عندما أقسم عبد الناصر على الطاعة العمياء في الجهاز العسكري السري لجماعة الإخوان

من كتاب “والان اتكلم” لخالد محي الدين.
ص ٤٥
واخيرا حاول حسن البنا ان يشدنا الي الجماعة برباط وثيق. وتقرر ضمي انا وجمال عبد الناصر الي الجهاز السري للجماعة .. ربما لاننا الاكثر فاعلية وتأثيرا في المجموعة. وبالتالي فان كسبنا بشكل نهائي يعني كسب المجموعة باكملها. وربما لاننا كنا نتحدث كثيرا عن الوطن والقضية الوطنية. ومن ثم فقد تصور حسن البنا ان ضمنا للجهاز السري حيث التدريب علي السلاح والعمل المسلح يمكنه ان يرضي اندفاعنا الوطني. ويكفل ارتباطا وثيقا بالجماعة.

المهم، اتصل بنا صلاح خليفة واخذنا انا وجمال عبد الناصر الي بيت قديم بحي الدرب الاحمر في اتجاه السيدة زينب. وهناك قابلنا عبد الرحمن السندي المسؤول الاول للجهاز السري للاخوان، في ذلك الحين، وادخلونا الي غرفة مظلمة تماما واستمعنا الي صوت اعتقد انه صوت صالح عشماوي ووضعنا يدينا علي مصحف ومسدس ورددنا خلف هذا الصوت يمين الطاعة للمرشد العام في المنشط والمكره (الخير والشر) واعلنا بيعتنا الكاملة والشاملة له علي كتاب الله وسنة رسوله.

About محمد البدري

مهندس وباحث انثربولوجي
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to عندما أقسم عبد الناصر على الطاعة العمياء في الجهاز العسكري السري لجماعة الإخوان

  1. س . السندي says:

    عزيزي محمد البدري المحترم …؟

    ١: السذج والمغفلين فقط من يبررون ساحة الراحل جمال عبد الناصر من فكر الاخوان العفن ؟

    ٢: صدقني كل هذا الخراب والدمار الذي تمر به شعوبنا وأوطاننا البوم هى ثمار سياسته ، حتى وصل خرابه لسوريا والعراق أذا صفى شرفاء البلدين ومنهم الزعيم عبد الكريم فاسم ، اذ تغطى برداء القومية العربية والتي كانت في الحقيقة حصان طروادة الاخوان لغزو حكوماتنا والاوطان ، ولكن شاءت الاقدار أن ينقلب عليهم مكرها لا محباً ،سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.