سرقة من تحت الحجاب

ليس هناك ما هو اصدق من التجارب التي تحدث امامنا ونراها باعيننا , فهي دليلنا الملموس واقوى لدينا من اي حجة يتمنطق بها الكثيرين .

………………….

خرجتُ مع جارتي بعد ان ارتدت عبائتها الاسلامية دون ان تقف للحظات لتتأمل شكلها وتسأل عن السبب الذي صار بهذا الشكل الممسوخ , فارتدت مسرعة ذلك الغطاء الأسود الفضفاض الذي يغطيها على اعتبار جسدها عاراً وعورة وعليه يتوجب اخفائه , وللسهولة ايضاً كونها لا تمتلك الوقت ولا الجهد لتُضيفه لنفسها بعد ان ذهبت جهودها بخدمة الزوج والأطفال , ومن ثم وجهت نظراتها المقهورة باتجاهي , نظراتها كانت مختلطة ما بين الأحتجاج على القهر الواقع عليها وبين ارادتها بأن تكون انسان , تقارن بلا وعيها الذي صار رأسمالها بين وضعها ووضعي الذي لم يدع للذل طريقا ليسلكه , هي ارتضت بالذل دون وعياً بأسبابه , فذلها يُكمن في لاشعورها دون ان تسنح لها الفرصة بالتفكير والرؤية الصحيحة , شعرتُ بعيناها المسكورتان وبنظراتها المسحوقة والكارهة لوضعي دون ان تجرؤ اعلانها والفصح عنها من خلال تلصصها لما ارتديه , لأكون امامها مخلوق غامض وغريب قفز من كوكب آخر, فتتعجب له وتندهش للفارق , فهي لا زالت تحتفظ بأفكارها منذ طفولتها البائسة التي زرع المحيط بداخلها بانها انثى تختلف تماما عن الذكر , بذلك الأحساس كبرت ولكن شعورها الغريزي ظلً يلازمها كونها انسان وعليها ان تكون ذلك الأنسان الذي ابتعد عنها كل البعد بعد ان اصبحت عاجزة تماماً ولا تجرؤ ان تغيّر من وضعها بانعدام حسها في ظل حياتها التي قتلت بها الكثير, فبالرغم من ان افكارها الضيقة التي اعتبرت المرأة عورة رقيقة وضعيفة ومجرد انثى خُلِقت للرجل وعليها ان تكون جميلة لأجله فقط وحسب نظرتها هي التي عرفتها للجمال , فبرغم هذا لا تستطيع ان تكون هذه المرأة التي تعتني بشكلها واناقتها , فظرفها الذي حوصرت به ما بين المطبخ وخدمة الزوج والأولاد اعاقها في تحقيق اتفه ارادة لمحيطها وبالمعنى الذي يريده هذا المحيط منها , فلم تعد تجدي نفعاً لأطفالها عدا خدمتهم فقط دون استطاعتها لإرشادهم وتوعيتهم وحتى الأعتناء بصحتهم , ففاقد الشيء لا يعطيه , فضيعت بذلك طريقين , الأول ان تكون شخص جميل بنظر محيطها ومؤثر فيهم فهي تُعجب بنظرات الأعجاب التي ستعوضها عن نقصها الذي شعرت به منذ اول يوم لزواجها فافتقدت تلك النظرات وما مكِثتْ تفتقد لأشياءٍ كثيرة , والثاني ان تكون حياتها نافعة ومجدية .

فخرجتْ دون ان تنظر على وجهها حتى في المرآة , في حين يقف زوجها طويلا امام مرآته التي صارت ترى وجهه دون وجهها , ليتأنق بملابسه الضيقة التي تبرز مفاتنه!!, فكيف يرتضي لنفسه الفضفاض من الملابس وكيف يستطيع ان يغري بها اكبر عدد من النساء , ومن ثم يضع لمساته الأخيرة من جل لشعرِهِ وعطور وكريمات قبل ان يخرج , المضحك المبكي هنا كيف تحولت الآية لدينا دون ان ننتبه لها حينما نرى رجال اليوم يهتمون في شكلهم اكثر من النساء .

