بوركت عبلين بالفنّ وبالطاقات البنّاءة الراقية!

 بقلم: فاطمة يوسف ذياب
بمبادرة من النادي النسائيّ الأرثوذكسيّ في عبلين، وبالتعاون مع المعهد الموسيقيّ العبلينيّ، ابتهجت عبلين بالاحتفال الراقي بعيد الأم العالميّ، في قاعة الرشيد العبلينية للأفراح، بتاريخ 20-3-2017، وبحضور فاق التصوّر ومن مختلف الشرائح العمريّة، وبخفةِ الغزالةِ الرشيقةِ نرى الشاعرة آمال عوّاد رضوان مديرة النادي الأرثوذكسي في عبلين، تنتقلُ من المنصّةِ إلى زوايا القاعة الجانبيّة، مرّةً تلتقطُ الصورَ، ومرّةً تطمئنّ على سيْرِ الأمورِ، ومرّةً تُرحّبُ مع نساء النادي الأنيقاتِ بالوفود القادمة للاحتفال، فكنّ يحتفين بالأمّهات بطريقةٍ مختلفةٍ، فيُقدّمنَ لهنّ العسلَ والوردَ الجوريّ، كتعبيرٍ مجازيٍّ يُضفي لغتَهُ على كلّ مَن شاركَ الحفل، وتُوزّعنَ باقاتٍ من بسماتٍ شفافةٍ تتهادى بانتشاءٍ، وتزهو بعبلّينها التي بادلتها الحبّ بمليون قلب.
بدأ الاحتفالُ على وقع عزفٍ كشفيّ (سنير) في استقبال النسوة المكرمات، بمسيرة قصيرة من باب القاعة واعتلاء خشبة المسرح، ليعلو صوت العريفة آمال عوّاد رضوان مُرحّبة بالحضور من أمّهاتٍ وجدّاتٍ وأطفالٍ وآباء، وبكلّ المشاركين في إحياء الاحتفال، ولتتوالى فقراتُ البرنامج بحيويّةٍ وتصفيق المعجبين وتصوير لعروض ثلاث فِرق بالية التبعة لجمعية الكروان، لأجيال تتراوح ما بين الثالثة والعاشرة وبمرافقة المدرّبة النصراويّة يارا أبو سالم.
وقدّم المعهد الموسيقيّ مجموعة من طلابه العازفين: فِرقة العزف على الساكسفون قدّمت وصلةً موسيقيّة من تدريب الموسيقيّ سبيريدون رضوان، وتلتها وصلة لعازفي القانون بمرافقة الموسيقيّة القديرة مها عوّاد، ووصلة موسيقيّة لفرقة الكمان، وفرق الإيقاع بإشراف المعلّم كميل تيّم.
أما مفاجأة الاحتفال فكانت بما قدّمه النادي النسائيّ الأرثوذكسيّ من وصلةٍ غنائيّة تراثيّةٍ من الزمن الجميل، (هيهات يابو الزلف وميجانا)، ثمّ قمنَ بتكريمِ لفيفٍ من النساء مربّيات الأجيال، واللواتي وضعنَ بصمةً خاصّة في مدماك حياة عبلين: المعلمة سميرة عويّد (أم البهيج)، المعلمة جميلة سليم حاج (أم ديّان)، الروائية فاطمة ذياب، الأم سارة حاج (أم ناصر)، ومرتلة الكنيسة إيلا حبيب داوود (أم وديع).
ولا ننسى علوش الحبيب الذي حضرَ قاطعًا المسافات، ليُشاركَنا الحفلَ بصوته، ونُشاركُهُ الدبكة والرقص مع فرقة الدبكة جفرا العبلينيّة، ويقفُ الزمنُ بخشوعٍ يُطأطئُ رأسَهُ أمامَ لفيفِ النسوةِ المُكرّماتِ، وفي العيون تتراقصُ دموعهنّ بحروفِ شكرٍ وتقدير، مع الصوت الرخيم للفنّانة ألفت حاج وأغنية “ماما يا حلوة”، وبصوت الطفلة لميتا عوض تُلقي قصيدة “أحنُّ إلى خبز أمّي” للشاعر محمود درويش!
