تأليف القرآن- الكشف الوافي بقلم معروف الرصافي- الحلقة الرابعة

رياض الحبيّب

لقد اشتملت الحلقة الثالثة من هذا البحث على بعض الحجج الدامغة التي عرضها كتاب “الشخصية المحمدية أو حلّ اللغز المقدّس” لمؤلِّفه أديب العراق الكبير معروف الرصافي في موضوع مراعاة مؤلِّف القرآن الفواصلَ ما بين الآيات القرآنية، مؤكِّداً على أنّ محمّداً كان يراعي الفواصل كلّ المراعاة ويعتني بها كلّ الإعتناء، لأنها هي الطابع الذي يمتاز بها أسلوبه. ولا يُنكَر أنّ عنايته بالفواصل قد جاءت بكثير من المحاسن، ولكنها مع ذلك لم تخل أحياناً ممّا يُعاب. فضرب الرصافي أمثلة متنوّعة على وسائل مراعاة الفواصل، منها الذي تقدّم عرضه في الحلقات الثلاث السابقة وهي:

1 التقديم والتأخير
2 الحذف
3 زيادة ما هو غير لازم
4 صرف ما لا ينصرف
5 التذكير والتأنيث
6 ترك المطابقة بين الجملتين في الإسميّة والفعليّة
7 إيثار أغرب اللفظتين
8 الإستغناء بالإفراد وبالتثنية
9 إجراء غير العاقل مجرى العاقل

وفي هذه الحلقة سأعرض وسائل أخرى- ممّا هو مدوّن في الصفحة المرقمة 565 والصفحة التالية من كتاب الشخصية المحمدية- مؤيّدة بأمثلة:

10 الفصل بين المعطوف والمعطوف عليه
كقوله في سورة طه: 129 (وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبّكَ لَكَانَ لِزَامًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى) فأصل الكلام: وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبّكَ وَأَجَلٌ مُسَمًّى لَكَانَ لِزَامًا. ف{أَجَلٌ مُسَمًّى} معطوف على {كَلِمَة} فأخّر المعطوف وفصل بينه وبين المعطوف عليه بجواب {لولَا} وذلك لأجل الفاصلة، وهذا يتضمن الإهتمام باللفظ أكثر من المعنى!

11 الفصل بين الصفة والموصوف
كقوله في سورة الأعلى: 4-5 (وَالَذِي أَخرَجَ الْمَرْعَى * فَجَعَلهُ غُثاءً أَحْوَى) والغثاء هو البالي من النبات وأوراق الشجر، والأحوى ما فيه لون الحوّة وهي سواد مائل إلى الخضرة، والعرب تعبّر عن شدة الخضرة بالسواد. وأصل الكلام في الآية هكذا: والذي أخرج المرعى أحوى فجعله غثاءً، فأحوى حال من المرعى، والحال صفة لذي الحال، فأخّر هذه الصفة وفصل بينها وبين الموصوف مراعاة للفاصلة!

12 إيقاع حرف مكان غيره
كقوله في سورة الزلزلة: 5 (بأنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا) ولم يقل: إليها- مراعاة للفاصلة!

13 إثبات هاء السّكت
وهي التي تثبت في الوقف وتسقط في الوصل ولا تُكتَب، إلّا أنّها أثبتتْ وكُتِبتْ في الوصل في آيات عدّة في سورة الحاقّة مراعاة للفاصلة! كقوله في الآيتين 19 و20:
(هَاؤُمُ اقرَءُوا كِتابيَهْ * إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابيَهْ)

14 ترك مصدر الفعل إلى مصدر فعل آخر من جنسه
كقوله في سورة المزّمّل: 8 (وَاذكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تبْتيلًا) ولم يقلْ: تبَتّلاً- مراعاة للفاصلة!

15 الجمع بين المجرورات
كقوله في سورة الإسراء: 69 (ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا ) والتبيع المطالب الذي يتبع الغريم ويطالبه بحقّه، يُقال: فلان على فلان تبيعٌ بحقه، والأصل في الآية: ثم لا تجدوا لكم علينا تبيعاً به، فقدّم وقبله حرفان من حروف الجرّ وهما: على ولكم- فاجتمع ثلاثة مجرورات متوالية والأحسن الفصل بينهما، إلّا أنّ الفاصلة اقتضت عدم الفصل.

16 تغيير بنية الكلمة
إنها أغرب الوسائل في مراعاة الفاصلة، بقوله في سورة التين: 1-3 (والتين والزيتون * وطور سينين * وهذا البلد الأمين) والأصل طور سينى- بالألف المقصورة أو سيناء- بالمدّ، قيل: إنّ في الأرض المقدّسة* جبلين يُقال لهما بالسريانيّة طور تينا وطور زيتا لأنّ التين ينبت في أحدهما والزيتون ينبت في الآخر، فطور سينا معرّب من طور زيتا أو من طور تينا، فغيّرتْ بُنيته من سينا إلى سينين لأجْل الفاصلة!
…………..

أكتفي بهذا القدر في هذه الحلقة لأستكمل موضوع تأليف القرءان من جهة فواصله القلقة والمتمكنة ومن جهة البلاغة المزعومة فيه- في حلقات قادمة قريباً.
_______________

* من الجدير ذكره أنّ الرصافي قد زار الأرض المقدّسة وقام بتدريس الأدب العربي في دار المعلمين العالية في القدس عام 1920 وفي ذهني أنّه قام بزيارة كنيسة القيامة.

About رياض الحبَيب

رياض الحبيّب ّخاصّ\ مفكّر حُر شاعر عراقي من مواليد بغداد، مقيم حاليًا في إحدى الدول الاسكندنافية. من خلفية سريانية- كلدانية مع اهتمام باللغة العربية وآدابها. حامل شهادة علمية بالفيزياء والرياضيات معترف بها في دولة المهجر، وأخرى أدبية. حظِيَ بثناء خاصّ من الأديب العراقي يوسف يعقوب حداد في البصرة ومن الشاعر العراقي عبد الوهاب البيّاتي في عمّان، ومارس العمل الصحافي في مجلة لبنانية بصفة سكرتير التحرير مع الإشراف اللغوي. بدأ بنشر مقالاته سنة 2008 إلى جانب قصائده. له نشاطات متنوعة. ركّز في أعماق نفسه على الفكر الحُرّ الراقي وعلى حقوق الإنسان وتحديدًا المرأة والأقلّيات وسائر المستضعَفين أيًّا كان الجنس والعِرق والاتجاه
This entry was posted in الأدب والفن, دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.