ليس أهتمامي هنا بالشكل بقدر ما يهمني المضمون وجذورنا التي حولت حياتنا وجعلتها معكوسة بجوانبها العديدة وجعلت الرجل يسحب البلاط من تحت زوجته ويسلبها ابسط حقوقها تدريجيا ودون ان تدري كيف حدث هذا .

شعرتُ وكأنها صندوق مفتوح امامي تماما , اشعر بها وبالقهر في عينيها وبما تفكربه بدون ان تنطق بكلماتها السجينة خوفا ورعبا كالعادة من مصارحة نفسها والآخرين , فالخوف اصبح سمة من سماتها ايضاً ولا يفارقها .

قناعتها ولسان حالها يقولان بأن السرقة حرام ولكن شيء خفي كامن في اللا شعور يدفعها للسرقة حينما تجد الظرف مهيئاً لتلك السرقة , تسرق باسلوب يحمل تبريرا لذاتها وترتضيه لنفسها رغم معرفتها بأن هذا الفعل محرّماً لكنها تتناسى ذلك عندما تصطدم غريزتها بما حُرِم لديها , وفي الوقت نفسه تدرك جيدا بأنها قامت بهذا الفعل النكِرة , هذا الفعل هو ما شجعه المحيط بداخلها عندما شجع بها غريزة الطمع الموجودة داخلها وداخل كل انسان فطري فكبرَتْ معها تلك الغريزة , ومنذ ان تعلمت بطفولتها بأن المادة رأس مال الأنسان ومن لا يملك فلساً لا يساوي فلساً . 

تعلّمت بأن المادة هي من تعطي القوة لمالكها دون العقل والتفكير به , تعلّمت الكذب منذ ان رأت والدها يكذب امامها ويعنفّها لو كذبت امامه , ومنذ ان عرفت فعل الشيء دون قتاعة به بل خوفها الذي تعودته من العقاب .

في عقلي يدور السؤال وابحث به عن الجواب والسبب في هذا التشويه الذي لحِق بالأنسان عندما شعرتُ بها وبكيفية استغلالها للزحمة وانتهازها للفرصة وتأخذ من البائع بضاعتين ومن ثم أعطته ثمن واحدة فقط , أما الثانية فوضعتها تحت العباءة التي تعودت ان ترتديها لتستر بها عوراتها وعيوبها وتخفي بها سرقاتها كما اخفتْ عوراتها , لكن البائع انتبه عليها وسألها ان كانت قد اخذت منه شيئا آخرا لتنحرج ويحمّر وجهها خجلا قائلة له (( اي ولله فقد نسيت الثانية )) !! .

فأين كان الله عندما حاولت السرقة ؟ وهل منعتها معتقداتها وما تعلمّته سنين عمرها ؟

وما ابعاد تصرفها هذا ؟

المعتقد هنا ما تلقته هي منذ طفولتها دون ان تقتنع به , صار كامناً بلا وعيها وصارت تعيش على مخزون لا وعيها فقط , أما وعيها فتخدر تماما , اصبح تفكيرها عارا بعد ان ارتدت عبائتها فشعرت بأن جسدها عاراً , البعض سيرفض هذه الفكرة رفضاً قاطعاً كما تعوّد على ان يكون عبداً للمألوف ولمعتقدات سار عليها منذ طفولته وسار عليها مجتمعه , فهم الغالبية التي لا يجرؤ مخالفتهم , وسينفي تأثير الخرقة على من ارتدتها وغطت عقلها بدون تفكير بمدى صحتها , نعم هي خرقة بالية كئيبة ليس الاوعليها ان لا تؤثر على صاحبتها ولكنهم ينسون بذلك بأن من ارتدتها مُسِخت كأنسان يريد ان يكون سوياً يريد ان يحيا بكرامة وحرية , الحرية هنا تكون التزام اكثر من ما هي فوضى وأباحية والتي ارتبطت مع هذه الكلمة المقدسة التي لم يفهم معناها الكثيرين ممن تلقوا ثقافة الشرق البائسة .

علينا ان نمد بصرنا لجذور العلّة وكيف صار الإنسان الشرقي عبداّ لعقيدته , وتعلّم ايضاً كيف يكون عبداّ للمادة ويطمع منذ بداية تكوينه في الجنة ليكون مزدوجا في تصرفاته وليصبح هذا الطمع غريزة يطمح له دون وعياً بها , وفي الوقت ذاته لم يردعه خوفه من العقاب ويمنعه من السرقة ؟

تطغي عقدة الطمع على الخوف هنا حيث طبيعة الأنسان التي عززتها تلك الافكار.