إنّها ليلةٌ مميّزةٌ، تربّعت فيها المشاعرُ على عرش الأمومة، فغدت القاعةُ راقصةً تموجُ بالفرح الأزرق، وكلّ امرأةٍ ترسمُ بمَلامِحها شارةً من الغبطةِ المؤثّرةِ بتكريمِ عزيزة لديها، هذه اللفتةُ الإنسانيّةُ تؤكّدُ حاجةَ الروحِ لفسحةٍ من وقتٍ يقولُ لهنّ: شكرًا سيّدتي، أنتِ العطاءُ ونحنُ الوفاء.
بهذه الحروفِ عبّرت الشاعرةُ آمال عوّاد رضوان عن القائمين في العمل الفني المائز. باختصار، إنّها ليلةٌ تختلفُ بكلّ تَفاعُلِها وانفعالاتِها، أقولُ لكم فيها: شكرًا يا الأحبّة، ونحن على دروب الخير نلتقي ونواصل البذل بسخاء لمجتمع مُتعطّشٍ لهدأةٍ من هذا الصخبِ الجميل الذي يُدغدغُ الروح! إنّها ليلةٌ من ليالي العمر، تألّقتْ فيها الفعاليّات الفنيّة العبلينيّة، مِن عزف شرقي وغربي رقص باليه ودبكة وغناء، وأبدعت كأنّها تقولُ: كلّنا معكم بحِسّنا وأحاسيسِنا، فشكرًا لكِ عبلين بهذه الطاقات الراقية البنّاءة. شكرًا للنادي النسائيّ الأرثوذكسيّ في عبلين. شكرًا آمال عوّاد رضوان. شكرًا نبيه عوّاد. شكرًا لدكتور خالد رشيد سليم على دعمه السخيّ. شكرًا لشاهين شاهين (عسل شاهين) لتقديم العسل هدايا للأمهات. شكرا للمعلم جاسر عوّاد ولأعضاء فرقته الإيقاعيّة في سريّة الكشاف الأرثوذكسيّ في عبلين. شكرًا لرامي سبورت مارون على تقدمة دروع تكريم النساء. شكرا لفرقة جفرا الصغار ولمدربها محمود خطيب. شكرًا لصفوان مارون (s m הפקות) على توفيره كلّ التجهيزات الصوتيّة والضوئيّة. شكرًا لكلّ من تبرّعَ ماديّا ودعم الاحتفال. شكرًا كبيرةً لجميعكم ولحضوركم، شكرًا لكلّ طفلٍ وطفلة، ولكلّ يافع ويافعة، ولكلّ من شاركنا ورسمَ الفرحةَ على الوجوه المتعبة!
وحول ذكرى عيد الأمّ وبعض ما قيل عنها جاء في عرافة الشاعرة آمال عوّاد رضوان: أهلا بكم في آذار الربيع، في آذار الثقافة والحياة. أهلا بكم في آذار الأمومة، فالأمومة هي أجمل كلمة اختزلت الوجود منذ الأزل وإلى الأبد! قالوا: أمُّ الكِتابِ الفاتحةُ، وأمُّ القُرى مكّة، والكنيسةُ أمُّ المؤمنينَ المسيحيّين، وحوّاءُ أمُّ البشرِ والأحياءِ، وقد حظيتِ الأمومةُ بالتفاتةِ أقلامِ الأدباء والشعراء على مرِّ العصورِ، فقالت ماري هوبكن: “الأُمُومَة أعظمُ هِبَةٍ خَصَّ الله بها النساء”.
جوبير فيقول: “لو جرّدْنا المرأةَ مِن كلِّ فضيلةٍ، لكفاها فخرًا أنّها تُمثّلُ شرفَ الأمومةِ”.
أمين سلامة: الأمومةُ أنصعُ رمزٍ لنجاحِ المرأةِ في دنيا البقاء والوجودِ”!
