صُــور نَــادرة للـجـواري و للـعــبــيـد في البـلاد العربية 1904

muf84 (2)صُــور نَــادرة للـجـواري و للـعــبــيـد في البـلاد العربية 1904

This entry was posted in ربيع سوريا, يوتيوب. Bookmark the permalink.

7 Responses to صُــور نَــادرة للـجـواري و للـعــبــيـد في البـلاد العربية 1904

  1. عبد العزيز says:

    شريط حاقد كله مغالطات وكذب ..وكأن الرق كان من اختراع العرب ..بينما كان نوعا من المعاملات المنتشر في كافة أصقاع الأرض…ثم إن التعري وإضهار العورة مرفوض ومحرم في الإسلام على الجميع ..وإن كان البعض لا يتقيد بذلك فإن ذلك يكون من باب التمسك بالعادات والتقاليد وليس من باب تعالم الإسلام…ثم إن الشريط يضهر حقدا كبيرا على العرب والمسلمين ويعتبرهم أقل من البشر وأنهم مجرد أجلاف صحراء تطاولوا على أسيادهم من الروم والبيزنطة والفرس في غفلة من الزمن ..وأنهم سبب اتشار الفساد في الأرض…شريط عنصري تحريضي مليء بالحقد والكراهية…

    • مفكر حر says:

      شكرا لابداء رايك ونحن نحترم كل الاراء والاختلاف

    • كان الرق نوعا من المعاملات المنتشرة في كافة أصقاع الأرض هذا صحيح، ولكن العرب فعلوا ذلك باسم الاسلام ونسوا بأنه لا إكراه في الدين ولا يحق لك أن تقاتل من لم يقاتلك ويهددك بل أن تحاول إقناعه بطريقة سلمية، بالمعاملات مثلا فقد وصل الاسلام إلى الصين عن طريق أخلاق التجار المسلمين. تخيل أن تستيقظ يوما وتجد جيشا يخيرك بين الاسلام وأنت لا تعرف ما هو الاسلام أو الجزية أو الحرب وإن هزمت ستسبى أختك وابنتك، للأسف هذا ما حدث

    • saeed azeer says:

      لماذا تسمون الحقيقة احقاد اليست هذه صور موثقة؟1 ثم ان الاسلام يعتبر العورة من الصرة للركبة=ثم اذاكان الاسلام جاء بالافضل فلماذا لم يلغي الرق ؟https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A8%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7

    • ماجي سلامه says:

      مصدوم في دينك، رد فعل طبيعي، لكن انكارك لما هو معلوم في الدين بالضرورة لن يلغي تعاليم ملكات اليمين و لا سبايا الحروب و لا ملكيه نبيك للعبيد ولا لنكاحه لماريا القبطيه، لن يمسح هذه العورات من قرانك ولا احاديثك ولا سيره نبيك “العطره”..عجرفتك و بجاحتك هذه تزيد الناس استياء منكم

  2. Yandiala says:

    اعتقد ان على المسلمين تصحيح بعض معالم تاريخهم المظلم والمليء بالنعارات والظلم

  3. Kosay says:

    لا أعلم سبب الاصرار على انكار الحقايق فمن جانب أن العبودية ظهرت قبل أن تذكر كتب التاريخ كلمة العرب أو الاسلام لكن لا يمكن انكار أن السعودية لم تلغي نظام العبودية إلا في ستينيات القرن الماضي أيام الملك فيصل و تحت ضغط أمريكي و لحد الآن يوجد قوانين عبودية بموريتانيا
    لا أعلم أن كل عامل يشتكي من نظام الكفيل و انه استعباد و لما نتكلم عن العبودية في السعودية يهيج؟ يعني مادامت السعودية لا تمثل الاسلام فليش معصب؟ يعني أنا لا اعتبر أن شعب الواق واق يمثلني فلا يوجد سبب للعصبية لما اسمع أحد ينتقد شعب الواق واق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.