كلنا نعاج ومنذ 1400 عام يا شيخ حمد

طلال عبدالله الخوري 21\11\20012    حصريا موقع مفكر حر

القى رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني كلمة في إجتماع الجامعة العربية الأخير قال فيها:” بأن إسرائيل ليست هي الذئب بل أن الكثير منا هم النعاج”!؟

ونحن نقول للشيخ بأننا كلنا نعاج منذ 1400 سنة؟

نحن نعاج يا شيخ منذ أن قبلنا بأن نغزي الأخرين من آجل الحصول على الغنائم  كسبيل للعيش بدل من ان نعمل بالصناعة والزراعة والفكر والعلم, فتعودنا بذلك على الكسل..! فلماذا يجب علينا بعد ذلك ان نعمل ونكدح بالصناعة والزراعة كما كان يفعل اجدادنا الاراميين والبابليين والكنعانيين والاقباط, وهناك انهار من الغنائم تنهار علينا من البلاد (المفتوحة), وكل ما كان علينا ان نقوم به  هو: الصلاة والصوم وطاعة ولي الامر, نقطة باخر السطر انتهى….. عمل بسيط وسهل…..  وبالقيام بهذا العمل السهل والبسيط نضمن الدنيا عن طريق الغنائم, ونضمن الآخرة ايضاً والجنة وغلمانها وحورياتها؟….. أي كان لدينا معادلة رائعة ومغرية , وهي كالتالي:

اعمل لا شئ, واحصل على كل شئ, في الدنيا والآخرة….؟ الغنائم والسبايا والعبيد في الدنيا, والجنة وملذاتها في الاخرة؟

نحن نعاج يا شيخ منذ ان قبلنا بأن نأكل من البقرة الحلوب, الذي اراد عمر بن الخطاب ان يحصل على حليبها بينما طلب من عمر بن العاص ان يمسك بقرنيها؟ وبذلك تعودنا على الكسل, ولماذا نعمل وهناك بقرة حلوب نحصل منها على كل شئ.

نحن نعاج يا شيخ, منذ ان قال هارون الرشيد للغيمة: اذهبي حيث شئت فسيأتيني خراجك ولو بعد حين….! فلماذا نعمل ونجتهد, والخراج سيأتينا ونحن جالسين وكسالى؟.

نحن نعاج يا شيخ منذ ان قال الخليفة الثالث عثمان بن عفان (رض) عندما طلب منه التنازل عن الحكم:” كيف اخلع ثوبا ألبسني إياه الله وهل أجبرتكم على البيعة”, أي ان الخليفة يعتبر البيعة حقا إلهياً, وبيعة لا رجعة فيها فكيف يتنازل عن حق إلهي….؟, فسار على منواله الخلفاء الراشدون والامويون والعباسيون…… الخ, حتى وصلنا الى بشار الاسد, وحسني مبارك, والقذافي, صالح, البشير والشيخ حمد بن عيسى, عندما طلب منهم الشعب التنازل عن الحكم قالوا: كيف نخلع ثوبا ألبسنا إياه الله وهل أجبرناكم على البيعة, أي انهم يعتبرون البيعة حقا ألاهياً وبيعة لا رجعة فيها فكيف يتنازلون عن حق إلهي. وغدا بقية الزعماء العرب سيقولون نفس الشئ وكانهم نسخة كربون عن بعضهم البعض منذ 1430 سنة وحتى الآن!.

نحن نعاج يا شيخ منذ ان قاتل أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين (رض)  الذين خالفوه بتفسير الآية القرآنية (خذ من أموالهم) والتي فسروها بأنها تخص الرسول ولم ينكروها بل طالبوا بحقهم بتوزيع الزكاة بمعرفتهم, بما أن الرسول (ص) انتقل إلى الرفيق الأعلى, فقاتلهم الخليفة قتال المرتدين أي جعلهم مرتدين لأنهم خالفوه في التفسير فقط رغم أنهم لم ينكروا شئ من الإسلام أو يتركوه…؟ فسار على منواله كل الزعماء العرب منذ ذلك الحين وحتى الآن…, وعندما نهض شبابنا العربي ثائرا مطالبا بكرامته وحقوقه الاقتصادية المنهوبة وقف بوجوههم رجال الدين من مفتيي ووزراء اوقاف, ووعاظ السلاطين وجعلوهم مرتدين وباركوا قتالهم وقتلهم وحتى ابادتهم, وكأن القادة العرب نسخة كربون من بعضهم البعض منذ 1430 سنة وحتى الآن؟.

نحن نعاج يا شيخ, منذ أن قبلنا بأن تحكمنا شريعة فضفاضة وحمالة اوجه, فأصبح كل حاكم بمكانة الله يشرع ما يشاء ويلقي على شريعته ثوب الشريعة الفضفاض ذو الوجوه المتعددة, ويصبح بذلك حاكما مقدسا يجب ان تطيعه ولو جلد ظهرك.

اما قصف غزة فأصبحت نكته سمجة, يكررها علينا كل اربع سنين رئيس وزراء اسرائيل ومرشد الاخوان المسلمين في غزة, الأول من اجل حملته الانتخابية, والثاني من اجل ان يثبت زعامته في غزة ويحصل على مزيد من المساعدات المالية, وكأن هناك اتفاق ضمني غير مكتوب بينهما, يقوم على اساسها مرشد الاخوان بإطلاق صواريخ فشنك على اسرائيل, فيقوم الثاني بقصف غزة وتدمير بعض البنى التحتية, ويلقي بعد ذلك المرشد الخطب البطولية الرنانة والفارغة, ويحصل على معاهدة صلح جديدة مع اسرائيل  ليس فيها اي شئ جديد سوى الحبر والمساعدات الاقتصادية, وأيضا القتلى  نأخذهم بالحسبان, فهم يذهبون الى الجنة بشكل اوتوماتيكي, اي يخرج الجميع من هذه الصفقة رابحاُ, بما فيها انتم حيث تبرزون مواهبكم في فن الخطابة والنعاج….,  والى اللقاء بعد اربع سنوات من مسلسل اسرائيل وغزة والنعاج.

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector .
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.