تبرير الشر إسلاميا 1

في هذا الفيديو تتحدث الدكتورة الأزهرية سعاد صالح عن ملك اليمين في الإسلام.
salafi
جاء في موسوعة ويكيبيديا أن “سعاد إبراهيم صالح أستاذة ورئيس قسم الفقه المقارن بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات في جامعة الأزهر، وعميدة سابقة لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بجامعة المنصورة، ومقررة اللجنة العلمية الدائمة لترقية الأساتذة في الفقه بجامعة الأزهر. الدكتورة سعاد صالح باحثة وداعية إسلامية، لُقّبت بـ «مفتية النساء”. كما لقبها الإعلام بـ”فقيهة المرأة” نظراً لمواقفها بشأن الدفاع عن المرأة ونصرتها وفقاً لشرع الله الذي منحها الكثير من الحقوق وحرمها منها المجتمع”.
ردا عن سؤال ورد إليها، عبر الهاتف، من سيدة أخرى حول ملك اليمين، قالت الدكتورة الأزهرية: “ملك اليمين كان نظاما موجودا قبل الإسلام، كل الأمم، وليس في الجاهلية فقط، وكان أي حد يتاجر في الحر أو في الحرة ويبيع فيه. هذا ما نسميه بيع الأحرار زي ما يحدث الآن اللي هو بيع الأعضاء والأحرار نفسهم.. لكن لمّا الإسلام جاء نظّمه، كيف؟ ألاّ يكون إلا عن طريق الحرب المشروعة بين المسلمين وبين أعدائهم. لو احنا حاربنا إسرائيل، وإسرائيل دي مغتصبة للأرض، بل ومعتدية على البشر، وعلى العقيدة، طبعا نحن نتكلم عن المستحيل، يعني مستحيل أن يجيء يوم نحارب فيه إسرائيل ولو أن سورة الإسراء مبشرة بكده، وليس مستحيلا على الله سبحانه وتعالى. فأسرى الحرب من النساء هم ملك اليمين. بمعنى أنه لكي أذِلّهم يصبحوا ملك لقائد الجيش أو للمسلم يستمتع بهم كما يستمتع بزوجاته”.
ثم قالت: “طبعا الإسلام فتح بابا كبيرا للحد من ملك اليمين. أولا الكفارات كلها: عتق رقبة، عتق رقبة، عتق رقبة.. وهذا يعتبر دعوة إلى التحرير. أيضا لو واحد تزوج واحدة منهن، وأنجبت طفلا أصبحت حرة، يسمونها في الفقه أم ولد، يعني خلاص أصبحت زيها زي الزوجة، ومع هذا فإن الآيات القرآنية مازالت موجودة في القرآن الكريم ليس للتفعيل، ولكن للتنفيذ إذا حصلت شروط الإسلام في هؤلاء. بعض المتنطعين والمتشددين والذين يسيئون إلى الإسلام يقول لك أنا أَجِيبْ وحدة من شرق آسيا تكون ملك يمين وبموافقة زوجتي أخصص لها غرفة واستمتع بها كملك يمين. هذا هراء، وهذا ادعاء لا يقول به الإسلام إطلاقا، لأن الإسلام يقول إما عن زوجة وإما عن ملك اليمين. ملك اليمين المشروع هو نتيجة أسرى الحرب ضد المسلمين، ضد اغتصاب الأرض، ضد العقيدة، ضد، ضد. فما يفعله البعض الآن، هو اعتداء على حدود الله، واعتداء على نصوص الله الشرعية في القرآن وأرجو ألا نتأثر به إطلاقا”. انتهى.
من العار أننا مازلنا في هذا العصر نسمع من يردد هذا الكلام البغيض وتُفْتَح له وسائل الإعلام الكبيرة الموجهة إلى ملايين الناس على أساس أنه فقه إسلامي مقدس ومحترم يُراد به تربية الناس على أخلاق دينهم، كما يراد به أن يكون بديلا للأنظمة والشرائع العلمانية التي أخذت ببعضها بلداننا تأثرا بالحداثة الغربية المشنَّع عليها.
لا بد أن التعليم، كما تقدمه مؤسساتنا التعليمية في جميع المستويات، يتحمل المسؤولية كاملة في منع الناس من التفكير في ما هو شر وما هو خير إلا ضمن الحدود التي وضعها الأسلاف قبل مئات السنين، كما تفعل هذا الدكتورة، وتجد لبذاءاتها رواجا بينهم ماداموا يؤمنون، كما قال ابن تيمية بأن “كل ما يكون في الوجود هو بقضاء الله وقدره؛ لا يخرج أحد عن القدر المقدور، ولا يتجاوز ما خط له في اللوح المحفوظ، وليس لأحد على الله حجة؛ بل “‏‏قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ”‏‏. ‏[‏الأنعام‏:‏149‏]‏ كل نعمة منه فضل، وكل نقمة منه عدل‏.‏ وعلى العبد أن يؤمن بالقدر، وليس له أن يحتج به على الله؛ فالإيمان به هدى؛ والاحتجاج به على الله ضلال وغي، بل الإيمان بالقدر يوجب أن يكون العبد صبارا شكورا؛ صبورا على البلاء، شكورا على الرخاء، إذا أصابته نعمة علم أنها من عند الله فشكره، سواء كانت النعمة حسنة فعلها، أو كانت خيرا حصل بسبب سعيها، فإن الله هو الذي يسر عمل الحسنات، وهو الذي تفضل بالثواب عليها، فله الحمد في ذلك كله‏”.‏
هذه السيدة لم تر نفسها معنية بالتفكير في كل هذا لأن دينها ينهاها عن ذلك كما رأى ابن تيمية. من هنا تبرز ضرورة محاكمة المؤسسات الدينية مثل الأزهر وغيره أمام المحاكم الدولية بتهمة رعاية جانب كبير من الدين يحض على الإرهاب والعبودية والتمييز العنصري، بالإضافة طبعا إلى تخريج أجيال من الدعاة ورجال الدين والمعلمين همهم الأول والأخير الدفاع عن الشر الكامن في أديانهم عبر تبريره والسعي إلى إيجاد مخارج بهلوانية للتخبط الذي يعانون منه نتيجة اصطدام معتقداتهم بأفكار الحداثة وحقوق الإنسان.
التفكير عند هذه السيدة توقف نهائيا. فرغم الفتوحات التي حصلت في مجال حقوق الإنسان، وما تتضمنه الدساتير المختلفة، بما فيها دساتير الدول العربية (رغم تناقضاتها النسبية)، إلا أنها تواصل العيش في عالم آخر، عالم في قطيعة تامة مع الحضارة والإنسانية. أليس هذا ما نفهمه من قولها: ” ومع هذا فإن الآيات القرآنية (تقصد آيات ملك اليمين) مازالت موجودة في القرآن الكريم ليس للتفعيل، ولكن للتنفيذ إذا حصلت شروط الإسلام في هؤلاء”؟ (تقول هذا وكأن هناك فرقا بين التفعيل والتنفيذ) “إذا حصلت شروط الإسلام في هؤلاء” يعني أن على المسلمين، وفي حالة نشوب حروب بينهم وبين أعدائهم، ألا يلتزموا بمواثيق الأمم المتحدة حول الأسرى مثلا، وحول حقوق المدنيين المحفوظة، كطائفة غير مشاركة في الحروب صارت مواثيق الأمم المتحدة تجرّم المساس بها وتعتبر ذلك جرائم حرب ضد الإنسانية. بهذا تعمل المؤسسات الدينية ورجالها عندنا على قولبة عقول الناس للعيش بطريقة انفصامية في دول موازية للدول القائمة.
طبعا هناك من يعتبر هذه المرأة ساذجة أو حتى غبية، خاصة إسلاميي الحركات السياسية، فقط لكونها لا تعرف كيف تتستر على همجية دينها، وهذا بالضبط ما اتهم به ذلك الشيخ الأزهري (عزت عطية) الذي نفض الغبار عن حديث “رضاعة الكبير” وتقدم بها اعتقادا منه أن هذا يمكن أن يحل مشكل الاختلاط الوهمي في مجتمعاتنا، فاتهموه بالغباء. هم بهذا لا يريدون مواجهة النصوص الدينية الصريحة حتى لا يلفتوا الانتباه إلى ما فيها من خرافات وهمجيات، همهم الكبير هو كيفية إبقائها طي الكتمان والنسيان وممارسة انتقائية ماكرة على النصوص المقدسة حسب ما تقتضيه الظروف لتحقيق مآرب سياسية بالتحايل والخداع.
الدكتورة الأزهرية هي فعلا ساذجة وغبية ولكنها أيضا ماكرة لأنها تعمدت، وبخبث، اللجوء إلى الغش والتستر وتبرير الشر بما يخالف حتى منطوق دينها. هي ساذجة لأنها تورطت في أمور دينية ممنوعة من التداول، ويتحرج رجال الأزهر في تناولها، وينزعجون من مناقشتها خجلا من عار موروثهم الديني:

هذه الأزهرية بالإضافة إلى سذاجتها وهي تكشف حقيقة شريعتها الهمجية، تستحق الإدانة بسبب محاولتها التستر على الشر الكامن في دينها. هي تمارس التعتيم عندما تقول بأن : “ملك اليمين كان نظاما موجودا قبل الإسلام”، وكأن وجوده قبل الإسلام يمكن أن يجد الحجة والعذر للإسلام لكي نتغاضى عن جريمة إباحته له على أوسع نطاق، مع أن رجاله يقولون عنه بأنه دين صالح لكل زمان ومكان، وأن شريعته سمحاء عادلة قادرة على إدارة شؤون الدول والمجتمعات إلى الأبد. وهي تمارس التعتيم لأنها تقارن بين دين يُفْتَرض أنه رباني معصوم، وغاية في الرحمة والعدل والتسامح، ولا سبيل إلى مقارنته بالتشريع البشري (الناقص)، كما ينعته رجال الدين، لكن نقصه كان عاملا إيجابيا بحيث كان من السهل نقده وتعديله وإلغاؤه مقارنة بالصعوبات العويصة التي اقتضتها مواجهة التشريعات المقدسة.
وهي تكذب وتمارس التعتيم عندما تقول: (لكن لمّا الإسلام جاء نظّمه، كيف؟ ألاّ يكون إلا عن طريق الحرب المشروعة بين المسلمين وبين أعدائهم..)
فعن أي نظام تتحدث هذه الدكتورة الأزهرية؟ وعن أية حرب مشروعة بين المسلمين وأعدائهم..؟
إن إباحة الرق لا تحتمل أي تنظيم مهما كان. تاريخ الإسلام لا يقول هذا. الإسلام لم يلغ الرق ولا وجود فيه لنصوص تحرمه مثلما جرى تحريم ما دونه من الممارسات مثل الخمر والميسر والأنصاب والأزلام، وطائفة أخرى من المحرمات التافهة لا نجد بينها أي إشارة إلى تحريم الرق:
http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=1255
هذه حقيقة لا يمكن إخفاؤها بهذه البلادة. لقد تواصلت تجارة الرق في بلاد المسلمين طوال أربعة عشر قرنا، في أزمنة الحرب كما في أزمنة السلم. أسواق النخاسة تَوَاصَلَ وجودها في المدن العربية الإسلامية إلى وقت قريب جدا. التخلص منها لم يأت من الإسلام ولا من المسلمين، بل من ضغوط الأمم المتحضرة ومواثيقها، وبعد مقاومة شديدة من المسلمين تماما مثلما قاوموا الالتزام بكل مواثيق حقوق الإنسان حتى اليوم. وبهذا يمكن أن نفسر السهولة التي عادت فيها هذه الممارسة البشعة مع الحركات الإرهابية مؤخرا في أفريقيا والشرق الأوسط. لقد سن الإسلام عقوبات كثيرة في حق أتباعه مثل الجلد والرجم وقطع الرؤوس، لكن لم يسن لعقوبة تتعلق بالرق. بل العكس هو الصحيح. فهناك أحاديث نبوية كثيرة تلعن العبد الآبق وترهبه وتتوعده بأقسى العقوبات في الدنيا والآخرة إذا حاول التحرر، بما في ذلك حرمانه من رائحة الجنة.
تقول: ” لو احنا حاربنا إسرائيل، وإسرائيل دي مغتصبة للأرض، بل ومعتدية على البشر، وعلى العقيدة، طبعا نحن نتكلم عن المستحيل، يعني مستحيل أن يجيء يوم نحارب فيه إسرائيل ولو أن سورة الإسراء مبشرة بكده، وليس مستحيلا على الله سبحانه وتعالى. فأسرى الحرب من النساء هم ملك اليمين. بمعنى أنه لكي أذلهم يصبحوا ملك لقائد الجيش أو للمسلم يستمتع بهم كما يستمتع بزوجاته”.
هنا تبلغ الحماقة ذروتها بعد أن تتبنى الدكتورة الخرافات الرائجة حول زوال دولة إسرائيل:
وبعدها يعود المسلمون المنتصرون لممارسة همجياتهم البائدة. ” فأسرى الحرب من النساء (الإسرائيليات) هم ملك اليمين. بمعنى أنه لكي أذلهم يصبحوا ملك لقائد الجيش أو للمسلم يستمتع بهم كما يستمتع بزوجاته” !!!
غاية الشر أن يصدر هذا الكلام عن امرأة ختم الأزهر وتعليمه الديني على عقلها. وغاية العبث بعقول الناس أن يلقبها “الإعلام بـ”فقيهة المرأة” نظراً لمواقفها بشأن الدفاع عن المرأة ونصرتها وفقاً لشرع الله الذي منحها الكثير من الحقوق وحرمها منها المجتمع”.
يتبع