رأيتها مثالاً حياً للكثير من النساء اللواتي اصبح تفكيرهن عارا بعد ان ارتدين الحجاب الذي شعرن به بالعار فأنتقل هذا الشعور لعقلهنّ وتصرفاتهنّ ونخرت ازدواجيتهن حياتهم

ومثالا لأغلبية من ترعرع على ثقافة ساكنة تجذرت في لاوعيه وجعلته بهذه الأزدواجية التي ابتلعته ونخرت عقله , وبهذا الشكل الممسوخ الذي صار له غريزة تغلغلت الى دمائه وحجرت على تفكيره

ومثالاً مصغراً يجسد واقعاً كبيراً ومؤلماً للسلطات التي استطاعت ان تسرق قوت شعوبها بعد ان وضعت على عقولهم حجاب الجهل والتخلف لتهيمن عليهم . 

ابداعنا بوعينا وقوتنا باملنا بهم نهزم التخلف وننصر الأنسانية

فؤادة العراقية (مفكر حر)؟

About فؤاده العراقيه

كاتبة عراقية ليبرالية
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to سرقة من تحت الحجاب

  1. قال احدهم : نحتاج لكي تستقيم أمتنا الى ثقافة العيب والحرام فمصائبنا تُحيط بنا من كل جهة وهي عقاب الله لنا !! , فصار الأنغراس بالتعاليم الدينية ضرورة له في محاولة منه لتطبيقها لأجل ان يمنع الجريمة والفوضى , فكيف سيطبّق الدين بدون قوة السيف وألعقاب الصارم ؟.
    هذا تفكيرغالبية من تاهوا عن الحقيقة حين فسرّوا أسباب تخلف وانهيار مجتمعاتنا الى ابتعادها عن الدين , فبرغم من تطور الحياة وتوسّعها أرادوا ان يحصروها بذلك القالب القديم الذي أصبح ضيّقا عليها , ولو ارادوا تطبيق , فتزايد الفساد أكثر ولحِقه الحقد والكراهية رغما عنهم ونتيجة لأزدياد تلك الأفكار والأنعراس بالدين اكثر ليدفنوا رؤوسهم في رمالِهِ التي عمت عيونهم عاجزين عن مواجهة انفُسهُم بسبب مخاوفهم , فالحاجة للمزيد من الخوف اصبحت ماسة لتصحيح اوضاعهم .
    سيقول البعض لا علاقة لهذا التفكير مع تخلف امتنا فالدين رادع لنا ,, على هؤلاء ان يتمعنوا اكثر ولا يدفنوا رؤوسهم بأقرب ما موجود أمامهم وليخرجوها بعيدا عن تلك الدائرة ويتمعنوا بصدق.
    عندما يكون عقاب الجحيم ويوم الحساب ماثل امامهم ليلا ونهار ويتربص لهم في كل خطوة ستتحدد افكارهم وتنحصر بمنظر النار والعقاب فقط بلا رغبة لهم بأي ابداع , المنظر امامهم سيكون في غاية القسوة والألم فيطيعون مخاوفهم , الخوف والترعيب هذا هو الحل والطريق الوحيد الذي اعتقد هؤلاء بأنه صالحا لنهضتهم وخلاصهم الوحيد من الفساد الذي انتشر وزاد بالرغم من الأنغراس بالدين والخوف منه , ولكنهم كلما انغرسوا في تغيّيب عقولهم وتخويفها كلما ازداد فسادهم اكثر.
    الخوف غريزة بالكائن الحي تكبر لو وجدت الأرض الخصبة لها وتستقر بوعي الأنسان ومن ثم بلا وعيه فيكون الأنسان الذي يعتريه الخوف ضعيفاً وهشاً وفاقد لثقته , وتضعف هذه الغريزة عندما يقترب صاحبها من الحقيقة .
    يتخوف الأنسان من ان يفقد رادع الخوف من العقاب , فاقتنع بأن الخوف من العقاب كفيل بمنعه من الخطأ فيزيد من طقوسه وبتشجيع من السلطات التي تمثل له القوة المسيطرة فتحاول أن تستهين بعقل الأنسان وتخدره فتُعمم تلك الخرافات التي تجد فيها مصلحة لها لتهيمن عليه , مع رجال الدين الذين مثّلوا للأنسان المغيب الله في الأرض , فترتفع اصواتهم وتعلو أصوات من يمثّلهم من المؤذنين , وتزداد نسبة النساء المحجبات وهكذا.
