لموتي القادم ..أغني ..؟

للبحر وجه آخر..

مثل تاجر عتيق ، بحثت في دفاتري القديمة ، عن تلك السنين العجاف ” الجميلة ” التي استهلكت زمني الخاص . زمن بدأ بكذبة صغيرة .. ثم تنشقنا الكذب مع الهواء . وتحولنا الى مجتمعات تعشق تضخيم الكلام . حولت ” الإله ” من خالق الى قاتل . ودخلت في سجل الفاجعة التاريخية للإنسان . تحت مسميات شتى ” العنف الثوري ، والعنف الديني والجنسي والآسري واللغوي ” وهي جزء من منظومة الفعل التدميري للإنسان . سقطت المنطقة اخلاقياً ، ومعها أشباه الرجال والدول وكل العمائم وأمراء الحرب ، ووكلاء بالنيابة .
كذبة صغيرة ..
ونحن صغاراَ سألني أحدهم ، هل لديك دراجة ” بسكليت ” ..؟
اجبت نعم ، واسترسلت في الكذب بأنها في سقيفة منزلنا ..!؟
هكذا تعلمت الكذب ..؟!
رغم أني لم اكن أملك حذاءاً ، ولم اقدمه في حينها كوليمة لأحد مثل حذاء ” شارلي شابلن ” في فيلمة الرائع ” الذهب الروسي ” ربما أنذاك كان يكفيني مصمصة المسامير الرقيقة في قطع النعل السميك . للشعور بالشبع . “شابلن ” أكل حذاءه …! بينما جرى التهامنا ، يوم أًكل الثور الأبيض .وفي الليل تختفي كافة الألوان ، وتصبح في عين الذئب ، كافة البقرات سوداء .
كنا نقيم في سنوات الهجرة الأولى في شبة “منزل ” ، بدون سقف ، جدرانه بطانيات عسكرية مربوطة بحبال من اطرافها، ترسم حدود عشرات العائلات ، التي تتقاسم قطعة ارض صغيرة من مسجد تخلى عنه ” الإله ” وحوله اللاجئون الى سكن مؤقت . وأخرون سكنوا في كنائس. أو في مقابر .
كأننا ولدنا جماعياً من إمرأة خاطئة ، وحضرنا الى الكنيسة أو المسجد لمحو خطيئتها .أو أننا ضحايا ” حواء ” التي غوت ” آدم ” وانتقم منا الإله ” ونفانا الى أرض أدمن سكانها ” خطب سياسية ” ، تولد الورم في الذاكرة. وكان علينا أن نؤمن بالقضاء والقدر . وأننا محكومين بقرار سلطوي مسجل في اللوح المحفوظ . ولا نملك فرصة إستئناف قضائي ، ولا ننتظر عفواً جماعيا ، فنحن لسنا ممن اختارهم لذاته.
الكذبة الثانية : أقنعني اشخاص ممسوحي الملامح ؟ بأن هذا الوطن هو وطني …؟! ففي حينها كنت انسان كامل الدسم . أحلم كثيراً بصنع عكاكيز لثورات بترت اطرافها .
ومرت الأيام ، ومات من كانوا يسألون . فقد غفونا على سطح البحر. بيد أن لا الريح ولا الرمل ولا موج البحر حفظ اثارنا …؟ ليست مشكلة كبيرة ، لأن الذاكرة بقيت شاهدا على تلك التغييرات التي أصابت من تقاسمنا معهم الذباب الذي كان يقاسمنا طعامنا ، ويحط عليه بفرح وبكسل نادر ، ثم يطير بصعوبه من التخمة .
الحقيقة الأخيرة :
مضى العمر ، وتوارت الأيام . ولم أشعر بالدفء يوماً . حتى عندما كنت في رحمها ، احسست يومها ببرودة شديدة في أوصالي ، وخرجت أبحث عن الدفء. لكن الصقيع إحتل كامل مساحة الذاكرة . فقد قالت لي قارئة الفنجان يوماً ، هذه الموجة ترمز الى مستقبلك ..؟ حدقت في قعر الفنجان ، ولم أجد سوى الفراغ … والصمت . وملامح جبل ” إميتوس ” استعيد بعناقه قيماً زالت ، وحضنا يحميني ، من برد شتاء قادم وادخل في تاريخه السري . فقد سكنتني مدينتة ، فيما نفتني مدن قديمة.
أحملق في أشلاء الرجال الراحلين ، وأشباه الدول ، وأحزن على أمهات زرعن البحر، أطفالاً وورداً غفون على سطح الموج .
أتأمل رصيدي الكبير من العجز.. ويخيل لي أن ريشاً أبيض بدأ ينمو فوق زراعي ، ويكسو قدماي .
هل هذه موجة بحر، أم ريح هاربة ، من شرق عاثر..؟!
سأفتح للريح جناحي ، ولموتي القادم أغني …؟
أثينا 25 / 10 / 2017

About سيمون خوري

سيمون خوري مواليد العام 1947 عكا فلسطين التحصيل العلمي فلسفة وعلم الأديان المقارن. عمل بالصحافة اللبنانية والعربية منذ العام 1971 إضافة الى مقالات منشورة في الصحافة اليونانيةوالألبانية والرومانية للكاتب مجموعة قصص قصيرة منشورة في أثينا عن دار سوبرس بعنوان قمر على شفاه مارياإضافة الى ثلاث كتب أخرى ومسرحيةستعرض في الموسم القادم في أثينا. عضو مؤسس لأول هيئة إدارية لإتحاد الكتاب والصحافيين الفلسطينيين فرع لبنان ، عضو إتحاد الصحافيين العرب منذ العام 1984. وممثل فدرالية الصحافيين العرب في اليونان، وسكرتير تجمع الصحافيين المهاجرين. عضو الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينيةفي اليونان .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *