النكسة الحقيقيّة في عقولنا !

النكسة الحقيقيّة في عقولنا !

رعد الحافظ

في التأريخ عند العرب , صار هذا اليوم ذكرى النكسة !
نكسة العرب 5 يونيو ( حزيران ) 1967
هذا طبعاً غير يوم النكبة الذي يصادف قيام دولة إسرائيل .
فمن الذي نكسهم وأنكسهم ؟
وما هي جذور نكباتنا وإنتكاساتنا ووكساتنا وهزائمنا وخيباتنا  العديدة / على مرّ العصور ؟
ستقرأون ذلك في خطاب الغالبية .
ضغطتُ على كوكل العظيم بكلمة نكسة / فظهرت لي الأسطر التالية في البداية , فجئتُ بها كمثال يُسهّل فكرتي .
صاحب المقال ,كاتب لا أعرفهُ , إسمه محمد عبد الكريم مصطفى
فقط أورد كلماته ( كتبها بالأمس ) فهو نموذج للغالبية من كتابنا , يقول :
{ .. ونحن نستذكر نكسة حزيران المشؤومة التي أصابت دول المواجهة في عام 1967 م على يد مجموعة من العصابات الصهيونية المنظمة والمدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية والغرب الاستعماري، وأدّت إلى خسارة ما تبقى من مساحة فلسطين التي كان سبق وأن احتلت تلك العصابات مساحة منها ما بين وعد بلفور في عام 1917} إنتهى
************
بإختصار / كوني أكتب هذهِ الكلمات على عجالة لألحق بموعدي مع طبيب الأسنان الذي سيعالج ( نكسة ) الجذر في أحد الاضراس .
أقول / السبب الرئيس لكل نكباتنا وإنتكاساتنا هي ثقافتنا وطريقة تفكيرنا
أصحاب الافكار الدوغمائية هم الغالبيّة بين الناس المتعلمين , ناهيك عن الجهل العام الذي يصل الى نَسب مرتفعة في بعض بلداننا .
اليقين المُطلق , بالحقيقة المُطلقة , بالأنبياء والزعماء المُطلقين , هي السبب .
بينما فولتير يقول / اليقين المُطلق حماقة تحتاج الجدل غالباً !
هؤلاء المدافعون عن الحقيقة المُطلقة لا ينتبهون الى أنّهُ حتى الأنبياء والزعماء العظام , قد غيّروا مواقفهم وآرائهم في مواقف مختلفة .
لذا ترى هؤلاء ( وخصوصاً أصحاب النفس الشريرة ) لا ينتهون من مناكفاتهم ومناكداتهم وتخوينهم لكلّ من يبحث عن مخرج من نكستنا .
أحد السفهاء يسوءه إتخاذنا لمعلم إسوة لنا في المحبة والسلام . يقلب ذلك الى عبادة الفرد الذي نرفضه . والأمر بعيد جداً لكل ذي بصيرة .
يخشون من الليبراليّة / بينما هي تعني الفكر الحُرّ , وقبول الآخر المُختلف والديمقراطية في كلّ شيء .
***********
نكسة حقيقية عاجلة !
إنتبهوا رجاءً الى النكسة التالية , جائني للتو بالخبر صديقي الإيراني إسماعيل , الذي لا يُجيد العربية , يلهث ويصرخ هل قرأتَ الخبر التالي من AFP
إنّهُ عن شابة ( طفلة ) 17 عام إسمها / إنتصار شريف عبدالله , من اُم درمان في السودان , سيقومون برجمها لسبب يتعلّق بحملها من دون زواج / باقي الخبر إبحثوا عنهُ بإنفسكم ستجدون مثالاً واضحاً لإنتكاساتنا
إسماعيل لا يتوقف عن الكلام فهو يُترجم لي من الفارسيّة الى السويدية لأكتب بالعربيّة . وفجأةً رفع عينيه على مشهد في قناة العربية لعشرات من جثث الأبرياء السوريين المذبوحين فصرخ من جديد
هؤلاء الباسيج هم الذين ذبحوهم , أنا أعرف طريقتهم !
أنا أعرف عقدته طبعاً ولن اُحاوره في عجالتي الآن .
كلّ نكسة وأنتم بخير  !

تحياتي لكم
رعد الحافظ
5 يونيو 2012

About رعد الحافظ

محاسب وكاتب عراقي ليبرالي من مواليد 1957 أعيش في السويد منذُ عام 2001 و عملتُ في مجالات مختلفة لي أكثر من 400 مقال عن أوضاع بلداننا البائسة أعرض وأناقش وأنقد فيها سلبياتنا الإجتماعية والنفسية والدينية والسياسية وكلّ أنواع السلبيات والتناقضات في شخصية العربي والمسلم في محاولة مخلصة للنهوض عبر مواجهة النفس , بدل الأوهام و الخيال .. وطمر الروؤس في الرمال !
This entry was posted in الأدب والفن, دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.