الأمّ هي الكائن الأرفعُ خلقًا وإبداعًا، جعلَ اللهُ الجنّةَ مِن تحتِ أقدامِها (الحديث الشريف)، وجعلَ الأمومةَ تاجًا متفرِّدًا على هامتِها، تتزيّنُ به وتتجلّى في ملكوت الأمومةِ، كما اعتقد العرب أنّ الهدهدَ أبرُّ الطيورِ بأمِّهِ، إذ جعلَ قبرَ أمِّهِ على رأسِهِ، فكافأهُ اللهُ بتاجِ الحبِّ والتفاؤلِ يكلّلُ رأسَهُ!
الكنيسة احتفلت بتوقيرِ السيّدة العذراء في أحدِ نصفِ الصومِ الكبير في إنجلترا، فكانَ يعودُ الأطفالُ في إجازةٍ مَرَّةً في العام الى بيوتهم، وهو الأحدُ الرابعُ مِنَ الصوْم الكبير لرؤيةِ ذويهم، وقد أُطلِقَ عليه أحدُ الأمّهات، ثمّ توقّف الاحتفالاتُ بسببِ الحربِ في الغربِ وأمريكا
آنا جارفيس كانت فتاة ضريرة، وعند موتت أمها عام 1905 بدأ ألمها، فجمعَتْ صديقاتِها وكتبتْ في رسائل وخطابات لجميع الوزراء ورجال السياسة تقول: عشتُ عمري كلّهُ ولم أشعرْ بأنّي ضريرة أو ينقصني شيء، حتّى حلّ يومٌ لاقت فيه أمّي ربّها.
عام 1911 أعلن يوم عيد الأم عطلةً رسميّةً في الولايات المتحدة، ثم في المكسيك، كندا، الصين، اليابان، أمريكا اللاتينية وأفريقيا.
في ألمانيا، فإنّ هتلر جعل من عيد ميلاد والدتِهِ مناسبةً عامّةً لعيدِ الأمّ، لتشجيعِ النساءِ على الإنجابِ.
كانت مصر أوّل دولة عربيّة احتفلت به رسميًّا بـ 21 /3/ 1956م، مِن أجلِ نشرِ الشعورِ باحترامِ الأمومةِ في الأسرةِ المصريّة، وباقتراحِ الأخويْن “مصطفى وعلي أمين”، مؤسّسي دار أخبار اليوم الصحفيّة، بتكريس يوم 21/ آذار وهو أوّلُ أيّام فصلِ الربيع؛ ليكونَ رمزًا للتفتّحِ والصفاءِ والمشاعرِ الجميلةِ، ومِن منطلق علي أمين القائل: “لأنّني أحببتُ أمّي، مِن أجلِها أحببتُ كلَّ نساءِ العالم”. لقد تبلورتِ الفكرةُ مِن خلالِ رسالةِ أرملةٍ تشكو جفاءَ أبنائِها لها ونكرانِهم لجميلِها، ومِن ثمّ انتشرتْ هذه الفكرةُ في سائرِ الدولِ العربيّة، وفيه يُخصّصُ تكريمُ الأمّهاتِ المثاليّات اللواتي عِشنَ قصصَ كفاحٍ عظيمةٍ، مِن أجل أبنائهِنّ في كلِّ صعيد.
قال شوبير: ليستْ هناكَ في الحياةِ امرأةٌ واحدةٌ تهَبُ كلَّ حياتِها وكلَّ حنانِها وكلَّ حبِّها، دونَ أن تسألَ عن مقابلٍ إلاّ الأمُّ.
جميل الزهاوي: ليسَ يَرقى الأبناءُ في أمّةٍ ما لم تكنْ ترَقّتِ الأمّهات! حافظ إبراهيم: الأمُّ مدرسةٌ إذا أعددْتَها أعددْتَ شعبًا طيّبَ الأعراقِ.
فولتير: مستقبلُ المجتمعُ بينَ أيدي الأمّهات والزوجةُ المُتعلّمةُ هي مفتاحُ البيت.
مصطفى لطفي المنفلوطي: علّموا المرأةَ لتجعلوا منها مدرسةً يتعلّمُ فيها أولادُكم قبلَ المدرسة، ويتربّى في حِجْرِها المستقبلُ العظيم.