    يهيمن هؤلاء على عقول الناس بالتخويف والقوة والعقاب , وليس هناك اكثر من مجتمعاتنا تمارس العقوبة ضد افرادها , وكلما أزدادت عقوبتهم كلما زادت نسبة جريمتم .
    كثيراً ما تستوقفني مناظر معينة وتُثير بداخلي القرف والأشمئزاز, منها منظر الأم عندما تضرب ابنائها بقسوة وكأنها غريبة عنهم , لتُنفس بفعلها عن اضطهاد زوجها والمجتمع لها , يملؤها حقد الدنيا ولا تكتفي به , فاسأل عن السبب الذي جعلها بهذا المسخ البشري وبهذه الحالة من الترقب لأخطاء ابنائها ليس حبا بهم وأنما رغبة مدفونة بلا وعيها للأنتقام من كرامتها المسلوبة , تمارس فعل العقاب وكأن هؤلاء الأبناء غرباء عنها واعداءها الحقيقين , وان كانت بحالة غضب , فالغضب يُظهر الحقيقة التي شوهها المجتمع لها والكره الدفين لنفسها الضعيفة .
    رأيت جارتي تعاقب ابنائها بالضرب كلما خرجوا عن طوعها وارتكبوا خطأً ما , وكلما زادوا من اخطائهم زادت هي من عقابها لترويضهُم على طاعتها , وكلما زادت من تعنيفَهم كلما ازدادوا عنفاً وابتكروا وسائل جديدة فيه .
    هكذا تدور الدائرة لدينا حول تخريب الأنسان منذ الطفولة فخرابهم كأطفال سيكون بهذا العقاب ومن ثم خراب المجتمع بأكمله , فكرتْ جارتي بعقاب اجسادهم وغفلت عن أصلاح عقولهم ومحاولة اقناعهم بعيداً عن تخويفها لهم لأنها فقدت التفكير, وفاقد الشيء لا يعطيه , فصار تفكيرها مرتبط بالعقاب فقط , لم تتوقف يوما لتسأل نفسها عن السبب في عدم جدوى عقابها لهم وعدم توقف ابنائها عن تصرفاتهم تلك بل صاروا يتفننون بها أكثر .
    تعلمتْ جارتي منذ صِغرِها بأن عقاب المخطىء يكون بالضرب وهذا ما مورس ضدها , تعلمت ان تستهتر بقيمة اطفالها وما سيترتب عليه فعلها من نتائج , ورثت عن آجدادها تلك الممارسات التي اعتبرتها مطلقة ليس لقناعتها بأنها صحيحة ولكن لقناعتها برخص الأنسان ومن ثم كررت تلك الكارثة دون ان تجرأ على التفكير ومن بعده التغيير , فهل ستكون هي احسن من هؤلاء الغالبية وهي بلا حيلة ؟
    هذه المرأة هي ضحية لزوج سلبها حقها في أن تكون حرّة ومارس ضدها العنف ومن ثم مارسته هي ضد ابنائها لتنشد الموازنة لكرامتها المهدورة ومن ثم هي ضحية لمجتمع غارق بورث اجداده الذين ساروا وفق قانون يصلح للغاب اكثر منه للأنسان ,( اعمل كذا وكذا دون قناعة لأعطيك الجنة) , منعوا حرية تفكيره فتقولب عقله بقالب ضيق وصار عديم النفع وبلا فائدة ترتجى منه سوى تخريب ما يحيط به والأقرب له وهم اولاده .
    هكذا هي مجتمعاتنا تمارس نفس الأخطاء التي وقع بها اجدادهم دون ان يُضيفوا حرفا واحدا لها أو يغيّروا منها , يرتّلون فقط آيات القرآن دون اي فهم أو تفسير له , وأن فسّروه فعلى هواهم وكل شخص وما يناسبه , يقدّسون التاريخ ويحفظون عن ظهر غيب تواريخ قصص اجدادهم فقط , لتكون قدوة لهم وليعيد التاريخ نفسه فهذا فخرهم وعزّهم , ولم يفكرون بالأستفادة من تلك التجارب بل كرروها وهم فخورين .
    اصبحت قناعتهم هي العقاب لمن اخطأ ومن سار على غير نهجهم , فالنار في انتظارهم وعليهم الخوف منها والركوع لهذا الخوف , وان لم يستجيبوا لهذا النهج مورس ضدهم التعنيف وربما حُكم عليهم بالأعدام من أجل هذه العقيدة , فأي عقيدة هذه التي تستدعي القتل ؟
