الرحمة

الرحمة

مارثا فرنسيس

-الرحمة تَعني؛ أن تحنو وتشفق، وألا تقسو أو تعنف، أن تتعاطف وترفق، وليس أن تتجبر وتحتد.
-الرحمة ان تُعطي من أعوازك ومن احتياجك وليس أن تُعطي من الفائض لديك، أن تقتسم ما تأكل مع آخر ليس في قدرته ان يحصل على ما يأكله إلا كل عدة ايام.
-الرحمة أن تزور مريض، يحتاج منك للمسة حانية، وليس لـزيارة روتينية، مريض يحتاج لكلماتك المعزية ولابتسامتك المشجعة؛ أكثر من باقة ورد أو علبة حلوى، المريض يحتاج أن تُعطيه أملاً في الشفاء، وبكلماتك اللطيفة تخفف من حدة آلامه، التي يتعذب بها نهارا، ًوليلاً.
-الرحمة أن يجد المريض استقبالاً مرحباً في المستشفي، والا يُرفض؛ لأنه لايملك سداد قيمة التأمين، قبل تشخيص المرض، وعدم المقايضة بحياته، مقابل ضعف امكانياته المادية.
-الرحمة أن تمُد يدك؛ لمن يحتاج اليك بالحب، وليس بالمنٌ عليه، أو بتذكيره دوماً بالخير الذي قدمت له .
-الرحمة أن تمسح بيدك، دموع انسان متورط، أو حزين، وليس أن تسخر منه، أو تتهكم على سذاجته، فتنسى إنه انسان مستحق رحمتك ؛لأنه انسان.
-الرحمة أن تتألم عندما يسيل دم انسان أمامك، وأن تدمع عيناك أمام جراحاته، وليس أن تشارك في آلامه، أو تكون أحد أسبابها.
-الرحمة هي ألا تعامل من هم أقل منك اجتماعياً، أو مادياً، على أنهم أقل منك إنسانية، فتهدر حقوقهم وتغتال آدميتهم.
-الرحمة أن تبتسم لكل إنسان من ذوي الإحتياجات الخاصة، وألا تعاملهم باشمئزاز او بترفع، ولاتخف أن تلمسهم فهم بشر أيضا، واعاقاتهم ليست معدية.
-الرحمة أن يكون دافعك؛ ليس أن يعرف الناس كم أنت معطي، وكم أنت رحيم، ولكن أن يكون دافعك إنساني بحت ؛وهو الرحمة النابعة من القلب.
-الرحمة هي في قناعتك بـأن الأرض ليست ملكاً خاصاً لك، بل يسكنها بشر آخرون؛ لهم نفس حقك في الحياة، تشرق عليهم وعليك، نفس الشمس، ويظلل عليك وعليهم نفس الوطن، وأن الأرض تستطيع أن تحتملكم جميعا معا ً.

محبتي للجميع

About مرثا فرنسيس

مرثا فرنسيس كاتبة مسيحية، علمانية، ليبرالية
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.