كيف انتصرت المجتمعات الذكورية على الانثوية التي سبقتها

ايليا الطائي

هل السعلوة هي نفسها الإلهة الرافدينية ارشكيكيال ؟؟
بالأصل اسمها (السعلاة) ، وبالعامية تدعى (السعلوة) ، والسعلاة هي شخصية اسطورية شيطانية أنثوية ، تغوي الرجال وتفتك بهم .
لو ركزنا على كلمة كلمة (سعلاة) سنجدها مكونة من مقطعين هما (سع + لاة) ، والمقطع الثاني من الكلمة بالأساس يمثل كلمة (اللات) ، وهذا ما عرفت به النقوش العربية القديمة من اسماء اعلام مثل (تيملت) او (سعدلت) وهي بالاساس تكتب (تيم اللات) و(سعد اللات) وهكذا .
ولذلك فإن المقطع الثاني (لاة) يقصد به الإلهة العربية (اللات) .
الإلهة اللات أصولها رافدينية تعود إلى الإلهة (ارشكيكال) ربة العالم السفلي ، وشقيقة الآلهة عشتار (الزهرة) والاله الشمس (شمش) ، وابنة الإله القمر (سين) ، دخلت إلى الميثولوجيا العربية عن طريق مملكتي الحضر وميسان ثم إلى تدمر ، عرفت ارشكيكال بالمصادر الرافدينية المسمارية باسم (اللاتو) وفي نصوص نادرة عرفت ايضاً باسم (مناتو) ، وهي زوجة إله العالم السفلي (نركال) الذي عرفت عبادته مملكتي الحضر وميسان ايضاً .


ولو لاحظنا في قصص الآلهة المذكورة سنجد ان قصة ارشكيكال ارتبطت مع الآلهة عشتار وسقوط عشتار في العالم الاسفل ، وكذلك ارتبطت ارشكيكال مع الإله نركال قبل ان ينتصر عليها ، ويصبح إله العالم السفلي وزوجها بعد ان كانت ارشكيكال هي التي تتحكم بما يجري في العالم السفلي ، وقصتها هذه تعبر عن انتصار الذكورة على الأنوثة ، اي بتعبير آخر انتصار المجتمعات الذكورية الحديثة الناشئة على المجتمعات الانثوية القديمة ، وربما ان ارتباط الانثى بالاساطير الشيطانية واغواء الرجل ثم قتله لا تفسر الا من ناحية كونها ردة فعل انثوية على على الرجل الذي انتصر عليها ، واضافة إلى ذلك نفترض ايضاً ان السعلاة مرتبطة ايضاً بالالهة الاكدية ليلتو (ليليث في المصادر اليهودية) .

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.