الفوضى الخلاقة تزدادُ إستعاراً

الفوضى الخلاقة تزدادُ إستعاراً

رعد الحافظ
[email protected]

روسيا أسوء من فنزويلا شافيز ! هذا ما قالهُ غاري كاسباروف قبل إسبوعين .
لا أعرف لماذا صرتُ أشعر بأنّ هذهِ الفترة , وهذا العام الكبيسي 2012 بالذات, مُتسارع الأحداث في العالم عموماً , وفي منطقتنا خصوصاً .
الى درجة لم يعد ثمّة وقت لإلتقاط الإنفاس والتركيز على المشهد الإجمالي للصورة .
إضطرّت الغالبية للدخول والخوض في المعمعة والتفاصيل الغريبة .
لكنّي شخصياً لا أملك المقدرة ولا الوقت الكافي على متابعة التفاصيل التي يكمن فيها الشيطان .
لكن ساُلقي نظرة خاطفة على المشهد , في محاولة منّي لتبسيط تعقيد الصورة , ولاحظوا معي مايلي :
1 / روسيا
الإنتخابات الرئاسية الروسيّة بعد 3 أيام , وإحتماليّة فوز فلاديمير بوتين بفترة ثالثة ( في الواقع هي رابعة ) كبيرة الى درجة , أجاب ممثله د. فيتشيسلاف ماتوزوف , مذيعة ال BBC ذات الصوت الجميل / فِدا باسييل ,عن سؤالها حول الموضوع بإحتمال ذلك , فقاطعها قائلاً .. بل أكيد !
ولا أدري لماذا يدخل المنافسون تلك الإنتخابات , لو كانوا متأكدين كما كان حال بلداننا قبل الربيع العربي , حيث الفوز بنسبة 99.99 % , بل إستمر في اليمن رغم الثورة الشعبيّة ,مع الرئيس الجديد الذي كان نائباً للرئيس / عبد ربه منصور هادي !
http://arabic.euronews.net/2012/02/23/putin-al-capone-or-a-strong-leader/
وفي هذا الشأن من المُفيد مشاهدة الرابط أعلاه , وسماع رأي مُرّشح روسي للرئاسة هو بطل العالم السابق في الشطرنج / غاري كاسباروف
الذي شبّه بوتين ب (( آل كابوني )) !
وقال في برنامج The network من قناة Euronews ما يلي :
المُرشحون الآخرون للرئاسة الروسيّة هم تحت سيطرة بوتين !
فهو يتحكّم في كلّ صغيرة وكبيرة تتعلق بهذهِ الإنتخابات .
إنّهُ يستحوذ على أكثر من 90% من الوقت المُخصّص للمُرشحين في التلفزيون . كما أنّهُ لا يُشارك في النقاشات . أنا على يقين أنّ إنتخابات الرابع من مارس القادم ستكون أسوء من تلك التي جرت في الرابع من ديسمبر الماضي .
وأضاف جواباً لسؤال لاحق عن إنقسام المُعارضة :
علينا أن نشرح للرأي العام أنّهُ لم يتّم تاسيس أيّ حزب في روسيا منذُ عام 2004 . المُعارضة ليست مُنقسمة لكنّها مُقيّدة سياسياً من طرف بوتين . روسيا أسوء من فنزويلا , لأنّ شافيز يسمح على الأقلّ لمعارضيهِ بالمشاركة في الإنتخابات , عكس ما يحدث في روسيا / إنتهى
ملاحظة / جدير بالذكر أنّ روسيا تسلّقت سلّم الفساد في عهد بوتين وحصلت على المرتبة 145 بجدارة .
معناها ليس بعيداً عن العراق والصومال , فالحمدُ لله الذي لا يُحمد على مكروه .. سواه !
وربّما الإعلان عن محاولة إغتيال بوتين تأتي لحسابات إنتخابيّة وشعبية؟
وسؤالي لهذهِ الفقرة / ألا يستحق الأمر ربيعاً روسياً جديداً كالذي صنعهُ غورباتشوف ؟ ( ولا أقصد إثارة المؤدلجين )
********
2 / كوريا الشمالية
http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnews/2012/02/120229_nuclear_usa_korea.shtml

أعلنت أمس خبراً سعيداً للعالم بفتح منشآتها النووية للتفتيش الدولي .
الخبر ظهر على الشاشات مع صور الرئيس الحفيد (( كيم جون أون )) , عقب مفاوضات بلادهِ مع الولايات المتحدة في الصين .
طبعاً رحبّت أمريكا ( بحذر ) بتلك الخطوة وسترسل مساعدات غذائية بمقدار 240 ألف طن . وغالباً سيحدث تطبيع في العلاقات .
لكن من جهة ثانية وعلى الصعيد الداخلي لم يتغيّر شيء , حيث مازالت المطاردات مستمرة هناك للرفاق الذين لم يمارسوا عمليّة البكاء بقدر كافي .البكاء على الأب ( كيم جونغ إيل ) بالطبع وليس على الجدّ المؤسس ( كيم إيل سونغ ) !
هذا يُذكرني بمقال تهكمي كتبتهُ , أزعج معظم المؤدلجين , فقالوا هذهِ مؤامرة مفضوحة لتدمير الشيوعيّة . هل تُصدقون ؟
وهذا جزء ممّا كتبتهُ يومها
{ .. التعليمات كانت معروفة للجميع , الإندفاع ببكاء هستيري لحظة إعلان خبر وفاة الزعيم / كيم جونغ إيل
في الأشرطة الأخرى , ستجدون جميع فئات الشعب العامل , بتضرب أقصد تبكي !
عمال , فلاحين , طلاّب , موظفين , رجالاً ونساءً , شيباً وشباباً , يبكون وينوحون وبعضهم يتمرّغ في الأرض بمرارة مصطنعة , وبعضهم ينّط ويرتجف وهو ينظر للكاميرة بهستيرية مدروسة لا أعلم كيف ؟ فالمفروض الهستريا غير مٌسيطر عليها .
أوّل مرّة أعرف أنّ البُكاء / حالة رفاقيّة نضاليّة رئاسيّة حزبيّة ,تحدث تلقائياً عند موت الزعيم !
كنتُ أظنّها سابقاً مشاعر إنسانية , أو وطنية صادقة غير مسيطر عليها غالباً } إنتهى
***********
3 / إيران الملالي
تبقى تصارع شعبها والعالم الحُرّ وتتدخل في أمور دول الجوار , رغم ظهور فضائح ومحاكمات داخل النظام طالت المقربين من الرئيس الدميم أحمدي نجّاد .
ناهيك عن تدخلها السافر في سوريا الى جانب النظام الفاشي طبعاً , وضدّ الشعب عموماً . هذا عدا إستعراض عضلاتها في الخليج ( مضيق هرمز ) وتحدّي العالم ومحاولة خداع شعبهم بقلب المشهد بالإيحاء بمعاقبة مُعاقبيها .
ويقولون أمريكا صنعت المؤامرة وجلبت الطائفيّة للمنطقة . ومرّة اُخرى أتسائل لو صحّ ذلك / هل نسميها مؤامرة أم فوضى خلاّقة أم تخطيط رشيد أم ماذا ؟
**********
4 / مصر
إنتخابات الرئاسة وشروط الترشيح وإبتعاد الإخوان المسلمين على حدّ زعمهم عن التقدّم بمرشح , وتركيزهم على الأذان في البرلمان . والإتهامات والضجّة التي نسمعها على شخوص الثورة , وعلى المنظمات الشعبية التي تحصل على دعم أمريكي , في حين الحكومة المصرية تحصل على ذلك الدعم منذُ عقود !
*********
5 / وأخيراً سوريا , ومركز الحدث الأهم !
الموضوع الذي يطول مهما حاولت إختصار المشهد
من جهة / الشعب الثائر يُسحق ( تجاوز عدد القتلى 8000 ) بوحشية من النظام وشبيحتهِ ومن يعاونهم من الفاشيين / أقصد طبعاً روسيا ( بوتين ) وملالي إيران وحزب الشيطان وعناصر جيش المهدي الذين قال في وصفهم الاستاذ عزيز الحاج أفضل الكلام , قال :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=295986
{ .. فهل ننسى مثلا أن فريقاً من سكان مدينة الثورة والنجف والجنوب كانوا مُتماهين تماماً مع الزعيم عبد الكريم قاسم , ثمّ إنقلبوا مع الحرس القومي ثم صاروا في فدائيي صدام , وأخيرا إنضموا لجيش المهدي وكتائب أهل الحق وكتائب اليوم الموعود ؟ } إنتهى
ومن جهة ثانية / فإنّ المعارضة السوريّة تتصرّف بديماغوجيّة واضحة ( أقصد خداع الشعب بشعارات رنّانة للوصول الى السلطة ) . وهي متفرقة الى شيع وأصناف وفئات تتسابق نحو الكعكة ( اليوم هي مساعدات دوليّة ) قبل وصولها السلطة , حيث يُرجّح أن يصبح التسابق على أشدّه نحو الكعكة الأكبر , كما سبقهم في هذا المجال نظرائهم العراقيين .
شوفوا المفارقة التالية / الحكّام العراقيين كانوا مُعارضين لصدام والبعث الفاشي . طيّب اليوم هم مُمسكين بالسلطة في العراق الجديد , لكنّهم مصطفين مع البعث السوري ( بشار وبس ) الذي كان يُصدّر الإرهابيين من بهائم القاعدة عبر حدودهِ ليزرعوا الموت والمُفخخات في العراق .
حتى أنّ بشاراً حاول إغتيال رئيس الوزراء نوري المالكي في إحدها .
ونتيجة منطقيّة لهذهِ ( الخربطة ) صارت الحكومة العراقيّة ضدّ المعارضة السورية المشابهة لهم ( قبل 2003 ) !
فماذا ستحكمون الآن على السياسة عندنا ؟
بس لا يأتيني مؤدلج ويقول لي / أمريكا فقط تنتهج سياسة قذرة .
يعني ساستنا حمائم سلام ومباديء وأخلاق !
وحماس / مادور حماس ؟ وهل إنقسمت الى حماسين ؟
قسم يؤيد ويقبّل أيادي الولي الفقيه الإيراني ويحصل على مساعدتهِ
وقسم يقبّل أيادي عرب الخليج لينال الرضا والإنتفاخ ؟
وكيف إنقلبوا على سيّدهم السوري ( بشّار ) وكيف خرجوا من دمشق والى أين ؟
وما موقف الخليج عموماً وقطر والسعودية خصوصاً ؟ هل هم مع الثورة السورية بصدق ولمصلحة الشعب كلّه ؟ أم مع الإسلاميين فيها بالذات ؟
وكيف دخلت القاعدة على الخط ؟ والمساعدات مِن أين والى مَنْ ؟
*********
الخلاصة :
الصورة مشوّشة كثيراً , لكنّي شخصياً مُستمر في معاداتي للنظام الفاشي الجُرذي , ومستمر أيضاً في فضحي لأطماع بعض المعارضة
كجماعة برهان غليون الذين رفضوا ( لسانياً على الأقل ) التدخل الغربي في البداية , بينما اليوم يلعنون الجميع عن تقاعسهم عن الحرب والقصف .
في ظنّي , أمريكا لو تدخلت فلسببين : مصالح ومباديء !
لكن المصالح تقول عن إحتمال توّسع الحرب الشيء الكثير/ أقصد الموقف الروسي والإيراني والتابع الذليل حزب الشيطان .
والمباديء تقول عن القادمين الجُدّد ( الإسلاميين ) أكثر من ذلك .
يعني الثورة سيّتم إختطافها في سوريا ,غالباً كما حدث فيمن سبقها .
ثمّ أنّ المعارضة لم توّحد كلمتها على الأقل , وتُقدّم طلب للجامعة العربيّة البائسة لتتخذ ( خطوة ليبيا )
وتطلب من العالم الحُرّ ( ما دام الفيتو الروسي موجود ) بالقيام بما يلزم .
فماذا يُريد الجميع ( من العرب ) ؟ تدّخل أمريكي أم عدم تدّخل ؟
لأنّنا نسمع حتى السعودية الوهابيّة وقطر ( اُمّ الجزيرة ) الباحثة عن المجد وسط كلّ هذا الدمار , صاروا منّظرين براسنا .
لماذا يتلخّص الموقف القطري في ذهني ببرنامج الإتجاه المُعاكس وحوار الطرشان والطربكة ؟
على كلٍ خلال كتابتي لهذا الموضوع ظهر خبران يدّلان على تسارع الأحداث
الأوّل / قول بوتين أنّ روسيا ليست ملتزمة بنظام بشار وأنّ إصلاحاته الموعودة طال إنتظارها
الثاني / إعلان حكومة نوري المالكي إلتزامها جانب الشعب السوري وليس نظامه الأسدي !

