تأريخ الكراهية في الأسلام

رعد الحافظ

تجابه الباحث عن النصوص في المواقع الأسلامية ,مشكلة ..هي تعمدهم, مسح أو حجب أو تغطية النصوص برسوم وأشكال معينة ,خصوصا تلك المثيرة للجدل.. وقد وصل الأمر الى أبعد من ذلك , حيث يصعب احيانا الحصول على نص آية معينة ,كانت محور نقاش في يوم سابق .

وأتوقع , بمرور الزمن وكثرة التساؤلات ,سيضطر القائمين على تلك المواقع الى حجب كل النصوص التراثية والدينية والأحاديث وتفاسيرها.ولسان حالهم يقول ..(منهم لله اللي كانوا السبب ),وهم بذلك سوف يخسرون ماوفرته لهم مجانا الحضارة الغربية من ثورة الاتصالات والاعلام بجهود عباقرتهم أمثال السير تيم بيرنرز والشابين اللذين صمما محرك البحث كوكل وغيرهم كثير .

لكن بالمقابل , نلاحظ أن كبتهم الجنسي قد تفتقت عنه أمراض إنفصامية جديدة ..فمثلا لو أرادوا نشر صور خليعة

لتعويض ذلك الكبت الذي فرضوه على أنفسهم ببرقعة نسائهم ,نجدهم يجمعون كثير من الصور واللقطات الساخنة من الأفلام القديمة والحديثة وينشروها تحت عنوان ..شاهدوا فضيحة الفنانة الفلانية. أو فضيحتها ,مع الممثل الفلاني في الحمام..,لينطبق عليهم المثل العراقي : بالشر.. ويجتر .

ويبلغ الأنفصام أشده عندما يدمروا أفلام وأغاني لفنانات تحجبن مؤخرا , بحجة ستر عورة المؤمن عن عيون خلق الله

ولا أفهم كيف يتفق ..شاهدوا فضيحة فلانة .. مع ستر عورة علانة (علما أن تلك العورة ماهي إلا أغنية عن الحب ).

حتى القنوات الفضائية الدينية يستخدمونها لنشر أفكار العنف والرفض وتكفير الآخر ,كما حدث مؤخرا في قناة الناس مع

د.سيد محمود القمني , بتكفيرها له علانية وإثارة العامة عليه ؟

ومن هنا سأعود الى موضوع مقالتي بتعداد أمثلة عن أحاديث وأفعال تحض على الكراهية أو تؤدي إليها منذ نشأة الأسلام والى يومنا هذا ..

وأولها حديث الفرقة الناجية .. ونصه

{إختلف من قبلكم على 72 فرقة , وستختلف أمتي عن 73 ,كلها في النار , ألاً واحدة ..قالوا ..وما هي ؟

قال : ما أنا عليه وأصحابي ..

وفي نص آخر :هي الفرقة الناجية والطائفة المنصورة ..ومختصر تعليق مشايخ الدين هو :

{ هذا الحديث مستفيض، فقد ورد من حديث أبي هريرة، ومعاوية بن أبي سفيان، وأنس بن مالك، وعوف بن مالك الأشجعي، وأبي أمامة الباهلي، وسعد بن أبي وقاص، وعمرو بن عوف المزني، وعبد الله بن عمرو بن العاص، وأبي الدرداء، وواثلة بن الأسقع -رضي الله عنهم ,وهذا الجمع الذي يستحيل تواطؤهم على الكذب، يرقى بالحديث إلى حد التواتر، أو أن يجعله -على أقل تقدير- في رتبة الاحتجاج }..إنتهى

وكالعادة نجد حديث مناقض له بالمعنى وهو : {إختلاف أمتي رحمة }..هنا لايوجد وعيد للمختلفين بالنار..

ولن أستغرب إذا سمعت متفذلك يربط الحديثين بتقريبهم ,بالقول :

أن الاختلاف سيقود الأكثرية , الى النار وبالتالي ستحل الرحمة على الفرقة الوحيدة الناجية لأن الزحام والتدافع والتنافس على الحور العين وأنهار الخمر المعتق والعسل المصفى واللبن الرائب , ستخف حدتها ,لأن اكثر الجماعة في النار ,يشوون وتبدل جلودهم كلما نضجت .

على كل ,ما نشاهده على أرض الواقع هو أن إختلافهم أصبح نقمة حتى على غير المهتم بالطائفة والامثلة القديمة والحديثة كثيرة , منذ أيام علي بن ابي طالب الى يومنا هذا .

وفي جميع الدول الاسلامية تقريبا ,لكن اشدها كانت في العراق والباكستان .

تقول د. وفاء سلطان

{لا يستطيع الإنسان أن يبلغ مرحلة النضج العقلي إلاّ عندما تصل ثقته بنفسه حدا لا يحتاج عنده أن يُرضي الآخرين على حساب رصيده المعرفي والأخلاقي..}

ولكوني مقتنع بما تقوله هذه الطبيبة العالمة ,فسوف أحاول تقديم الشق المعرفي والأخلاقي الحقيقي على محاولة إرضاء الجميع .. فتلك غاية لا ترتجى إلا في الأحلام !

