لماذا يفكر مسيحيو مصر بإقامه دوله لهم مستقله بهم كما تعتقد الدولة ؟؟؟

رشا ممتاز

يقال و ليس كل ما يقال صحيح بالضرورة
بس بما إنه يقال و على نطاق واسع و من كذا مصدر و أشخاص لهم متابعين كثيرون فإننا سنقول ما يقال و نضع وجهه نظرنا الخاصة :
يقال أن محافظه ( المنيا ) يبلغ المسيحيين فيها ( 80 % ) من مجموع سكانها و هذا العدد الكبير عامل (صداع مزمن ) فى كل من رأس ( الدولة & الجماعات المتطرفة )
لهذا تحدث فتن طائفية كل فتره تستهدف المسيحيين كى ينزحوا من المحافظه و يقل تعدادهم فيها .
طب السؤال لو صح مثل هذا الكلام هو لماذا تقلق ( الدولة ) من هذا ؟
يأتى الرد سريعا من التاريخ القريب جدا
هل تتذكرون أيام حكم ( السادات ) لا نعرف مين الذى أوحى له وقتها إن مسيحيين ( أسيوط ) يريدون الإنفصال عن مصر و تكوين دوله خاصه بهم بسبب كثرتهم العددية فيها !
فإنتشرت وقتها أحداث طائفية ضد الميسحيين فيها و أمر ( السادات ) بفتح فرع من جامعه ( الأزهر ) فيها بهدف جعل الطلبه المسلمين يستقرون فى أسيوط للدراسه و منهم من يتوطن فى المحافظه .
الجماعات المتطرفة وجدت فى إتجاه الدوله مكسب لها فا زادت من العمليات الإرهابية لترهيب المسيحيين و نزوحهم لمحافظات أخرى و بذلك تتفتت الكثافة العددية لهم خصوصا مع لجوء الدولة لعدم معاقبه الإرهابيين لجرائمهم و الإكتفاء بما يسمى ( جلسات صلح ) يجيبوا فيها ( شيخ و قسيس ) يحضنوا و يبوسوا فى بعض أمام الكاميرات و كأن شيئا لم يحدث و بعد فترة تنعاد الحكايه بناس تانية و تنعاد التمثيلية الرخيصة بتاعت الأحضان و البوس !


المهم :
من كل ده يبرز كذا تساؤل مشروع :
1 لماذا يفكر مسيحيو مصر بإقامه دوله لهم مستقله بهم كما تعتقد الدولة ؟؟؟
هنا نستطيع القول إن فى أى دولة فى العالم ( محترمه ) تعامل مواطنيها بشكل ليس فيه تمييز بأى شكل من الأشكال إستحاله سوف يفكرون بالإنفصال ثم إن مسيحيو مصر تاريخهم و أثارهم و أديرتهم و أماكنهم المقدسه و كنائسهم التاريخية موجوده فى كل مصر من شمالها لجنوبها و من غربها لشرقها فلماذا يضحون بكل تراثهم و أثارهم فى سبيل إقامه دوله مزعومه مثل ما يردد البعض ؟
2 لماذا لا تعاقب الدولة المتورطين فى الهجوم على كنائس و بيوت و ممتلكات المسيحيين و تكتفى بجلسات صلح صورية ؟؟
هذا التساؤل تحديدا يتهم الدولة فى نزاهتها و حيادها الذى من المفترض وجوده فالإرهابى سواء كان ( المحرض أو المنفذ ) يجب معاقبتهم بأشد العقوبات كى لا تتكرر مثل هذة الحوادث المروعه .
3 هل الدوله تسعى لإفراغ مصر كلها من الميسحيين كما فعلت مع اليهود من قبل ؟؟
حقيقى ما يحدث هو إعاده ما حدث قديما مع اليهود الهجوم على أماكن العباده و البيوت و الممتلكات دون معاقبه الجناه !
الفرق الوحيد إن فى هذا العصر لا تجرؤ الدوله على إسقاط الجنسية عن الميسحيين و لا أن تعطيهم تذكره خروج بلا عودة كما فعلت سابقا مع اليهود و أفلتت من العقاب لأن العالم تغير .
4 ما مشكله الدوله إن تكون محافظه ما حتى كل سكانها ميسحيين ؟؟
ده سؤال مالهوش إجابه شافيه عندى ده إجابته عند الدولة .
إعقلوا قبل أن يفوت آوان التعقل

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.