    نحن شعوب لا تقرأ بل تردد وتكرر فقط دون التنقيب في ارثها القديم لفهمه وتجنب اخطائه , عقولنا لا تستطيع التمييز بسبب الفوبيا التي تنتابنا من كل تغيير , فحُصِرت بهذه الفوبيا ومن ثم ضُيّقت مفاهيمنا وافكارنا بها وانعدمت مقاييسنا وتاهت مفاهيمنا .
    صار الأنسان العربي بحال لا يعرف اخيه اذا أختلف معه في المصلحة , والأقتتال بين ابناء الأمة الواحدة يكبر ويكبر, فكيف هي بين الأمم ؟ هذا بالرغم من يوم الحساب وسعير ناره التي تتربص لنا في كل خطوة فتعيقنا في ان نخطوها بصورة سليمة .
    ……………………
    لنسأل عن اسباب تزايد نسبة الجريمة في المجتمعات التي تتفنن في عقوبتها وتُطبق حكم الأعدام , بينما تنخفض في المجتمعات التي لا تُطبق هذه العقوبة , فقطع الرؤوس مثلاً لم يمنع الجريمة في السعودية وكذلك قطع الأيادي لم تمنعهم من السرقة .
    ليس هناك اكثر من مجتمعاتنا حقداً وكراهية وتشدُداً بالعقاب والسبب هو العقل التي غيبته خرافاتنا , وكلما زُدنا من انحدارنا كلما زدنا في خرافاتنا , ومن ثم زدنا من عقابنا والنتيجة ازدياد التخلف والأنغراس في الجريمة اكثر, ولا يهم طالما هو مألوفنا الذي لا نغيره .
    ليس هناك اكثر من مجتمعاتنا تبريرا لأخطائها أو بالأحرى جرائمها , تبرر السرقات الكبيرة بدفعها لزكاة قليلة , تبرر فسادها واعمالها السيئة بالأكثار من صلاتها تحت شعار حسنة قليلة تمنع بلاوي كثيرة , فما هو مانعها ورادعها لكي تعمل بلاوي كثيرة ومن ثم تمحوها بالقليل , هناك طرق كثيرة لأعمالهم القبيحة والكثير من المنافذ الذي وضعها لهم الدين .
    فهل حاول هؤلاء أن يقارنوا بين المجتمعات التي تسموا علينا عندما تجاوزوا القديم وارتقوا عليه بالجديد وعدم السكون به ؟
    امام هذا نجد مجتمعات العالم التي منعت عقوبة الأعدام في انخفاض مستمر لنسبة الجريمة لديها بعد ان استبدلت الأعدام بالأصلاح بابتكارها لطرق عديدة ومتجددة دوماً مع تطور الحياة لديهم , طورت نفسها بأساليب عديدة منها كأن تعطي مكافأة للمحكومين في السجون بتقليل الحكم عليهم في حالة قراءة المحكوم لكتاب جيد يختاره له مختصين ليقينهم بأن المعرفة الجيدة ستقرّب المجرم من انسانيته فالعقل والفكر مُقترن بالأنسان الذي هو المفروض لدينا أسمى المخلوقات , فمن خلال تنمية عقل المجرم سيخرج للعالم انسان حقيقي ومختلفا بعد ان كان مختلاً يعيش بعالم الغاب , مستندين بهذا على نظام التعليم بدلا من العقاب , استقامت تلك المجتمعات وصارت اقل جريمة واكثر تنظيماً ورقياً من المجتمعات التي سكنت افكارها على الترتيل ومحاولة الرجوع للقديم بدل التقدم فصار لديهم القديم حلم , وبقوا في ممارساتهم للعقاب والتأديب بقطع الرؤوس والأيادي والرجم بالحجارة حتى الموت لمن يُكتشف امره بالزنا رغم انتشاره بالخفية , هذا بالرغم من ان خوّل نفسه حاكماً ويمارس عقابه للمخطىء هو نفسه يمارس الأخطاء فيحلل لنفسه ويحاسب غيره ليمارس ساديته ويُنفّس عنها بحجة جعل الضحية عبرة لغيره , فتكون الحياة عبارة عن سجن كبير مخرّب للعقول وبها يُقتل الأنسان .