التبني

حادث مهم كان سببا في خلق أجيال ومجتمعات ترفض ( عملية التبني ) , ولقرون طويلة..

لن أسرد القصة من ألفها الى يائها , وأفترض إطلاع الجميع على قصة زينب بنت جحش وزواجها من زيد إبن النبي بالتبني

وإنتهاء تلك القصة , بالاية : {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وِطَراً زِوَّجْنَاكَهَا لِكَىْ لاَ يَكُونَ عَلى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ في أزْوَاجِ أَدْعِيائِهِمْ إذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أمْرُ اللّه مَفْعُولاً}.

ثم ألغي التبني نهائيا وكما يلي :

فتوى رقم 58889 ,بتأريخ الاول من محرم 1426 هجرية

{فالتبني محرم في الإسلام، وهو إلحاق الرجل به طفلا مجهول النسب أو معلومه، لقوله تعالى:

ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ {الأحزاب: 5}. وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 7167.

وقد ثبت في البخاري ومسند أحمد وغيرهما من حديث ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من انتسب إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين

. وفي البخاري ومسلم عن أبي ذر رضي الله عنهما: ليس من رجل ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر.

وهذان الحديثان يدلان على أن الانتساب إلى غير الأب من كبائر الذنوب، ومن تبنى طفلا ما بطريقة محرمة جهلا منه بتحريم التبني وعدم علمه بالحكم في هذه المسألة فلا حرج عليه، ومن فعل ذلك مع علمه ثم تاب منه فإن التوبة تجب ما قبلها، فبادر إلى التوبة فمن تاب تاب الله عليه .. والله أعلم }..إنتهى

وسواء كان سبب قرار إلغاء التبني , معقولا ومقبولا ..أو متسرعا ومتعسفا لغاية في نفس يعقوب ,فالنتيجة واحدة هي:

تحريم التبني في الأسلام .

لأول مرة أفهم ذلك القرار , كان قبل ربع قرن تقريبا..

حيث أنتظر قريب لي وزوجته مايقرب ال20 عاما دون أن يرزقوا بمولود ..

حاولا المستحيل ولم تنفع كل رحلاتهم الى الخارج للعلاج ,

وكانت النصائح من الأقارب طبعا تلح على الزوج بالزواج ثانية لأن الشرع أباح له ذلك لأبسط من تلك المعضلة ,

وهو يحب الاطفال الى درجة لا تصدق ,لكنه يحب زوجته أيضا ولا يريد حتى التفكير في جرح مشاعرها يوما..

في يوم سمعت أنهم تبنوا طفلا جميلا في يوم مولده وقد عمدوا الى تسجيل الطفل بأسمهم مباشرة في مستشفى الولادة ,

فأم الطفل الحقيقية هي أخت الزوجة وأب الطفل هو قريب الزوج ..

وكان ترتيب ذلك المولود هو الخامس في أسرته حيث تلد امه كل سنتين طفلاً .

وبعد فترة أثيرت ضجة في العائلة (أقارب الزوج ), وأعترض البعض وحتى هددوا باللجوء الى المحاكم ,

والسبب أن قريبي كان رجلا غنيا الى حد ما ..وتفكير المعترضين ينصب على قضايا الارث وما شابه ,

وكونه أصبح والدا فسيرث الولد كل شيء, (وهو ليس بأبنه ),وعندما سألت أحد الكبار وقتها لماذا لم يعمد قريبي الى تبني الطفل وعدم إخفاء نسبه ؟ للتخلص من تحول الأقارب الى عقارب !

أجابني بأن التبني محرم في الاسلام , فقلتُ ,والتزوير في أوراق رسمية ..غير محرم , أليس كذلك ؟

كثيرا ما يضطر المسلم , الى الألتفاف على النص الشرعي , لتمرير غاية معينة بصرف النظر عن نفعها أو ضرها ,

وهذا معناه شيء واحد ..هو أن النص الديني , قد يكون قاصراً عن تلبية كثير من تلك الحالات , منعا وتحريما ,

لذلك يفتش المرء عن البديل , وبما أن الحاجة أم الأختراع ,لذلك يستطيع المحتاج( إن كان فطنا), الاهتداء الى حل معقول.

وليس اسهل من اللجوء الى نص ديني آخر يجيز تلك الحالة , وحتما سيعثر على ذلك النص من (حمال الأوجه ),

أو الى نص عام ينفع مع الجميع , كما في,{فمن إضطر منكم غير باغ ولا عاد , فلا إثم عليه }البقرة 173

ومن فكر من الاخوة القراء وضع هذه الآية في مربع البحث سيجد العجب العجاب

فقد إستغل المضطريين , وهم غالبية الناس , هذه الآية ( والتي كنت أظنها تخص الطعام ومحرماته ) ,بطريقة فظيعة,

طبعا بأستشارة أصحاب الفتوى (شرط ان تكون لحيتهم مشتته و الزبيبة , الدمغة فوق الجبين واضحة ) .

تبدأ تلك الفتاوي بالصوم ومفطراته والنية وأحكامها والاقتراض بالربا من البنوك والتساهل في حالة الاضطرار وتنتهي بحصن الفرج وأنواع الزيجات الورقية التي تدوم لنصف ساعة أحيانا و تشبه الى حد بعيد ممارسة البغاء العلني المقنن .

{بالمناسبة البغاء في السويد ممنوع وعقوبته كبيرة , والعلاقة الغرامية مع بنت أقل من 18 عام جريمة حتى لو تم الامر برضاها }.

ويكفي للكلام عن التبني في الغرب التذكير بالممثلة الجميلة أنجلينا جولي وزوجها الوسيم براد بت , الذين قاموا بتبني اربعة أطفال وأضافوا لهم توأمهم الجميل لتكتمل نصف الدزينة الرائعة..وأعتقد أن أنجلينا تفكر حاليا بالتوقف أو الأعتزال نظرا للظروف الجديدة في حياتها .

يقول جبران خليل جبران : العطاء الحقيقي هو ما يعطيه الأنسان من نفسه

ويقول :ما أنبل القلب الحزين الذي لا يمنعه حزنه من أن ينشد أُغنية مع القلوب الفرحة

 

التبني في الغرب يتم أحيانا لأطفال معوقين جسديا أو عقليا , أو مصابين بعقد نفسية نتيجة حادث , أفقدهم والديهم .

لكن غالبا يتم لأطفال لايجدون من يعيلهم لفقر والديهم الشديد (من آسيا وأفريقيا ),أو من عائلة تفرخ الكثير من الأبناء دون إنضباط وتناغم مع فقرهم .

المهم أن الطفل يحظى بمعاملة الابن الحقيقي بالكامل مع تعريفه لأصله وأهله إن وجدوا..

ولا أنسى المبالغ الطائلة التي تحدثت عنها , صديقتي بريت ماري , في العمل وعن بطاقات الطائرة لابنتيها بالتبني ,

بعمر 4 و6 سنوات ولها وزوجها وكلفة الذهاب والاياب ,الى تايلنده والاقامة والهدايا للعائلة الاصلية للبنات كي يلتقوا بأهلهم ويعيشوا معهم بعض الاسابيع سنويا..بحيث وهي تملك أسهم في المعمل لا تستطيع شراء فله (بيت ),

بالرغم ان اي عامل تنظيف يستطيع ذلك في السويد .

الواقع , لم تكن تشكي لي بل تحكي بكل سرور عن إبنتيها بمناسبة قرب عيد ميلاد إحداهن ,

والمفاجئة جائتني بعد سؤالي (الغريب ), عن من السبب في عدم الحمل ..فقالت لايوجد سبب ,

كلانا سالمين ونفكر ربما بعد سنتين بالولادة .

في الواقع ما فهمته ..(مش فارقه معاهم بالمرة ), كون الطفل من دمهم ولحمهم أم متبنى من قارة بعيدة .

سموها ماشئتم ..غباء ..بلادة , لكني أنقل مشاعرهم وهي ..إنسانية بحته !

ومع ذلك ستجدون تعليقات الاسلامويين على هذا التصرف بقولهم ..التنصير بالتبني ..هو أحدث صور إستغلال الفقر

وهذا ما أسميه الفرق بالتفكير بطريقة المحبة أو بالكراهية المتجذرة في الجينات .

في آخر مكالمة لي مع قريبي في العراق , وقد أصبح جدا لحفيد (ليس من صلبه ), سألته عن صحته وزوجته وإبنه وهل رزق بمولود ..فأجابني بحسرة

قال تصور يا رعد ..لم يحضر للتبريك غير عائلة واحدة من أقاربنا ..أما الباقين ,فلم يحضروا

والاسوء أن إحداهن قالت نصا : وشكو فرحان محمد ؟ قابل صدك نفسه صار جد ؟

أعتقد ,لو أجاب قريبي بعبارة.. ( منو لله اللي كان السبب ) , فلن تعود على زوجته

بل ستعود الى أكثر من 14 قرن مضى ..الله كريم    رعد الحافظ(مفكر حر)؟

About رعد الحافظ

محاسب وكاتب عراقي ليبرالي من مواليد 1957 أعيش في السويد منذُ عام 2001 و عملتُ في مجالات مختلفة لي أكثر من 400 مقال عن أوضاع بلداننا البائسة أعرض وأناقش وأنقد فيها سلبياتنا الإجتماعية والنفسية والدينية والسياسية وكلّ أنواع السلبيات والتناقضات في شخصية العربي والمسلم في محاولة مخلصة للنهوض عبر مواجهة النفس , بدل الأوهام و الخيال .. وطمر الروؤس في الرمال !
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.