دمعة حرّة

هناء شني

لقد كانت حبلى طوال حياتها بأغنية شاحبة النص
ترهق الوجه بمساحيق قليلة التكلفة،، لكي تضيف فكاهة على ملامحها المتوردة حزنا
لقد اتخذت من الوقت ضيفا ثقيلا .. لا ينقطع عن سرد حكايات تنتهي دوما بموت البطل
سينتهي كل شئ..
هذه الليلة ستلد اغنيتها بمساعدة لحن مرذول يحسن اخماد صرخة مقطوعة اللسان
عند مجئ الخريف ستختار اجمل كفن .. يفيض عطفا وحنانا
ستكفن ,ايامها ولياليها،، وحكايات موت البطل
سوف لن تنسى طيّه عدة طيات واحراق كل ذرة حلم..
تجتث من النفس مخالب الوحشة

تهرب ..
وخلفها تلوح قبضة قدر متشنج..
تهرب كوحش طليق ..لتولد دمعة حرة..

About هناء شني

كاتبة ليبرالية
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.