About عبدالقادر أنيس

كاتب جزائري
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

1 Response to تبرير الشر إسلاميا 1

  1. س . السندي says:

    خير الكلام … بعد التحية والسلام ؟

    ١: بداية يستحيل أن تكون هذه السيدة في عالم اليوم حشاشة ، رغم كثرة التحشيش والحشاشين في أمة إقرأ ؟

    ٢: بما أن القول يَقُول { إن المنافقين إخوان الشياطين ، والساكت عن الحق شيطان أخرس } إذن هذه السيدة هى شيخة شيطانين لأنها خريجة أعرق وكر لهم ولازال بشهادة مسلمين متنورين ؟

    ٣: لقد قلناها ولم نزل أن مايعوز من لازالو مسلمين ليس فقط شلالات المعرفة بل الشجاعة في قول الحقيقة ؟

    ٤: وأخيراً …؟
    يقيني أن شجرة الاسلام قد تعرت جذورها ولم تعد تقوى على الصمود أمام شلالات المعرفة ، فالحقيقة المرة تقول أن الاسلام منذ نشأته لم يكن أكثر من كذبة فرضتها سيوف الصعاليك والسفهاء بعد أن صار مصدر للسلب والنهب والقتل والاغتصاب ، فتباً لإله صار لقومه قواداً ، وتباً لقوم لا ينتجون حتى الزادا ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.