولا رصيفاً إلا ومرغني عليه

*****

نحن الجائعون أمام حقولنا..

المرتبكين أمام أطفالنا…

المطأطئين أمام اعلامنا..

الوافدين أمام سفاارتنا.. 

نحن…….الذي لا وزن لهم إلا في الطائرات

نحن وبر السجادة البشرية التي تفرش أمام الغادي والرائح في هذه المنطقه … 

ماذا نفعل عند هؤلاء العرب من المحيط إلى الخليج ؟

لقد أعطونا الساعات وأخذوا الزمن ،،

أعطونا الأحذية واخذوا الطرقات ،،

أعطونا البرلمانات وأخذوا الحرية ،،

أعطونا العطر والخواتم وأخذوا الحب ،،

أعطونا الأراجيح وأخذوا الأعياد،،

أعطونا الحليب المجفف واخذوا الطفولة ،،

أعطونا السماد الكيماوي واخذوا الربيع ،،

أعطونا الجوامع والكنائس وأخذوا الإيمان ،،

أعطونا الحراس والأاقفال وأخذوا الأمان ،،

أعطونا الثوار وأخذوا الثورة ،،

************ 

إن تسكنَ وجهكَ موجةٌ

لا تعترف بذنوبها.

أن تدخلَ ثوبَ التشرد، 

فيكون تيفالاً لسهرةٍ لكَ في أعالي

البوستر. 

أن تستمعَ للوردّ ناطقاً رسمياً

باسم الحرائقِ. 

أن تحتسيّ حياتكَ كأساً مع العواصم

والمقاماتِ والقرابين. 

أن تجتهدَ

فتصبح حرفاً يمشي 

بقوائم المثنى الثلاث الرباع

لتوبيخ التاريخ.

فذاك ما يفسد الأصواتَ في الأجراس.

**

ما يؤنسكَ حقاً.. إشاراتُ المرور. فكن على درّاجتك. هناك في الأبد

‎محمد الماغوط (مفكر حر )؟

About محمد الماغوط

محمد أحمد عيسى الماغوط (1934- 3 أبريل 2006) شاعر وأديب سوري، ولد في سلمية بمحافظة حماة عام 1934. تلقى تعليمه في سلمية ودمشق وكان فقره سبباً في تركه المدرسة في سن مبكرة، كانت سلمية ودمشق وبيروت المحطات الأساسية في حياة الماغوط وإبداعه، وعمل في الصحافة حيث كان من المؤسسين لجريدة تشرين كما عمل الماغوط رئيساً لتحرير مجلة الشرطة، احترف الفن السياسي وألف العديد من المسرحيات الناقدة التي لعبت دوراً كبيراً في تطوير المسرح السياسي في الوطن العربي، كما كتب الرواية والشعر وامتاز في القصيدة النثرية وله دواوين عديدة. توفي في دمشق في 3 أبريل 2006.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.