المُلقن والممثلون في مسرح السياسة المصرية

المُلقن والممثلون في مسرح السياسة المصرية

صلاح الدين محسن

الذي اوعز وصرح للدكتور مرسي . بان يؤسس له حزبا دينيا هو : جهاز أمن العسكر – لا القانون ولا الدستور –

والذي أشار للفريق شفيق . بأن يرشح نفسه لانتخابات الرئاسة المصرية هو : جهاز أمن العسكر .

والذي شجع السلفيين . علي ان يؤسسوا لهم حزبا دينيا , رئيسه لواء شرطة , هو : جهاز أمن العسكر

والذي اصدر حكما بالبراءة علي من اعتدوا علي الأقلية الدينية وقتلوا ونهبوا وأحرقوا ممتلكاتهم . هو : جهاز امن العسكر – ليس القضاء غير المستقل . التابع

والذي اصدر أحكاما علي مبارك واولاده ووزير داخليته ومساعديه , أغضبت كل قطاعات الشعب . هو : جهاز امن العسكر – فالقضاء غير مستقل ومحروم من الاستقلال , والحائل هو : جهاز امن العسكر – .

والذي يعلم و يعطل محاكمة الفريق شفيق عما هو مرفوع ضده من الدعاوي القانونية والقضائية . هو : جهاز أمن العسكر .

والذي يعلم سلفا – ويتغاضي -. ان الدكتور مرسي – مرشح الاخوان لرئاسة مصر – يحمل هو واولاده الجنسية الامريكية , هو : جهاز امن العسكر .

والذي يكره الاخوان المسلمين ويخشاهم , ولكنه يحتاج اليهم كعصا يخيف بهم الآخرين , ويتوكأ عليهم عند الأزمات والثوررات الشعبية . هوز : جهاز امن العسكر .

والذي وعد الشعب – عقب الثورة – بتسليم السلطة لحكم مدني , ولكنه لا يرغب في تنفيذ وعده . هو : جهاز امن العسكر

والذي تغاضي عن التجاوات والمخالفات الانتخابية – في الانتخابات السابقة , والتي سبقتها – ولم يحقق في بلاغات التزوير والبلطجة . هو : جهاز أمن العسكر .

والذي سيحدد – وحدد مقدما – من سيكون رئيسا لمصر في انتخابات الاعادة , ليست اصوات الناخبين , وانما هو نفسه : جهاز امن العسكر .
لأن كل شيء لا يزال كما هو منذ قيام الثورة 25 يناير 2011 . النظام العسكري بنفس آلياته . ومخططات جهاز امنه , وبنفس اصراره علي التشبث بالسلطة وعدم مغادرة الحكم ..

والذي لا يعلم – او يعلم – انه يقود وطنه لمزيد من الخراب , ويسير به نحو حرب اهلية , بسبب اصراره علي التشبث بالسلطة . أو الانتقام من الشعب بتسليم بلاده لاهل الكهف . ليعيدوا الوطن لهمجية العصور الوسطي .. الذي يفعل ذلك هو النظام العسكري , ممثلا في : جهاز أمن العسكر – المتنكر في اسم : جهاز الامن الوطني .

ان قامت حرب أهلية , أحرقت مصر , وشردت شعبها , فسيكون المسؤول الأول والاخير عن تلك الجريمة , هو : جهاز أمن العسكر .

ان بقيت بقية من ضمير , وبقية من أخلاق . لدي جهاز امن العسكر . فيمكنه اعادة طيور الظلام , للاوكار التي اخرجهم منها , وارجاع الغيلان – تجار الدين الارهابيين – للكهوف التي فتحها لهم . وعمل انتخابات شاملة لاختيار – رؤساء مجالس المدن و ومحافظي المحافظات , ونواب البرلمان , حتي رئاسة الجمهورية . هلي الا يتقدم للترشيح . سوي المدنيين . لا العسكريين ولا تجار الدين . ولا فلول النظام الساقط . بل المدنيون السياسيون .
هكذا تكون مصر قد انتقلت لنظام الحكم المدني , وهكذا تبدأ عهدا جديدا . نحو النهوض والتقدم .

ولكي لا نعلق كل الآمال , علي العسكر وجهاز أمن العسكر .. لذا فالقانون الدولي هو الحل :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=303557
***************

About صلاح الدين محسن

صلاح الدين محسن كاتب مصري - كندي . من مواليد القاهرة عام 1948 عضو"اتحاد كتاب مصر" . عضو " جماعة الفنانين التشكيليين والكتاب " بالقاهرة عضو اتحاد كتاب كندا - تورنتو - PEN CANADA عضو " جمعيةالكتاب المغتربين " بكندا - تورنتو- التابعةلاتحاد كتاب كندا PEN CANADA. له عدد من المؤلفات في عدة مجالات - 16 كتاب . طبع بالقاهرة حتي عام 2000 تنشر مقالاته بأكثر من موقع الكتروني سجن بمصر 3 سنوات من 2000 : 2003 عن كتابيه " لا أحب البيعة " و "ارتعاشات تنويرية ".. لمطالبته بالديموقراطية وتداول السلطة بالكتاب الأول ، ولدعوته لعهد جديد من التنوير الفكري بحقيقة العقيدة البدوية والتاريخ العرباوي : بكتاب ارتعاشات تنويرية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.