النمري ونهاية اقتصاد السوق؟

طلال عبدالله الخوري   تم نشرها بتاريخ 17\12\2011

كتب الصديق الاستاذ فؤاد النمري مقالاَ بعنوان: نهاية اقتصاد السوق؟ ولسوء الحظ لم يحو هذا المقال اي حقيقة من علم اقتصاد السوق, وبالرغم من ان الاستاذ النمري ينتمي لمدرسة الاقتصاد الاحتكاري الحكومي, على عكس توجهاتنا الاقتصادية للسوق الحر التنافسي, فنتمنى بان اختلافنا بالرأي لا يفسد للود قضية ونتمنى ان يتسع صدر استاذنا النمري لقليل من النقد؟

يقول الاستاذ نمري:

أحد الأخصائيين في علم الإقتصاد عرّف ” اقتصاد السوق ” بعدة مبادئ أهمها الثلاثة التالية ..
1) يشتري الناس ما يحتاجونه عندما يكونون قادرين على دفع ثمنه.
2) الفلوس شرط أوليٌ للحياة.
3) الناس مرغمون لعمل أي شيء وبيع أي شيء ليحصلوا على الفلوس.

رد الكاتب

من هو هذا الاختصاصي؟ اين المرجع؟ هذا التعريف لاقتصاد السوق ليس له علاقة باقتصاد السوق لا من قريب او بعيد؟ ما هكذا تورد الابل بالبحث العلمي من ناحية عدم ذكر اسم الاختصاصي وعدم ذكر المرجع؟
عادة عندما نصادف مثل هذا الاسلوب بالكتابة من الكتاب اليساريين نتوقف عن القراءة ونندم بأننا فتحنا الصفحة وحاولنا القراءة, ولكن من اجل تبيان ضعف وضحالة الكتابة العربية اليسارية ومن اجل فائدة القارئ فسنقوم بمتابعة قراءة مقال الاستاذ نمري. فنحن نجزم بأننا لم نقرأ لكاتب يساري جملة مفيدة واحدة قط! هذا عدى عن عدم تحديد هوية لليسار الى الآن؟ يبدو ان فكر اليسار يقتصر على المدافعة عن مصالح الاتحاد السوفياتي سابقا ومصالح روسيا الاتحادية الأن!
يستخدم الاستاذ نمري هذا التعريف الخاطئ للاقتصاد ويقوم بالتهجم على اقتصاد السوق والرأسمالية والتي ينعتها بالمتوحشة.

فيقول النمري بأن: إقتصاد السوق، كما في تعريف الأخصائي أعلاه، يصادر حق الإنسان في الحياة فيمنعه عمّن لا يمتلك الفلوس، إذ يشترط على كل إنسان أن يفعل أي شيء لينتج أي شيئ قابلاً للمبادلة بالنقد في السوق لكي يكتسب الحق في الحياة. أليس هذا شرطاً همجياً خضع له الإنسان المتوحش قبل عشرات ألوف السنين كي يتحاشى الإنقراض؟ لماذا ما زال هذا الشرط سيفاً مصلتاً على رقاب بني البشر رغم انقضاء حقب وعصور على تقدم الإنسان على طريق الأنسنة ؟ فكل إنسان على وجه الأرض إن لم يمد أصبعه إلى السوق فلن يكون له نصيب في الحياة. تلك هي الهمجية التي مازال المتخلفون من بني البشر يقبلون بها ويطبقونها خلافاً للمادة الثالثة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تؤكد لكل إنسان حقه في الحياة، إمتلك فلوساً أم لم يمتلك !! اليوم ومختلف منظمات حقوق الإنسان تنادي بقوة برفض الحكم بالإعدام حتى على أبشع المجرمين، يحكم مناصرو اقتصاد السوق بإعدام كل من لا يملك الفلوس ولو كان من أطهر بني البشر!! تلك هي قمة الهمجية خاصة ونحن نعلم أن النظام الرأسمالي وبحكم بنيته يحافظ على نسبة 4% من طبقة العمال بالحدود الدنيا لا تعمل كآلية للتحكم بمستوى الأجور.

رد الكاتب:

هذا كلام لا يطابق الواقع ولا يتفق مع علم الاقتصاد, فاقتصاد السوق بآلياته التلقائية افضل من يعدل بين الناس ويسمح للناس بتبادل السلع التي ينتجونها, بحيث يحصل كل منهم على افضل السلع التي يحتاجها مقابل السلع التي ينتجها, والاكثر من هذا فان من فوائد السوق هو انه يحدد للناس كمية ونوعية السلع التي يطلبها المستهلكون, ويحفز على انتاج هذه السلع بجودة عالية وذلك بسبب الاجواء التنافسية الحرة للانتاج وللاستهلاك؟ راجعوا مقالاتنا عن اقتصاد السوق والموجودة على النت.

يقول الاستاذ النمري:

في فجر التاريخ الذي امتد ربما آلاف السنين كانت تتم مبادلة المنتوجات عينياً وبالمصادفة، كأن يلتقي مربي أغنام مع حداد في غير مكان مثلاً ويتبادلان خروفاً مقابل فأس حديدية، والفيصل في هذه المبادلة هو القيمة الإستعمالية للشيء وليس القيمة الرأسمالية.

