طرابلس تستعصي على قتلة المصلين!

طلال سلمان

  تكاد دماء المؤمنين الذين ازدحموا في رحاب المسجدين وأمام أبوابهما في طرابلس والميناء تغطي عيوننا… لكننا نعرف القتلة ولن نضيع عنهم: نعرف ملامحهم التي تكاد تلغي إنسانيتهم، ونعرف مقاصدهم التي تهدف إلى اغتيال الغد. نعرف ـ بالتقدير كما بالقراءة في الدم المراق ـ مَن خطّط ومَن دبّر إرسالهم بالشحنات الناسفة لكي يشعلها فتنة تلتهم المدينتين ثم تتمدد عبر المدن الأخرى والضواحي لتشمل بنارها الحارقة الوطن جميعاً، وليس فقط المسجدين وجموع المصلين وكلمة الله والساعين خلف رزق عيالهم والنساء العابرات متعجلات لكي لا يتأخر إعداد الغداء للعائلة في يوم الصلاة.

نعرف القتلة لأننا رأيناهم عبر مذابح أخرى لأبرياء آخرين في مناطق مختلفة من هذا الوطن المضرّج بدماء أهله، وآخرها في الضاحية التي استعصت على الاحتلال الإسرائيلي، لكن قبلها أمكنة كثيرة وإن ظل هدفها واحداً: الفتنة!
نعرف السفاحين قتلة الضوء وكلمة الله وزهر الليمون، قتلة الأوطان بالآباء والأمهات والأطفال وأحلام المستقبل…
طرابلس، ومعها الميناء، تختصر في هذه اللحظة، الأمة جميعاً وهي تُذبح من الوريد إلى الوريد: تدمّر مدنها والقصبات والبلدات، ويُذبح أهلها في مجازر جماعية ويدفنون في مقابر المجهولين ولا عزاء.

طرابلس الآن هي دمشق وحلب وحمص والحسكة ودير الزور والرقة والقامشلي التي تكاد تغرق جميعاً في دماء بنيها،
طرابلس الآن هي بغداد محروقة القلب بالمساجد فيها والحسينيات ومعها الرمادي والنجف والبصرة وصولاً إلى كركوك وما حولها.
طرابلس الآن هي القاهرة المهددة في عمرانها وفي دورها القيادي ومعها الإسكندرية والمنصورة وطنطا وسائر مدن المحروسة، التي جاءنا منها الوعد بالغد الأفضل، وها نحن نشهد المحاولات لاغتياله بأدعياء حماة الدين في البلاد التي يكاد أهلها يكونون جميعاً من المتصوفين.
طرابلس الآن هي تونس التي تنام مع القلق وتصحو على الاغتيالات والخوف على انحراف الثورة نحو دكتاتورية الدم،
طرابلس الآن هي طرابلس الأخرى في الغرب (ليبيا) التي تكاد تصبح واحدة من ثلاث أو أربع أو خمس عواصم لبلاد لا دولة فيها.

طرابلس الآن هي صنعاء التي تمزقها الانفجارات وتغتال حيويتها الطائرات الأميركية من دون طيار بينما يتربص بها خطر اغتيال اليمن بتمزيقها دولاً شتى يتوزعها مشايخ الماضي والمرتهنون في حاضرهم لذهب الجار الغني، إنه زمن الترهيب لكي يكره الأخ أخاه، ولكي يُنكر الصديق رفيق صباه، ولكي تختلط الأمور على الناس بعد اغتيال الحقائق، فيقوم بينهم مَن يروّج للفتنة محاولاً إطفاء نور الشمس بالعبوات الناسفة.

إنه زمن الشائعات المضللة والأكاذيب قاتلة الحقيقة. إنه زمن تحريض الأخ على أخيه، الأب على أبنائه، الجار على جيرانه، المواطن على حارس أمنه الجندي، والكل على الكل، فإذا لا وطن ولا قضية… وإذا العدو الإسرائيلي يغرق في النسيان وهو يلتهم فلسطين أمام عيوننا، أو يجمع حصيلة إنجازات قتلة الشمس باسم الإيمان.

إنه زمن التجديف على الدين بالشعار الديني، وزمن قتل المسلمين بذريعة الحرص على الدين الحنيف، وزمن تفجير البيوت بكراهية الأطفال، وتفجير المستشفيات بكراهية الأصحاء، وتفجير المساجد بالحقد على المصلين.

لن تسقط طرابلس حتى لو تناهبتها قذائف كارهي المدن قتلة التقدم والحرف والحضارة…
ولن تستسلم طرابلس أمام السفاحين طالبة غفرانهم أو رحمتهم، وهم الخارجون على الإيمان.
لقد تعوّدت طرابلس أن تعطي ولم تتعوّد أن تطلب، فكيف بأن تستسلم للسفاحين قتلة الأوطان والأطفال والحب ونور الشمس،
وطرابلس ستظل شامخة بوطنيتها، بعروبتها ودورها التأسيسي في قيام لبنان، حتى وسيوف الإهمال الرسمي تتلاقى عليها مع العبوات الناسفة للإرهاب باسم الدين، وهي مدينة الإيمان،طرابلس مثل الشهداء جميعاً: تعطي ولا تأخذ. يعرفها الجميع إلى حد النسيان ويكرمونها في غيابها، ويحرمونها حق الحضور.

ستظل طرابلس أبية، شامخة، «أم الفقير»، السابقة إلى التحضّر والدخول في العصر (منذ الثلاثينيات).
وستظل معطّرة بشميم زهر الليمون، متمرّدة على الطغيان، عصية على التعصب، وتتسع روحها لأبناء الوطن جميعاً ولا منّة..
وستبقى شارع الوطن والعروبة الزاخر بالناس الطيبين..
ستبقى مدينتنا وقلعة وطنيتنا وملاذ عروبتنا وصومعة إيماننا، طاردة العصبية والتعصب، مفتوحة القلب لأهلها في الشمال جميعاً وحصن الوحدة الوطنية الحصين، ولسوف تنتصر طرابلس، كما بيروت وضاحيتها ـ الضحية، وصيدا وبعلبك وصور وسائر المدن، على الإرهاب والإرهابيين، ولسوف تهزم القتلة بإيمان أهلها الصابرين.

لن يغتال القتلة نور الشمس، لن يغتال التعصب أهل الإيمان بالله والأرض والإنسان.
لن يغتال السفاحون حق الحياة وشرف الأحياء الطيبين.

* نقلا عن “السفير” اللبنانية

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.