أمّا ابنُ المُقفّعِ فيقول: بل، “مستقبلُ المجتمعِ بينَ أيدي الأمّهاتِ، وإن ضاعَ العالمُ، فهي وحدَها تستطيعُ إنقاذَهُ”.
هناك نساء لم يتزوجن نلنَ مِن حظّ الأمومةِ ما يفوقُ الوالداتِ، فغذّينَ أطفالاً وأجيالاً مِن ثديِ العقلِ والحنانِ والحكمةِ والبِرِّ والرحمةِ!​

About آمال عوّاد رضوان

سيرةٌ ذاتيّةٌ- آمال عوّاد رضوان/ فلسطين آمال؛ ليست سوى طفلةٍ خضراءَ انبثقتْ مِن رمادِ وطن مسفوكٍ في عشٍّ فينيقيٍّ منذ أمدٍ بعيد! أتتْ بها الأقدارُ، على منحنى لحظةٍ تتـّقدُ بأحلامٍ مستحيلةٍ، في لجّةِ عتمٍ يزدهرُ بالمآسي، وما فتئتْ تتبتـّلُ وتعزفُ بناي حُزْنِها المبحوحِ إشراقاتِها الغائمةَ، وما انفكّتْ تتهادى على حوافِّ قطرةٍ مقدَّسةٍ مفعمةٍ بنبضِ شعاعٍ، أسْمَوْهُ "الحياة"! عشقتِ الموسيقى والغناء، فتعلّمتِ العزفَ على الكمانِ منذ تفتّحتْ أناملُ طفولتِها على الأوتار وسلالم الموسيقى، وقد داعبتْ الأناشيد المدرسيّةُ والتّرانيمُ حنجرتَها، فصدحتْ في جوقةِ المدرسةِ، إلى أنِ اتّشحَ حضورُها بالغيابِ القسريّ مدّة سنوات، لتعاودَ ظهورَها في كورال "جوقة الكروان" الفلسطينيّة! كم عشقتْ أقدامُها المعتّقةُ بالتّراثِ الرّقصَ الشّعبيّ، وكانَ لخطواتِها البحريّةِ نكهةً مائيّةً تراقصُ ظلالَ شبابٍ طافحٍ بالرّشاقةِ في فرقةِ دبكةٍ شعبيّةٍ، إضافةً إلى نشاطاتٍ كشفيّةٍ وأخرى عديدة، تزخرُ بها روحُ فتاةٍ تتقفّزُ نهمًا للحياة! أمّا لمذاقِ المطالعةِ والقصصِ والرّواياتِ فكانَت أسرابُ شهوةٍ؛ تحُطُّ فوقَ أنفاسِها حدَّ التّصوّفِ والتّعبّد، منذُ أن تعلّقتْ عيناها بسلالم فكِّ الحروفِ، وكانَ للقلمِ المخفيِّ في جيبِ سترتِها وتحتَ وسادتِها صليلٌ يُناكفُها، كلّما شحَّ رذاذُ نبضِهِ في بياضِها، فيفغرُ فاهَهُ النّاريَّ مُتشدِّقًا بسِحرِهِ، كأنّما يحثّها لاحتضانِهِ كلّما ضاقتْ بهِ الأمكنةُ، وكلّما تعطّشَ إلى خمْرِها، فتُحلّقُ به في سماواتِ فيوضِها، وما أن تصحُوَ مِن سكرتِها، حتّى تُمزّقَ ما خطّتْهُ ونسجَتْهُ مِن خيوطِ وجْدِها، لتمحوَ كلّ أثرٍ يُبيحُ للآخرَ أن يُدركَ ما يعتملُ في نفسِها، ولأنّ مكانةً سامقةً وأثرًا جمًّا ومهابةً للأدب، تخشى أن تتطاولَ إليهِ، أو تُقحمَ نفسَها في ورطةٍ لا خلاصَ منها. ما بعدَ الفترةِ الثّانويّةِ حلّتْ مرحلةُ منفاها عن طفولتِها الزّاهيةِ، حينَ استلبتْها مخادعُ الدّراسةِ الجامعيّةِ الثّلجيّةِ مِن أجيجِ نشاطاتِها، ومِن ثمّ؛ تملّكتْها مسؤوليّاتُ الزّواجِ والأسرةِ ومهنة التّدريس، واقتصرَ دورُها الأساسيُّ على مرحلةٍ جديدةٍ؛ هو بناءُ عالمٍ محبّبٍ آخر بعيدًا عنها قريبًا جدًّا منها، الأسرةُ بكاملِ مسؤوليّاتِها الجمّةِ، وفي الوقتِ ذاتِهِ وبفعل سحر الأمومةِ، نما في قلبِها عشقٌ جنونيٌّ للعطاءِ، رغمَ طراوةِ الحياةِ وقسوتِها، وكانَ بخورُ الذّكرياتِ يعبقُ بكبريائِها، ويُمرّغُها بعطرِ الطّفولةِ الهاربةِ! ما بينَ رموشِ نهاراتِها ووسائدِ لياليها، ساحتْ آمال في عُمقِ بُوارٍ لا يَحدُّهُ خواء، تارةً، تأخذُها سنّةٌ مِن سباتٍ في استسقاءِ الماضي، وتارةً، تستفيقُ مِن قوقعةِ أحاسيسِها الذّاهلةِ، حينَ تهزُّها الفجوةُ الدّهريّةُ بينَ الأنا والآخر والكون، وبينَ مجونِ الضّياعِ المُزمجرِ فتنةً، وبينَ حاناتِ الخطايا المشتعلة كؤوسُها بلا ارتواء، والوطنُ يرتعُ في شهقاتِ ألمٍ تعتصرُ أملاً مِن كرومِ المستحيل! لم تفلحْ شفافيّةُ الواقعِ المُرّ حلوُهُ، ولا مهرجاناتُ الحياةِ مِن صَلبِها على أعمدةِ مدرّجاتِ ومسارحِ الحياةِ، بل التجأت بصمتٍ وهدوءٍ إلى كهفِ الأبجديّةِ، واعتكفتْ فيهِ كناسكةٍ تحترفُها فتنةَ التـّأمـّلِ، حيثُ تصطفي نيازكَ حروفٍ متلألئةٍ بالنّضوج، كادتْ تسقطُ سهوًا في محرقةِ الألمِ، أو كادتْ ترجُمها إغواءاتُ الدّروبِ بحصًى يتجمّر، لكنّها حاولتْ أن تلتقطَ بأناملِ خيالِها تلك الحروفَ اللاّسعةَ الكاويةَ، كي ترطّبَ وجدَ آمالِها الموشومةِ بنشيجِ خلاصٍ قد يأتي! كم تماوجتْ في طُهرِ روحِها شعاعاتُ إيمانٍ، صاخبة بفصولِ التّوغّلِ وبوجوه الجمال في غدٍ دافئٍ، وكم نقشَتْها أنفاسُها تنهيدةً منحوتةً ومُشفّرةً، على شاهدةِ عمرٍ يلاحقُها، ويُولّي في صحْوتِهِ، ولا يلوي على التفاتةٍ تكتظُّ بالحسرة! "سحر الكلمات" هو عجوزي المستعارُ، وراعي انتظاراتي المؤجّلةِ بفوّهةِ مغارتِهِ الخضراء، يحرسُ بتمائمِهِ ومشاعلِهِ عرائشَ كرومي، عندما تسلّقتْ عليها دوالي قلبي وذاكرتي المنهوبةُ، ونصوصي الوجدانيّةُ المكدّسةُ على رفوفِ فسحاتٍ تعذّرَ التقاطُها، وبعشوائيّةٍ لذيذةٍ انفرطتْ قطوفُ أساريرِها على أطباقِ البراءة عبْرَ صفحاتِ النّت، لتؤبّدَ دهشةَ صمتٍ عبَرَتْ كالرّيح، فوقَ ظلالِ الفصولِ والعمر، إلى أنْ كانتْ ومضةٌ مخصّبةٌ بأحضانِ سحابةٍ متنكِّرةٍ، تراذذتْ من جلبابِها "آمال عوّاد رضوان"، ومنذُها، وآمال لمّا تزل آمالُها حتّى اللّحظة تتلألأُ بـ : *1- بسمةٌ لوزيّةٌ تتوهّج/ كتاب شعريّ/ آمال عواد رضوان/ عام 2005. *2- سلامي لك مطرًا/ كتاب شعريّ/ آمال عواد رضوان/عام 2007. *3- رحلةٌ إلى عنوانٍ مفقود/ كتاب