رد الكاتب:

ما هو الفرق بين القيمة الاستعمالية والقيمة الرأسمالية؟؟ هذا الخلط ليس له علاقة بعلم الاقتصاد؟ فعلم الاقتصاد يقول بان الانسان منذ فجر التاريخ الى الان يتبادل السلع حسب قانون العرض والطلب والتي تسمى احيانا القيمة التبادلية؟ فما هي هذه القيمة الاستعمالية وكيف يتم تحديدها؟ وبنفس الوقت ما هي القيمة الرأسمالية للسلعة؟ وكيف يتم تحديدها؟

يقول النمري

وما هو جديد أيضاً في السوق الرأسمالية هو الاحتواء الإمبريالي حيث يتحكم المركز الرأسمالي بآلية العرض والطلب في المحيط التابع له، كما أن تنظيم الكارتل والتروست يلعبان ذات الدور.

رد الكاتب:

ما هو المركز الرأسمالي؟؟ كيف يتحكم بألية العرض والطلب؟؟ ما هو اقتصاد المركز؟؟ هل تتخيل مثل هذه الاشياء والمصطلحات وتكتبها للقراء بمقالاتك؟؟ هل لديك مراجع؟؟

يقول النمري:

خاصية نظام الانتاج الرأسمالي وهي الإنتاج الكثيف تضطره إلى توسيع دورته حيث يستحيل أن يبدل كل إنتاجه الكثيف بنقد في السوق المحلية فيفيض إنتاجه الفائض إلى المحيط. بنية النظام الرأسمالي هي بنية خلوية فيها المركز وحوله المحيط وأي تهديم لتلك البنية يعني بالضرورة انهدام النظام الرأسمالي وهو ما تفعله العولمة اليوم فلا يعود المركز مركزاً ولا المحيط محيطاً. قبل مائة عام كتبت روزا لكسمبورغ تقول .. تنهار الرأسمالية عندما لا تعود قادرة على التمدد (جغرافياً)، فما بالك وقد حرمت مع بداية السبعينيات من كل امتداد كانت قد امتدته سابقاً !؟ انهيار الرأسمالية غدا حكماً قاضياً في السبعينيات لا رجعة عنه.

رد الكاتب:

خاصية نظام الانتاج الكثيف ليس له علاقة باقتصاد السوق لا من قريب او بعيد؟ فكمية الانتاج يحددها السوق عبر قانون العرض والطلب, أي بنهاية الامر المستهلك هو الذي يحدد كمية الانتاج! وبناءاً عليه فان استنتاج النمري وروزا لوكسمبورغ هو مجرد هراء, وهذا ما اثبته الواقع, فلقد مضى على السبعيانات أكثر من اربعين عاما وما زال اقتصاد السوق وقانون العرض والطلب يعملان, وسيظلان يعملان ما وجد الانسان على الارض.

يقول النمري:

التصدعات في بنيان الثورة الاشتراكية التي أخذت تتسع وتتفاقم في الستينيات والسبعينيات سمحت بانهيار نظام الإنتاج الرأسمالي في السبعينيات إلى جهة إنتاج الخدمات بدل إنتاج السلع خاصة وأن الخدمات لا حدود لاستهلاكها محلياً من مثل الخدمات التعليمية والصحية والأمنية وغيرها فتستهلك جميعها محلياً ولا تحتاج إلى تصدير فلا يعود المركز بحاجة إلى محيط. استسلم الرأسماليون لطبقة البورجوازية الوضيعة، المنتج الحصري للخدمات، وهو ما شكّل ضربة قاصمة للبروليتاريا إذ خسرت أكثر من نصف أعدادها بتحوله إلى الطبقة الوسطى وإنتاج الخدمات، وتراجعت شروط العمل وصار إلى تعطيل ما يزيد على 10% من البروليتاريا في بطالة كلية. وبعد أن كان للبروليتاريا أثر فاعل في توجيه العالم وتقرير العلاقات الاجتماعية والدولية فيما بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة تعاني اليوم من تهميش مريع وفقدان كل أثر في تقرير حياة المجتمع. في العام 1847 رأى ماركس وإنجلز شبح الشيوعية يحوم في سماء أوروبا واليوم وبعد 164 عاماً يغيب هذا الشبح نهائياً من كل سموات العالم ومن كل آفاقه !!

رد الكاتب:

كيف سمحت التصدعات في بنيان الثورة الاشتراكية بانهيار نظام الانتاج الرأسمالي؟؟ هذا مجرد هراء ولا علاقة له بالبحث والعلم! فالانتاج حسب قوانين السوق مستمرة ما دام الانسان موجود على الارض؟
المنتج, بالعادة, ينتج السلع التي يحتاجها المستهلك بغض النظر فيما اذا صنفها النمري كسلعة خدمية او سلعة حقيقية, وذلك حسب قانون السوق للعرض والطلب؟ فهذا التصنيف لا يهم احد غير النمري!
نحن لا نريد من الاستاذ النمري بان يرى اشباحا كما يدعي هو بان ماركس وانجلز رأوه!! فنحن نريد مقالات علمية ولا نريد رؤية اشباح؟

وفي الختام هذا غيض من فيض من الهراءات التي يتحفنا بها بعض الكتاب اليساريين ونحن ما زلنا ننتظر بأن يتم تعريف اليسار وتحديده وعلى الاقل تحديد مشاريعه المستقبلية.

http://www.facebook.com/pages/طلال-عبدالله-الخوري/145519358858664?sk=wall

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.