مابين حانة ومانة ضاعت الامانة

محمد الرديني

ادعي اني من المتابعين لتعليقات القراء التي ترد الى هذا الموقع وادعي ايضا ان هناك اسماء محددة اقرأ لها كلما اطلت، فالجميع يعرف ان الوقت لايتسع الا لقراءة ماتريد او انت بحاجة اليه.
خلال الشهر الماضي وقفت طويلا امام ظاهرتين في تعليقات الزملاء على ما اكتبه ويكتبه زملائي في هذا الموقع.
الظاهرة الاولى: هناك حالة قنوط ويأس خطرين جداً إصابت الناس بحالة من الاحباط وفقدان الامل في القضاء على التسيب الحاصل في كل مفاصل الدولة وانهيار كل القيم وانحسار تلك الأخلاق التي كان العراقي يتفاخر بها امام شعوب الارض .
لقد وصل الناس حسب هذه الظاهرة الى حالة الانكفاء والبحث عن الخلاص الفردي .. اماالشعارات الوطنية وحب الوطن والنضال من اجل رفعته وتقدمه ولتعش الطبقة الكادحة، والديمقراطية اولا ونعم لحرية الرأي،فقد اصبحت كلمات باهتة طعمها طعم ( الباجة البايتة يومين).
لماذا هذا الوضع؟.
بعيدا عن التنظير الذي يشتهر به العرب دون خلق الله يمكن القول ببساطة انه امر طبيعي! فحين تجد نفسك منهوبا وعينيك ترى السارق يمد يده الى لقمة عيشك ويداك مكبلتان واحساس بالعجز ينتابك، تلجأ الى اسهل الطرق التي ادمن عليها العراقي وهي اللطم بكلتا اليدين او تقبيل قفل شباك(….) او الزحف نحو قبر احد السادة طالبا العون والنجدة.
وحين تجد ان حكومتك اصبحت خبيرة في استعمال كلمة الشفافية حتى اورودها في كل صغيرة وكبيرة وكتبوها حتى على ورق الحمامات العمومية،اذا كان هناك حمامات،.. حين تجد ان الكل يكذب ويكذب ويكذب ثم يتهادى بين اروقة الفضائيات ليعود مرة اخرى للكذب ثم يكذب ولا يدري ان مستمعيه، ان وجدوا، يسخرون منه ويدعون رب العالمين ان يصيبهم بالتيفوئيد الذي انقرض من عقود من السنين.
زحف الى هذه الظاهرة رجالا من مختلف الاعمار وشابات في عمر الزهور.
على من تقع مسؤولية هذا الانهيار؟.
انها بالتاكيد تقع على النخبة الواعية من هذا الشعب والذين ربما يعيشون الان في احلك اوقات الخوف والرهبة من الفريق فاروق الاعرجي وضباطه الاشاوس وجنوده الغر الميامين.
اذن مالعمل..؟.
سؤال لااستطيع وحدي الاجابة عليه كما لا ادعي اني لدي الجواب الشافي خصوصا خصوصا واني اكره الشفافية والديمقراطية وحرية الرأي التي استوردها اخوان الصفا في المنطقة الصفراء لكني اعرف ان ثورات الشعوب مثل طبخة الحمص”اللبلبي” اليابس تحتاج الى وقت طويل حتى يؤتى اكلها.
ام الظاهرة الثانية وهي الاخطر والاشد ظلاما تبدأ بالسؤال التالي.
لماذا تكتبون ايعا القوم ولمن؟.
هذا الشعب لايستاهل منكم كل هذا الجهد وكتاباتكم “ض…” بسوق الصفافير.
لكل من هؤلاء له الحق في أي يفكر كيفما يشاء ولأني منهم فلي الحق ان اقول كلمتي.
لست وطنيا بالمفهوم القاموسي والقوالبي لبعض النظريات الجاهزة ولست اذوب في حب العراق كما يذوب فيه اولاد الملحة في الجبايش وكلي علي بيك وطوزخرماتو والقرنة.
لم تغب عيني عن اولاد الملحة ابدا،كانوا يظهرون لي بين الاسطر اطفالا يبكون وكبارا مطأطي الرؤوس وشيوخا يدارون دمعة خرجت غصبا عنهم.
احد اطفال الملحة قال لي قبل يومين:أريد الذهاب الى المدرسة ولكني حين اجد امي تبحث عن مساعدتي في عملها بغسل ملابس بعض القوم اترك بل والعن المدرسة واقبل يد امي قبل ان ارفع عنها حمل الملابس لأنشره على حبل الغسيل.
وامس قال لي احد الشباب الملحين: خويه جزنا من العنب ونريد سلتنا، ياخويه واهكل ما عندنه مانع.. خلي يسرقون ولكن ماذنبنا بعد ان درسنا سنوات طويلة واهالينا انتظروا يوم تخرجنا، لنجلس في بيوتنا مع الوالد والوالدة كل منّا صافن بوجه الآخر.
وقبل كتابة هذه السطور بساعات قال لي احد شياب الملحة: بويه..فلك صاب هاي الناس..عود ليش ما يحترمون الكبار في السن.. سمعت من صديق ابني يعيش في بلاد الكفار ان الجبير بالسن ياخذ راتب اكثر من الاستاذ المدير العام بولايتنا وما ادري يصدك مدري يكذب لما يكول الدواء والفحص الشهري واجراء العمليات كلها مجانا، ويحلف باله
ان الممرضات يجن مرتين بالاسبوع ويلفن على الشياب.
بشرفك عمي هاي حالة؟.
صحيح عمي هاي مو حالة، بس اعتقد تذكر انتفاضة العشائروثورة العشرين، وتذكر الرصافي من يمسح اعضاء مجلس البرلمان بالارض وتذّكر الجواهري…
بس عمي بس.. هذوله كانوا زلم.
فاصل قضائي مثل التبن: قبل يومين اطلق سراح الارهابية ماجدة سليمان التي جندّت العشرات من النسوة لتفجير الاماكن العامة والمجمعات السكنية واستشهد المئات من جراء ذلك.
النكتة المريرة.. انها اعترفت بعظمة لسانها بكل ما فعلته ولكن القضاء العراقي العاشق للديمقراطية قال انه تم اطلاق سراحها بتصويت الاغلبية.
مبروك لعوائل الشهداء.
طاح…..