    http://www.inetours.com/Pages/SF-photos/Alcatraz/Columbus-Alcatraz.html
    سيتبادر الى اذهان الكثيرين عند رؤيتهم لهذه الصورة بأنها منتجع سياحي , ولكنها صورة لسجن الكاتراز في خليج سان فرانسيسكو تم اغلاقه قبل اكثر من 50 عاما , وذلك لأنه أصبح لا يتماشى مع وسائل الأصلاح المتطورة !!, بالرغم من توفير الغذاء الجيد للمحكومين فيه والملابس النظيفة والرعاية الصحية التي لا يجدها الأنسان العربي في احسن مستشفياته .
    قبل اكثر من 50 عاماً كانت سجونهم تصلح لمنتجعات سياحية لنا !!, والحكم هنا للقارىء.
    فمن يعرف الله اكثر, نحنُ ام هؤلاء ؟.
    نحن عرفنا الله بلا وعينا وهم عرفوه بوعيهم ففضّلهم علينا بالرغم من اننا عشنا حياتنا له وقاتلنا في سبيله , وسخرّنا حياتنا للجهاد في سبيله فقط , وآمنّا زوراً به , ولم نؤمن بأنفسنا ولا بقيمة الأنسان لدينا ؟
    الاههم يحب الجمال ويرتبط بقلوبهم والاهنا يحب القتال ومرتبط بلاوعينا , فاصبحت علاقتهم به حميمية , واصبحت علاقتنا به كرهاً .
    لو خلق الله عن طريق الخطأ طفلاً مشوه خلقياً أصلحوا هم خطأه فتوحدوا مع الله الذي مثّل لهم الحب والحياة , فلم يمثّل لهم الحقد والموت لأجله .
    هل يقف الله مع شعوب لا تؤمن بالأنسان ولا تسعى لتحسين أوضاعها ؟ بل تقاتل وتُقتل في سبيل الله ولا همّ لهم غير الأقتتال !!, ولا اعرف في هذا تفسيراً , فهل الله المطلق بقوته يحتاج لقتالهم ؟
    كان تأثير الله على بلدانهم هو تقدمهم فأحبهم وأحبوه , وتأثيره على بلداننا تأخرنا فكرَهنا وكرِهناه .
    مدارسهم ونواديهم ومستشفياتهم اكثر بكثير من معابدهم وجوامعهم وسجونهم , أعمالهم الصالحة اكثر بكثير من اعمالنا التي اقتصرت على الصلاة والصوم والتلاوة والتكرار والتلقين والخ…. دون ان نجروء على التفكير والسؤال , نستقبل ولا نجيب .
    الاههم يختلف عن الاهنا , الاههم عادل ويحب العلم والتطور ويقدس الأنسان , والاهنا ظالم وحاقد ويريد لنا الأقتتال في سبيله ويحبنا ان نكون جاهلين بمنعنا من السؤال والشك .
    الله يكره الأغبياء الذين لا يعرفون سوى عبادته والترديد في التراتيل , يرددون النظافة من الأيمان وشوارعهم تمتلىء بالأوساخ لأن ايمانهم زيفاً ونفوسهم مزدزجة فصب جام غضبه علينا فانصرف الله من بلداننا بعد ان امتلئت النفوس بالحقد والكراهية والقتل والأتكالية .
    فهل عرفتْ شعوبنا الله , أم تشدّقوا بأسمهِ فقط ؟

    ابداعنا بوعينا وقوتنا بأملنا بهم نهزم التخلف وننصر الأنسانية
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.