قصائد مختلفة تنسب لبشار بن برد

قصائد مختلفة تنسب لبشار بن برد

أَيها الجاهل المباهي بُريدا ليس بدر السماء منك بدانِ

……….

كَأَنَّ قَرْقرَة  الإِبْريقِ بينهُمُ صَوْتُ المزَامِيرِ أو ترجيعُ فأفاء

………. 

تَجْرِي على أحْسَابِهِمْ والعودُ ينبتُ في لحائه

 ……….

وغَلاَ عَلَيْكَ طِلاَبُهُ والدُّرُ يتركُ في غلائه

وإذا تعرّض في الحلـ ي ثنى فؤادكَ بانثنائه

 ……….

لقد أسمعتَ لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

 ……….

وقفتُ بها القلوص ففاضَ دمعي على خدِّي وأقصر واعظايهْ

 ……….

إنَّ المليحة من تزيِّن حليها لا مَن غَدَتْ بِحليِّها تَتَزَيَّن

 ……….

أحبُّ الخاتم الأحمر من حبِّ مواليّه

بشار بن برد (مفكر حر)؟

About بشار بن برد

ولد اعمى، وكان دميم الخلقة ضخم الجسم جريئا في الاستخفاف بكثير من الاعراف والتقاليد نهما مقبلا على المتعة بصورها المتعددة الخمر والنساء والغناء، عاش بشار بن برد ما يقرب من سبعين عاما قبل ان يقتله الخليفة العباسي المهدي متهما اياه بالزندقة وكان بشار الى جانب جرأته في غزله يهجو من لا يعطيه وكان قد مدح الخليفة المهدي فمنعه الجائزة فأسرها بشار في نفسه وهجاه هجاء مقذعا بل وهجا وزيره يعقوب بن داود وافحش في هجائه لهما فتعقبه الخليفة المهدي واوقع به وقتله.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.