*************
إستراحة / بمناسبة قرب يوم المرأة العالمي في 8 مارس الحالي
أمس كان يوم 29 فبراير من هذهِ السنة الكبيسة . اليوم الذي يتكرّر مرّة كل أربع سنوات .
في السويد هناك تقليد تراثي شعبي لتمييز هذا اليوم , تقوم فيه السيّدات بإختيار أزواجهن وخطبتهم , بدل الحالة الإعتيادية المعروفة .
اُمنياتي أن تكون كلّ أيام المُضطهدات المقموعات المظلومات العربيات , مثل 29 فبراير السويدي !
تحياتي لكل نساء الأرض , ماعدا المتمسكات بعبوديتهنّ !

تحياتي لكم
رعد الحافظ
1 مارس 2012

About رعد الحافظ

محاسب وكاتب عراقي ليبرالي من مواليد 1957 أعيش في السويد منذُ عام 2001 و عملتُ في مجالات مختلفة لي أكثر من 400 مقال عن أوضاع بلداننا البائسة أعرض وأناقش وأنقد فيها سلبياتنا الإجتماعية والنفسية والدينية والسياسية وكلّ أنواع السلبيات والتناقضات في شخصية العربي والمسلم في محاولة مخلصة للنهوض عبر مواجهة النفس , بدل الأوهام و الخيال .. وطمر الروؤس في الرمال !
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.