About محمد الرديني

في العام 1949 ولدت في البصرة وكنت الابن الثاني الذي تلاه 9 اولاد وبنات. بعد خمسة عشر سنة كانت ابنة الجيران السبب الاول في اقترافي اول خاطرة انشائية نشرتها في جريدة "البريد". اختفت ابنة الجيران ولكني مازلت اقترف الكتابة لحد الان. في العام 1969 صدرت لي بتعضيد من وزارة الاعلام العراقية مجموعة قصص تحت اسم "الشتاء يأتي جذلا"وكان علي ان اتولى توزيعها. في العام 1975 التحقت بالعمل الصحفي في مجلة "الف باء" وطيلة 5 سنوات كتبت عن كل قرى العراق تقريبا ، شمالا من "كلي علي بيك" الى السيبة احدى نواحي الفاو. في ذلك الوقت اعتقدت اني نجحت صحافيا لاني كتبت عن ناسي المعدومين وفشلت كاتبا لاني لم اكتب لنفسي شيئا. في العام 1980 التحقت بجريدة" الخليج" الاماراتية لاعمل محررا في الاخبار المحلية ثم محررا لصفحة الاطفال ومشرفا على بريد القراء ثم محررا اول في قسم التحقيقات. وخلال 20 سنة من عملي في هذه الجريدة عرفت ميدانيا كم هو مسحوق العربي حتى في وطنه وكم تمتهن كرامته كل يوم، ولكني تعلمت ايضا حرفة الصحافة وتمكنت منها الا اني لم اجد وقتا اكتب لذاتي. هاجرت الى نيوزيلندا في العام 1995 ومازلت اعيش هناك. الهجرة اطلعتني على حقائق مرعبة اولها اننا نحتاج الى عشرات السنين لكي نعيد ترتيب شخصيتنا بحيث يقبلنا الاخرون. الثانية ان المثقفين وكتاباتهم في واد والناس كلهم في واد اخر. الثالثة ان الانسان عندنا هو فارزة يمكن للكاتب ان يضعها بين السطور او لا. في السنوات الاخيرة تفرغت للكتابة الشخصية بعيدا عن الهم الصحفي، واحتفظ الان برواية مخطوطة ومجموعة قصصية ويوميات اسميتها "يوميات صحفي سائق تاكسي" ومجموعة قصص اطفال بأنتظار غودو عربي صاحب دار نشر يتولى معي طبع ماكتبت دون ان يمد يده طالبا مني العربون قبل الطبع. احلم في سنواتي المقبلة ان اتخصص في الكتابة للاطفال فهم الوحيدون الذين يقرأون.
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.