رمل وزبد

مختارات من كتاب رمل وزبد

جبران خليل جبران

على هذه الشواطئ أتمشى ابدآ
بين الرمل والزبد
أن المد سيمحو آثار قدمي
وستذهب الريح بالزبد
أما البحر والشاطئ فيظلان إلى الأبد

يقولون في يقظتهم :ما انت والعالم الذي تعيش فيه سوى حبة رمل على شاطئ غير متناه لبحر غير متناه
وفي حلمي أقول لهم:إنا هو البحر غير المتناهي وما جميع العوالم سوى حبات من الرمل على شاطئي
ما عييت إلا أمام من سألني من أنت؟

الإنسانية نهر من نور يسير من أودية الأزل إلى بحر الأبد

اجعلني يا الله فريسة الأسد قبل أن تجعل الأرنب فريستي

ليست قيمة الإنسان بما يصل اليه بل بما يتوق للوصول إليه

كيف اخسر إيماني بعدل الحياة وانأ اعرف أن أحلام الذين ينامون على الريش ليست أجمل من أحلام الذين ينامون على الأرض؟

سبع مرات احتقرت نفسي:
1 عندما رايتها تتلبس بالضعة لتبلغ الرفعة
2 عندما رايتها تقفز أمام المخلصين
3 عندما خيرت بين السهل و الصعب فاختارت السهل
4 عندما اقترفت إثما ثم جاءت تعزي ذاتها بان غيرها يقترف الإثم مثلها
5 عندما احتملت ما حل بها لضعفها ولكنها نسبت صبرها للقوة
6 عندما احتقرت بشاعة وجه ما هو عند التحقيق سوى برقع من براقعها
7 عندما أنشدت أغنية ثناء ومديح وحسبتها فضيلة

بعضنا كالحبر وبعضنا كالورق فلولا سواد بعضنا لكان البياض أصم
ولولا بياض بعضنا لكان السواد اعمي

ليست حقيقة الإنسان بما يظهره لك بل بما لا يستطيع أن يظهره لذلك إذا أردت أن تعرفه فلا تصغ إلى ما يقوله بل إلى ما لا يقوله

نصف ما أقوله لك لا معنى له ولكنني أقوله ليتم معنى النصف الأخر

كثيرا ما تغني لأولادنا لننام نحن أنفسنا

جميع كلماتنا فتات يتساقط عن مائدة الفكر

ليس الشعر رأيا تعبر الألفاظ عنه بل هو أنشودة تتصاعد من جرح دام أو فم باسم

انك لا ترى سوى ظلك وأنت تدير ظهرك للشمس

أنت حر أمام شمس النهار
أنت حر أمام قمر الليل وكواكبه
و أنت حر حيث لا شمس ولا قمر ولا كواكب
بل أنت حر عندما تغمض عينيك عن الكيان بكليته
ولكن أنت عبد لمن تحب لأنك تحبه
وأنت عبد لمن يحبك لأنه يحبك

نستدين في الغالب من غدنا لكي نفي ديون أمسنا

ما أبلد من يرقع نظرات البغض في عينيه بخرق ابتسامة في شفتيه!!

ما اعمي الذي يعطيك من جيبه لكي يأخذ من قلبك!

الفشل في حيائه خير من النجاح في ادعائه

جبران خليل جبران (مفكر حر)؟

About جبران خليل جبران

فيلسوف وشاعر وكاتب ورسام لبناني أمريكي، ولد في 6 يناير 1883 في بلدة بشري شمال لبنان وتوفي في نيويورك 10 ابريل 1931 بداء السل, ويعرف أيضاً بخليل جبران وهو من أحفاد يوسف جبران الماروني البشعلاني. هاجر وهو صغير مع أمه وإخوته إلى أمريكا عام 1895 الذي درس فيها الفن وبدأ مشواره الأدبي.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.