شعريّ/ آمال عوّاد رضوان/ عام 2010. *4- أُدَمْوِزُكِ وَتَتعَـشْتَرِين/ كتاب شعريّ/ آمال عوّاد رضوان/ عام 2015. *5- كتاب رؤى/ مقالاتٌ اجتماعية ثقافية من مشاهد الحياة/ آمال عوّاد رضوان/ عام 2012. *6- كتاب "حتفي يترامى على حدود نزفي"- قراءات شعرية في شعر آمال عواد رضوان 2013. *7- سنديانة نور أبونا سبيريدون عواد/ إعداد آمال عوّاد رضوان/ عام 2014 *8- أمثال ترويها قصص وحكايا/ إعداد آمال عوّاد رضوان/ عام 2015 وبالمشاركة كانت الكتب التالية: *9- الإشراقةُ المُجنّحةُ/ لحظة البيت الأوّل من القصيدة/ شهادات لـ 131 شاعر من العالم العربيّ/ تقديم د. شاربل داغر/ عام 2007 *10- نوارس مِن البحر البعيد القريب/ المشهد الشّعريّ الجديد في فلسطين المحتلة 1948/ عام 2008 *11- محمود درويش/ صورة الشّاعر بعيون فلسطينية خضراء عام 2008 صدرَ عن شعرها الكتب التالية: *1- من أعماق القول- قراءة نقدية في شعر آمال عوّاد رضوان- الناقد: عبد المجيد عامر اطميزة/ منشورات مواقف- عام 2013. *2- كتاب باللغة الفارسية: بَعِيدًا عَنِ الْقَارِبِ/ به دور از قايق/ آمال عوّاد رضوان/ إعداد وترجمة جَمَال النصاري/ عام 2014 *3- كتاب استنطاق النص الشعري (آمال عوّاد رضوان أنموذجًا)- المؤلف:علوان السلمان المطبعة: الجزيرة- 2015 إضافة إلى تراجم كثيرة لقصائدها باللغة الإنجليزية والطليانية والرومانيّة والفرنسية والفارسية والكرديّة. *محررة الوسط اليوم الثقافي الشاعرة آمال عواد رضوان http://www.alwasattoday.com/ar/culture/11193.html الجوائز: *عام 2008 حازت على لقب شاعر العام 2008 في منتديات تجمع شعراء بلا حدود. *عام 2011 حازت على جائزة الإبداع في الشعر، من دار نعمان للثقافة، في قطاف موسمها التاسع. *عام 2011 حازت على درع ديوان العرب، حيث قدمت الكثير من المقالات والنصوص الأدبية الراقية. *وعام 2013 منحت مؤسسة المثقف العربي في سيدني الشاعرة آمال عواد رضوان جائزة المرأة لمناسبة يوم المرأة العالمي 2013 لابداعاتها في الصحافة والحوارات الصحفية عن دولة فلسطين. وبصدد طباعة كتب جاهزة: *كتاب (بسمة لوزيّة تتوهّج) مُترجَم للغة الفرنسيّة/ ترجمة فرح سوامس الجزائر *كتاب خاص بالحوارات/ وستة كتب خاصة بالتقارير الثقافية حول المشهد الثقافي في الداخل *ستة كتب (تقارير ثقافيّة) حول المشهد الثقافي الأخضر 48: من عام 2006 حتى عام 2015
This entry was posted in الأدب والفن, مواضيع عامة. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *